إن المتتبع للخط التاريخي في الإسلام يجد أن بوصلة البحث عن جذوره ودعائمه وثقافته وحضارته وفكره وبطولاته وفلسفته وأدبه تشير إلى الشيعة، فهم قطب الإسلام في كل عصر، وهم بناة حضارته في كل زمان ومكان، وهم يده التي بها يصول ودرعه التي يرد بها كيد الأعداء، فقد مثّل التشيّع مدرسة الإسلام التي تخرج منها أفذاذ الرجال في شتى مجالات الحياة، فهم في العلم قادته وفي الدين حماته والذائدين عنه وفي كل فضيلة ساداتها، وهم واضعوا أسس العدل والحضارة وهم الثائرون على كل ظلم وطغيان واستبداد في كل زمان ومكان.

وكان للدول التي أقاموها دوراً كبيراً وعظيماً في بناء الحضارة الإسلامية والإنسانية، كما كان لها الدور الكبير في الدفاع عن الإسلام والشريعة المحمدية، ولولا المواقف البطولية التي وقفها رجال الشيعة في الذود عن حياض الإسلام والتصدي للهجمات التي شُنّت ضده لاجتاحت موجات الكفر بلاد المسلمين ولانتفت منها المبادئ الإسلامية السامية التي دعا إليها الرسول الأعظم محمد (صلى الله عليه وآله).

فحينما يهدد الإسلام أي خطر فإن أول من يهب لدرء ذلك الخطر عنه هم الشيعة فيدافعون عنه وهم بأعلى درجات اليقين والحق والعدالة والعقيدة ويضحون بدمائهم وأنفسهم في سبيل أن تبقى شعلة الإسلام متوقّدة وشريعته متوهجة ورايته مرفوعة وهذه الحقيقة أثبتتها الحقائق التاريخية عبر العصور.

سيف الدولة الحمداني قاهر الروم

ومن هذه المواقف العظيمة التي وقفها رجال الشيعة وهم يذودون عن حمى الإسلام الملاحم التي خاضها البطل الشيعي الأمير سيف الدولة الحمداني ضد الروم والتي بلغت أربعين معركة ضارية استطاع خلالها أن يشتت شملهم ويوقع بهم هزائم نكراء وأن يدحر جيوشهم الجرارة في عقر دارها وأن يرفع ألوية النصر فوق ربوع الإسلام، وجعل الروم يحسبون للمسلمين ألف حساب وحساب قبل أن يفكروا بقرع طبول الحرب.

خاض سيف الدولة الحمداني أولى حروبه ولم يبلغ الخامسة والعشرين من عمره عندما عبّأ الروم جيشاً كبيراً ضمّ أكثر من مائتي ألف مقاتل لحرب المسلمين، لكن سيف الدولة لم يكن ليرهبه هذا الجيش الجرار الذي يفوق جيشه كثيراً في العدة والعدد، فيلتقي الجيشان، وعندما رأى سيف الدولة كثرة جيش الروم وقد رصت صفوفه على شكل مجاميع وفرق وفصائل وما إلى غيرها وضع خطته في حينها للقضاء عليه قضاءً مبرماً، فرجع بجيشه إلى الخلف وأوهم الروم إنه يريد الفرار بجيشه وكانت خطته هي أن يجمع تلك المجاميع في مكان واحد ومن ثم ينقض عليها انقضاض الصقر على طريدته.

وقد نجحت خطته فلما رأى قادة جيش الروم أن جيش المسلمين يتراجع أمروا تلك المجاميع التي يتكون منها جيشهم بالهجوم فتحركت تلك المجاميع وتجمعت في الأرض التي اختارها سيف الدولة للقتال وهي بين حصني زياد وسلام (وهو حصن بأرض أرمينية عُرف في القرن السابع الهجري باسم خرْتبرت وهو بين آمد وملطية)، وعندما تم سحب جيش الروم كله إلى هذه الأرض وفق ما أراد سيف الدولة وقعت بهم زلزلة المسلمين، فلم يحس قادة الروم وجنودهم إلا وسيوف المسلمين تقطف برؤوسهم وقد أحيط بهم من كل جانب.

كانت حركة ارتدادية سريعة فاجأت الروم فجفلوا ووجموا أمام صيحات التكبير وبريق السيوف وما هي إلا مدة يسيرة حتى تحول ذلك الجيش الكبير المنظّم الصفوف إلى جثث وأشلاء من القتلى والجرحى امتلأت بها أرض المعركة، وتم أسر سبعين بطريقاً والبطريق أو البطرك هو مقدَّم النصارى والقائم بأمرهم وجمعه بطارقة وأخذ المسلمون سرير وكرسي الدمستق وهو القائد الأعلى النصارى وكان ذلك عام (326هـ).

ويتوغل سيف الدولة في بلاد البيزنطينيين لكسر شوكتهم في عقر دارهم حتى يصل إلى مدن لم تطأها أقدام المسلمين من قبل فيصل إلى مدينة (قاليقلا) ومنها إلى مدينة (هفجيج) التي كانت لا تزال في طور الإنشاء ولا زال الروم يذلون الجهود في بنائها، فلما سمعوا إن سيف الدولة في الطريق إليها خربوا ما قاموا بإنشائه فيها من البناء ولاذوا بالفرار وقد ذكر الشاعر النامي هذه الأحداث في شعره فقال مخاطباً سيف الدولة:

نادَى الهُدى مُستصرِخاً فأجبته *** بقاليقلا إذ أنت بالخيل سهّما

ولم تتعد هفجيج أيدي بناتها *** أبدتهم تحت السنابكِ رُغّما

فلما سمع ملك الروم بذلك أرسل رسالة يهدد فيها سيف الدولة من مغبة ذلك، لكن سيف الدولة لم يعبأ بهذا التهديد فيرد بجواب شجاع دل على أنه مصر على دك معاقل الروم، لكن ملك الروم يستبد به الغضب وتأخذه العزة بجيوشه فيقول: (يكاتبني هذه المكاتبة كأنه قد نزل على قلونيه)!!، وقلونيه هي مدينة في أسبانيا من معاقل الروم المنيعة.

وكان قوله هذا على صيغة الاستعظام والاستحالة أو لربما كان مكيدة لاستدراج سيف الدولة على المغامرة، ومن ثم الايقاع به وبجيشه عند وصوله إلى هذه المدينة البعيدة والحصينة، ويصل هذا القول إلى أسماع سيف الدولة وتكون المفاجأة، إذ يعزم على السير إلى تلك المدينة !! هال الأمر على القادة المسلمين واستعظموه واستفظعوه فحاولوا جهد إمكانهم ثني الأمير عن عزمه عن هذه المخاطرة، ولكن كل محاولاتهم ذهبت أدراج الرياح فقد كان سيف الدولة مصرّاً كل الإصرار على عزمه فأجابهم قائلاً: (لست أقلع عن قصد هذه المدينة، فإما الظفر وإما الشهادة).

وينفذ سيف الدولة ما عزم عليه فيسير إلى تلك المدينة ويدك حصونها ويفتحها ويرفع ألوية النصر للمسلمين فيها، لكنه لا ينس أن يكتب لملك الروم بهذا النصر وسقوط هذا المعقل الذي كان يتباهى بمنعته وعزه وها هو يسقط في أيدي المسلمين، ويعود سيف الدولة إلى بلاده تحفه بشائر الفتح وقصائد الشعراء الذين ترنموا بهذا النصر وفي مقدمتهم المتنبي.

ويواصل سيف الدولة انتصاراته على الروم حتى وصل إلى الأناضول والقسطنطينية نفسها مقر عاصمة الروم، فكان مجرد اسمه يثير الرعب في قلوب قادة الروم حتى أنه كان الوحيد الذي أولاه تاريخهم من الأهمية التي لا تكون إلا لمن له يد في حركة التاريخ وقلب الموازين العظيمة، فقد أوقف تحرك الروم ورد هجماتهم ودحرهم في عقر دارهم فدخل التاريخ من أوسع أبوابه قائداً عربياً مسلماً فذا.ً

وقد عاصر سيف الدولة أقوى امبراطورين عرفهما الروم وهما: نقفور فوقاس وحنا شميشق، وقد استطاع أن ينتصر عليهم ويلحق بهم هزيمة كبيرة.

سيف الدولة في تاريخ الروم

يقول شلومبرغر في كتابه عن الدمستق نقفور فوكاس وهو يصف سيف الدولة الحمداني:

(والمتصفح لمقتطفات التاريخ البيزنطي في منتصف القرن العاشر ولأكثر من عشرين عاما من (945 ـ 967م/334 ـ 356م) يجد اسماً وحيداً ـ وأكرر ذلك ـ يطفو على كل صفحة من صفحات ذلك التاريخ كإنسان شجاع لا يمل ولا يكل ولا يتعب، وكان عدواً لدوداً للإمبراطورية البيزنطية، ذلك هو أمير حلب سيف الدولة ابن حمدان الذي كان الذي كان قاسياً طموحاً على المال للإنفاق على جيوشه، وكان يتمتع بشجاعة فائقة لا يعرف الخور إليها سبيلا).

وفي الحقيقة إن الوصف الأخير كان فيه بعض المغالطات لأنه جاء على لسان الآخر فمن الطبيعي أن ينعته بهذا النعت رغم إنه لا يحتوي على ما يعيب سيف الدولة فإذا كان قاسياً فهو مع العدو وإذا كان طموحاً للحصول على المال فهو كما يقول الآخر للإنفاق على الجيش الذي صان به الإسلام من غزوات الروم فلم يدفع بذلك الجيش خطر الروم على سوريا فقط بل كل البلاد الإسلامية فلو دخل الروم سوريا لدخلوا العراق ومصر والبلاد الإسلامية الأخرى ومنها القدس هدفهم وطموحهم.

ويؤكد هذا القول الدكتور فيصل السامر في كتابه الدولة الحمدانية (ج1ص3) حيث يقول: (لعل أهمية الدولة الحمدانية (في حلب) لا يكمن في كونها مجرد دولة مستقلة من تلك الدويلات الكثيرة التي ظهرت أبان ضعف السلطة المركزية وضياع هيبة الخلفاء العباسيين فحسب، ولا مجرد كونها مركزاً هاماً من مراكز الاشعاع الثقافي والجذب الفكري في تلك الحقبة الزاهرة حضارياً من تاريخ الدولة العربية الإسلامية، بل لكونها إحدى الدويلات العربية القلائل التي قامت على حساب الخلافة العباسية ولأنها وقفت سداً منيعاً في وجه الغزو البيزنطي الذي كان يستهدف بيت المقدس).

فالذي حمى بيت المقدس وصانه من أيدي الروم هو سيف الدولة الحمداني والشيعة وهذه الحقيقة لا غبار عليها وهو الذي كان ينظر إلى المسلمين على أنهم أمة واحدة بغض النظر عن اختلاف مذاهبهم، وكان هدفه الأول والأخير هو حماية البلاد الإسلامية من البيزنطيين لا كمن يتبجح به الغير على أنه صد الحروب الصليبية وقد قتل من المسلمين الشيعة أكثر مما قتل من الروم وعاث في الأرض فساداً وهو المجرم صلاح الدين الأيوبي.

يقول الباحث السوري سامي الكيالي عضو الجمعية التاريخية في كتابه (سيف الدولة وعصر الحمدانيين): (من البطولات الفذة التي كان لها شأنها الخطير في دفع الغزو البيزنطي عن الأرض العربية، بطولة سيف الدولة الحمداني، هذا القائد العربي المغوار الذي وقف وحده في الميدان يحارب جيوش الإمبراطورية البيزنطية الكبرى في فترة كانت الدولة العباسية قد تمزقت وتهددتها الأطماع من كل طرف)

ولم يكن سيف الدولة الحمداني هو أول من خاض غمار الحروب مع الروم من بني حمدان وإن كان في طليعتهم فقد كان لهذه الأسرة تاريخ حافل في ميادين القتال مع الروم دفاعاً عن الإسلام وقد ورث سيف الدولة شجاعته في الحرب وحميته على الإسلام من أبيه وجده وأفراد أسرته الحمدانيين.

الحمدانيون

يرجع نسب بني حمدان إلى حمدان بن حمدون التغلبي فهو حمدان بن حمدون بن الحارث بن لقمان بن الرشيد بن المثنى بن رافع بن الحارث بن عطيف مجزئة بن حارثة بن مالك بن عبيد بن عدي بن أسامة بن مالك بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان وقد سكنت قبيلة تغلب ديار بيعة قبل الإسلام.

وكان حمدان أميراً على ماردين في الموصل وقد خاض الكثير من الحروب مع الروم حرر فيها الكثير من المدن من أيديهم كما توغل خلالها إلى الكثير من أراضيهم وكان له الفضل في بنائها وحمايتها وتحصينها ومن أبرز آثاره السور العظيم الذي بناه على مدينة (ملطية). وكان حمدان يطمح إلى الاستقلال بالموصل وفصلها عن الخلافة العباسية.

وبدأت شرارة تلك الأسرة في التوهج في التاريخ عام (254هـ) حينما ثار مساور بن عبد الحميد الشاري وهو رجل من الخوارج في الموصل واستولى عليها فتصدى له حمدان بن حمدون ومعه ابن عمه الحسن بن أيوب التغلبي وجرت بين الفريقين معارك طاحنة لم تسفر عن شيء حتى استطاع حمدان قمع ثورة مساور الشاري ودخول الموصل بتحالفه مع هارون الشاري، وقد استطاع بهذا التحالف أن يكسر شوكة بني شيبان وهزيمتهم حينما أرادوا احتلال الموصل.

وبقيت هذه الانتصارات تؤرق الخليفة العباسي في بغداد فبقاء هذا التحالف يشكل خطراً على الخلافة العباسية فجهّز الخليفة المعتضد جيشاً كبيراً وقاده بنفسه لمقاتلة حمدان عام (281هـ) واستطاع الخليفة دخول الموصل وماردين مقر حمدان ونقل ما بها من أموال ونفائس وهدمها، أما حمدان فقد هرب بعد أن رأى أنه لا يستطيع الصمود بمن معه أمام هذا الجيش الكبير وبقي يهرب من بلد إلى آخر وقد ضاقت به السبل وانقطعت به طرق النجاة بعد أن تفرق أصحابه عنه وعجزت قلاعه عن حمايته وسقطت بيد العباسيين، فعندما يصبح الإنسان مطلوباً للسلطان تضيق به الأرض ولا تسعه الفلوات، فلما يئس حمدان من النجاة لم يجد مخرجاً سوى تسليم نفسه للخليفة الذي وضعه في السجن، أما هارون الشاري فقد استجمع قواه ولا يزال خطره يهدد الدولة العباسية.

الحسين بن حمدان

كان لحمدان ثمانية أولاد هم: أبو الهيجاء عبد الله والد سيف الدولة، و أبو اسحق إبراهيم، و أبو العلاء سعيد والد أبي فراس، و أبو الوليد سليمان، و أبو السرايا نصر، و علي، و أبو علي الحسين، و أبو سليمان المزرفن.

وكانوا كلهم قادة شجعان خاضوا غمار الحرب مع أبيهم ومن أبرزهم الحسين فأرسله الخليفة المعتضد لقتال هارون الشاري فانتصر عليه الحسين، فكافأه المعتضد بإطلاق سراح أبيه حمدان ثم خاض بعدها الكثير من الحروب فكان النصر حليفه فاشتهر وذاع صيته، ومن أبرز انتصاراته التي توج بها قيادته هي دحر القرامطة حيث أوقع بهم هزيمة نكراء وطاردهم إلى الشام والأردن وقتل زعيمهم صاحب الشامة الذي جُبي له الخراج ولقب بأمير المؤمنين.

ثم ينتصر الحسين على الطولونيين انتصاراً ساحقاً ويتبع فلولهم حتى عقر دارهم فيدخل مصر ويلي أمرها ثم يرجع، كما يتجه نحو فارس فتزداد شهرته ونفوذه وفرسانه فيطلب منه أهل فارس الإقامة معهم وألحوا عليه في ذلك لكنه رفض الإقامة في كل البلاد التي دخلها كمصر وفارس وحلب التي تولى إمارتها ثم تركها، فقد كان طموحه لا يتوقف عند ولاية فرفض كل المغريات التي قدمت له للبقاء في مدينة وكان يعيش كأنه مستقل عن قيادة تقوده وكأنه قد خلق لأكثر وأكبر من ولاية فكان يرغب بالإقامة قريباً من بغداد لغاية في نفسه.

في عام (296هـ) شارك الحسين مع بعض القادة في خلع الخليفة المقتدر، لكن تلك المحاولة باءت بالفشل فيعود المعتضد إلى الخلافة فيطلب الحسين بن حمدان ومن شارك معه في الانقلاب، لكن الحسين يهرب، ويجد الخليفة في طلبه حتى يتشفّع له الوزير ابن الفرات فيعفو عنه الخليفة، فيعود إلى بغداد ثم يرسله الخليفة والياً على قم وقاشان في إيران.

سعيد بن حمدان

ولم تختلف حياة أخوة الحسين السبعة عن حياته في خوض غمار الحروب الكثيرة التي أبدوا فيها الشجاعة النادرة التي صارت مضرب الأمثال، ومن هذه الحروب حرب أبي العلاء سعيد بن حمدان والد الشاعر والفارس أبي فراس الحمداني مع بني سليم الذين تعرضوا للحجاج لسلبهم ونهبهم، وكان سعيد من ضمن الحجاج فرد كيدهم إلى نحورهم وقد ذكر هذه الوقعة وغيرها من الوقائع الكثيرة التي خاضها بنوا حمدان أبو فراس الحمداني في شعره وهي مضمنة في ديوانه يقول في حدى قصائده:

أولئك أعمامي ووالدي الذي *** حمى جنبات الملك والملك شاغر

له بسليم وقعة جاهلية *** تقر بها (قيد) وتشهد (حاجر)

وقد تولى سعيد إمارة الموصل قبل ابن أخيه الحسن ناصر الدولة.

أبو الهيجاء

ومن شجعان بني حمدان عبد الله بن حمدان والد سيف الدولة الملقب بـ (أبي الهيجاء) لشجاعته وقد تولى إمارة الموصل لأكثر من ثلاث مرات يولّى ويُعزل، وقد خاض حروباً عديدة أبرزها حربه مع الأكراد الذين أغاروا على حلب فدحرهم وطاردهم حتى أرمينية ولازال يطاردهم حتى طلبوا منه الأمان فتركهم.

كما لاحق مع أخيه داود بني كلاب الذين كانوا يهاجمون الحجاج للسلب والنهب فقمعهم وكفى المسلمين شرهم، وقد تولى أبو الهيجاء في حياته إمارات حلب وديار بكر وربيعة وخراسان والدينور إضافة إلى الموصل التي تولى إمرتها طويلا واستقامت له لمدة طويلة، كما عرضت عليه إمارات كثيرة منها نهاوند وقم وقاشان وأرمينية وآذربيجان وخراسان ومصر لكنه لم يستقر أبداً في هذه الإمارات فقد كان يفضل البقاء في بغداد وكان ينيب على الموصل مكانه ابنه الحسن ناصر الدولة.

كان بنوا حمدان عموماً يفضّلون الموصل لأن أهلها من العرب الموالين لهم مثل ديار ربيعة وبكر ومضر، ولأن الموصل كانت غنية بصادراتها يقول المقدسي في كتابه (أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم): (وهي ـ أي الموصل ـ غنية بخيراتها حتى أن ميرة بغداد كانت منها).

كان أبو الهيجاء يخطط للثورة على الحكم العباسي وإسقاطه وخلع المقتدر وكانت له عدة محاولات باءت بالفشل فكان في كل مرة يلقى به في السجن وكان آخرها عام (317هـ) حيث تم قتله على يد المقتدر.

بداية الدولة الحمدانية في الموصل

كان أبو الهيجاء قد تولّى الموصل في عهد المكتفي لأول مرة عام (293هـ)، وقد عدّ بعض المؤرخين أن ولايته تلك هي بداية الدولة الحمدانية حيث لم تخرج الموصل منذ تلك السنة عن أيدي بني حمدان، وبعد مقتل أبي الهيجاء تولّى ابنه الحسن (ناصر الدولة) إمارة الموصل التي لم تستقر له إلا بعد حروب طاحنة خاضها مع الخارجين على دولته لسنوات طوال، ولم يخل له الجو حتى سنة (323هـ) بعد أن قضى ناصر الدولة على كل المنافسين له وتعتبر تلك السنة في نظر البعض الآخر من المؤرخين هي البداية الفعلية للدولة الحمدانية في الموصل.

الخلافة العباسية ومرحلة الانهيار

كانت الخلافة العباسية في بغداد في ذلك الوقت تعيش مرحلة الانهيار بعد أن قوي النفوذ التركي في دار الخلافة، وقد استحدث الأتراك في البلاط العباسي وظيفة جمعوا فيها كل الصلاحيات السياسية والعسكرية وأطلقوا عليها (أمير الأمراء) وهي صلاحيات الخلافة بحد ذاتها وكانوا يعهدون بها لرجل منهم حصراً حيث تولاها عدة أتراك منهم مؤنس الخادم وطريف السبكري ومحمد بن رائق وبجكم وكورتكين الديلمي وغيرهم، وبلغت الخلافة من الضعف والوهن أن الخليفة كان ينفذ ما يقول له هؤلاء وغيرهم حتى أن الخليفة المستعين لم يكن له أمر دون اثنين من الأتراك كانا يمليان عليه ما يفعل حتى قال الشاعر واصفاً تلك الحالة:

خليفة في قفصٍ *** بين وصيفٍ وبغا

يقول ما قالا له *** كما تقولُ الببغا

وبلغت هذه الوظيفة ـ أمير الأمراء ـ من النفوذ في الخلافة العباسية أن صاحبها كان في بعض الأوقات تصدر باسمه السكة ـ أي العملة ـ ويخطب باسمه على المنابر، أما الخليفة فلا يملك أي من صلاحيات اسمه ومنصبه سوى اسميهما، وبقيت هذه الوظيفة في حيز الأتراك منذ أن استحدثت حتى عام (330هـ) عندما هاجم البريديون بغداد في خلاف المتقي الذي لم تكن له القوة الكافية لدفع هذا الهجوم فلجأ إلى الموصل للإستعانة بأميرها ناصر الدولة بن أبي الهيجاء.

ناصر الدولة (أمير الأمراء)

يلبي ناصر الدولة طلبه فيسير في جيش كبير ومعه أخوه سيف الدولة الذي حمل لواء الجيش ومصطحباً الخليفة فاقتحموا بغداد وهزموا البريديين الذين لم يصمدوا طويلاً أمام هذا الجيش فلاذوا بالفرار ويصور تلك الحادثة الأمير أبو فراس الحمداني في قصيدته فيقول:

ففينا لدينِ اللهِ عزٌ ومنعةٌ *** وفينا لدينِ اللهِ (سيفٌ) و(ناصرُ)

وساسا أمورَ المسلمينَ سياسةً *** لها اللهُ والإسلامُ والدينُ شاكرُ

وبعد هزيمة البريديين وطردهم من بغداد على يد الحمدانيين تولّى الحسن ناصر الدولة وظيفة (أمير الأمراء) وأصبح هو الحاكم الفعلي في بغداد، ولكنه لم يبق في هذه الوظيفة سوى سنة واحدة فقد عاوده الحنين إلى أرض آبائه وأجداده في الموصل فترك بغداد واتجه مع أخيه إليها تاركاً الخليفة يواجه اعتداءات الأتراك عليه وتطاولهم على مركز الخلافة وتماديهم في الاستخفاف به ونفوذهم عليه، فكرر الخليفة طلبه في الاستعانة بالحمدانيين والاستنجاد بهم لدفع شر الأتراك عنه والقضاء عليهم واستمرت تلك الإستغاثات لكنها كلها ذهبت أدراج الرياح بسبب انشغال ناصر الدولة بتأسيس دولته الجديدة في الموصل ومحاربة الخارجين عليها.

البويهيون وبني حمدان

لم يطل الأمر في بغداد بيد الأتراك فبعد أن غادرها ناصر الدولة ورجوع وظيفة (أمير الأمراء) بيد (توزون) التركي وعودة نفوذ الأتراك، لم يلبثوا طويلاً حتى داهمها البويهيون سنة (334هـ) لتقع بغداد في أيديهم، وما إن يستقر معز الدولة البويهي في بغداد ويوزّع الإمارات في البلاد على أخوته وأعوانه حتى يسير بجيش كبير إلى الموصل للقضاء على الدولة الحمدانية وضمّها إلى حكومته في بغداد.

هذا ما كان يُفهم من خروج معز الدولة فما هو موقف ناصر الدولة ؟ يسمع ناصر الدولة بخروج البويهيين لقتاله فيخرج بدوره لملاقاتهم، ولكن الجيشين لا يلتقيان ولا يتحاربان ولم تسقط منهما قطرة دم واحدة !! فقد حدث بينهما ما يشبه الأسطورة التي لا تحدث أبداً في التاريخ السياسي، فلم يكن الأميران البويهي والحمداني يريدان قتال بعضهما واستيلاء أحدهما على دولة الآخر، بل كانا يسعيان إلى إنهاء دور الخلافة العباسية من الوجود والعمل المشترك على دعم بعضهما، فقد سار معز الدولة من بغداد حتى دخل الموصل دون أن يجد أي مواجهة ضده، وسار ناصر الدولة من الموصل حتى دخل بغداد فقطع الخطبة للخليفة العباسي المطيع ثم تصالحا وعاد كل منهما إلى بلاده.

وبغض النظر عما كانت هذه الحادثة عن الاتفاق المسبق أم إنها جاءت في وقتها فإن هاتين الدولتين الشيعيتين قد رفضتا الحرب وآثرتا الصلح والتراضي وأن يعم السلام فيما بينها، ولكن الرياح لم تجر كما تشتهي سفن الدولة الحمدانية ولم تسر كما أراد وخطط لها ناصر الدولة، فلم تلبث الانشقاقات والصراعات أن دبت بين أفراد الأسرة الحمدانية وخاصة بين أبناء ناصر الدولة.

تفاقم الصراعات الداخلية وسقوط الدولة في الموصل مبكراً

كان لناصر الدولة عدة أولاد فعرض عليه أحدهم وهو أبو تغلب أن يهاجم بغداد ويستولي عليها وانتزاعها من عز الدولة بختيار الحاكم الجديد عليها بعد موت أبيه معز الدولة البويهي، ولكن ناصر الدولة وهو الرجل السياسي الحكيم الذي أنشأ دولته على احترام الآخر رفض هذا الطلب رفضاً شديداً، فتجرأ أبو تغلب على العقوق بوالده ومخالفة أمره، بل وصل به الأمر إلى تدبير مؤامرة للانقلاب وانتزاع الحكم من أبيه ووضعه في السجن، فوصل الخبر إلى أخيه حمدان بن ناصر الدولة الذي كان والياً على الرحبة فاشتد غضبه على أخيه وهبّ لنجدة أبيه فجرت بين الأخوين معارك شديدة أدت إلى ضعف الدولة الحمدانية واضمحلالها وتمزّقها.

وفي ظل استمرار المعارك بين الأخوين يموت الأمير ناصر الدولة الشيخ السجين في سنة (358هـ)، فتتسع دائرة الصراع لتشمل بقية الأخوة من أبناء (ناصر الدولة)، وقد وجد الروم في هذا الصراع فرصة لمهاجمة ثغور الدولة فلم يترددوا في استغلال هذا الظرف فهاجموا أعمال الموصل عدة مرات استطاعوا فيها أن يقوّضوا بعضاً من هذه الدولة ويثلموا من سيادتها.

الاستعانة بالبويهيين

ويلجأ حمدان وإبراهيم ابنا ناصر الدولة إلى عز الدولة بختيار للاستعانة به على أخويهما أبي تغلب الذي كان متزوجاً من ابنة بختيار، فيعيد التاريخ نفسه بنفس الكرة مرة أخرى حيث يسير عز الدولة بختيار إلى الموصل ومعه حمدان و إبراهيم أخوا أبي تغلب ويسير أبو تغلب من الموصل إلى بغداد ويدخل كل منهما بلد الآخر تماماً كما حدث بين أبويهما قبل ذلك بتسع وعشرين سنة.

ويحاول عز الدولة بختيار إعادة المياه إلى مجاريها بين الأخوة فيتصالح مع صهره أبي تغلب ولكن كان للقدر كلمته فقد داهم عضد الدولة بغداد وقتل عز الدولة فيهرب أبو تغلب ويجد عضد الدولة في طلبه فيظل أبو تغلب شريداً في البلاد حتى يأسره بعض رجال الفاطميين في الرملة بفلسطين فيقتل ويقطع رأسه ويرسل إلى مصر، وبمقتل أبي تغلب تكون نهاية دولة الحمدانيين في الموصل وذلك سنة (367هـ) حيث أدى ذلك الصراع الدموي إلى تدمير الدولة وضعفها عن مواجهة الغزو البيزنطي وجعلها طعمة لهم فانتهز الروم هذه الفرص فأغاروا على الموصل عدة مرات وقد حالفهم الحظ في بعضها حتى أدى إلى سقوطها وقد دامت الدولة الحمدانية في الموصل لمدة نصف قرن وحكمها أربعة من الأمراء هم:

1- أبو محمد الحسن بن عبد الله بن حمدان (ناصر الدولة) (317هـ/ 929م).

2- عدة الدولة أبو تغلب الغضنفر بن الحسن (358- 369هـ/ 968- 979م).

3- أبو طاهر إبراهيم بن الحسن (371هـ/ 981م).

4- أبو عبد الله الحسين بن الحسن (380هـ/ 991م).

الدولة الحمدانية في حلب

في تلك الأثناء التي دب الصراع بين الحمدانيين في الموصل كان بطل الحمدانيين سيف الدولة يؤسس دولته في حلب وقد بنى دولة منيعة مترامية الأطراف لصد هجوم الروم، وكانت هذه الدولة تضم إضافة إلى حلب حمص وجند قنسرين والثغور والشامية والجزيرة وديار بكر وديار مضر والجزيرة، وقد أسس جيشاً قوياً لمواجهة الروم الذين كانوا يحاولون السيطرة على بلاد المشرق العربي بعد انهيار الخلافة العباسية، فكانت مهمته صعبة جداً وخطرة وهو يواجه جيوش الروم الكبيرة والجرارة، ولكنه كان من نوع الرجال الذين لا يلين أمام الصعاب مهما بلغت خطورتها، وإضافة إلى الروم فقد كان عليه أن يدفع عدواً آخر تمثل في الإخشيد الذي حاول مراراً وتكراراً الاستيلاء على حلب.

بطل بني حمدان

ولد سيف الدولة علي بن عبد الله بن حمدان في ميافارقين (ديار ربيعة) سنة (351هـ)، وورث شجاعته من أبيه الملقب بـ (أبي الهيجاء)، وقد قتل أبوه كما أسلفنا وهو لم يزل صغير فتعهد برعايته أخوه الحسن ناصر الدولة فعاش متنقلا في طفولته وشبابه بين الموصل ونصيبين وميافارقين، ثم يوليه أخوه ناصر الدولة نصيبين، ورغم أنه قد نشأ في أسرة محاربة وكان هو في طليعة شجعانها، إلا أنه عُرف أيضاً منذ طفولته بشغفه للأدب، فكان فارساً شاعراً أديباً، وقد خاض غمار الحرب وقاد الجيوش في المعارك الكبيرة مع الروم ولم يبلغ الخامسة والعشرين من العمر وقد ذكرنا في بداية الموضوع بعض هذه المعارك التي بلغت أربعين معركة.

تعدد الجبهات

ولكن لم تقتصر حروبه مع الروم فقط بل خاض العديد من الحروب مع البريديين تحت قيادة أخيه عندما هاجموا بغداد، وكان أعظم هذه المعارك هي قرب المدائن والتي قضى فيها على البريديين قضاء مبرماً في معركة طاحنة استطاع فيها أن يأسر عدداً كبيراً من قوّادهم وطاردهم حتى واسط التي عسكروا بها، ثم يتأهب لملاحقتهم والقضاء عليهم نهائيا في عقر دارهم في البصرة، ولكنه يستشعر الخيانة من بعض جنوده فيقفل راجعاً إلى بغداد في جنح الليل، كما كان لسيف الدولة معارك دامية وطويلة مع الأخشيديين وهو يدافع عن دولته وإرساء دعائمها.

حلب والسجال الطويل

كانت معاركه مع البريديين قد صقلت شجاعته وأصبح خبيراً بأمور الحرب، وهذا ما جعله يشعر أن ولاية نصيبين التي أعطاها له أخوه هي دون حقه إذ كان طموحه أكبر من ذلك، وأخيراً سنحت له الفرصة فقد انهزم ابن عمه الحسين بن سعيد بن حمدان أمام الأخشيد وكان والياً على حلب وأعمالها وديار مضر وكل ما يفتحه من الشام فيستولي الإخشيد على حلب ويولي عليها عثمان بن سعيد الكلالي فيسير إليه سيف الدولة فالتقى في حمص بمحمد بن طغج واليها من قبل الإخشيد مع مولاه كافور فهزمهم سيف الدولة وملك حمص وحاصر دمشق فلما سمع الإخشيد بانتصارات سيف الدولة وحصاره لدمشق خرج من مصر لقتاله فالتقيا بقنسرين ودارت بينهما معارك لم تؤد إلى نصر أي منهما فرجع سيف الدولة إلى الجزيرة ورجع الأخشيد إلى مصر ثم عاد سيف الدولة فاستولى على حلب وصادف عودته إليها هجوم الروم عليها فقاتلهم وهزمهم ولم يكد سيف الدولة يعيد تنظيم جيشه بعد حربه مع الروم حتى داهمه الإخشيد فاستولى على حلب ونكّل بأهلها لميلهم لسيف الدولة.

ولكن سيف الدولة لم يهدأ له بال حتى يسترجعها وأخيرا تقرر الصلح بينهما على أن تكون حلب وحمص وإنطاكية لسيف الدولة ودمشق للأخشيد وذلك سنة (334هـ) والتي فيها مات الأخشيد فتولى ابنه أبو القاسم أنوجور، لكن كافور انتزع الملك منه ونقض صلح الأخشيد مع سيف الدولة وجهز جيشا لمقاتلة سيف الدولة، فاستطاع دخول حلب، غير أن سيف الدولة لم يمهله طويلاً حتى هزمه وأخرجه منها وهكذا بقيت الحرب سجال بينهما ثم تجدد الصلح على نفس الصيغة التي كان متفقاً عليها بين سيف الدولة والأخشيد واستقر سيف الدولة في حلب.

سيف الدولة السد المنيع

وكانت سياسة الأخشيديين من هذا الصلح هو رأيهم بأن تكون حلب القريبة من الدولة البيزنطية هي التي تتصدى لهجمات الروم وإيقافها من التوغل إلى بلاد المسلمين ومنها مصر، فكأنهم وضعوا على عاتق سيف الدولة هذه المهمة، وقد تصدى سيف الدولة لمحاولات البيزنطيين المتكررة للاستيلاء على الشام التي كانوا يطمعون فيها، ويذكرون من تاريخها أنهم حكموها طويلاً، فكان سيف الدولة بتوليه حلب سداً وحاجزاً دون عودتهم إلى هذه البلاد، فخدم بذلك الإسلام والعرب، يقول المؤرخ ابن ظافر الأزدي (كان سيف الدولة ردءاً للمسلمين بما رزقه الله من الهيبة عند العدو إلى أن مرض وضعف، ولما توفى اشتد استيلاء العدو على سائر البلاد والثغور).

الثورة القبلية

وإضافه إلى صراعه مع الأخشيديين فقد واجه سيف الدولة عقبات أخرى تمثّلت في القبائل العربية الأخرى، فقد ضمّت حلب صنوفاً من الناس من العرب الوافدين عليها منذ ما قبل الإسلام، كتغلب وبكر، والجماعات الآرامية من سريانية وأرمينية إضافة إلى العناصر العربية التي دخلت الشام والجزيرة مع الفتوح وبعدها ولاسيما المجموعات القيسية الجديدة التي تدفقت في العقدين الثاني والثالث من القرن الرابع الهجري وسببت فوضى سياسية واقتصادية كبيرة، وقد نجح سيف الدولة بعد تأسيسه لإمارته أن يضبط هذه القبائل ضبطاً شديداً، كما حاول أن يتألفهم حتى يستطيع الاعتماد عليهم في حروبه مع الروم ولاسيما قبيلة كلاب التي كانت قبيلة كبيرة مقيمة في المنطقة المحيطة بحلب وكادت تلك الثورة القبلية أن تسقط الدولة الحمدانية لولا شجاعة سيف الدولة وذكائه المعهود في معالجة مثل هذه الحالات وقد عد المؤرخون قمع هذه الثورة عملاً جلياً، كما وصفه المستشرق البريطاني هيو كينيدي في كتابه (الفتوح العربية الكبرى): (قمة نجاح وسلطة سيف الدولة).

الصعوبات والمواجهة

لقد واجه سيف الدولة الكثير من الصعوبات والمخاطر في سبيل تأسيس دولته ومن أجل الدفاع عن الإسلام ورد هجمات البيزنطيين الذين كانوا يعدون العدة للسيطرة على المشرق العربي (سوريا والعراق)، فاستطاع بالرغم من الحروب الداخلية التي شنها عليه الأخشيديون والقبائل العربية والخيانات المتكررة أن يرد هجمات الروم وأن يغزوهم في عقر دارهم ويوجه إليهم ضربات موجعة جعلتهم ينكفئون عن التفكير في غزو المسلمين، وكان سيف الدولة يدير إمارته معتمداً على أقربائه من الأمراء الحمدانيين الذين كانوا يتولون المناصب العليا في هذه الإمارة فهم حكام أقاليم وقت السلم، وقواد جيوش وقت الحرب، كذلك اعتمد سيف الدولة في تسيير أمور دولته على المماليك الأتراك لكي يقوموا بخدمته في القصر ويشكلوا حرساً خاصاً له، واعتمد على بعض غلمانه الذين رباهم ودرّبهم على قيادة الحملات العسكرية لما امتازوا به من ذكاء في قيادة الحروب ورسم الخطط ومطاردة الأعداء والإيقاع بهم.

الموت ونهاية الدولة

توفي هذا البطل عام (356هـ/967م) عن (55) عاماً في حلب بعلة الفالج، ونقل جثمانه إلى ميافارقين مسقط رأسه حيث دفن فيها، عاش سيف الدولة وسط سوح الوغى وصليل السيوف ونقع الحرب حتى قيل إنه أوصى أن يجمع ما تعلق بثيابه من غبار الحروب التي خاضها في سبيل الله وتصنع منها لبنة توضع تحت رأسه في قبره، وتطوى بذلك صفحة مشرقة من أروع صفحات الجهاد والبطولة في التاريخ الإسلامي.

بعد وفاة سيف الدولة أصاب دولته ما أصاب الدولة الحمدانية في الموصل من الصراعات والانشقاقات التي أدت إلى ضعف الدولة وتمزقها بالحروب الداخلية بين أبناء البيت الحمداني، ولم يتمكن خلفاء سيف الدولة من مقاومة الفاطميين الذين استولوا على حلب سنة (1003م) ليعلنوا سقوط الدولة الحمدانية.

وكانت بداية وصول سيف الدولة إلى حلب عام (333هـ) وهي بداية الدولة الحمدانية في حلب التي انتهت عام (406هـ) وقد دامت دولتهم لمدة (73) سنة وقد حكم فيها خمسة من الأمراء هم:

1 ـ علي بن عبد الله بن حمدان (سيف الدولة): (333 ـ 356هـ)

2 ـ شريف بن علي (سعد الدولة) أبو المعالي

3 ـ أبو الفضائل بن أبي المعالي (سعيد الدولة)

4 ـ أبو الحسن علي

5 ـ أبو المعالي شريف

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0