بعد سقوط العاصمة كابول واستحواذ حركة طالبان على الحكم في أفغانستان، برزت من جديد قضية المرأة الأفغانية وحقوقها التي اكتسبتها في العشرين عاما الماضية، وهو ما اثار قلق ومخاوف الكثير المنظمات الحقوقية داخل وخارج البلاد، خصوصا وان سجل حركة طالبان وتاريخها في التعامل مع المرأة وكما نقلت بعض المصادر، حافل بالانتهاكات حيث تميزت فترة حكم طالبان بين عامي 1996 و 2001، بأعمال وحشية ضد النساء مثل قطع الرؤوس والرجم حتى الموت والإجبار على ارتداء البرقع. وحرمانها من حقها في التعليم مرورا باستبقائها في المنازل ومنعها من الخروج إلا برفقة أحد محارمها.

ويرى بعض المراقبين ان ما قدمته الحركة في خطابها من تعهدات بخصوص احترام حقوق المرأة وحماية واحترام الأقليات وحرية التعبير، هي مجرد شعارات الهدف منها خداع الرأي العام العالمي، هذه القضية كانت ايضاً محط اهتمام العديد من رسامي الكاريكاتير في مختلف دول العالم، شبكة النبأ المعلوماتية وخلال تجوالها المستمر في مواقع التواصل الاجتماعي، رصدت بعض تلك الرسومات لمجموعة من الفنانين كان منهم: Javad Takjoo، Mansoure Dehghani، Marian Kamensky ، اسامة حجاج.. وغيرهم .

اضف تعليق