هل رأيت أحداً يحبّ النفاق والمنافقين؟.

كلا! إنّك لم تره، ولم يره بشر، ولن يراه.

فلم كلنا ينافق؟ ولم ترى الظاهر في الناس على خلاف الباطن فكل يشرب حسواً في ارتغاء. (1)

إنه النفاق: هو أن يظهر الإنسان للناس بمظهر حسن جميل وينطوي على باطن سيء قبيح، أما أن يخفي عن الناس صلاته وصلاته، تقرّباً وزلفى، أو يمدحك خلف ظهرك، ثم يتورّع عن الرياء فيصمت أمامك.. فليس هذا من النفاق، بل من أحسن الخصال الذي لا يتحصّل عليه الشخص إلا بمجاهدات نفسية شاقة، لا يحصل عليها إلا ذو حظ عظيم.

أما النفاق، سواء كان في الإيمان والدين، أم في العبادة والطاعة، أم في العشرة والاجتماع... وسواء كان لطلب ثروة أو صيت أو زوجة أو منصب.. فهو من أرذل الصفات، وأقبح الأعمال! والملكات.

وفي كل إنسان ـ إلا من عصم ـ بذرة من النفاق، فإن سقاها وربّاها، وعنى بها ورعاها.. أتت أكلها المرة، وأصبح صاحبها منافقاً.. أما من راقب نفسه، حتى أخرجها من قلبه، ثم حصّن نفسه بالإخلاص والصراحة.. لم تمض مدّة إلا ونقى قلبه نقاء اللجين وصارت الفضيلة المتمثلة: في الصدق والإخلاص والصراحة ـ ملكة ـ له.

وهناك ينهال عليه المدح والثناء، من الأقرباء والبعداء، يوضع موضع العز والاحترام والإجلال والإعظام.. بخلاف المنافق، فإنه مهان مرذول، يجتنب عنه اجتناب الإنسان عن الحية الملساء، التي ظاهرها مليح، وباطنها سمّ نقيع.

ومن هنا نرى الإسلام العظيم، يذم النفاق، ويلعن المنافقين ويجعل مكانهم أسفل السافلين: (إنّ المنافقين في الدرك الأسفل من النار...)(2). (... والله يشهد إنّ المنافقين لكاذبون)(3) (... ولكن المنافقين لا يفقهون)(4). وغيرها وغيرها.

يروى (إنّ الله تعالى أوحى إلى عيسى المسيح (عليه السلام): يا عيسى، ليكن لسانك في السر والعلانية، لساناً واحداً، وكذلك قلبك، إني أحذرك نفسك، وكفى بي خبيراً، لا يصلح لسانان في فم واحد، ولا سيفان في غمد واحد، ولا قلبان في صدر واحد وكذلك الأذهان)(5).

وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (من كان له وجهان في الدنيا، كان له لسانان من نار يوم القيامة)(6).

وجه يطريك، ووجه يزريك، فإذا شهدت مدحك وأثنى عليك، وإذا غبت انتقصك وأهانك... ومن المعلوم إنّ لسانه المادح، أو لسانه الذام ليس إثماً بذاته ـ لأن من يستحق المدح، لا إثم في مدحه، ومن يستحق الذم لا إثم في ذمه ـ وإنما صار له لسانان من نار، لأن هذا العمل بذاته، يجعل الحسن قبيح ألا ترى أنّ الناس يكرهون حتى مدح من يذمهم، وقد ورد (من مدح وذم كذب مرتين).

واليك المشهد الهائل المخزي الذي يتقزز منه الإنسان، ويقف شعر جلده، ولو لم يكن للمنافق عقوبة إلا هذه لكفت هولا وتنفّراً وهذا هو المشهد:

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (يجيء يوم القيامة ذو الوجهين، دالعاً لسانه في قفاه، وآخر من قدامه يلتهبان ناراً، حتى يلهبان خده، ثم يقال: هذا الذي كان في الدنيا ذا وجهين وذا لسانين، يعرف بذلك يوم القيامة)(7).

وماذا يريد ذو الوجهين: هل خير الدنيا؟ والحال أنّه في الدنيا ممقوت منفور لا يؤبه له، وما حال من يرى مدحه قدحاً وثناءه ذمّاً، وإطراءه نفاقاً وكذباً؟ أو خير الآخرة؟ وقد رأيت مشهده الفظيع المخزي من ثنايا كلام رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم).

وقد أردف الإمام الباقر (عليه السلام) هذه الصفة المخزية، بما يلازمها غالباً وهو الحسد فإنّ المنافق لا بد وأن يكون حسوداً إذ النفاق لا يكون إلا عن صغير النفس، وكل صغير النفس حسود، لا يتمكن أن يرى النعمة لغيره، فهو دائماً يريد زوال النعمة.

قال الامام (عليه السلام): (لبئس العبد عبد يكون ذا وجهين وذا لسانين، يطري أخاه شاهداً ويأكله غائباً، إن أُعطي حسده، وإن ابتلى خذله)(8).

والمنافق بطبعه النفاقي ليس أميناً، ولو كان أميناً لكان أميناً في لسانه ولذا ورد في التوراة: (بطلت الأمانة، والرجل مع صاحبه بشفتين مختلفتين يهلك الله يوم القيامة كل شفتين مختلفتين)(9). فلا يأمن الانسان المنافق، ولا يودعه مالاً أو عرضاً أو ما أشبه، فإنه يخون فيه.

إنّ الصفات الذميمة حلقات متسلسلة، آخذة بعضها برقاب بعض، فالنفاق، والحسد والخيانة كلها مقترنة في سلسلة واحدة.

ولذا يلزم على الإنسان أن يجاهد ويجاهد لإزالة هذه الصفات من نفسه، بقلع جذور النفاق، فليتكلمه شاهداً أو غائباً بحق، وإلا فإن كان جباناً لا يقدر على المجاهرة بالحق، أو كان هناك مصلحة تقتضي الرفق والمداراة فليسكت، لا يطري شاهداً، ولا يذمّ غائباً.

ومن غريب الصفات (عكس النفاق).

فإن من الناس من يذم حاضراً، ويطري غائباً.. إنها صفة سبعية تطاولية، فإذا رأى الصديق ذمه، إثباتاً لاعتلائه عليه وإظهاراً، لشجاعته وجرأته، فإذا غاب الصديق، مدحه، حيث لا يجد مانعا عن المدح.

وهذه الصفة، وإن كانت أهون من الأولى، إلا أنها مهلكة، ورذيلة، فالصديق من صدقك، وحفظك شاهداً وغائباً، لا من أطراك في حال، وذمك في حال مهما كان سبب الإطراء والذم، وكيفما وضع الوصفين في المشهد والمغيب.

* مقتطف من كتاب الفضيلة الإسلامية للمرجع الراحل الامام السيد محمد الشيرازي

.........................................
1 ـ الاَرتغاء: شرب الرِّغوة.. قَالَ أبو زيد والأَصمعي: أصلُه الرجلُ يؤْتَى باللَّبنِ؛ فَيَظْهر أنه يريد الرغوة خاصة، ولاَ يريد غيرها، فيشربها، وهو في ذلك ينال من اللبن. يضرب لمن يريك أنه يُعنيك، وإنما يجر النَّفْعَ إلى نفسه، قَالَ الكُمَيْتُ:
فإني قد رأيتُ لكم صُدوداً ... وتَحْسَاء بِعِلَّةِ مُرْتَغِينَا
2 ـ سورة النساء: آية 145.
3 ـ سورة المنافقون: آية 1.
4 ـ سورة المنافقون: آية 7.
5 ـ جامع السعادات: 2/413.
6 ـ جامع السعادات: 2/412.
7 ـ جامع السعادات: 2/412.
8 ـ جامع السعادات: 2/413.
9 ـ جامع السعادات: 2/413.

اضف تعليق