يزخر عالم الولادات بالحوادث ومعلومات المهمة والمثيرة عن إنجاب الأطفال، حيث الكثير من الامهات يحلمن بالأمومة والانجاب التي هي من اعظم نعم الله على الانسان، كما في قوله تعالى (والله أخرجكم من بطون أُمهاتكم لا تعلمون شيئاً وجعل لكُمُ السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون) {النحل : 87}، بالفعل حلم كل امرأة متزوجة هو الانجاب لذا احيانا تحاول الكثير من النساء المجازفة من اجل ان تصبح اماً لطفل، كما حصل مع كما حصل مع امرأة مريضة بالسكري التي اصبحت أول سيدة في العالم تضع مولودها بصورة طبيعية، رغم أنها تعيش ببنكرياس صناعي، اي "جهاز لإنتاج الأنسولين"، في حادثة مشابه اصبح بلجيكية أول امرأة في العالم تنجب طفلا سليما بعد ان أعاد إليها الاطباء الخصوبة من خلال زرع أنسجة مبيض كان قد تم استئصالها وهي طفلة ثم حفظت بالتجميد.

من جانب تحدث ولادات غريبة ومثيرة احيانا كما هو الحال مع امرأة كندية أنجبت طفلة في طائرة تابعة للخطوط الجوية الكندية "اير كندا" كانت تحلق فوق المحيط الهادئ باتجاه طوكيو،

لكن الحادث الاكثر ندرة وغرابة هو ما حصل مع جدة المانية عمرها 65 عام وضعت أربعة أطفال ثلاثة ذكور وأنثى في مستشفى ببرلين وان الأربعة الذين ولدوا بعد حمل دام 26 أسبوعا في صحة جيدة واحتمالات بقائهم على الحياة قوية.

اما في امريكا توفيت اليزابيث بينج رائدة الولادة الطبيعية في الولايات المتحدة التي روجت للطريقة المعروفة باسم (لاماز) عن مئة عام، من جانب مختلف بات تطبيق للأجهزة المحمولة متوفرا في إثيوبيا لمساعدة القابلات عند التوليد والحد من خطر الوفاة في بلد تنجب فيه 85 % من النساء في منازلهن من دون أي إشراف طبي خلال فترة الحمل برمتها.

على صعيد آخر أفادت تقارير بأن شركة صينية تعتزم مطالبة موظفيها من الإناث طلب الحصول على موافقة قبل الحمل، وهو ما أثار سخرية واستياء في الصحافة الرسمية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، وتفرض الصين الشيوعية سياسات صارمة لتنظيم الأسرة، ويعرف أنها تحظر على الأزواج إنجاب أكثر من طفل واحد فقط.

الى ذلك بات انتشار العمليات القيصرية بشكل وبائي في مناطق مختلفة من العال، وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان الشهر الماضي إن المعدل النموذجي للولادات القيصرية يتراوح من عشرة الى 15 في المئة، واضافت المنظمة ان الولادات القيصرية تجري احيانا "دونما ضرورة طبية ما يعرض الامهات واطفالهم للمشاكل الصحية الخطيرة على المدى القصير والطويل"، فيما تصل نسبة الولادات القيصرية الى 23 % في اوروبا و35,6 % في القارة الاميركية و24,1 % في غرب المحيط الهادئ على ما تظهر الارقام الاخيرة المتوافرة لدى منظمة الصحة العالمية (2008). ويبدو ان افريقيا (3,8 %) و جنوب شرق آسيا (8,8 %) بمنأى عن هذه الظاهرة، لذا طالب خبراء الصحة على مستوى العالم بضرورة تشجيع السيدات الحوامل على عدم إجراء جراحات الولادة القيصرية ما لم تكن ضرورية، لما لها من أخطار مستقبلية على صحة الجنين، فيما يلي ادناه احدث الاخبار والدراسة رصدتها شبكة النبأ المعلوماتية حول الولادات في العالم.

مخاطر العمليات القيصرية

في سياق متصل قالت الطبيبة مارلين تيميرمان مديرة قسم الصحة والابحاث التناسلية في منظمة الصحة العالمية "في الكثير من الدول النامية والمتطورة ثمة انتشار وبائي للعمليات القيصرية حتى عندما لا تكون ضرورية طبيا"، وتابعت تقول بمناسبة اصدار توصيات جديدة لمنظمة الصحة العالمية ان هذا الامر عائد في كثير من الدول الى سعي الاطباء الى تسهيل حياتهم اذ انه يمكن التخطيط للعمليات القيصرية. بحسب فرانس برس.

واكدت منظمة الصحة العالمية في توصياتها الجديدة "لا ينبغي اجراء العمليات القيصرية الا اذا كانت ضرورية من الناحية الطبية"، وهي المرة الاولى التي توصي فيها المنظمة التابعة للامم المتحدة بوضوح بحصر العملية القيصرية باسباب طبية على ما اوضح الطبيب متين غولميز اوغلو من منظمة الصحة العالمية، وكانت المنظمة تكتفي حتى الان بالقول ان "نسبة العمليات القيصرية المثالية" تراوح بين 10 و15 % من حالات الحمل. وكان الخبراء حددوا هذه النسبة في العام 1985، واوضحت تيميرمان انه تسجل "ثقافة فعلية للولادات القيصرية" في بعض الدول مثل البرازيل حيث يلد نصف الاطفال تقريبا بعملية قيصرية، وباشرت منظمة الصحة العالمية دراسات في محاولة لتحديد النسبة المثالية للعمليات القيصرية.

في حين أفادت نتائج دراسة اتحادية أمريكية شاملة مستقاة من بيانات شهادات الميلاد إن الأمريكيات اللائي أنجبن اطفالا بالولادة القيصرية أكثر عرضة للتعرض لمضاعفات طبية منها الاضطرار الى استئصال الرحم ونقل الدم.

وبعد مراجعة بيانات خاصة بنحو 3.5 مليون حالة ولادة في 41 ولاية والعاصمة واشنطن خلال عام 2013 قالت المراكز الامريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها يوم الاربعاء إن الولادات القيصرية تسببت ايضا في تمزق الرحم ودخول وحدات العناية المركزة.

وقالت سالي كيرتن اخصائية التحليل الاحصائي بالمراكز الامريكية والمشرفة على هذه الدراسة إن التقرير أبرز القلق الحالي بشأن المعدلات العالية نسبيا للولادات القيصرية في الولايات المتحدة التي تمثل ثلث حالات ولادة أطفال أحياء اجمالا، وقالت مشيرة إلى انه فيما تمثل هذه الجراحة اسلوبا لانقاذ الحياة إلا انها تعتبر من العمليات الجراحية الكبرى التي تقترن بمخاطر جمة تتعلق بحدوث مضاعفات "يضاف هذا الى ادلة اجمالية لارتفاع مخاطر الولادات القيصرية". بحسب رويترز.

وتوصلت الدراسة الى ان الأمريكيات اللائي أنجبن أطفالا قيصريا لأول مرة كن أكثر عرضة بواقع ثلاث مرات لضرورة نقل الدم عمن انجبن من خلال الولادات الطبيعية -ممن لم تخضن تجربة الولادة القيصرية- كما انهن كن أكثر عرضة بواقع ثماني مرات للاصابة بتمزق في الرحم، وقالت الدراسة ان معدل اللجوء الى استئصال الرحم يزيد بواقع خمس مرات بين اللائي أنجبن قيصريا عمن ولدن ولادات طبيعية، وقالت كيرتن إنه بعد زيادة الولادات القيصرية بصورة كبيرة في تسعينات القرن الماضي بالولايات المتحدة غلا انها تراجعت ببطء منذ عام 2009 لكن نسبة الثالث حاليا لا تزال عالية من الوجهة التاريخية.

وفاة خمس نساء قبيل الولادة او اثناءها

من جهة أخرى طلبت وزارة الصحة الايطالية الاحد فتح تحقيقات لكشف ملابسات وفاة عدد من النساء في اواخر مراحل الحمل او اثناء الولادة، وهي حوادث اثارت صدمة في هذا البلد الذي يسجل واحدة من ادنى نسب هذا النوع من الوفيات في العالم.

وسجلت خمس حالات وفاة لنساء في اخر مراحل الحمل او اثناء الولادة بين الخامس والعشرين والحادث والثلاثين من كانون الاول/ديسمبر، في مناطق مختلفة من ايطاليا، واثار وقوع هذه الحوادث في الاسبوع الاخير من السنة تساؤلات حول كفاءة العناية الطبية والمراقبة التي حظيت بها النساء في زمن الاعياد والاجازات، وقال روبرتو كوبيني الذي توفيت زوجته البالغة 29 عاما، والتي سبق ان انجبت مرتين "اريد ان يشرح لي احد ما الذي جرى". وقد توفيت زوجته الحامل في اليوم الاخير من السنة غداة دخولها المستشفى مصابة بارتفاع في الحرارة، واضاف "بعثت لي برسالة في الليل تقول فيها انها تعاني من الام مبرحة وان الاطباء لا يعتنون بها"، وتوفيت سيدتان ايضا وهما في مرحلة الولادة بعد اصابتهما بسكتة قلبية، وولد الطفلان ميتين، وتوفيت سيدة رابعة وهي طبيبة في الرابعة والثلاثين من العمر فيما كانت تجرى لها عملية ولادة قيصرية، لكن طفلها ولد حيا. بحسب فرانس برس.

اما الحالة الخامسة فهي الوحيدة التي لن يفتح تحقيق حولها اذ ان المتوفاة البالغة من العمر 23 عاما فارقت الحياة في منزلها وهي كانت في آخر مراحل الحمل، ويسجل في ايطاليا معدل وفيات للامهات هو من الادنى في العالم اذ لا يتجاوز اربع نساء من بين كل 100 الف حالة ولادة، بحسب البنك الدولي.

وفاة اليزابيث بينج رائدة الولادة الطبيعية

الى ذلك توفيت اليزابيث بينج رائدة الولادة الطبيعية في الولايات المتحدة التي روجت للطريقة المعروفة باسم (لاماز) عن مئة عام، وأعلن ابنها بيتر بينج ان والدته المولودة في برلين في 19 يوليو تموز عام 1914 توفيت يوم الجمعة في منزلها بنيويورك، وحين كانت بينج في الثامنة عشرة من عمرها فرت من المانيا بعد وصول ادولف هتلر الى الحكم وانتقلت الى انجلترا وأصبحت مهتمة بالولادة الطبيعية اثناء عملها في قسم النساء باحدى المستشفيات حيث عملت كمعالجة نفسية. بحسب رويترز.

وفي عام 1949 انتقلت بينج الى الولايات المتحدة وهناك قادت حركة الولادة الطبيعية وأحدثت ثورة في هذا المجال وبدأت حملتها لتعليم أمهات المستقبل وازواجهن طريقة لاماز التي ابتكرها الطبيب الفرنسي الدكتور فرناند لاماز التي تزيد ثقة الامهات في الولادة الطبيعية وتركز على التهدئة وكيفية التعامل مع الالم وتسهيل الولادة من خلال التركيز على التنفس والتدليك والدعم المعنوي الذي يقدمه الزوج، وفي عام 1960 ساهمت بينج في اطلاق مؤسسة لاماز انترناشونال.

سيدة تعيش ببنكرياس صناعي تضع مولودها طبيعيا

على صعيد مختلف نجحت كاتريونا فنلايسون- ويلكنز، 41 عاما من كنابتون نورفولك، في وضع طفلها إيوان، في مستشفى جامعة نورفولك، وتعد كاتريونا أيضا أول سيدة تضع مولودها بعد استخدام جهاز خارج موقع البحث الرئيسي في كامبريدج، وقالت :"إنها تشعر بسعادة غامرة لولادة مولودها بسلام"، وتعاني السيدة التي أنجبت طفلين من النوع الأول من مرض السكري، وكانت تستخدم جهازا على شكل صندوق صغير خلال حملها لإنتاج الأنسولين وتجنب الآثار الجانبية للمرض.

الجهاو لعب دور البنكرياس الطبيعي في التحكم في نسبة السكر وضخ الأنسولين وقت الحاجة

ووضعت ثلاث سيدات مصابات بالسكري ويستخدمن نفس الجهاز أطفالهن من قبل في كامبريدج، لكن من خلال الولادة القيصرية وليس الطبيعية، ونظام جهاز البنكرياس الصناعي، هو جهاز صغير صمم ليؤدي عمل البنكرياس الطبيعي الذي ينتج الأنسولين في جسم الإنسان.

ويساعد الجهاز على التحكم في نسبة السكر بالدم، باستخدام تكنولوجيا اتصال رقمية لضخ الأنسولين بصورة آلية، ويوضع الجهاز على الجسم طوال فترة الحمل ويكون متصل بجهاز مراقبة مستمرة لنسبة السكر وجهاز تحكم رقمي ومضخة أنسولين، وقالت السيدة التي تعمل رسامة :"إنه من الصعب التفكير في الأمر عندما تصبح حاملا مع مرض السكري، وهو أمر محفوف بالمخاطر".

وقالت الدكتورة هيلين مورفي، المشاركة في دراسة حالة السيدة فنلايسون- ويلكنز :"ولادة الطفل إيوان خطوة مثيرة في علاج السكري أثناء الحمل"، وأضافت :"السيدات المصابات بالسكري أثناء الحمل يواجهن معدلات مرتفعة من العيوب الخلقية، مثل الإفراط في حجم الطفل والولادة المبكرة أو ولادة الجنين ميتا مقارنة بالسيدات الأخريات"، وسوف تنشر نتائج حلقة دراسة الحمل التي تمت في المعهد الوطني للبحوث الصحية في وقت لاحق هذا العام، وقد تعني تلك النتائج أن التكنولوجيا تفيد المزيد من السيدات الحوامل المصابات بالسكري.

امرأة تنجب طفلا سليما بعد اعادة زرع أنسجة مبيضها

أصبحت بلجيكية من أصل كونجولي أول امرأة في العالم تنجب طفلا سليما بعد ان أعاد إليها الاطباء الخصوبة من خلال زرع أنسجة مبيض كان قد تم استئصالها وهي طفلة ثم حفظت بالتجميد، وشخصت حالة المرأة على انها تعاني من انيميا الخلايا المنجلية عندما كانت في الخامسة من عمرها ثم هاجرت الى بلجيكا وهي في سن 11 عاما وتطلبت الأمر اجراء عملية لزرع نخاع العظام لعلاج حالتها وهو اجراء استلزم اجراء علاج كيماوي في باديء الامر، وفكر أطباء بلجيكيون في احتمال ان تكون المرأة ترغب في تكوين أسرة في المستقبل لذا فقد قرروا قبل بدء العلاج استئصال المبيض الأيمن للمريضة عندما كان عمرها 13 عاما و11 شهرا وقاموا بتجميد أنسجة المبيض. بحسب رويترز.

وقال الأطباء البلجيكيون وهم يعلنون عن نجاح العملية في دورية (هيومان ريبرودكشن) للتكاثر في الإنسان إنها تشير إلى امكانية ان يجد الاطفال المصابون بأمراض خطيرة مثل السرطان فرصة لانجاب ذرية فيما بعد، وقالت ايزابيل ديمستير طبيبة النساء والتوليد والباحثة بمستشفى ايراسمي ببلجيكا "إنه انجاز مهم في هذا المجال لان الاطفال المرضى هم المستفيدون على الأرجح .. في المستقبل"، وأضافت "عندما تشخص حالاتهن بالاصابة بأمراض ما يتطلب الأمر علاجا قد يدمر وظيفة المبيض لذا فان تجميد أنسجة المبيض هو الخيار .. الوحيد للحفاظ على خصوبتهن"، وفي حين تفيد تقارير بنجاح حالات الحمل بعد اعادة زرع المبيض باستخدام أنسجة تم استئصالها من مريضات بالغات إلا انه لم ترد بعد حالات استخدمت فيها أنسجة مأخوذة من فتيات قبل مرحلة البلوغ، وهذه المريضة التي طلبت حجب اسمها لم تكن قد بدأت العادة الشهرية لديها عند استئصال أنسجة المبيض وتجميدها على الرغم من ان اطباءها قالوا إن ثمة علامات انثوية ظهرت تدل على بلوغها عندما كان عمرها عشر سنوات، وبعد ان خضعت المريضة للعلاج الكيماوي وزرع نخاع العظام علاوة على علاجات أخرى استمرت أكثر من عام بعقاقير خاصة بجهاز المناعة تلف المبيض المتبقي وهي في سن 15 عاما، لكن بعد 12 عاما وبعد ان نجح الاطباء في زرع أنسجة المبيض المجمدة حملت الشابة وهي في سن 27 عاما وانجبت طفلا سليما في نوفمبر تشرين الثاني عام 2014، لكن ديمستير وخبراء مستقلين نبهوا الى ان النجاح المحتمل للعملية يتطلب مزيدا من الفحوص والبحوث بالنسبة الى فتيات في مرحلة ما قبل البلوغ، وقال ادم بالين الاستاذ بمركز ليدز لطب الصحة الانجابية "ثارت شكوك في السابق بشأن ما اذا كانت أنسجة المبيض المأخوذة من فتيات صغيرات ستكون صالحة فيما بعد لانتاج بويضات ناضجة خصبة لذا فان حالة اليوم مثيرة ومطمئنة".

كندية تنجب طفلة في طائرة فوق المحيط الهادئ

من جانب مثير، أنجبت امرأة كندية طفلة في طائرة تابعة للخطوط الجوية الكندية "اير كندا" كانت تحلق فوق المحيط الهادئ باتجاه طوكيو، على ما كشف الناطق باسم شركة الطيران، وقد ولدت الكندية البالغة من العمر 23 عاما بمساعدة طبيب كان يسافر معها بالطائرة، بحسب الناطق باسم "اير كندا"، وصرح الوالد لمحطة تلفزيونية محلية "لم أكن أصدق ما يحصل. فقد حدث الأمر بطريقة غير متوقعة تماما". بحسب فرانس برس.

وقد حطت الطائرة التي أقلعت من كالغاري بصورة عاجلة في مطار ناريتا الدولي في طوكيو، وخرجت الأم من الطائرة وهي تجلس على كرسي نقال ونقلت إلى أقرب مستشفى، وقالت إحدى الراكبات إن "الجميع راح يصفق"، وتسمح الخطوط الجوية الكندية للنساء الحوامل بالسفر في طائراتها حتى نهاية الأسبوع السادس والثلاثين من الحمل.

توأمان يولدان في سنتين مختلفتين

ولد توأمان في ولاية كاليفورنيا (غرب الولايات المتحدة) في سنتين مختلفتين اذ ان ولادتهما تزامنت مع حلول السنة الجديدة، فقد انجبت ماريبيل فالنسيا من سان دييغو ابنة في الثواني الاخيرة من العام 2015، وصبيا بعد دقائق قليلة في العام 2016 على ما ذكرت وسائل الاعلام المحلية، وقال والد الطفلين لويس لمحطة "ان بي سي" التلفزيونية "كنا ننظر الى الساعة اذ اردنا ان نعرف ان كنا سننجب اول المولودين في العام 2016"، واشار الى ان الام والطفلين اللذين كان يفترض ان يلدا نهاية كانون الثاني/يناير الحالي في وضع جيد.

جدة ألمانية عمرها 65 عاما تضع أربعة توائم

من جهة أخرى قال شبكة التلفزيون الألمانية آر.تي.إل إن جدة عمرها 65 عام وضعت أربعة أطفال ثلاثة ذكور وأنثى في مستشفى ببرلين الأسبوع الماضي وان الأربعة الذين ولدوا بعد حمل دام 26 أسبوعا في صحة جيدة واحتمالات بقائهم على الحياة قوية، وقالت شبكة التلفزيون التي كانت قد غطت أنباء حمل المرأة أنيجريت رونجيك إن لديها بالفعل 13 طفلا وسبعة أحفاد. وكان الإعلان عن حملها الشهر الماضي فجر موجة انتقادات عامة في ألمانيا بشأن مزاياه. بحسب رويترز.

واضافت الشبكة أن رونجيك -وهي مدرسة للغتين الإنجليزية والروسية- كانت قد تلقت علاجا للخصوبة وإنها أكبر امرأة في العالم سنا تنجب أربعة أطفال في بطن واحدة لكن نساء أخريات في سنها وأكبر كن قد أنجبن، والأطفال الأربعة الذين ولدوا بعملية قيصرية في 19 من مايو ايار يبلغ وزنهم من 655 جراما إلى 960 جراما.

شركة صينية تعتزم فرض عقوبة على الحمل بدون إذن

طلبت شركة صينية تعمل في مجال الخدمات المالية من موظفيها في مقاطعة "خينان" بوسط الصين ضرورة التقدم بطلب للحصول على "مكان في جدول تنظيم الولادة"، وفقط إذا مر على عملهم في الشركة أكثر من عام.

وستفرض عقوبة على الموظفات اللاتي يحملن دون الحصول على موافقة، وتعرضت هذه الخطة لانتقادات شديدة على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، وقال أحد المحللين في مقال بصحيفة "تشاينا يوث ديلي" الحكومية إن الشركة تنظر إلى موظفيها باعتبارهم "أدوات في خط الإنتاج" وليسوا بشرا، حسبما ذكرت وكالة فرانس برس.

وأعرب الموظفون عن استيائهم، وشكا أحدهم من أنه من المستحيل ضمان أن يتبع الحمل الجدول الذي وضعته الشركة، ووظفت الشركة الواقعة بوسط مقاطعة خينان مؤخرا العديد من الفتيات، وأشارت تقارير إلى وجود مخاوف لدى الشركة من أنهن سيطالبن بإجازات وضع في نفس الوقت، وأقر أحد ممثلي الشركة بأنها وزعت الخطة على الموظفين، حسبما ذكرت فرانس برس نقلا عن بوابة "ذا بيبر" الإخبارية.

لكن تقارير نقلت عن ممثل الشركة قوله إن الخطة هي فقط مجرد مشروع أولي يهدف إلى التعرف على آراء الموظفين، وأشارت الخطة التي وزعتها الشركة إلى أن الموظفات المتزوجات فقط اللاتي يعملن في الشركة منذ أكثر من عام سيسمح لهن بالحمل، وخلال فترة محددة فقط.

وقال البيان إنه "يجب على الموظفة الالتزام بخطة الولادة بشكل صارم فور إقرارها"، وأوضح البيان أن الموظفات اللائي سيحملن في مخالفة للخطة الموضوعة وبطريقة تؤثر على عملهن، سيواجهن غرامة تقدر بألف يوان (161 دولار)، وربما سيضطررن للتخلي عن العلاوات والترقيات والجوائز التي تمنح في نهاية العام.

تطبيق محمول لمساعدة الاثيوبيات على التوليد

بات تطبيق للأجهزة المحمولة متوفرا في إثيوبيا لمساعدة القابلات عند التوليد والحد من خطر الوفاة في بلد تنجب فيه 85 % من النساء في منازلهن من دون أي إشراف طبي خلال فترة الحمل برمتها، ويحمل هذا التطبيق اسم "سايف ديليفيري آب" (ولادة من دون خطر) وهو من تصميم المنظمة غير الحكومية الدنماركية "ماتيرنيتي فاونديشن" ويسمح بمشاهدة أفلام رسوم متحركة قصيرة على هاتف خلوي أو جهاز لوحي والاطلاع على توجيهات للتعامل مع الحالات الطارئة، من قبيل النزيف الشديد والمضاعفات التي تصيب المشيمة والالتهابات، فضلا عن طرق إنعاش المولود، وأوضحت مسفين ووندافراش المسؤولة عن الفرع الاثيوبي لهذه المنظمة أن "القابلات يتمتعن بمهارات كبيرة ودراية، لكنهن قد لا يطبقن الإجراءات اللازمة عندما تطرأ مضاعفات، حتى لو كانت بسيطة جدا".

وفي المناطق الريفية، لا تحظى نساء كثيرات بأي مساعدة عند التوليد سوى تلك التي قد يقدمها أحد أفراد العائلة أو نساء أخريات من البلدة يستندن إلى تجاربهن الشخصية من دون أي تخصص في هذا المجال، وأوضحت ووندافراش أن "النساء الحوامل ينتظرن في منازلهن، وقد يعجزن عن قصد مركز استشفائي في حال حدوث مضاعفات".

وقد جرب هذا التطبيق لمدة سنة في منطقة غيمبي على بعد 450 كيلومترا عن اديس ابابا. ووزعت الجمعية 78 هاتفا خلويا مزودا بالتطبيق للقابلات. وكانت النتائج المسجلة خلال هذه التجربة واعدة جدا مع ازدياد القدرة على التجاوب مع بعض الحالات الطارئة ثلاث مرات"، وكشفت المديرة أنه "في خلال سنة ازدادت قدرة مستخدمات التطبيق على مواجهة حالات النزيف من 20 إلى 60 %، في حين ارتفعت القدرة على إنعاش المولود من 30 إلى 70 %. وفي حال تسنى لجميع اختصاصيي الصحة استخدام هذا التطبيق، ستصبح عمليات التوليد أقل خطرا بكثير"، فكل عام، يموت 5 ملايين مولود و289 ألف امرأة في العالم أجمع من جراء المضاعفات الناجمة عن عمليات التوليد، بحسب "ماتيرنيتي فاونديشن". ويسجل السواد الأعظم من الوفيات في البلدان المنخفضة الدخل، مثل اثيوبيا، وتسعى الجمعية إلى الاستفادة من الارتفاع الشديد في استخدام الهواتف الخلوية في افريقيا للتشجيع على استعمال تطبيقها.

وقالت رئيسة المنظمة آنا فريلسن إن "تطبيقات الأجهزة المحمولة أسهل من الكتب الطبية، من ناحية الاستيعاب والنفاذ إليها. ويسمح +سايف ديليفيري آب+ بمواجهة أحد أكبر أسباب الوفيات ألا وهو النقص في التدريب على المساعدة في حالات التوليد. كما أنه يقدم أيضا إلى الطواقم الصحية في المناطق النائية"، ويجرب التطبيق حاليا في غانا ومن المزمع توفيره عما قريب في تنزانيا وغينيا وبلدان افريقية أخرى بغية تقديمه لعشرة آلاف معاون طبي بحلول العام 2017.

وكشفت فريلسن "في حال بلغنا هذا الهدف، فسنكون قد ضمننا سلامة عمليات التوليد لنحو مليون امرأة"، وفي العام 2015، تحتفي منظمة "ماتيرنيتي فاونديشن" التي ترفع شعار "يجب ألا تموت أي امراة وهي تعطي الحياة" تحت رعاية أميرة الدنمارك ماري بالذكرى العاشرة لتأسيسها. وهي ستتلقى في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر جائزة لحقوق الإنسان تقدمها السفارة الفرنسية.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0