«يا أبا ذر، إيّاك أن تدركك الصرعة عند العثرة، فلا تُقال العثرة، ولا تُمكّن من الرجعة، ولا يحمدك من خلّفتَ بما تركتَ، ولا يعذرك من تَقدّم عليه بما اشتغلت به».

العثرة والصرعة

العثرة(1) بمعنى السقوط إلى الأرض، وهي أمر طبيعي في حياة الإنسان، لأنّه ليس كائناً معصوماً، لاسيما وأنّه كثيراً ما تبهره زخارف الدنيا وزينتها، ولذلك يقترف الذنوب، ويتعدّى على حقوق الله أو الناس.

والنبيّ (صلى الله عليه وآله) يوصى أبا ذر رضوان الله تعالى عليه ويذكّره خطر العثرة والسقوط، لئلاّ تتبدّل عثرته إلى صرعة(2).

إنّ من السقطات الصغيرة التي يتعرّض لها الإنسان في الدنيا ما تعيقه وتعجزه عن القيام مرّة أخرى، شأنه في ذلك شأن المصاب بمرض بسيط، ولكنّه يغفل عن معالجته حتى يستفحل عليه ويتسبّب له بأمراض خطيرة ومميتة.

إلا أنّ ما يقصده النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) من تحذيره أبا ذر من السقوط، ليس هو السقوط الجسماني والمادّي منه، بل هو السقوط المعنوي، وإذا ما حدث ذلك، فينبغي الإسراع إلى معالجة الأمر، لئلاّ يتحوّل إلى صرعة دائمة مميتة.

قد يحدث أن يصاب جسم الإنسان بجرح عميق، ولكن من شأن هذه الإصابة أن تلتئم في حال المعالجة والعناية الدقيقة، وهكذا هو شأن العثرة المعنويّة، فالذنب والسقوط، مهما عظم وكبر، فإنّ رحمة الله المطلقة وعفوه اللامحدود يُجبران زلّة الإنسان، إن هو أراد التوبة، أمّا إذا عتا واستكبر، فسيذوق وبال أمره، عاجلاً أم آجلاً.

إنّ الحجّاج بن يوسف الثقفي(3) لم يكن شخصاً مجرماً قاتلاً في بداية حياته، بل قيل إنّه كان من أهل الصلاة والصيام، بل كان إماماً للجماعة، فكيف تحوّل هذا الشخص إلى طاغية جبار كما هو معروف عنه؟!

لقد أصبح الحجّاج حاكماً دموياً بفعل عثراته المتعاقبة وغفلاته المتتالية، حتى كانت عاقبة عثرته الأولى صرعة قاضية في نهاية المطاف.

لهذا وغيره، أوصى أهل البيت سلام الله عليهم أصحابهم مراراً وتكراراً أن يحاسبوا أنفسهم كلَّ يوم. وقد أورد علماؤنا الأعلام ومحدّثونا العظام في كتبهم ـ مثل: أصول الكافي، وبحار الأنوار ـ باباً تحت عنوان «باب محاسبة النفس كل يوم». وهذه الوصايا الكريمة كلّها من أجل الحذر من العثرة، ولئلاّ تُبدّل ـ والعياذ بالله ـ إلى صرعة.

وأكثر من ذلك، هناك من العثرات الفرديّة ما يسري خطرها إلى الجماعة، فمثلاً: إذا كان ربّ البيت سيّئ الخُلُق، فإنّه سيؤثّر شيئاً فشيئاً في سائر أفراد الأسرة. وهكذا سيكون تأثير سوء الخلق لدى الحاكم أو المسؤول أكثر بكثير منه في الأفراد العاديين في المجتمع. كما أنّ الخطر الذي يحدق بالمتسلّق الواقف على قمّة الجبل، أكثر بدرجات من الخطر الذي يهدّد من لم يبدأ الصعود بعد. ولذلك كان الحذر المطلوب من الأوّل أكثر أيضاً، ومن ثم لو زالت قدمه قليلاً، فعليه الإسراع والمبادرة إلى تدارك موقفه، والرجوع بقدمه إلى حيث كانت، وإلا فإنّ الهلاك والموت مصيره المحتوم.

الصرعة بعد النبي

لقد أعقبت عثرة الناس بعد وفاة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله عندما نكثوا بيعتهم لأمير المؤمنين علي سلام الله عليه صرعة لا تجبر، إذ لو كان الإمام سلام الله عليه قد أمسك بالحكم في تلك المدّة التي دامت خمساً وعشرين سنة بعد رحيل النبيّ الأكرم صلى الله عليه وآله فإنّ ظلماً واحداً ما كان ليقع، ولعاش الجميع وكذلك الأجيال المتلاحقة بنعمة الرفاه والسلام والاستقرار.

لقد أدّت عثرة إبعاد أمير المؤمنين سلام الله عليه عن السلطة والخلافة إلى صرعة تخطّي الطريق الذي رسمه النبيّ صلّى الله عليه وآله، وإعادة الناس باسم الإسلام إلى الجاهلية العمياء. فالعثرة التي حدثت بعد الرسول الأعظم صلّى الله عليه وآله أهلكت جماعةً، وساقت جماعات آخرين باتجاه طريق الدمار تحت شعارات دينية في ظاهرها، دنيوية في باطنها. وقد تطرّقت روايات أهل البيت سلام الله عليهم إلى حقيقة أن مردّ جميع ما وقع ويقع من الظلم إلى أُولئك الذين حالوا دون العمل بوصيّة رسول الله صلى الله عليه وآله الخاصّة بالسلطة والخلافة الحقّة، حيث كان من المفترض أن يخلف النبي صلّى الله عليه وآله من له الحقّ الإلهي في ذلك، وأن تتجنب الأمّة الانحراف، وتتّقي العثرة، لئلا تتحوّل الى صرعة.

عامل بني أمية والنجاة من الصرعة

علي بن أبي حمزة البطائني قال: كان لي صديق من كتّاب بني أمية، فقال لي: استأذن لي على أبي عبد الله سلام الله عليه فاستأذنت له فلما دخل سلّم وجلس ثم قال: جعلت فداك إني كنت في ديوان هؤلاء القوم فأصبت من دنياهم مالاً كثيراً وأغمضت في مطالبه. فقال أبو عبد الله سلام الله عليه:

«لولا أنّ بني أمية وجدوا من يكتب لهم ويجبي لهم الفي‏ء ويقاتل عنهم ويشهد جماعتهم لما سلبونا حقّنا، ولو تركهم الناس وما في أيديهم ما وجدوا شيئا إلا ما وقع في أيديهم».

فقال الفتى: جُعلت فداك، فهل لي من مخرج منه؟ قال:

«إن قلت لك تفعل؟»

قال: أفعل. قال:

«اخرُج من جميع ما كسبت في دواوينهم، فمن عرفت منهم رددت عليه ماله، ومن لم تعرف تصدَّقتَ به، وأنا أضمن لك على الله الجنّة».

قال: فأطرق الفتى طويلاً فقال: قد فعلت جُعلت فداك.

قال ابن أبي حمزة: فرجع الفتى معنا إلى الكوفة، فما ترك شيئاً على وجه الأرض إلا خرج منه حتى ثيابه التي كانت على بدنه.

قال: فقسمنا له قسمة واشترينا له ثياباً وبعثنا له بنفقة.

قال: فما أتى عليه أشهر قلائل حتى مرض، فكنّا نعوده.

قال: فدخلت عليه يوماً وهو في السياق ففتح عينيه ثم قال: يا عليّ وفّى لي والله صاحبك.

قال: ثم مات، فولينا أمره، فخرجت حتى دخلت على أبي عبد الله سلام الله عليه فلما نظر إلي قال:

«يا عليّ وفينا والله لصاحبك».

قال: فقلت: صدقت جُعلت فداك، هكذا قال لي والله عند موته(4).

وكيل الإمام يسقط في الصرعة

وأمّا علي بن أبي حمزة البطائني فقد بلغ من أمره أن انقلبت عثرته إلى صرعة!

فهو كان وكيلاً للإمام جعفر الصادق سلام الله عليه، وبعده أصبح وكيلاً للإمام موسى بن جعفر سلام الله عليهما، وحينما كان الإمام الكاظم رهين الحبس، جمع ابن أبي حمزة أموالاً كثيرة باسم الإمام، وبعد استشهاد الإمام الكاظم وانتقال الإمامة إلى الإمام علي الرضا سلام الله عليه، أعلن ابن أبي حمزة التمرّد وعدم اتّباع الإمام الرضا، وذلك لأنّه كان يعلم بأنّ إقراره بإمامة الإمام الرضا يعني ضرورة وجوب إعادة الأموال (الوجوه الشرعية) إلى إمامه الواجب الطاعة، لكنه اختار العمى على البصيرة ـ وهو الذي كان قد ساهم في إنقاذ كثير من الناس من ظلمات الضلالة ـ فاختار لنفسه مذهباً سُمّي فيما بعد بمذهب الوقف، أي إنّه وبعض من تبعه ممّن سقطوا في حضيض الضلال، وقفوا بالإمامة عند الإمام موسى الكاظم سلام الله عليه، مغلّفين ذلك بأغلفة عقائدية وفكرية باطلة.

والحال أنّه من المفترض المبادرة إلى قطع طريق الضلالة والذنوب، لأنّ من يكذب ـ مثلاً ـ يضطرّ للتغطية على كذبته الأولى إلى الانغماس في كذبة أخرى، فيتكاثر عليه الكذب، وتتوالى عليه العثرات، حتى تصرعه فيهلك، كما هلك ابن أبي حمزة.

وكما أنّ جراح الجسد لابدّ من معالجتها سراعاً، لئلاّ يضطرّ صاحبها إلى بتر عضو من أعضائه نتيجة الإهمال، فكذلك هي الجراح النفسية والدينية والاجتماعية؛ ما لم تتمّ مداواتها بالسرعة القصوى، فإنّها تنتهي بأصحابها إلى المهلكة.

ينبغي أن يتمّ التأكّد والتحرّز من أبسط قضايا الحياة ومشاكلها، للحيلولة دون الوقوع في المحارم والمآثم، فمن كان مجتهداً، عليه أن يجتهد، ومن كان مقلِّداً، عليه أن يسأل مرجعه، لكيلا تتحوّل عثرته إلى صرعة تقضي عليه نهائياً.

* مقتطف من كتاب (يا أباذر) لسماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي
وهو شرح نصوص مباركة من وصيّة الرسول الأعظم (ص) لصاحبه الجليل أبي ذر الغفاري

............................................
(1) العثرة: السقطة المفاجئة، ويقال للحرب والجهاد عثرة، لكثرة السقوط. (المنجد مادّة: ع ث ر)
(2) الصرعة: السقطة القاتلة التي لا قيام منها.
(3) ولاّه الحاكم الأمويّ عبد الملك بن مروان مكّة والمدينة والطائف والعراقَين ـ البصرة والكوفة ـ أسّس مدينة واسط، شرق الكوفة عند دجلة، وكان ـ باتفاق المؤرّخين ـ طاغية دموياً يضرب به المثل. كما كان عدوّاً لأتباع أهل = = البيت سلام الله عليهم وقتل منهم ما لا يحصى. الأعلام للزرگلي: ج2، ص168.
(4) مدينة المعاجز للبحراني ج5 ص307 ح65 الباب6، من معاجز الإمام أبي عبد الله جعفر بن محمد سلام الله عليهما.

اضف تعليق