ربما يتساءل البعض بدهشة عن مصدر الأموال التي تحصل عليها لجنة الألعاب الاولمبية، وقد يقول بعضهم من أين تأتي لجنة الألعاب بهذه الأموال الطائلة التي تقوم بتخصيصها للاتحادات الدولية للألعاب وبقية المصاريف الكثيرة لنشاطاتها العالمية المتعددة، ولكن عندما نطّلع على طبيعة تلك الإيرادات الضخمة وأهمية مصادرها، سوف يبطل العجب.

فلا غرابة في ان تتضاعف قيمة حقوق النقل التلفزيوني للألعاب الاولمبية 4 مرات خلال 20 عاما بين 1992 في برشلونة و2012 في لندن لتصل الى 56ر2 مليار دولار (3ر2 مليار يورو)، وتبقى بالتالي اكبر واهم مصدر تمويل يمثل 70 في المئة من عائدات اللجنة الاولمبية الدولية، ويخصص 90 في المئة من هذه العائدات للاتحادات الدولية للألعاب المختلفة واللجان الاولمبية الوطنية واللجان المنظمة للألعاب الاولمبية الصيفية والشتوية وقد التزمت اللجنة الاولمبية الدولية بدفع مبلغ 5ر1 مليار دولار للجنة البرازيلية المنظمة لاولمبياد ريو 2016.

وعموم التظاهرات الرياضية تعود بمبالغ كبيرة بسبب المنافسات الرياضية بين الفرق العالمية المختلفة فعلى سبيل المثال كان لتظاهرة كأس الأمم الأوروبية 2016 أثر اقتصادي إيجابي يفوق مليار يورو حسب دراسة أعدها مركز فرنسي مختص في الاقتصاد والرياضة وأعلن مركز فرنسي متخصص أن تنظيم تظاهرة كأس الأمم الأوروبية 2016 كان له عائدات اقتصادية استفادت منها فرنسا قدرت قيمتها بأكثر من 1.266 مليار يورو.

وفي إحصائية لإعداد الجماهير التي حضرت مباريات لكرة القدم في مدن فرنسية أظهرت الحصول على أموال ضخمة كموارد عن تلك النشاطات الرياضية، فقد شاهد حوالي 150مليون شخصا كل مباراة، في حين تابع حوالي 2.5 مليون شخصا المباريات في الملاعب، في 10 مدن فرنسية. كما قضى العاملون على هذا الحدث الرياضي من رياضيين وإعلاميين ورسميين حوالي 250 ألف ليلة في الفنادق.

وليس مستعربا ان تنعكس بعض القرارات السياسية على الرياضة والرياضيين سلبيا، حيث من المتوقع ان يترك تصويت البريطانيين على الخروج من الاتحاد الاوروبي او ما يعرف بـ"بريكزيت"، اثره على اندية الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم لانها ستعاني ماديا من اجل ضم اللاعبين الكبار وهناك سؤال حول ما اذا كان بمقدور لاعب مثل نجم يوفنتوس الايطالي والمنتخب الفرنسي بول بوغبا اللعب في الدوري الانكليزي كلاعب محلي في حال اصبح الطلاق نهائيا بعد ان قرر البريطانيون الانفصال عن الاتحاد الاوروبي.

وفي صفقة غير مسبوقة في مجال شراء لاعبي كرة القدم، حيث تعد الصفقة الأغلى في تاريخ كرة القدم بعد أن حسم مانشستر يونايتد الانكليزي الساعي الى استعادة الالقاب محليا واوروبا صفقة نجم وسط منتخب فرنسا ويوفنتوس بطل الدوري الايطالي في المواسم الخمسة الماضية، ليصبح أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم.

واعلن مانشستر يونايتد ان بول بوغبا وقع عقدا انتقل بموجبه الى صفوفه لمدة 5 سنوات، من دون يشير الى قيمة الصفقة ولكن الصحافة البريطانية قدرت صفقة عودة بوغبا الى ناديه السابق بنحو 89 مليون جنيه استرليني (105 ملايين يورو).

ويبدو أن هذه الصفقة تم التسريع في انجازها بين الأطراف التي تعاقدت عليها، وذلك قبل أن تحدث تأثيرات قانونية تترتب على الانسحاب البريطاني من الاتحاد الاوربي، حيث يُشاع أن صعوبات اجرائية سوف تعيق تواجد لاعبين من دول الاتحاد الاوربي في الأندية البريطانية، واذا حدث مثل هذه العقبات فإن السياسة سوف تدس أنفها مجددا في قضايا الرياضة المختلفة، أما على صعيد الدورات الرياضية العالمية فإنها تشكل موردا رئيسا للجنة الالعاب الدولية.

النقل التلفزيوني "دجاجة تبيض ذهبا"

في هذا السياق تتنافس الالعاب الاولمبية الصيفية مع كأس العالم لكرة القدم على ان تكون الحدث الرياضي الاكثر مشاهدة في العالم بعد ان تابع 6ر3 مليارات مشاهد اولمبياد لندن 2012. ولا غرابة في ان تتضاعف قيمة حقوق النقل التلفزيوني للالعاب الاولمبية 4 مرات خلال 20 عاما بين 1992 في برشلونة و2012 في لندن لتصل الى 56ر2 مليار دولار (3ر2 مليار يورو)، وتبقى بالتالي اكبر واهم مصدر تمويل يمثل 70 في المئة من عائدات اللجنة الاولمبية الدولية.

ويخصص 90 في المئة من هذه العائدات للاتحادات الدولية للالعاب المختلفة واللجان الاولمبية الوطنية واللجان المنظمة للالعاب الاولمبية الصيفية والشتوية. وعلى هذا الاساس، التزمت اللجنة الاولمبية الدولية بدفع مبلغ 5ر1 مليار دولار للجنة البرازيلية المنظمة لاولمبياد ريو 2016.

وتم نقل الالعاب عبر التلفزيون لاول مرة في اولمبياد برلين عام 1936، ولاول مرة بشكل مباشر في اولمبياد روما عام 1960 مع تطور الوسائل التقنية عبر "اوروفيجن". وتشكل الالعاب الاولمبية الصيفية في الوقت الراهن المشهد الاكثر متابعة في العالم عبر التلفزيون، وحقوق النقل التي وصلت في اولمبياد برشلونة 1992 الى 636 مليون دولار (574 مليون يورو) تضاعفت اكثر من مرتين في اولمبياد سيدني 2000 اي بعد 8 سنوات فقط لتصل الى 33ر1 مليار دولار.

ولا تزال نسبة الزيادة في صعود مستمر حتى بلغت عام 2012 في اولمبياد لندن 56ر2 مليار دولار، ولم تكشف اللجنة الاولمبية الدولية القيمة النهائية لحقوق النقل في اولمبياد ريو 2016.

في المقابل، تكون حقوق النقل للالعاب الاولمبية الشتوية اقل بكثير حيث وصلت الى 26ر1 مليار دولار في اولمبياد سوتشي 2014، اي اقل مرتين من الالعاب الصيفية قبل سنتين في لندن. وفي الاجمال، كانت حقوق النقل التلفزيوني تمثل 73 في المئة من عائدات اللجنة الاولمبية الدولية في الفترة الممتدة بين 2009 و2012 حيث وصلت الى 2ر5 مليارات دولار.

وجاء في التقرير السنوي للجنة الاولمبية الدولية عن عام 2014 "ان حقوق النقل للفترة 2013-2016، ارتفعت بنسبة 4ر7 في المئة الى 1ر4 مليارات عما كانت عليه في الفترة 2009-2012، وتعول اللجنة الاولمبية الدولية ان تنصل عائدتها في الفترة 2013-2016 الى 5ر5 مليارات.

ووقعت اللجنة الاولمبية الدولية عقدا عملاقا مع شبكة "ان بي سي يونيفرسال" الاميركية يمتد حتى 2032 ومن شأنه حسب البعض ان يؤثر في عملية منح اولمبياد 2024 المرشحة له مدينة لوس انجليس الاميركية في مواجهة باريس خصوصا. وخارج الولايات المتحدة، تلجأ اللجنة الاولمبية الدولية الى شركاء من القطاع الخاص اقل اهمية وغالبا ما تكون قنوات بث مشفرة "ما يشكل تغييرا مهما في السياسة الاولمبية ويضمن تمويل اللجنة الاولمبية لامد بعيد" حسب المحلل السويسري جان لو شابليه في كتابه الحديث "الالعاب الاولمبية: احياء الشعلة".

وأنشىء برنامج "توب" او الشريك الاولمبي وهو عبارة عن الاحرف الثلاثة الاولى من (ذي اولمبيك بارتنر)، عام 1985 بمساعدة رائد التسويق الرياضي البريطاني باتريك نالي الذي تعاون ايضا مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا). والشريك الاولمبي هو برنامج رعاية عالمي تديره اللجنة الاولمبية الدولية الهدف منه هو "تقديم عائدات متنوعة تتقاسمها اللجان المنظمة للالعاب الاولمبية مناصفة مع الحركة الاولمبية الممثلة باللجنة الاولمبية الدولية والاتحادات الدولية للالعاب واللجان الاولمبية الوطنية.

ومن 106 ملايين دولار (95 مليون يورو) في الفترة 1985-1988 (اولبيادي كالياري الشتوي وسيول الصيفي) وبفضل 9 رعاة، تضاعفت عائدات برنامج الشريك الاولمبي 5 مرات في الفترة 2001-2004 (اولمبيادي سولت لايك سيتي الشتوي واثينا الصيفي). وستتضاعف هذه العائدات بوجود 10 شركاء 10 مرات في الفترة 2013-2016 لتصل الى مليار دولار، وقد وقعت اللجنة الاولمبية عقدين طويلي الاجل مع بريدجستون للاطارات وتويوتا للسيارات، وجددت 3 عقود مع 3 شركاء موجودين (اتوس وباناسونيك وسامسونغ) بحسب فرانس برس.

واضافة الى العقد مع "ان بي سي"، اكدت اللجنة الاولمبية الدولية انها وقعت في 2014 "عقودا تلفزيونية ورعاية بما يزيد عن 10 مليارات دولار" ما يشكل "مساهمة كبيرة في الاستقرار المالي للحركة الاولمبية حتى 2032". وبنفس طريقة الفيفا الذي يملك 5ر1 مليار دولار في حسابه المصرفي، كانت اللجنة الاولمبية الدولية تملك في 2014 احتياطيا يصل الى 900 مليون، تم تجمنيع القسم الاكبر منه في عهد البلجيكي جاك روغ (2001-2013) حيث تضاعهف في تلك الفترة 9 مرات.

وصرح روغ قبيل مغادرته منصبه لصالح الالماني توماس باخ "هذا الاحتياطي يؤمن عمل اللجنة الاولمبية في حال وجود ازمة كبيرة تتعلق بالالعاب". ويعود الفضل الى روغ في اعتماد سياسة شفافة في مؤسسة عصفت بها فضيحة فساد كبيرة في العقد الاخير من القرن الماضي.

ما هو الأثر الاقتصادي لليورو 2016؟

إن تظاهرة كأس الأمم الأوروبية 2016 لها أثر اقتصادي إيجابي يفوق مليار يورو حسب دراسة أعدها مركز فرنسي مختص في الاقتصاد والرياضة نكشف لكم بعض خباياها. وأعلن مركز فرنسي متخصص أن تنظيم تظاهرة كأس الأمم الأوروبية 2016 كان له عائدات اقتصادية استفادت منها فرنسا قدرت قيمتها بأكثر من 1.266 مليار يورو. واعتمد المركز في ذلك على جملة من المعطيات:

حيث شاهد حوالي 150مليون شخصا كل مباراة، في حين تابع حوالي 2.5 مليون شخصا المباريات في الملاعب، في 10 مدن فرنسية. كما قضى العاملون على هذا الحدث الرياضي من رياضيين وإعلاميين ورسميين حوالى 250 ألف ليلة في الفنادق. في حين كانت مداخيل الجماهير في الملاعب الفرنسية في حدود 600 مليون يورو بحسب فرانس برس.

أما في فضاءات المشجعين، فقدرت المداخيل بـ200 مليون يورو، لتوفر بذلك الأنشطة الإجمالية للمشاهدين حوالي 842 مليون يورو. كما كان هذا الحدث فرصة لخلق وظائف حيث وفرعشرين ألف وظيفة توزعت بين أعمال تحسين وبناء 10 ملاعب. وكانت58 بالمئة من الشركات العاملة فرنسية الجنسية، كما وفر"يورو 2016 "عائدات جبائية إضافية وصلت إلى 180 مليون يورو تأتي من نفقات الأجانب الذين حضروا هذه التظاهرة الكروية الدولية. وهذه المبالغ مرحب بها خاصة في هذا الظرف الزمني الصعب.

الرياضة تدفع ثمن الخروج من الاتحاد الاوروبي

ومن المتوقع ان يترك تصويت البريطانيين على الخروج من الاتحاد الاوروبي او ما يعرف بـ"بريكزيت"، اثره على اندية الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم لانها ستعاني ماديا من اجل ضم اللاعبين الكبار. وهناك سؤال حول ما اذا كان بمقدور لاعب مثل نجم يوفنتوس الايطالي والمنتخب الفرنسي بول بوغبا اللعب في الدوري الانكليزي كلاعب محلي في حال اصبح الطلاق نهائيا نتيحة الاستفتاء الذي حصل في 23 الحالي وقرر من خلاله البريطانيون الانفصال عن الاتحاد الاوروبي.

لكن السؤال الاهم يتعلق بقدرة الاندية الانكليزية على شراء لاعبي العيار الثقيل من الاندية الاوروبية الاخرى خصوصا في ظل تدهور سعر صرف الجنيه الاسترليني الذي خسر 9 بالمئة من قيمته تجاه اليورو بعد ساعات معدودة على اعلان نتائج الاستفتاء. ورأى البروفسور في الاقتصاد الرياضي في جامعة "سالفورد" سايمون شادويك لصحيفة "ذي تايمز": "اذا واصل الجنيه هبوطه، فالمواهب الاجنبية ستصبح اكثر تكلفة، وهذا الامر سيكون تأثيره كارثيا على سوق الانتقالات الصيفية".

صحيح ان الفوارق في صرف العملة لن تؤثر كثيرا على الاندية الانكليزية الغنية مثل مانشستر سيتي وجاره اللدود مانشستر يونايتد، لكنها قد ترخي بظلالها على الاندية المتوسطة حتى في ظل العائدات الجديدة الناجمة عن توزيع اموال النقل التلفزيوني، وابرز دليل على ذلك ان اللاعب الذي كان يكلف 10 ملايين جنيه استرليني قبل موعد الاستفتاء اصبح يكلف اكثر بـ900 الف جنيه بعد الاستفتاء.

وتحدث احد مالكي نادي وست هام يونايتد ديفيد ساليفن الذي تقدم فريقه قبل الاستفتاء بعرض لمرسيليا الفرنسي قدره 40 مليون يورو من اجل التخلي عن البلجيكي ميتشي باتشواي، قائلا: "سيكون هناك الكثير من العواقب على الدوري الانكليزي الممتاز وكرة القدم بشكل عام".

واضاف للموقع الرسمي لوست هام: "اذا واصل الجنيه استرليني هبوطه تجاه اليورو، سيصبح لاعبو الاندية الاوروبية اكثر تكلفة ما يؤثر على قوتنا الشرائية. حتى في الوقت الحالي، سنعاني من الخسائر نتيجة الاموال التي ندين بها لاندية اشترتينا منها لاعبين في حال تواصل هبوط الجنيه، لكن كل الاندية في المركب ذاته".

بدوره، قال دانيال غي من مكتب المحاماة الرياضي "شيريدانز" لصحيفة "دايلي مايل": "كل شيء يعتمد الان على ما اذا كان يتم دفع رسوم الانتقال بالجنيه او باليورو. كما هناك مسألة الراتب الذي سيتقاضاه اللاعب الاوروبي، فقد يقبض امواله باليورو من اجل المزيد من الضمانات ثم يحولها لاحقا، وهناك وجهات نظر مختلفة حول ما اذا كان البقاء في السوق الاوروبية الموحدة -وهو ما يتطلب عادة ان تسمح الدولة المعنية بحرية الحركة- سيكون نعمة ام نقمة.

اذا تركت بريطانيا السوق الموحدة، فعلى اللاعبين القادمين اليها من الاتحاد الاوروبي تلبية نفس القواعد الصارمة المطبقة على اللاعبين من خارج الاتحاد الاوروبي، اي يجب ان يخوضوا نسبة معينة من المباريات الدولية في العامين اللذين يسبقان التوقيع. ولو تطبق هذه القاعدة حاليا، فهناك 400 لاعب في الدرجتين الاوليين في انكلترا واسكتلندا غير مؤهلين للعب في بريطانيا ومن بينهم نجم وست هام الدولي الفرنسي ديميتري باييت ومواطنه نغولو كانتيه الذي لعب دورا اساسيا الموسم الماضي في قيادة ليستر سيتي الى لقب الدوري الممتاز.

ويرى البعض ان عدم الوجود في السوق الاوروبية الموحدة يعتبر نعمة لانه سيمنح المواهب الانكليزية الشابة فرصة الصعود الى النجومية لانها ستحصل على فرص اكبر لابراز قدراتها عوضا عن اعارتها الى الفرق الرديفة من اجل تنمية مواهبها في ظل وجود اللاعب الاوروبي. ورأى دان لوين من مكتب المحاماة الرياضي "كوتشمانز" ان الاندية "تحتاج دون شك الى النظر في سياساتها واهدافها في سوق الانتقالات ما يصبح الموقف اكثر وضوحا خلال الاعوام المقبلة" بحسب فرانس برس. وواصل: "يمكننا ان نتوقع بان يبذل الدوري الممتاز كل ما في وسعه لتشجيع الحكومة على تقديم اي تغييرات ضرورية في قواعد تصاريح العمل، من اجل الحرص على ان لا تتقلص قدرة الاندية البريطانية على التوقيع مع المواهب الاوروبية".

نصف مليار جنيه قيمة صفقات الأندية الإنكليزية

من جهتها أنفقت الأندية الانكليزية 475 مليون جنيه استرليني (631 مليون دولار أميركي) منذ افتتاح سوق الإنتقالات في شهر تموز/ يوليو المنصرم وفق ما ذكرته شركة ديلويت العالمية المتخصصة بالخدمات المالية.

وبدأت الاندية باغداق الاموال بغية تعزيز صفوفها، وخصوصا بعد توقيع مسؤولي الدوري الانكليزي عقدا هائلا قدر بـ1ر5 مليار جنيه استرليني مع القنوات التلفزيونية التي ستعمد على نقل المباريات، حيث توقعت شركة ديلويت أن يبلغ الانفاق حاجز مليار جنيه استرليني للمرة الاولى منذ نشاة الدوري الانكليزي الممتاز، وتحديدا خلال فترة الانتقالات.

وسبق للاندية وان اغدقت 515 مليون جنيه استرليني في المرحلة عينها عام 2015، قبل ان يستقر الانفاق العام على 870 مليون جنيه مع اسدال الستار على سوق الانتقالات. ولم تدخل صفقة انتقال الالماني ليروي ساني البالغة 37 مليون جنيه إلى مانشستر سيتي الانكليزي ضمن الحسابات كونها تاكدت رسميا بحسب فرانس برس.

وسيرتفع الرقم تدريجا في حال نجاح مانشستر يونايتد الانكليزي بالتعاقد مع النجم الفرنسي بول بوغبا، في صفقة قياسية لم يشهد عالم المستديرة مثيلا، قدرتها تقارير بـ100 مليون مليون جنيه.

وفند أليكس ثورب المدير الأعلى للشؤون الرياضية في شركة ديلويت إلى قناة بي بي سي البريطانية السبب الكامن خلف الصفقات الضخمة التي ابرمت في الدوري الانكليزي الممتاز قائلا: "العوائد الضخمة المتوقعة من الاتفاق الجديد لحقوق البث التلفزيوني شجعت الاندية على الاستثمار في سوق الانتقالات". وقبل شهر على اسدال الستار على سوق الانتقالات في بلاد الضباب، ليس هنالك ما يؤشر إلى سعي الاندية الى الحد من الانفاق، وسط سعيها لتعزيز صفوفها بغية المنافسة على اللقب العتيد.

بوغبا في أغلى صفقة رياضية بالتاريخ

وأخيرا، حسم مانشستر يونايتد الانكليزي الساعي الى استعادة الالقاب محليا واوروبا صفقة نجم وسط منتخب فرنسا ويوفنتوس بطل الدوري الايطالي في المواسم الخمسة الماضية، ليصبح أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم. واعلن مانشستر يونايتد ان بول بوغبا وقع عقدا انتقل بموجبه الى صفوفه لمدة 5 سنوات، من دون يشير الى قيمة الصفقة.

ولكن الصحافة البريطانية قدرت صفقة عودة بوغبا الى ناديه السابق بنحو 89 مليون جنيه استرليني (105 ملايين يورو) من دون عمولة وكيل اعماله. وكشف يوفنتوس لاحقا ان قيمة صفقة انتقال نجمه الفرنسي الى مانشستر يونايتد بلغت رقما قياسيا عالميا وصل الى 105 ملايين يورو (116 مليون دولار). وتلحظ الصفقة حوافز اضافية بقيمة خمسة ملايين يورو.

وجاء في بيان للنادي الايطالي "يؤكد نادي يوفنتوس اليوم ان بول بوغبا اكمل انتقاله الى مانشستر يونايتد مقابل 105 ملايين يورو ستدفع خلال سنتين". وتابع "ان الصفقة جعلت بوغبا اغلى لاعب في تاريخ كرة القدم". وحطمت صفقة انتقال بوغبا الى يونايتد الرقم القياسي السابق لاغلى الصفقات الكروية في العالم والتي ابرمها ريال مدريد الاسباني حين تعاقد مع الويلزي غاريث بايل من توتنهام الانكليزي عام 2013 في صفقة قدرت في حينها ب85 مليون جنيه استرليني (نحو 100 مليون يورو).

وقال بوغبا بدوره "انه النادي الانسب لي لتحقيق كل ما آمل في تحقيقه في هذه اللعبة"، مضيفا "انا سعيد بالانضمام الى يونايتد. كان له دائما مكانا في قلبي وانا اتطلع فعلا للعمل مع جوزيه مورينيو". ومهد مدرب مانشستر يونايتد ال برتغالي جوزيه مورينيو لحصول فريقه على بوغبا بقوله بعد التتويج بلقب درع المجتمع الاحد عقب الفوز على ليستر سيتي 2-1 "اخيرا، حصلنا عليه".

واضاف "سينضم بوغبا الى فريق ناجح فاز في مباراتيه الاخيرتين الرسميتين، واحدة في نهائي كأس انكلترا نهاية الموسم الماضي والثانية في درع المجتمع".

وتابع "امر رائع ان ينتقل لاعب بمستواه الكبير الى صفوفنا، لكني اعتقد بان مانشستر هو النادي المثالي لبول لانه سيساعده على الارتقاء الى المستوى الذي يبغيه". وكان الدولي الفرنسي الفرنسي ترك في 2012 فريق "الشياطين الحمر" لانه لم يقنع مدربه آنذاك الاسكتلندي اليكس فيرغوسون، مقابل 800 الف جنيه. واصبح بوغبا رابع انتدابات مانشستر يونايتد للموسم الجديد عقب تعاقده مع المدافع العاجي اريك بايي، ولاعب الوسط الأرميني هنريك مخيتاريان والمهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في سعيه الدؤوب لاعتلاء منصات التتويج محليا وقاريا.

وخاض بوغبا (23 عاما) 7 مباريات فقط مع مانشستر يونايتد بين 2011 و2012 لم يسجل فيها اي هدف، ولعب مع يوفنتوس 178 مباراة بين 2012 و2016 سجل فيها 34 هدفا، وتوج مع الفريق الايطالي بلقب الدوري في المواسم الاربعة الماضية، وفاز معه بالكأس السوبر الايطالية في 2013 و2015.

دوليا، شارك بوغبا مع منتخب فرنسا الاول في 38 مباراة سجل فيها ستة اهداف، وكان من ركائز تشكيلة المدرب ديدييه ديشان في كأس اوروبا الاخيرة التي وصل فيها منتخب الديوك الى المباراة النهائية قبل ان يخسر امام البرتغال صفر-1 بعد التمديد. لكن نجوميته بدأت مبكرا فمثل منتخبات فرنسا للفئات العمرية تحت 17 سنة وتحت 18 سنة وتحت 19 سنة وتحت 20 سنة.

وبدأ عشق لاعب الوسط بوغبا للكرة حين كان في السادسة من عمره حيث لعب مع رواسي-او-بري (1999-2006) قبل الانتقال في الفرق العمرية لتورسي (2006-2007) ولوهافر (2007-2009) ثم عملاق "اولدترافورد" (من 2009 حتى 2011 مع الفريق الرديف و2011-2012 مع الفريق الاول)، ومنه الى يوفنتوس بحسب فرانس برس.

ويعترف بوغبا بانه يتعين عليه بذل المزيد من الجهود ليصل الى مصاف الكبار ويقول "يجب ان اجيد توقيت صعودي (الى منطقة الخصم) بشكل افضل"، مضيفا "يجب ان اهاجم وان ادافع، لكن الاهم هو ان انتبه لطريقة لعبي. انا لست متحررا في المنتخب بالقدر الذي انا عليه مع فريقي". ويتميز النجم الفرنسي بلياقته البدنية الهائلة وتقنياته العالية وقراءته الجيدة للعب وتسديداته القوية.

استحواذ صيني على نادييّ ميلانو

في سياق مقارب يقترب مستثمرون صينيون من الاستحواذ على 80 بالمئة من اسهم نادي ميلانو لكرة القدم من اسرة بيرلسكوني. وقالت صحيفة الصين اليومية الجمعة إن المستثمرين سيشترون الـ 20 بالمئة المتبقية في غضون السنتين او السنوات الثلاث المقبلة. ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من المفاوضات قوله "يناقش الجانبان استحواذ المستثمرين الصينيين على 80 بالمئة من اسهم النادي، والمفاوضات ما زالت مستمرة."

وكان رئيس الحكومة الايطالية الاسبق سيلفيو برلسكوني - الذي تمتلك الشركة القابضة التي تملكها اسرته فينينفيست نادي ميلانو - دخل في مفاوضات في ايار / مايو الماضي مع شراكة صينية بهدف بيع معظم الاسهم في النادي من اجل توفير السيولة اللازمة لتحسين اداzه لا سيما وانه لم يفز بأي مسابقة رئيسية منذ خمس سنوات.

وكانت وكالة رويترز للانباء قالت في وقت سابق إن المستثمرين الصينيين قدروا قيمة النادي بحوالي 750 مليون يورو بما فيها الديون التي بذمته. كما قال المصدر للصحيفة الصينية إن فينينفيست تشعر بالثقة بأن اتفاقا نهائيا يمكن التوصل اليه في الاسبوع المقبل، رغم ان بعض التفاصيل القانونية والمالية المهمة ما زالت غير محسومة وتتطلب الحصول على موافقة برلسكوني.

وكانت شركة سونينغ الصينية للالكترونيات اتفقت الشهر الماضي على شراء 70 بالمئة تقريبا من اسهم ند نادي ميلانو اللدود انتر ميلان بـ 270 مليون يورو في اكبر صفقة تبرمها شركة صينية لشراء ناد كروي اوروبي حتى ذلك التاريخ.

في سياق آخر سيترك الامير السعودي فهد بن خالد الذي انشأ شراكة مع فريق سيدان الفرنسي في كانون الثاني/يناير الماضي نادي منطقة الاردين. واصبح الامير فهد مساهما في سيدان بنسبة 40% في كانون الثاني/يناير، مع رغبته في بناء "اكاديمية سيدان الدولية لكرة القدم" ووعود باستثمار بين 50 و60 مليون يورو.

واكد مارك دوبوا رئيس النادي المشارك في دوري الدرجة الثالثة لقناة "اردين": "يتم ترتيب الوضع القانوني وسنسترد 100% من الاسهم". واعلن في مؤتمر صحافي ان مركز التدريب "ببنية تحتية دائمة وقوية" كانت ستمنح النادي "مستقبلا قابلا للحياة".

وكان مقررا افتتاح مراكز تدريب اخرى في المغرب، السنغال، السعودية والبرازيل، بالاضافة الى اقامة شراكة مع نادي فلامنغو البرازيلي وادينيو نجل الاسطورة بيليه. وتم تعيين المدرب الخبير روجيه لومير الذي قاد فرنسا الى لقب كاس اوروبا 2000 مدربا للنادي.

لكن بعد ستة اشهر، واثر 6 انتصارات و6 تعادلات و6 خسارات، استقال لومير واحتل فريقه المركز الثاني عشر في الترتيب، بفارق 4 نقاط عن منطقة الهبوط. وهبط سيدان من الدرجة الاولى في 2007 وصولا الى الدرجة الخامسة، قبل ان يصعد تدريجا الى الثالثة اثر افلاسه.

رونالدو يفتتح فندقه في ماديرا

من جهته افتتح النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو فندقا يحمل اسمه "سي ار 7" في حين تم تغيير اسم مطار جزيرة فونشال حيث ابصر النور تكريما له. وبعد اسبوعين على قيادته البرتغال الى لقب كأس اوروبا لاول مرة في تاريخها، ظهر نجم ريال مدريد الاسباني على شرفة مبنى يطل على البحر وهو يرتدي قبعة بيسبول بيضاء.

قال رونالدو عن فندقه الذي فتح ابوابه مطلع الشهر الحالي بالشراكة مع مجموعة بيستانا البرتغالية: "هذا امر غريب نعا ما. لم اكن اتصور ان اكون صاحب فندق بعمر الحادية والثلاثين". وقال ميغيل البوكويركي رئيس منطقة ماديرا ان المطار المحلي ستتم تسميته على شرف رونالدو. ويزور رونالدو السبت متحفه الجديد الواقع في الطابق الارضي من فندقه.

ومن المقرر افتتاح فندق "سي ار 7" جديد في العاصمة لشبونة هذا العام، واخرين عام 2017 في مدريد ونيويورك.

توقيع عقد مبدئي لشراء ميلان

وقد اعلن نادي ميلان الايطالي بان رئيسه سيلفيو برلوسكوني وافق على توقيع عقد مبدئي مع كونسرتيوم صيني للتخلي له عن 99 في المئة من اسهم النادي. وكانت شركة "فينيفست" القابضة التي يملكها برلوسكوني وتملك نادي ميلان بدأت المفاوضات لبيع النادي في ايار/مايو الماضي. واكد البيان بان قيمة الصفقة ستبلغ 740 مليون يورو وقد تم التوقيع بحضور دانيلو بيليغرينو رئيس شركة "فينيفست" وهان لي ممثل المستثمرين الصينيين بحسب فرانس برس.

ويمر ميلان بفترة صعبة في السنوات الاخيرة وسيغيب عن المسابقات الاوروبية في الموسم الجديد بعد ان احتل مركزا في وسط الترتيب ضمن الدوري المحلي. وازمة ميلان ليست محصورة بالنتائج فقط اذ عانى ماديا لانه سجل خسائر باكثر من 90 مليون يورو خلال موسم 2014-2015 كما تبلغ ديونه 250 مليون يورو.

ولم يحرز ميلان لقب الدوري المحلي منذ 2011 ويعود لقبه القاري الاخير الى عام 2007 حين احرز دوري ابطال اوروبا للمرة السابعة في تاريخه قبل ان يضيف لقب الكأس السوبر الاوروبية وكأس العالم للاندية في العام ذاته.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

2