بعد تقدم العلم وظهور أجهزة الحاسوب وكثرة استعمالها من قبل الصغير والكبير وسهولة استخدامها والتنقل بها من مكان الى اخر وأمكانية التخزين في ذاكرتها الصغيرة مئات المكتبات والتي تضم الاف الكتب.

ولكن هل استطاعت ان تلغي طباعة الكتب؟

من خلال استطلاع للرأي مع بعض القراء أكدوا لنا ان للكتاب اصدقاء كثيرون لا يجدون طعما للقراءة الا عن طريق مسك الكتاب باليد وتصفح اوراقه الانيقة والتنقل من صفحة الى اخرى.

اما الكتب المحملة الكترونيا لم تجد اقبالا سوى من قبل الطلبة اللذين يبحثون عن اسرع وسيلة لايجاد المصدر المناسب لاتمام الدراسة، في النهاية تبقى للكتاب قيمته المادية والمعنوية في نفوس المثقفين.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0