في الآونة الاخيرة انتشر فيروس زيكا الذي أثار الخوف والفزع في جميع أنحاء العالم بسبب سرعة انتشاره، كما ترددت الكثير من التحذيرات من قبل منظمة الصحة العالمية والتي تفيد بإحتمالية انتقاله إلى الدول العربية وضرورة إتخاذ التدابير والإحتياطات اللازمة لتجنب إنتشاره وللوقاية من أضراره، فهو لم يظهر في الدول العربية حتي الآن ولكنه انتشر في أكثر من 23 دولة ولعل أكثر الإصابات كانت في الأمريكتين حتي تجاوز عدد الإصابات أكثر من مليون شخصًا حتى الآن، وتكمن خطورة ذلك الفيروس في إصابة المرأة الحامل به لأنه يؤدي إلى تشوه في أدمغة الأجنة، يتسبب فيروس زيكا عن الإصابة به بمرض خفيف يسمى بحمى زيكا والذي تم التعرف عليه وتحديد نوعه في الفترة بين 1950 الى 1960 وقد انتشر ذلك الفيروس في أفريقيا وأسيا خاصة في المناطق المدارية، أما في عام 2014 فقد إنتشر الفيروس شرقًا عبر المحيط الهادي وفي 2015 وصل الى المكسيك وامريكا الوسطى وتم تحديده كمرض وبائي.

ماهو فيروس زيكا؟، يقول الخبراء أن مرض حمى زيكا ماهو الا مرض بسيط يصيب الفرد لمدة لا تتجاوز الستة أيام ولم يتسبب في حدوث حالات وفاة حتى الأن.

كيف ينتقل الفيروس؟، لعل السبب الرئيسي لإنتقال فيروس زيكا هو لسعة بعوضة بمصابة بهذا الفيروس ووهي معروفة بأنها أنثى بعوضة إيديس، وهي نفس البعوضة التي تنقل حمى الدنج والحمى الصفراء، وثبت وفقًا لما جاء عن منظمة الصحة العالمية أن ذلك النوع من البعوض موجوده في كل دول امريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية ماعدا تشيلي وكندا، ومن المرجح أن يصل هذا الفيروس إلى كافة الأقاليم والدول في المنطقة التي توجد فيها تلك البعوضة.

أعراض المرض: أكد الكثير من الأطباء أن أعرض الإصابة بفيروس زيكا تشبه تمامًا الأعراض التي تظهر في حالات البرد والتي تتمثل في الحمى الشديدة و الشعور بالصداع وآلام في الظهر والمفاصل، هذا بالاضافة الى ظهور طفح جلدي وإحتقان بالعين واحمرارها.

انتشر فيروس زيكا في امريكا الشمالية والجنوبية وظهر في افريقيا ايضًا، الى جانب إنتشاره في الفلبين وماليزيا في قارة أسيا.

خطورة الفيروس: تمكن الخطورة القصوى لفيروس زيكا في حالة اصابة السيدات الحوامل به، حيث يتسبب في حدوث تشوهات في رؤوس الأجنة وصغر حجمها كما يتسبب في حدوث دمور عقلي للجنين ويؤثر على القدرات العقلية له طول حياته وفي بعض الاحيان قد يتسبب في موت الطفل.

كما أن الخطورة الثانية لهذا الفيروس تكمن في التهاب الأعصاب الطرفية مثل اليدين والقدمين مما قد يتسبب في حدوث شلل تدريجي وتلك الحالات نادرة الحدوث. كما اكد الاطباء ان تلك الحالات مازالت تحت الملاحظات الطبية ولم تحدث فعليًا حتي الأن.

ما هي خطورة فايروس زيكا على المرأة الحامل؟، أوضح الأطباء أن فيروس زيكا يسبب تشوهات للأجنة بنسبة 50 إلى 60% فى الأشهر الأربعة الأولى للحمل ويجب التوعية بخطورة هذا الفيروس على السيدات الحوامل في جميع انحاء الوطن العربي، وقد حذرت منظمة الصحة العالمية الحوامل من فيروس زيكا حيث يؤدي إلى انكماش عقول الأطفال فيولدون برؤوس صغيرة، مفلطحة ومضغوطة.

كيفية العلاج من فايروس زيكا: يحتاج المصاب الى الحصول على كمية كافية من الراحة التامة، ينصح بتناول كميات كبيرة من المياة والسوائل لتجنب حدوث جفاف، وليس هناك علاجًا لمحافكة هذا الفيروس حتى الأن كما تتنافس شركات الأدوية على تطوير لقاح امن ضده.

طرق جديدة تنقل عدوى زيكا للإنسان

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن انتقال فيروس زيكا عن طريق الاتصال الجنسي هو أكثر شيوعا مما كان يعتقد سابقا، وعقب انعقاد لجنة طارئة، قالت المنظمة إن هناك أدلة متزايدة على وجود صلة بين زيكا والعديد من التشوهات الخلقية، ومن المعروف أن السبب الأكثر شيوعا في تفشي زيكا هو نوع من البعوض، لكن دولا عديدة أعلنت عن حالات إصابة بالفيروس عن طريق الاتصال الجنسي.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت الشهر الماضي أن فيروس زيكا يمثل حالة طوارئ صحية عالمية، وقالت المديرة العامة للمنظمة مارغريت تشان إن "التقارير والتحقيقات في العديد من الدول تشير بقوة إلى أن انتقال الفيروس عن طريق الجنس هو أكثر شيوعا مما كان يعتقد."

ووصفت هذا التطور بأنه "مثير للقلق".

وقالت تشان إن صغر الرأس عند الأطفال، وهو العيب الخلقي الذي له علاقة قوية بتفشي زيكا في البرازيل، كان فقط واحدا من العديد من تشوهات الولادة التي أعلنت المنظمة أنها مرتبطة بالفيروس، ومن بين العيوب الأخرى لمواليد الأمهات المصابات بفيروس زيكا متلازمة غيلان باريه، وهي نوع من الاضطراب العصبي الشديد، وأعلنت تسع دول زيادة حالات الإصابة بهذه المتلازمة، التي قد تسبب شللا مؤقتا وأيضا الوفاة، وأضافت تشان إلى أن المشاكل المرتبطة بزيكا لم تظهر فقط الآن في النساء في عمر الحمل، لكنها أيضا ظهرت في الأطفال والمراهقين وحتى البالغين الأكبر سنا.

وشددت على أن مسؤولي الصحة العامة لا ينبغي عليهم الانتظار لأدلة علمية حاسمة للربط بين فيروس زيكا والعديد من الحالات الصحية حتى يصدروا نصائحهم، ونصحت منظمة الصحة العالمية النساء الحوامل بتجنب السفر إلى المناطق التي تشهد تفشيا في فيروس زيكا، وممارسة الجنس بطريقة آمنة مع أي شخص مصاب بالفيروس، أو الامتناع عن ممارسة الجنس خلال فترة الحمل، وقالت تشان: "النساء الحوامل في المناطق المتضررة أو اللائي يسافرن إلى هذه البلدان لديهن قلق عميق له ما يبرره"، وتحقق الولايات المتحدة في أكثر من 12 حالة لفيروس زيكا لأشخاص ربما انتقل إليهم الفيروس عن طريق الجنس، وقال انتوني فوتش، المشرف على برنامج أبحاث الحكومة الأمريكية، الأسبوع الماضي إن مصلا للوقاية من فيروس زيكا قد يكون جاهزا للتجربة على البشر في وقت لاحق من هذا العام.

الأبحاث تتوصل إلى بعوض يمكن أن ينقل فيروس زيكا

أوضحت نتائج أبحاث جرت في البرازيل أن نوعا من البعوض -أكثر شيوعا من ذلك الذي ينقل أصلا الإصابة بعدوى زيكا الفيروسية- ربما يكون قادرا على إحداث العدوى وهو تطور قد يعقد جهود الحد من انتشار الفيروس.

من المعروف أن نوع البعوض (أيديس ايجبتاي) هو الناقل الرئيسي لعدوى زيكا التي يشتبه في صلتها بآلاف من تشوهات المواليد فيما ينتشر الفيروس بسرعة في البرازيل ودول أخرى بأمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي. بحسب رويترز.

لكن العلماء في البرازيل أعلنوا أن نوع (أيديس ايجبتاي) يمكنه أن يصيب نوعا آخر من البعوض اسمه العلمي (كيولكس كوينكفاسياتوس) بالفيروس وذلك خلال تجارب معملية ما يزيد من المخاوف بأن العدوى يمكن أن تنتقل من نوع أكثر شيوعا وقالوا إن الأمر يتطلب إجراء مزيد من البحوث في هذا المجال.

وقال الباحثون إن نوع (كيولكس كوينكفاسياتوس) أكثر شيوعا من (أيديس ايجبتاي) بواقع عشرين مرة، وأجرى هذا البحث علماء بمؤسسة أُزوالدو كروز التي تمولها الحكومة في مدينة ريسيفي في شمال شرق البرازيل وتجئ ضمن التجارب الحالية التي شملت قيام الباحثين بحقن 200 بعوضة من نوع (كيولكس كوينكفاسياتوس) بدم أرنب به فيروس زيكا.

وقالوا إن الفيروس سرى خلال جسم البعوض وإلى الغدة اللعابية له ما يعني أنه قد يكون قادرا على نقل العدوى إذا لدغ الإنسان، وقالت كونستانشيا أيرس كبيرة الباحثين في هذه الدراسة لشبكة جلوبو التلفزيونية الرئيسية بالبرازيل "لاحظنا سهولة العدوى وسهولة انتقال الفيروس إلى الغدد اللعابية"، وقالت سلطات الصحة العامة إن نوع (أيديس ايجبتاي) هو المسؤول الرئيسي عن نقل العدوى بزيكا إلى جانب نوع آخر من نفس الجنس إسمه العلمي (أيديس البوبيكتوس) الذي ينقل العدوى لكن بصورة أقل.

وظهرت أدلة على وجود أنواع أخرى من البعوض تنقل عدوى زيكا ووجد الباحثون على سبيل المثال أكثر من 20 نوعا من البعوض تحمل الفيروس في القارة الأفريقية لكن لم يتضح بصورة قاطعة إن كان بمقدورها جميعا نقل العدوى الفعلية.

مرض التهاب النخاع الحاد المضر بالقدرات الحركية

اظهرت دراسة حديثة نشرت نتائجها مجلة "ذي لانست" البريطانية أن فيروس زيكا الذي اثبت تسببه بحالات صغر الجمجمة ومتلازمة غيلان-باريه العصبية يمكن ان يؤدي ايضا الى مرض خطر يصيب الاطراف الاربعة يعرف بالتهاب النخاع الحاد بعد التثبت من حالة مريضة في جزر غوادالوب.

وقالت الباحثة في المعهد الوطني الفرنسي للصحة والبحث الطبي اني لانوزيل وهي المشرفة على هذه الدراسة لوكالة فرانس برس "إنها اول حالة يتم نشرها مع دليل على الصلة (بين فيروس زيكا والتهاب النخاع الحاد) بسبب وجود الفيروس في السائل النخاعي (للمريضة) بعد تسعة ايام على ظهور الاعراض السريرية". بحسب فرانس برس.

ويمكن لالتهاب النخاع الحاد، وهو مرض نادر، أن يترك اثارا خطيرة على القدرات الحركية للمصابين به، واوضحت لانوزيل أنه تم استبعاد فيروسات أخرى من شأنها التسبب بهذا المرض بينها جدري الماء والقوباء المنطقية والهربس بعد النتيجة السلبية لفحوص الدم، وأشار المعهد الوطني الفرنسي للصحة والبحث الطبي والمركز الوطني للبحث العلمي في بيان مشترك الثلاثاء الى ان المريضة البالغة 15 عاما كانت تظهر خلال مرحلة الاصابة الحادة بفيروس زيكا "خللا حركيا في الاطراف الاربعة مصحوبا بآلام حادة وباحتباس حاد للبول".

اضطراب عصبي حاد

نشر باحثون في معهد باستور الفرنسي دراسة تفيد بأن فيروس زيكا الذي يتفشى حاليا في اميركا اللاتينية والمشتبه في تسببه بولادة اطفال يعانون من تشوهات خلقية، يمكن ايضا ان يتسبب باضطراب عصبي حاد هو متلازمة غيلان-باريه، وقال البروفسور آرنو فونتانيه رئيس وحدة وبائيات الامراض الناشئة في معهد باستور في باريس ان الدراسة التي اشرف عليها والتي نشرتها مجلة "ذي لانست" الطبية البريطانية هي "اول برهان على وجود صلة بين فيروس زيكا ومتلازمة غيلان-باريه". بحسب فرانس برس.

واجريت الدراسة بناء على معطيات جمعت في بولينيزيا الفرنسية حيث اصيب ثلثا سكان الارخبيل بفيروس زيكا بين تشرين الاول/اكتوبر 2013 ونيسان/ابريل 2014، وتتسبب متلازمة غيلان-باريه لدى ما بين 20 و30% ممن يصابون بها بفشل تنفسي، وفي الدول الثرية تودي بحياة 5% من المصابين بها، وهذه المتلازمة العصبية النادرة تم رصدها اثر اصابات فيروسية اخرى (الانفلونزا وحمى الضنك وفيروس غرب النيل...) وكذلك ايضا اثر عدوى بكتيرية (بكتيريا العطيفة).

العلاقة السببية بين "زيكا" وحالات الصعل

توصل الباحثون لأول مرة منذ ظهور فيروس "زيكا" إلى كشف العلاقة السببية بين هذا الفيروس وحالات مرض صغر الرأس للمواليد الجدد التي انتشرت خصوصا في البرازيل، أفادت تحليلات مخبرية أن فيروس "زيكا" يهاجم الخلايا الدماغية البشرية قيد النمو، ما يشكل أول دليل علمي على العلاقة بين الفيروس ومرض صغر الرأس، ولم تثبت هذه العلاقة السببية علميا من قبل. لكنه كان يشتبه في أن الفيروس هو المسؤول عن حالات كثيرة من صغر الرأس (الصعل) تنتشر خصوصا في البرازيل. ويتجلى هذا التشوه الخلقي الخطير والمستعصي عبر تكون جمجمة ودماغ صغيرين بشكل غير طبيعي عند المواليد الجدد.

وقد استخدم الباحثون في سياق هذه التجربة خلايا جذعية بشرية زرعت في المختبر ونشرت نتائج أبحاثهم في مجلة "سيل ستيم سيل" الأمريكية، وخلصوا إلى أن الفيروس يصيب بطريقة انتقائية الخلايا الجذعية التي تشكل قشرة المخ ويمنعها من الانقسام بشكل طبيعي لتشكيل خلايا جديدة، ما يؤدي إلى تلفها في نهاية المطاف.

وقال جو-لي مينغ الأستاذ المحاضر في علم الأعصاب في معهد هندسة الخلايا التابع لجامعة جون هوبكنز في ولاية ماريلاند الأمريكية الذي شارك في هذه الأبحاث إن "الدراسات التي أجريت على أجنة ومواليد جدد يعانون من صغر الجمجمة في المناطق الجغرافية المتأثرة بفيروس زيكا أظهرت أوجه خلل في قشرة المخ، كما رصد الفيروس في أنسجة جنينية".

وكما كان متوقعا، هاجم فيروس زيكا الخلايا العصبية السلفية البشرية وبعد ثلاثة أيام كانت 90 % من هذه الخلايا مصابة بالفيروس وحوالي الثلث كانت تالفة. واستخدمت بعض الخلايا المصابة أيضا من فيروس زيكا لإنتاج نسخ فيروسية جديدة.

كذلك لاحظ الباحثون تطورا غير اعتيادي تمثل في تعطل عمل الجينات التي تنشط عادة في محاربة أي عناصر فيروسية غازية. في المقابل، بينت الدراسة أن النوعين الآخرين من الخلايا البشرية التي شملتها البحوث (الخلايا الجذعية والخلايا العصبية) لم يطلها الفيروس، وخلصت الدراسة إلى أن "فيروس زيكا يمكنه التأثير مباشرة على الخلايا العصبية السلفية البشرية في المختبر (...) مع فعالية كبيرة".

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0