الحاج سالم عاتي عبد الرضا (أبو حمد) من مواليد مدينة البصرة عام 1950، ابتدأ حياته بالعمل جاهدا من أجل لقمة العيش ولم يذق طعم الراحة، فقد ثلاثة من اولاده في شمال العراق ابان النظام السابق. وله ابنة مريضة لم يستطع جمع مبلغ لعلاجها المكلف، يسكن في دار قديمة، ويحمد الله كثيرا بأن لديه القدرة على العمل.

يعمل الحاج سالم ومنذ عشر سنوات في بلدية كربلاء المقدسة عامل نظافة، رأيته يخرج باكرا الى العمل الساعة السادسة والنصف صباحا اي قبل بداية الدوام الرسمي، فسألته لماذا تعمل في مثل هذا الوقت؟ فأجابني: أنا أحب عملي.. وأستدل بالاية القرآنية الكريمة ((وقل أعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)) ثم أتبعها بقول لأمير المؤمنين علي بن ابي طالب(ع) (بارك الله بإمرئ أكل من كد يمينه)، ويقول أنا أحب أن أنجز عملي لوحدي لان من يأتي معي من العمال يلهيني ويأخرني عن العمل.. أعجبني كلامه كثيرا، يجوب الشوارع باكرا ليلملم ما خلفته الناس من نفايات.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

2