دخلت فرنسا في حرب جديد ضد التطرف والإرهاب، الذي أصبح اليوم من أهم واخطر التحديات التي تهدد امن واستقرار هذا البلد، فالعمليات العمليات الإرهابية الأخيرة التي استهدفت مجلة "شارلى إيبدو" والمتجر اليهودي في باريس، قد أثارت الكثير من المخاوف حول إمكانية اتساع دائرة العنف المحلي في فرنسا التي أصبحت مركزاً للعديد من الجهات والتنظيمات ذات الأفكار والتوجهات المتطرفة (إسلامية ويمينية) ولعل من أخطرها التنظيمات الإسلامية المتشددة والتي تعد وكما يقول بعض المراقبين، قنبلة موقوتة وخطر كبير يهدد المجتمع الفرنسي، خصوصا وأنها قد اتبعت حرب خاصة وجديدة من خلال القيام بأعمال إرهابية ذات تأثير كبير تقوم بها بعض الخلايا النائمة او ما يعرف بعمليات الذئاب المنفردة التي ازدادت بشكل خطير ومقلق بسبب تنامي أعداد الجهاديين في فرنسا.

وبحسب بعض المراقبين فأن اهم الأسباب التي أدت الى استهداف فرنسا هي السياسات الفاشلة وغير المدروسة التي اتبعتها الحكومة الفرنسية والتي تعاملت بازدواجية المعايير والكيل بمكيالين في حربها على الإرهاب العالمي، خصوصا وأنها قد سعت الى دعم بعض تلك الجهات المتشددة في العديد من الدول تحت مسمى الحرية والديمقراطية في سبيل تحقيق مصالح خاصة، يضاف الى ذلك انها قد شجعت على التحريض على العنصرية والكراهية داخل المجتمع الفرنسي، من خلال فشلها في احتواء مواطنيها وإتباع سياسة التهميش والتميز والإقصاء، الذي كان سببا في وظهور جيل جديد أكثر عنفا واشد قسوة يرتبط بجهات ودول اخرى نجحت في تجنيدهم والاستفادة منهم بشكل كبير في سبيل إضعاف فرنسا.

1400جهادي

وفي هذا الشأن فقد اعلنت الحكومة الفرنسية ان 1400 فرنسي او مقيم في فرنسا قد رحلوا او أبدو رغبة في الرحيل للقتال في سوريا والعراق مشيرة الى مقتل سبعين منهم هناك. وقال رئيس الوزراء مانويل فالس ردا على سؤال قناة بي اف ام "هناك 1400 شخص معنيين بالرحيل من اجل الجهاد والارهاب في سوريا والعراق". واضاف ان "حوالى سبعين فرنسيا او مقيما في فرنسا قتلوا في سوريا والعراق في صفوف الارهابيين".

وتمثل هذه الارقام زيادة جديدة بالنسبة للتقديرات التي قدمتها الحكومة قبل بضعة اسابيع وافادت عن 1200 شخص متورط في القتال مقتل ستين منهم. وفي منتصف كانون الاول/ديسمبر، اعتبرت السلطات ان من الفرنسيين او المقيمين ال1200 المتورطين في الشبكات الاسلامية المقاتلة، هناك 390 حاليا "في تلك المنطقة" و231 متوجهين الى العراق وسوريا، في حين غادر234 منهم سوريا بينهم 185 عادوا الى فرنسا.

وقال مانويل فالس ان "ذلك يشكل زيادة كبيرة في وقت قصير، كانوا ثلاثون عندما توليت منصب وزير الداخلية (منتصف 2012) واليوم 1400". واضاف ان منفذي الاعتداء على مجلة شارلي ابدو الساخرة الاخوين شريف وسعيد كواشي ينتميان "بلا شك" الى الذين رحلوا "لتلقي تدريبات على الموت والارهاب". لكن ثالثهم احمدي كوليبالي "لم يرحل هو، ولم يكن في رادار اجهزة الاستخبارات". بحسب فرانس برس.

وواجهت فرنسا خلال 2014 زيادة كبيرة في عدد الراغبين في الجهاد الراحلين الى سوريا والعراق الذين قد يعودوا لتنفيذ عمليات ارهابية في بلادهم. وتضاعف عدد الفرنسيين والمقيمين في فرنسا المتورطين في شبكات المقاتلين الاسلاميين منذ بداية 2014 حسب السلطات التي تقول انها فككت مؤخرا 13 خلية تجنيد الى سوريا والعراق. وتعتبر فرنسا مع بلجيكا، في طليعة البلدان الغربية التي ينطلق منها اكبر عدد من المتطوعين للقتال في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية.

القضاء على داعش

من جانب آخر شدد وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لو دريان على ضرورة القضاء تماما على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في إشارة إلى أن باريس لن تنسحب من العمليات العسكرية التي تشارك فيها في الخارج في أعقاب مقتل 17 شخصا في هجمات نفذها إسلاميون متشددون في باريس. وتساهم فرنسا بأكبر عدد من الطائرات والقوات- بعد الولايات المتحدة - في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر العام الماضي على مساحات كبيرة من الأراضي في سوريا والعراق.

كما تنشر فرنسا نحو 3500 فرد من الجنود والقوات الخاصة في منطقة الساحل والصحراء لتعقب المقاتلين المرتبطين بتنظيم القاعدة. وتدخلت فرنسا عسكريا في مالي لطرد المقاتلين المتشددين من مستعمرتها السابقة في يناير كانون الثاني عام 2013. وقال لو دريان إنه بعد مرور عامين على ذلك تقاتل القوات الفرنسية "الخطر ذاته" في أرض الوطن.

وقال لو دريان لراديو يوروب1 "إنه العدو نفسه. جنودنا على الأرض هنا لأنه.. بالنسبة لهم هي نفس المعركة" في اشارة إلى نشر 10 آلاف جندي فرنسي في أنحاء فرنسا لحماية المواقع الرئيسية في البلاد بعد الهجوم الذي تعرضت له صحيفة شارلي إبدو الأسبوعية الساخرة. ويتوقع أن يصوت البرلمان في وقت لاحق على التمديد للمهمة العسكرية الفرنسية في العراق بعد أربعة أشهر على إطلاقها.

وفي تسجيل مصور ظهر بعد مقتله قال أحد المشاركين في هجمات إن أفعاله هي رد فعل على عمليات فرنسا العسكرية الخارجية لكن لم تشهد فرنسا أي دعوات داخلية للانسحاب من العمليات العسكرية الخارجية ضد المقاتلين المتشددين. وقال لو دريان "الرد داخل وخارج فرنسا. تنظيم الدولة الإسلامية جيش إرهابي لديه مقاتلون من كل مكان... إنه جيش عالمي يجب أن يتم القضاء عليه ولهذا السبب نحن جزء من التحالف." بحسب رويترز.

وأرسلت فرنسا 800 عسكري وتسع مقاتلات وطائرة للدوريات البحرية وطائرة للتزود بالوقود إلى قاعدتها في الإمارات العربية المتحدة في اطار مهمتها العسكرية في العراق فضلا عن سفينة حربية مضادة للطائرات في الخليج. كما تدير ست طائرات ميراج مقاتلة من الأردن. ومن المتوقع أن ترسل فرنسا ناقلة الطائرات إلى المحيط الهندي. وقال لو دريان في ديسمبر كانون الأول الماضي إن باريس سترسل نحو 120 مستشارا عسكريا لتدريب القوات الكردية والعراقية. غير أن فرنسا استبعدت تنفيذ هجمات ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا حيث تزود فصائل المعارضة "المعتدلة" التي تقاتل الرئيس السوري بشار الأسد بالمعدات والتدريب. ولم تصدر حتى الآن أي إشارة إلى تغيير هذا الموقف اليوم.

الجزائري الساحر بيغال

على صعيد متصل يبحث التحقيق الفرنسي في هجمات باريس الدور المحتمل لجميل بيغال وهو إسلامي يشتبه في أنه كان أول من جمع المسلحين معا ووضعهم على الطريق ليتحولوا من شبان سريعي التأثر بأفكار الآخرين إلى قتلة بدم بارد. ورغم أن الجزائري البالغ من العمر 49 عاما نفى عبر محاميه أي علاقة له بالهجمات فقد وصفت مصادر قضائية ومصادر بالسجن كيف وقع اثنان من المسلحين الثلاثة تحت تأثيره عندما أمضوا معا عقوبة بالسجن خلال عام 2005 ثم واصلا الاتصال به بعد مغادرة السجن.

وقال مصدر قريب من التحقيق "بيغال هو أساس القضية". وأمرت سلطات التحقيق بتفتيش زنزانة بيغال في السجن المحاط بإجراءات أمنية مشددة في مدينة رين الغربية حيث يقضي عقوبة السجن في قضية أخرى. وقال لويس كابريولي نائب رئيس وحدة مكافحة الإرهاب التابعة للمخابرات الفرنسية من عام 1998 إلى 2004 عن الرجل الذي مرت رحلته إلى التشدد بمسجد فينسبري بارك بلندن خلال فترة إقامته في بريطانيا أواخر التسعينيات "انه ساحر."

وفي هذه المرحلة من التحقيق لا تزال الكثير من الأسئلة بلا إجابة بشأن كيف وضع الأخوان كواشي ومنفذ هجوم متجر الأطعمة اليهودية أميدي كوليبالي خططهم ومدى صحة بيان إعلان المسؤولية الذي صدر عن تنظيم القاعدة في اليمن. لكن آلافا من وثائق المحاكم الفرنسية عن ماضيهم تسلط الضوء على فترة مدتها سبعة أشهر في 2005 التقى فيها بيغال وكوليبالي وشريف كواشي - أصغر الشقيقين- في السجن قبل أن يجمعهم لقاء آخر بعدها بخمس سنوات في ريف فرنسا.

وولد بيغال عام 1965 في بلدة برج بو عريريج شرقي العاصمة الجزائر في أسرة لها عشرة أطفال. وحصل على الشهادة الثانوية ثم انتقل إلى فرنسا عام 1986 لينال الجنسية الفرنسية بعدها بسبعة أعوام. وفي أواخر التسعينيات أقام بيغال لفترة قصيرة في مدينة ليستر بوسط انجلترا وفي لندن حيث كان يتردد على مسجد فينسبري بارك الذي كان يديره وقتها رجل الدين المتشدد أبو حمزة.

ومع توغله في دوائر المتشددين أمضى بيغال عام 2000 في معسكر تدريب بأفغانستان واعتقل بعدها بعام في أبو ظبي. ويزعم أنه عذب هناك قبل إعادته إلى فرنسا. وأدين بيغال لدوره ضمن جماعة مسؤولة عن مخطط فاشل بين عامي 1999 و2001 لتفجير السفارة الأمريكية في باريس وأرسل إلى سجن فلوري خارج العاصمة الفرنسية الذي سجن فيه أيضا شريف كواشي وكوليبالي. وكان بيغال شخصية مخادعة بالفعل ووصفه أحد تقارير التحليل النفسي بأنه يكون ودودا في أحيان وخطيرا في أحيان أخرى. وقالت مصادر قضائية إنه كون "مجموعة صغيرة من الأتباع" الذين تأثروا بشخصيته ومعرفته بأمور الدين.

وقال كابريولي نائب رئيس وحدة مكافحة الإرهاب التابعة للمخابرات الفرنسية "يملك موهبة الإقناع بعدالة قضيته.. كل من تواصل معه لم يستطع سوى أن يزداد تشددا." وفي سجن فلوري اجتمع شريف كواشي - الذي اعتقل لدوره في خلية تجنيد جهاديين - وكوليبالي - الذي سجن لدوره في هجوم على بنك - من يناير كانون الثاني وحتى أغسطس آب 2005. وأكد كوليبالي لقضاة التحقيق في وقت لاحق أن علاقة صداقة جمعته ببيغال لاحظ آخرون أنها تزامنت مع تغير حاد في شخصيته.

وتقول مصادر قضائية انه في ذلك الوقت بدأ الشاب "الهاديء المرح المهذب" الذي يبلغ من العمر 22 عاما ويعشق الدراجات النارية في التعبير عن أفكار إسلامية متشددة. وتقول وزارة العدل الفرنسية كانت تعزل بيغال دائما عن السجناء الآخرين. لكن حراس السجن ومصادر أخرى في قطاع السجون يعترفون بأن الأعداد الكبيرة وانشغال الحراس ومكر السجناء هي ثغرات في هذا النظام.

وقال جيمي ديليست مدير سجن نانتير خارج باريس "وجود شخص في الحبس الانفرادي لا يعني بالضرورة أنه بمعزل عن باقي المحتجزين. إذا صرخت من النافذة فسيسمع صوتك." ومن الوسائل الأخرى الرسائل المكتوبة بخط اليد التي تلقى من النوافذ أو التعليمات التي تنقل الى المساجين عن طريق الزوار أو الحراس الفاسدين. لكن مصدرا في إدارة السجن شكك في أن يتمكن مسجون في الحبس الانفرادي من التأثير بهذا الشكل على معتقل آخر ليحوله الى متشدد. لكنه قال "هل العملية محكمة بنسبة 100 في المئة؟ كلا." وتقر وزارة العدل بأنه لا يمكن ضمان العزلة الكاملة طوال الوقت. لكنها تجادل بأنه لا يمكن أن يكون قد أتيح لبيغال أن يقنع سجناء آخرين بتبني أفكار متشددة.

ومهما كانت الروابط التي نشأت بين الثلاثة في سجن فلوري فقد كانت قوية بما يكفي لتمهيد الطريق للقاءات أخرى بعدها بخمسة أعوام في منطقة كانتال الفرنسية حيث وضع بيغال قيد الإقامة الجبرية. وهناك انتهى به الأمر في فندق "لو ميساجيري" الصغير في بلدة مورات بمنطقة جبلية في فرنسا. وقالت مالكة الفندق التي طلبت عدم نشر اسمها "طلبوا غرفة ووفرناها له." وكانت الغرفة مثالية للمراقبة وقالت المالكة إن بيغال لم يسبب لها أي مشاكل خلال العام الذي أمضاه باستثناء صعوبة العثور على لحوم حلال له.

وذكرت مصادر قضائية نقلا عن وثائق المحكمة أنه في أوائل 2010 قام كوليبالي وشريف كواشي اللذان خرجا من السجن بزيارة بيغال عدة مرات في المنطقة التي كانت تراقبها قوات المخابرات. وتظهر الوثائق ذاتها أنه خلال هذه الزيارات التي كانت تتم في عطلة نهاية الأسبوع تم التقاط صورة لحياة بو مدين شريكة كوليبالي - التي تقول السلطات التركية إنها عبرت حدودها إلى سوريا يوم 8 يناير كانون الثاني. وقال كوليبالي في إفادة لاحقة إن الزيارات كانت بريئة وانهم أمضوا وقتهم في "تذكر أوقات السجن والحديث عن الجبال". لكن مكالمات تم تسجيلها في ذلك الوقت بين بيغال واسماعيل علي بلقاسم وهو إسلامي جزائري سجن لدوره في احدى هجمات عام 1995 على نظام النقل في باريس وأدت الى مقتل ثمانية أشخاص تشير إلى وجود مخطط لإخراج بلقاسم من السجن.

وتكشف المكالمات أن الرجلين تحدثا بالشفرة فكانا يستخدمان كلمة "طير" بدلا من هليكوبتر و"سترة" بدلا من سيارة و "كتب" لتعني الأسلحة. وخلال هذه المحادثات تطرق بيغال إلى مخطط آخر يطوره "خطوة بخطوة". واستخدم بيغال المثل الشعبي الجزائري "ضربة بالفأس خير من عشرة بالقادوم" وهو أمر قال محققون إنه يبعث على القلق لكنه لم يكن كافيا لاستنتاج أنه يخطط لأي هجوم.

وبعدها بأسابيع اعتقلت الشرطة بيغال وكوليبالي وكواشي لدورهم في مؤامرة لتهريب بلقاسم من السجن. وحكم على بيغال وكوليبالي بالسجن مرة أخرى بينما استبعد كواشي من القضية في وقت لاحق. ولا يوجد أي مؤشر حتى الآن على أن خطة "الفأس" كانت بذرة الهجمات الاخيرة . وقال بيغال للمحققين في وقت لاحق انها كانت مشروعا لتقديم الدعم القانوني لآخرين أسقطت عنهم الجنسية الفرنسية على غراره. بحسب رويترز.

وأصدرت سيلفي زوجة بيغال التي تعيش في بريطانيا بيانا إلى جماعة كيج الحقوقية التي تكافح الظلم المزعوم الذي يرتكب باسم السياسات الحكومية لمكافحة الإرهاب تقول فيه إن زوجها بريء. وقال محاميه بيرانجيه تورن لمحطة بور إف.إم "هذا الرجل المحتجز بصفته ممثلا عن (زعيم القاعدة الراحل أسامة) بن لادن في فرنسا ليس سوى مجرم عادي." لكن المواد الدعائية الخاصة بالقاعدة وتسجيلات فيديو لجهاديين عثرت عليها الشرطة خلال مداهمة لغرفة بيغال في الفندق الصغير كانت كافية لإقناع المحققين بالتزامه "غير المشكوك فيه" بالجهاد المسلح. وخلال محاكمته أدين وحكم عليه بالسجن عشر سنوات يمضيها بيغال الآن في سجن رين فيزين لو كوكيت.

قبور مجهولة

الى جانب ذلك تم دفن سعيد كواشي، أحد مهاجمي مقر مجلة "شارلي إيبدو" في مقبرة لم يكشف عن اسمها وفي قبر مجهول الهوية، بمدينة "رانس" في شمال شرق باريس. فيما حضر مراسم التشييع بعض أفراد من عائلته ووسط إجراءات أمنية مشددة. وكان أرنو روبينيه، رئيس بلدية مدينة رانس قد أعلن في وقت سابق عن رفضه أن يدفن سعيد كواشي في المدينة التي يترأسها، لكن سرعان ما تراجع عن قراره تحت ضغط الحكومة والقانون.

وفي حوار مع إذاعة فرنسية، أكد روبينيه أنه رفض في البداية أن يدفن سعيد كواشي في مدينته خوفا من أن يتحول قبره إلى رمز يزورونه بعض الأشخاص. لكن كون مدينة رانس هي المدينة التي عاش فيها خلال السنتين الماضيتين، لم يكن بالتالي بوسع البلدية أن ترفض عملية الدفن كما طالبت بها أرملته. بحسب فرانس برس.

أما شريف، الذي شارك هو أيضا في الهجوم على "شارلي إيبدو" فدفن في بلدة "جونفيلييه" بالضاحية الباريسية التابعة لإقليم "أو دو سين" حيث كان يسكن منذ عدة سنوات. وقال رئيس بلدية هذه البلدة باتريك لكليرك: "لم يكن لدي خيار ثان. تمنيت مثل باقي رؤساء البلديات أن لا يدفن إرهابي في أرض المدينة، لكن وجدت نفسي مجبرا أن أطبق القانون". وينص القانون أن من حق أقرباء الميت أن يطلبوا من رئيس البلدية دفن ميتهم في البلدة التي كان يعيش فيها. ولا يحق لرئيس البلدية أن يرفض الطلب، إذا المتوفى كان يعيش في البلدة أو توفى فيها أو كانت مسقط رأسه".

اليمن وتركيا

من جانب اخر أوقفت السلطات اليمنية السبت فرنسيين اثنين مرتبطين بتنظيم "القاعدة" وشرعت في استجوابهما، وكشف مسؤول أمني يمني أن 1000 مسلح من تنظيم "القاعدة" متواجدون في اليمن هم من جنسيات عربية وأجنبية دون أن يوضح إن كانت العملية مرتبطة بالهجمات الإرهابية التي استهدفت فرنسا. وقال رئيس جهاز الأمن القومي اللواء محمد الأحمدي "تم خلال اليومين الماضيين القبض على فرنسيين اثنين بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة" الذي أعلن مسؤوليته عن الهجوم على صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية.

وكان تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" أعلن مسؤوليته عن الهجوم على صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة في السابع من كانون الثاني/يناير. وفي شريط نشر على موقع إسلامي قال المتحدث باسم التنظيم ناصر بن علي الآنسي "إننا في تنظيم قاعدة الجهاد نتبنى هذه العملية ثأرا لنبينا". وأكد أن الهجوم نفذ بأمر من زعيم التنظيم المتطرف أيمن الظواهري "للثأر" للنبي.

وأعلن القضاء الفرنسي في العاشر من كانون الثاني/يناير أن أقرباء شريف كواشي "جهاديون إرهابيون" وهم "حاليا في اليمن وسوريا". وتعتبر واشنطن فرع "القاعدة" باليمن الأخطر في التنظيم المتطرف. ونفذ اعتداءات أو خطط لهجمات في الخارج مثل محاولة تفجير طائرة مدنية أمريكية في فترة عيد الميلاد في 2009.

على صعيد متصل كشفت تركيا عن تفاصيل جديدة حول مسار المطلوبة الأولى لدى السلطات الفرنسية حياة بومدين المتهمة بالتواطؤ مع منفذي هجمات باريس التي هزت العالم، ووفقا لتصريحات وزير الخارجية التركي فإن بومدين وصلت إلى مطار إسطنبول قادمة من مدريد وأقامت في فندق قبل مغادرتها نحو سوريا.

وقال وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو في تصريحات نشرتها وكالة الأناضول للأنباء على موقعها على الإنترنت إن حياة بومدين التي يشتبه في اشتراكها مع إسلاميين متشددين في تنفيذ هجمات باريس عبرت من تركيا إلى سوريا في الثامن كانون الثاني/ يناير. وأضاف أن بومدين وصلت إلى مطار إسطنبول في الثاني من كانون الثاني/ يناير قادمة من مدريد وأقامت في أحد فنادق حي كاديكوي (ضفة إسطنبول الآسيوية) ثم توجهت إلى سوريا في الثامن من كانون الثاني/يناير وبياناتها الهاتفية تثبت ذلك". وقال جاويش أوغلو إنه بمجرد أن علمت تركيا بمكان بومدين مررت المعلومة إلى السلطات الفرنسية. بحسب فرانس برس.

وهذه التواريخ تشير إلى أنها وصلت إلى تركيا قبل وقوع أعمال العنف في باريس وغادرتها إلى سوريا قبل القضاء على منفذي الهجمات. وتبحث الشرطة الفرنسية عن بومدين (26 عاما) وهي شريكة أميدي كوليبالي أحد المهاجمين وقد وصفتها بأنها "مسلحة وخطرة". وأفاد مصدر أمني تركي أن حياة بومدين تحمل تذكرة ذهاب وإياب من مدريد إلى باريس.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

5