لماذا يثير فيروس زيكا قلق العالم؟، يسابق مسؤولو الصحة في العالم الزمن وصولا لفهم أفضل لعدوى زيكا الفيروسية التي تقف وراء حالة وبائية بدأت في البرازيل العام الماضي وانتشرت بعدها إلى دول كثيرة في الأمريكتين، وفيما يلي بعض الأسئلة والإجابات بشأن الفيروس وتفشيه الحالي:كيف تنتقل العدوى؟، ينتقل الفيروس من خلال لسعة بعوضة مصابة به وهي أنثى بعوضة (إيديس إيجبتاي) وهي ذات البعوضة التي تنقل حمى الدنج والحمى الصفراء وفيروس التشيكونجونيا. وقالت منظمة الصحة لعموم الدول الأمريكية (باهو) إن بعوضة إيديس موجودة في كل دول الأمريكتين ماعدا كندا وتشيلي وإن من المرجح أن يصل الفيروس إلى كل الدول والأقاليم في المنطقة التي توجد بها البعوضة.

كيف تعالج الإصابة بزيكا؟، لا يوجد علاج أو لقاح ضد العدوى بفيروس زيكا. وتتسابق الشركات والعلماء لابتكار لقاح آمن وفعال ضد الفيروس لكن منظمة الصحة العالمية قالت إن تحقيق هذا الهدف قد يستغرق 18 شهرا لبدء تجارب إكلينيكية واسعة النطاق على إنتاج ما قد يصبح لقاحا وقائيا عن طريق الحقن.

ما مدى خطورة المرض؟، ذكرت منظمة باهو أنه ليس هناك دليل على أن زيكا قد يسبب الوفاة لكن تم الإبلاغ عن بعض الحالات التي أصيبت بمضاعفات أكثر خطورة بين المرضى الذين كانوا يعانون أصلا من أمراض أخرى، وارتبط الفيروس بمتلازمة جيلان-باريه وهي خلل نادر يهاجم فيه الجهاز المناعي مناطق من الجهاز العصبي.

ما صلة زيكا بصغر حجم الراس (المايكروسيفالي)؟، تقول منظمة الصحة العالمية بوجود توافق علمي قوي على أن زيكا على صلة بإصابة المواليد بالمايكروسيفالي وهو تشوه يتسبب في صغر غير طبيعي في حجم الرأس والمخ بما يمنع سلامة نموه. وعلاوة على ذلك قالت المنظمة إن زيكا قد يتسبب في متلازمة جيلان-باريه العصبية النادرة التي قد تنتهي بإصابة المريض بالشلل على الرغم من أن البرهان الساطع يحتاج إلى أشهر أو سنوات.

وقال مسؤولو الصحة العامة بالبرازيل إن الأبحاث تجري لتأكيد علاقة العدوى بصغر حجم الرأس وهم ينتظرون النتائج المبدئية خلال أشهر، وأعلنت البرازيل عن 944 حالة مؤكدة للمايكروسيفالي وأنها تعتبر غالبية الحالات سببها إصابة الأم بفيروس زيكا. كما تحقق البرازيل في 4291 حالة إضافية مشتبها بها.

ويشير باحثون في البرازيل إلى أن خطر المايكروسيفالي يتعاظم إذا حدثت الإصابة بزيكا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. وأظهرت دراسات من دول أخرى وجود الفيروس في السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين وفي المشيمة وأنسجة المخ لدى الجنين.

ما هي أعراض الإصابة بزيكا؟، يعاني من يصابون بالفيروس عادة من ارتفاع طفيف في درجة الحرارة وطفح جلدي والتهاب في الملتحمة بالعين وآلام في العضلات والمفاصل وإرهاق ويمكن أن تستمر تلك الأعراض لمدة تتراوح بين يومين وسبعة أيام. لكن ما يصل إلى 80 في المئة من المصابين لا تظهر عليهم أي أعراض. وتتشابه الأعراض مع أعراض الإصابة بحمى الدنج أو بفيروس التشيكونجونيا اللذين تنقلهما نفس البعوضة.

كيف يمكن احتواء زيكا؟، تتركز جهود منع انتشار الفيروس في القضاء على مواقع تكاثر البعوض واتخاذ احتياطات ضد لسعاته مثل استخدام مواد طاردة للحشرات وشبكات وقاية من البعوض. ونصح مسؤولو الصحة الأمريكيون والدوليون النساء الحوامل بتجنب السفر إلى أمريكا اللاتينية ودول الكاريبي حيث يمكن تعرضهم لزيكا.

ما هو مدى انتشار الوباء؟، قالت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن زيكا متفش في 41 دولة ومنطقة على الأقل غالبيتها في الأمريكتين. والبرازيل بها أكثر حالات إصابة.

- أفريقيا (حالة واحدة): جزر الرأس الاخضر.

- الأمريكتان (33): أروبا وباربادوس وبوليفيا وبونير وكولومبيا وكوستاريكا وكوبا وكوراشاو والدومينيكا وجمهورية الدومنيكان والإكوادور والسلفادور وجايانا الفرنسية وجوانا وهاييتي وهندوراس وجمايكا وجزر مارتينيك والمكسيك ونيكاراجوا وبنما وباراجواي وبويرتوريكو وسان مارتان وسان فنسنت وجرينادين وسان مارتن وسورينام وترينداد وتوباجو وجزر العذراء الأمريكية وفنزويلا.

- المنطقة الإقيانوسية/جزر الهادي (7): ساموا الأمريكية وفيجي وكوسراي وولايات مايكرونيزيا الاتحادية وجزر مارشال وكاليدونيا وساموا وتونجا.

* ماهو تاريخ فيروس زيكا؟، يوجد فيروس زيكا في المناطق الاستوائية التي يتكاثر فيها البعوض. وتم تسجيل تفشي المرض من قبل في أفريقيا والأمريكتين وجنوب آسيا وغرب المحيط الهادي. وتم التعرف على الفيروس للمرة الأولى في أوغندا عام 1947 في قرود الريسوس ثم اكتشف للمرة الأولى لدى البشر عام 1952 في أوغندا وتنزانيا وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

* هل يمكن أن ينتقل زيكا من خلال ممارسة الجنس؟، قالت منظمة الصحة العالمية إن الانتقال "شائع نسبيا" من خلال الجنس ونصحت النساء الحوامل بعدم السفر إلى المناطق التي يتفشى فيها الفيروس.

ما هي المضاعفات الأخرى المرتبطة بزيكا؟، تقول منظمة الصحة العالمية إنه بسبب عدم تسجيل تفشي زيكا كوباء قبل 2007 فلم يتم معرفة إلا القليل عن المضاعفات التي تسببها العدوى، وخلال تفش لزيكا بين عامي 2013 و2014 في بولينيزيا الفرنسية أبلغت السلطات الصحية هناك بوجود زيادة غير معتادة في حالات متلازمة جيلان-باريه. وأبلغت السلطات الصحية في البرازيل أيضا عن زيادة في حالات نفس المرض، ولم تتضح بعد العواقب الصحية طويلة الأمد للعدوى بزيكا. كما تبقى بعض الشكوك أيضا حول فترة حضانة الفيروس وكيفية تفاعله مع الفيروسات الأخرى التي ينقلها البعوض مثل حمى الدنج.

زيكا أشد خطرا مما نعتقد

أعرب مسؤولون بارزون بقطاع الصحة عن قلق كبير إزاء التهديد الذي يمثله فيروس زيكا للولايات المتحدة قائلين إن البعوضة التي تنقل الفيروس موجودة حاليا في حوالي 30 ولاية وإن مئات الآلاف من حالات الإصابة قد تظهر في بورتوريكو.

وفي اجتماع في البيت الأبيض صعد المسؤولون الضغط على الكونجرس الذي يقوده الجمهوريون لإقرار تمويل طوارئ بقيمة 1.9 مليار دولار للاستعداد لمواجهة الفيروس والذي طلبته إدارة أوباما في فبراير شباط.

وقالت الطبيبة آن شوشات نائب مدير المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها "مع دراستنا لهذا الفيروس فإن الوضع مخيف بدرجة أكبر مما كنا نعتقد في باديء الأمر"، وأضافت قائلة "بالتأكيد فاننا بينما نأمل بألا نرى إنتشارا للفيروس على نطاق واسع في الولايات المتحدة إلا أننا نحتاج إلى أن تكون الولايات مستعدة". بحسب رويترز.

وقال البيت الأبيض إنه في غياب تمويل طارىء فإنه سيعيد توجيه 589 مليون دولار -معظمها من الأموال التي خصصها الكونجرس لمواجهة فيروس إيبولا- وذلك للاستعدادا للتعامل مع فيروس زيكا قبل أن يبدأ بالظهور في الولايات المتحدة مع ارتفاع درجات الحرارة، وقال أنتوني فاوتشي مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية انه إذا لم يوفر الكونجرس تمويلا طارئا لمواجهة فيروس زيكا فمن المرجح أن يضطر المسؤولون الامريكيون إلى إعادة توجيه أموال مخصصة حاليا لأبحاث حول الملاريا والسل (الدرن) وإنتاج لقاح شامل للإنفلونزا.

وجود رابط بين فيروس زيكا وصغر الراس

اثبت باحثون اميركيون للمرة الاولى بشكل مؤكد ان فيروس زيكا يمكن ان يؤدي الى صغر راس الجنين، بحسب دراسة نشرت تؤكد الشبهات المستمرة منذ اشهر، واعلن توم فريدن مدير المراكز الاميركية لمراقبة الامراض والوقاية منها (سي دي سي) "بات واضحا ان فيروس زيكا يؤدي الى صغر الراس"، وذلك خلال عرضه لخلاصات الدراسة التي نشرت على موقع "نيو انغلاند جورنال اوف ميدسين".

وكانت السلطات الصحية تشتبه بقوة في أن فيروس زيكا المنقول خصوصا اثر لسعة بعوض قد يؤدي إلى هذا التشوه الخلقي عند اجنة النساء الحوامل المصابات به، لكنها لم تكن قد توصلت بعد الى اي رابط اكيد، وحالات صغر الراس المعروفة ايضا بالصعل عبارة عن نمو غير مكتمل للدماغ والجمجمة لدى المواليد الجدد ولا يمكن الشفاء منه، واضاف فريدن "هناك امور كثيرة لا نزال نجهلها لكن لم يعد هناك شك في ان فيروس زيكا هو من اسباب صغر الرأس"، وتابع ان الدراسة "تشكل محطة رئيسية في مسار تحليل هذا الوباء" الذي يضرب خصوصا اميركا الجنوبية وتحديدا البرازيل حيث احصيت اكثر من 1,5 مليون حالة اصابة بالفيروس عدد كبير منها من الحوامل يرافقها تزايد كبير في حالات صغر الرأس التي تعتبر نادرة في الظروف العادية، واوضح فريدن ان "التاكيد يستند الى تحليل شامل لمعطيات عمليات قامت به المراكز الاميركية لمراقبة الامراض والوقاية منها وخبراء اخرون في صحة الام والجنين والامراض المتناقلة عبر البعوض"، مشيرا الى تواصل الابحاث. بحسب فرانس برس.

وكانت احدى الدراسات كشفت في مطلع اذار/مارس ان الفيروس يهاجم خلايا الدماغ البشرية ويدمرها خلال نموها وذلك عند زرعه في المختبر، واقر مدير مراكز "سي دي سي"، "نظن أن مرض صغر الراس يندرج ضمن مجموعة من التشوهات التي قد تطال الاجنة في فترة معينة من الحمل او طوال الحمل"، وشدد على ان الرابط بين زيكا وصغر الراس لا سابق له في الطب. وقال "لم نشهد من قبل حالة تؤدي فيها لسعة بعوض الى تشوه خطير لدى الجنين".

تأثير زيكا على نمو المخ

أظهرت فحوص بالأشعة المقطعية على 23 طفلا برازيليا يعانون من عيوب خلقية منها صغر حجم الرأس ووجود تشوهات شديدة ومنتشرة تنم عن أن عدوى زيكا الفيروسية ربما تكون استفحلت في الخلايا العصبية للأجنة وأثرت سلبا على نمو المخ، وتستند هذه النتائج -التي نشرت يوم الأربعاء ضمن رسالة إلى دورية نيو انجلاند الطبية- إلى مجموعة ضخمة من صور الأشعة المقطعية لأطفال يعتقد بإصابة أمهاتهم بعدوى زيكا أثناء الحمل. بحسب رويترز.

شارك في الدراسة باحثون من ولاية برنامبوكو في شمال شرق البرازيل منهم الدكتورة آنا فان دير ليندن من المعهد الطبي التكاملي والتي كانت من أوائل من عبروا عن قلقهم من زيادة حالات صغر حجم الرأس في البرازيل المرتبطة بعدوى زيكا.

وصغر حجم الرأس حالة نادرة من تشوهات المواليد توحي بوجود مشكلة في نمو المخ فيما تتحرى البرازيل آلافا من هذه الحالات وأكدت أكثر من 940 حالة مرتبطة بعدوى زيكا لدى الأمهات، وأجرى العلماء المشاركون في هذه الدراسة عدة فحوص على الأمهات في محاولة لاستبعاد حالات محتملة من صغر حجم الرأس بما في ذلك حالات البلازميات السمية (توكسوبلازموزيس) وفيروس تضخم الخلايا وفيروس الإيدز والحصبة الألمانية وغيرها. وجاءت جميع النتائج سلبية.

كانت الأمهات تعانين من أعراض خلال الحمل منها ارتفاع درجة الحرارة والطفح الجلدي تتسق وعدوى زيكا فيما برهنت فحوص على السائل المحيط بالحبل الشوكي من سبعة من هؤلاء الأطفال على وجود أجسام مضادة لزيكا ما يؤكد الإصابة بالفيروس.

وأجرى الباحثون فحوص الأشعة المقطعية عندما كان الأطفال في مرحلة الأجنة بين ثلاثة أيام وخمسة أشهر وأوضحت جميعها علامات على تكلس المخ ما يؤكد حدوث التهاب في المخ فيما عاني أطفال كثيرون من تشوهات أخرى منها تورم المخ وعدم انتظام تعرجات الدماغ وعدم اكتمال نمو تكوينات المخ في طبقة المايلين وهي الطبقة الواقية للألياف العصبية، يقول الباحثون إن هذه النتائج تتسق ودراسة نشرت الشهر الماضي لاختبار خلايا جذعية عصبية في المختبر تماثل تلك الموجودة في مخ الأجنة البشرية وأظهرت قدرة فيروس زيكا على إصابة هذه الخلايا بسهولة مما أثر سلبا على نموها.

أصل فيروس زيكا وانتشاره في العالم

فيما يلي تسلسل زمني لأصل فيروس زيكا وانتشاره منذ اكتشافه قبل 70 عاما:

- 1947 - رصد علماء كانوا يجرون أبحاثا على الحمى الصفراء بغابة زيكا في أوغندا الفيروس في قرد آسيوي من نوع ريسوس.

- 1948 - اكتشاف وجود الفيروس في بعوضة (أيديس أفريكانوس) في غابة زيكا.

- 1952 - اكتشاف أول حالات إصابة لدى البشر في أوغندا وتنزانيا.

- 1954 - رصد الفيروس في نيجيريا.

- من ستينات وحتى ثمانينات القرن الماضي - اكتشاف فيروس زيكا في البعوض والقردة في أرجاء المنطقة الاستوائية بأفريقيا.

- من 1969 وحتى 1983 - اكتشاف الفيروس في المنطقة الاستوائية بقارة آسيا لاسيما الهند وإندونيسيا وماليزيا وباكستان.

- 2007 - انتشار فيروس زيكا انطلاقا من أفريقيا وآسيا وكانت الموجة الأولى من جزيرة ياب بالمحيط الهادي.

- 2012 - الباحثون يكتشفون سلالتين رئيسيتين للفيروس إحداهما أفريقية والأخرى آسيوية.

- 2013-2014 - موجات لانتشار الفيروس في بولينيزيا الفرنسية وجزيرة ايستر وجزر كوك ونيو كاليدونيا وأوضح تحليل احتمال ارتباطها بتشوهات المواليد ومضاعفات عصبية شديدة لدى الأطفال في بولينيزيا الفرنسية.

- 2 مارس آذار 2015 - البرازيل تعلن اكتشاف مرض من أعراضه الطفح الجلدي في الولايات الشمالية الشرقية للبلاد.

- 17 يوليو تموز - البرازيل تعلن رصد اضطرابات عصبية لدى المواليد مرتبطة بعدوى سابقة.

- 5 أكتوبر تشرين الأول - اكتشاف حالات مرضية في جزر الرأس الأخضر تتسم بطفح جلدي.

- 22 أكتوبر تشرين الأول - كولومبيا تؤكد اكتشاف حالات إصابة بزيكا.

- 30 أكتوبر تشرين الأول - البرازيل تعلن زيادة حالات صغر حجم الرأس بين المواليد.

- 11 نوفمبر تشرين الثاني - البرازيل تعلن حالة طوارئ صحية.

- من نوفمبر تشرين الثاني 2015 وحتى يناير كانون الثاني 2016 - اكتشاف حالات إصابة في سورينام وبنما والسلفادور والمكسيك وجواتيمالا وباراجواي وفنزويلا وجايانا الفرنسية وجزر مارتينيك وبويرتوريكو وجوايانا والإكوادور وباربادوس وبوليفيا وجمهورية الدومنيكان ونيكاراجوا وكوراكاو وجمايكا.

- أول فبراير شباط - منظمة الصحة العالمية تعلن حالة طوارئ صحية عامة تبعث على القلق الدولي.

- 2 فبراير شباط - انتقال أول حالة إصابة إلى الولايات المتحدة وقال مسؤولون محليون بالصحة العامة باحتمال انتقالها من خلال الاتصال الجنسي وليس البعوض.

- 5 فبراير شباط - المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها تقول إن الفيروس انتقل بسرعة إلى 30 دولة لاسيما الأمريكتين.

- 8 فبراير شباط - الرئيس الأمريكي باراك أوباما يطلب مبلغ 1.8 مليار دولار لمكافحة فيروس زيكا.

- 12 فبراير شباط - البرازيل تتحرى وجود علاقة بين عدوى زيكا و4314 حالة اشتباه في صغر حجم الرأس منها 462 حالة مؤكدة و41 تأكدت علاقتها بالفيروس.

- 17 فبراير شباط - البرازيل تتحرى وجود علاقة محتملة بين زيكا و4443 حالة اشتباه بصغر حجم الرأس منها 508 حالات مؤكدة فيما طلبت منظمة الصحة العالمية 56 مليون دولار لمكافحة فيروس زيكا.

- 18 فبراير شباط - المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها تضيف أروبا وبونير إلى الدول والمناطق التي ينتشر بها الفيروس ليزيد العدد إلى 32 دولة ومنطقة.

- 23 فبراير شباط - المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها تتحرى 14 حالة لاحتمال انتقال الفيروس من خلال الاتصال الجنسي فيما أضافت المراكز الأمريكية ترينداد وتوباجو وجزر مارشال إلى الدول والمناطق التي انتشر إليها الفيروس ليرتفع عددها إلى 34 دولة ومنطقة.

- 25 فبراير شباط - البرازيل تؤكد ارتفاع حالات صغر حجم الرأس إلى أكثر من 580 حالة وتعتبر أن معظمها مرتبط بعدوى زيكا لدى الأمهات وتتحرى البرازيل عن 4100 حالة إضافية مشتبها بها بصغر حجم الرأس.

- 27 فبراير شباط - فرنسا تكتشف أول حالة زيكا انتقلت عن طريق الاتصال الجنسي.

- 29 فبراير شباط – المراكز الأمريكية تضيف سان مارتن وسان فنسنت وجرينادين للدول والمناطق ذات العدوى النشطة ليرتفع الإجمالي إلى 36.

- 1 مارس آذار - البرازيل تؤكد ارتفاع حالات صغر حجم الرأس إلى 641 حالة وتعتبر أن معظمها مرتبط بعدوى زيكا لدى الأمهات. البرازيل تتحرى عن 4222 حالة مشتبها بها لصغر حجم الرأس.

- 8 مارس آذار - منظمة الصحة العالمية تنصح الحوامل بتجنب مناطق الإصابة بزيكا وتقول إن انتقال الفيروس عن طريق الجنس "شائع نسبيا".

- 9 مارس آذار - المراكز الأمريكية تضيف نيو كاليدونيا للدول والمناطق ذات العدوى النشطة ليصل الإجمالي إلى 37.

- 15 مارس آذار - كوبا تعلن اكتشاف أول حالة إصابة بزيكا في البلاد.

- 16 مارس آذار - جزر الرأس الأخضر تعلن اكتشاف أول حالة صغر حجم الرأس.

- 18 مارس آذار – المراكز الأمريكية تقول إنه خلال الفترة من أول يناير كانون الثاني 2015 إلى 26 فبراير شباط 2016 ظهرت أدلة على إصابة 116 أمريكيا بفيروس زيكا في الآونة الأخيرة بناء على فحوص مختبرية. البرازيل تؤكد ارتفاع حالات صغر حجم الرأس إلى 863 حالة وتعتبر أن معظمها مرتبط بعدوى زيكا لدى الأمهات. البرازيل تتحرى عن4268 حالة مشتبها بها لصغر حجم الرأس.

- 19 مارس آذار – المراكز الأمريكية تضيف كوبا للدول والمناطق ذات العدوى النشطة ليرتفع الإجمالي إلى 38.

- 21 مارس آذار – كوريا الجنوبية تعلن اكتشاف أول حالة إصابة بزيكا.

- 22 مارس آذار – المراكز الأمريكية تضيف الدومنيكان للدول والمناطق ذات العدوى النشطة ليصل الإجمالي إلى 39 فيما أعلنت بنجلادش اكتشاف أول حالة إصابة بزيكا. البرازيل تعلن ارتفاع حالات صغر حجم الرأس المؤكدة إلى 907 وتعتبر أن معظمها مرتبط بزيكا لدى الأمهات وتتحرى عن 4293 حالة اشتباه بصغر حجم الرأس.

- 29 مارس آذار – البرازيل تقول إن حالات صغر حجم الرأس ارتفعت إلى 944 وتعتبر أن معظمها مرتبط بعدوى زيكا لدى الأمهات وقالت إن عدد حالات الاشتباه في صغر حجم الرأس تراجع إلى 4291 .

- 31 مارس آذار – منظمة الصحة العالمية تقول بوجود توافق علمي قوي بأن زيكا يسبب تشوهات المواليد بصغر حجم الرأس ومتلازمة جيلان-باريه العصبية النادرة التي يمكن أن تنتهي بالشلل لكن البرهان الساطع يحتاج إلى شهور وسنوات.

- 1 أبريل نيسان – المراكز الأمريكية تضيف كوسراي واتحاد ولايات ميكرونيزيا للدول والمناطق ذات العدوى النشطة ليرتفع الإجمالي إلى 40 .

- 4 أبريل نيسان – المراكز الامريكية تضيف فيجي للدول والمناطق ذات العدوى النشطة ليصل الإجمالي إلى 41 .

- 5 أبريل نيسان - فيتنام تعلن أول حالة إصابة بزيكا.

المصادر : منظمة الصحة العالمية والمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها ورويترز.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0