الكتاب: الامام الشهيد السيد حسن الشيرازي (أعلى الله درجاته) الجزء السابع
الكاتب: مؤسسة إحياء تراث العلماء الشهداء من آل الشيرازي
الناشر: دار المحجة البيضاء
عدد الصفحات: 351
عـــــرض: شبكة النبأ

 

يقدم لنا الجزء السابع والاخير من موسوعة الامام السيد حسن الشيرازي - رضوان الله عليه-، شواهد وصور عن سيرة وحياة سماحته الحافلة بالمواقف العظيمة لخدمة الاسلام والمسلمين، والفكر الحسيني الانساني الخالد، وخط أهل البيت عليهم السلام أجمعين، حيث نبدأ مع الصفحات الاولى لهذا الجزء، لنشاهد صورة للشهيد السيد حسن الشيرازي وهو في مقتبل العمر، أي في مرحلة الشباب (ص7) في كربلاء المقدسة، يتبعها صور اخرى لسماحته وهو في شبابه قبل ان يُسجن من قبل السلطة الظالمة في العراق (ص9).

ونطالع في (ص10) صورة لسماحة الامام الشهيد الشيرازي، وهو يستقبل المعزين بوفاة والده سماحة آية الله العظمى، الامام السيد ميرزا مهدي الشيرازي (أعلى الله مقامه)، عند باب احدى الحسينيات في كربلاء المقدسة، وفي (ص15) نطالع صورة للامام الشهيد – رضوان الله عليه- في احد المجالس الحسينية في كربلاء المقدسة وبجانبه سماحة العلامة الشيخ علي حيدر المؤيد والعلامة الخطيب الشيخ عبد الحميد المهاجر، وشقيقه سماحة آية الله السيد مجتبى الشيرازي (دام ظله) على اقصى يسار الصورة.

وهناك صورة للشهيد الشيرازي وهو يلقي كلمته بمناسبة مولد امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام) في الحسينية الطهرانية في كربلاء المقدسة (ص18)، وهناك صورة طويفة لسماحته ايضا وهو يخبز الخبز في كربلاء المقدسة (ص20)، وصورة اخرى لسماحته وهو يتوسط الحضور في احتفال جماهيري حاشد يضم ابنااء المذاهب المتعددة في سوريا (ص25). وصورة اخرى لسماحته وهو يلقي كلمة في مناسبة دينية (33). ونطالع صورة للامام السيد الشهيد (رضوان الله عليه) وهو يزور احدى المدارس في سوريا ويلتقي باساتذتها في (ص38).

ونشاهد صورة للامام الشهيد، تظهره وهو في بداية جولته لبلاد العلويين في سوريا (ص40)، وهناك صورة لسماحته، وهو يلقي بكلمة في احد المساجد على الاخوة العلويين (50)، ونطالع صورة لسماحته وهو يتجول في احدى قرى سوريا ويظهر من بين مرافقيه اية الله السيد مرتضى القزويني والعلامة السيد هادي المدرسي والعلامة الشيخ نديم الطائي (ص61)، وصورة اخرى بين الحضور الجماهيري الكبير لسماع خطاب الامام الشهيد حسن الشيرازي –رضوان الله عليه- (ص70)، وهناك صورة لسماحته وهو يزور منطقة تدمر التاريخية في سوريا كما توضح الصورة دخول سماحته في الغار (ص82).

ونطالع صورة تذكارية للامام الشهيد واخيه اية الله السيد مجتبى الشيرازي – حفظه الله- وهما يتوسطان عددا من العلويين في سوريا (ص91)، وهناك صورة للامام الشهيد وهو يتوسط بعض العلماء والمؤمنين وبجانبه العلامة السيد هادي المدرسي (ص101)، وصورة تظهر فيها اقامة صلاتي المغرب والعشاء جماعة إمامة الامام الشهيد –رضوان الله عليه- في الصحن الزينبي الشريف في دمشق (ص107)، وصورة اخرى للامام الشهيد وه في حالة الركوع يؤم المصلين داخل الرواق الزينبي الطاهر (ص113)، وهناك صورة تظهر الامام الشهيد وهو يودع ضيوفه شاكرا بعد انتهاء اربعينية المرحومة والدته –رحمها الله- التي أقيمت في صحن حرم السيدة زينب –عليها السلام- (ص121).

ونطالع صورة في (ص129) لسماحة الامام الشهيد السيد حسن الشيرازي وهو في ديوانية الامام الشيرازي (رحمه الله) بالكويت ويظهر أخواه المرجع الديني الكبير الامام المجدد سماحة اية الله العظمى السيد محمد الشيرازي (رحمه الله) سماحة آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي (دام ظله) وعلى يساره العلامة الشيخ حسن النائيني (رحمه الله)، وفي (ص133) صورة للامام الشهيد وهو يخطب في ديوانية الامام الشيرازي (رحمه الله) في الكويت، ونطالع في ص (149) صورة لسماحة الاما الشهيد السيد حسن الشيرازي وهو يجلس في مكتبه بدمشق، ونرى صورة للامام الشهيد الشيرازي وهو في مدخل حرم السيدة زينب – عليها السلام- بدمشق (ص157).

وفي (ص161) هناك صورة لسماحة الامام الشهيد السيد حسن الشيرازي وهو يصلي صلاة الميت على جثمان والدة كامل الاسعد (رئيس مجلس النواب اللبناني)، داخل الصحن الزينبي الشريف في دمشق، وصور لسماحته وهو يعمم احد طلبة حوزة الامام المهدي –عجل الله تعالى فرجه الشريف- ببيروت لبنان، ونطالع في (ص194) صورة لسماحة الامام السيد الشهيد مع السيد رشيد الموسوي، في رحلته التبليغية الى دولة ساحل العاج في افريقيا، وصورة اخرى (ص205) لسماحته داخل قاعة المهندسين في ساحل العاج حيث يحضر ندوة اقامتها الجالية اللبنانية هناك.

وفي (ص2159 نطالع صورة للامام الشهيد السيد حسن الشيرازي –رضوان الله عليه- ومعه السيد رشيد الموسوي وهما يتوسطان عددا من الاخوة اللبنانيين المقيمين في ساحل العاج داخل قاعة المهندسين، ويلتقي سماحة الامام الشهيد بأحد وزراء دولة ساحل العاج في سفره التبليغي الى افريقيا (ص223)، وصورة اخرى لسماحته في ص (239) وهو يجتمع بمجموعة من رجال الدين، وصورة لسماحته وهو في حال القاء كلمة (ص245)، ويلتقي سماحته مع بعض الرموز السياسية العربية كما تظهر ذلك الصورة المنشورة في (ص249)، وصورة اخرى تظهر الجهود الجبارة التي بذلها سماحته في ببناء البقيع الغرقد (251).

ونبدأ مع فصل الاغتيال الذي تعرض له الامام الشهيد السيد حسن الشيرازي - رضوان الله عليه- وهو في سيارة اجرة كما يظهر ذلك في صورة منشورة في (ص252)، وصورة لجثمان سماحته بعد استشهاده في الصفحة المجاورة، وفي ص (255) صورة للحضور الغفير لطلاب الحوزات واهل العلم في تشييع الاما الشهيد السيد حسن الشيرازي - رضوان الله عليه- في مدينة قم المقدسة، ونطالع في (ص263) صورة للموكب الذي يجمل جثمان الامام الشهيد الشيرازي حسث يصل الى الباب الرئيسي لصحن السيدة فاطمة المعصومة بنت الامام موسى بن جعفر –عليهما السلام- في مدينة قم المقدسة حيث مثواه الاخير، وصورة لجثمان سماحته وهو يخل صحن السيدة فاطمة المعصومة –عليها السلام-، وصورة اخرى لجمع غفير جدا من المشيعين داخل الصحن الشريف (ص273)، ونطالع اخيرا صورة اقامة الصلاة على الجثمان الطاهر (ص بامامة اية الله العظمى السيد شهاب الدين المرعشي النجفي داخل صحن حرم السيدة فاطمة المعصومة بنت الامام موسى بن جعفر عليهما السلام (ص284).

وبهذا نكون قد امضينا رحلة عرض شبه مفصلة، للاجزاء السبعة لموسوعة الامام الشهيد السيد حسن الشيرازي - رضوان الله عليه-، حيث وثقت بالصور الرحلة النضالية والدينية والادبية والتبليغية لسماحته، رحمه الله وأدخله فسيح جناته الخالدة.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0