يمكن للديمقراطيات أن تفشل لأسباب عديدة وليس هناك سبب محدد وراء فشل الديمقراطيات ولكن على المستوى الأساسي، تفشل جميع الديمقراطيات عندما تفشل في الوفاء بالوعود أو لا توفر كمية مرغوبة من الضروريات الأساسية مثل الطعام والماء والمأوى والاحساس بالأمن. إن الديمقراطية ليست شكلاً مقدسًا من أشكال الحكم التي ستحل كل مشكلة، وهي فقط شكل من أشكال الحكم.

إذا فشلت الديمقراطية في توفير أي من الضروريات المذكورة أعلاه، فمن الطبيعي أن تتولى الطبيعة البشرية وتتسبب في تخلي الناس عن ديمقراطيتهم بحثًا عن أيديولوجية أفضل أو حكومة لحمايتهم. إذا ألقيت نظرة فاحصة على أي ديمقراطية فاشلة، فسوف تدرك أنها سقطت كلها عندما لم تكن قادرة على تزويد مواطنيها بالضرورات الأساسية المطلوبة.

على سبيل المثال، فشلت جمهورية فايمار لأنها لم تكن قادرة على التعامل بشكل صحيح مع الأزمة المالية التي عصفت بالبلاد والفشل في اتخاذ سياسات سليمة لخلق فرص العمل للسماح للناس بشراء أشياء مثل الطعام أو الماء. وبدلاً من السؤال لماذا تفشل الديمقراطيات، يجب أن نسأل كيف نجعل الديمقراطيات تعمل بشكل أفضل لخدمة مواطنيها بدلاً من محاولة معرفة الثغرات القانونية التي تسمح للديمقراطيات بأن تصبح حكومات أوتوقراطية. لأنه على المستوى الأساسي، يجب أن تكون جميع الحكومات قادرة على توفير احتياجاتها الأساسية لمواطنيها، وإذا لم يكن ذلك ممكنًا، فسيتم فقط طردهم واستبدالهم بجدد ولو بعد حين.

ولكن لنأخذ مثالا آخر من النيبال، التي أفلتت مؤخرا من الملكية وأصبحت الآن جمهورية ديمقراطية ناشئة، يجب أن نقول من التجربة أن الديمقراطيات تفشل بسبب السلوك السيئ للنخب في السلطة. واذا بحثت أيضًا في أجزاء أخرى من العالم من مثل (تايلاند وسنغافورة وكوريا الجنوبية وفنلندا وكندا) فأن المرء سيكتشف ببساطة التباين الواضح بين ديمقراطية فعالة واختلال وظيفي.

كنت قد قرأت رواية لديفيد زيبلات عن هذا الموضوع، يقول ان الديمقراطيات تسمح للكثيرين بالتصويت لعدد قليل من النخب في السلطة، مما يهدد وضعهم الراهن. وبهذا يمكن للنخب أن تستغل وقتها في السلطة لبناء حزب يمكنه الفوز بأصوات في الانتخابات المقبلة. لكن هناك ضمان ضئيل للنجاح مقدمًا، وهذا بالتأكيد عمل شاق. وبما أن السبيل الوحيد لإعفائها عن العمل هو خسران الانتخابات، فإن النخب لديها مصلحة ثابتة في مقاومة العقيدة الديمقراطية الأساسية في الانتخابات العادية والحرة والنزيهة. وبسبب حقيقة أنهم في مواقع السلطة، فإن لديهم خيارات أخرى أسهل تحت تصرفهم. إذا لم يتمكنوا من مقاومة الانتخابات صراحة، فإنهم يحاولون تخريبها عن طريق الغش، أو التلاعب بالانتخابات، أو قمع الناخبين، أو شراء الأصوات، أو ترهيب الناخبين، أو الاستيلاء على صناديق الاقتراع، أو العديد من أشكال الفساد الأخرى.

عندما تسيطر النخب على الدولة دون الحاجة إلى الفوز في الانتخابات بالطريقة الصعبة، فإنها لا تملك أي حافز لبناء أحزاب قوية. إن غياب الأحزاب القوية التي يديرها السياسيون الذين يسعون إلى الفوز بأقصى عدد من الأصوات يترك الحزب ضعيفًا ومعرّضًا للمؤسسات. هكذا تعرض الأحزاب للتأثيرات الخارجية (القوى الأجنبية، العسكرية، النخب التجارية)، نزوات السياسيين الكبار، والديماغوجيين. هذا هو السبب/عندما تفشل الديمقراطيات. ديمقراطية جيدة فقط مثل المشاركة التي تلهمها من الناس. ولكي يكون ذلك ممكنا، يجب أن يكون هناك ضوابط وتوازنات في أجزاء البلد، ويقظة الناس إلى إساءة استخدام السلطة.

وملاحظات كاقتصادي لا أحكم على فشل الديمقراطية بسبب عجزها عن تحقيق الرخاء الاقتصادي للأمة فقط. الديمقراطية تعد بالمساواة في العملية التشريعية، ولا شيء أكثر من ذلك. تتسم الأنظمة الديمقراطية بشكل غير فعّال للغاية في عملية صنع القرار وعدم الاستقرار الشديد، الأمر الذي يؤدي إلى حكومات ائتلافية أكثر من حكومات الأحزاب الرئيسية. ومع ذلك، أعتقد أن الحكم الرشيد (سواء كان ديموقراطياً أم لا) هو أساس الاقتصاد الجيد.

* أ.د. جواد كاظم البكري، جامعة بابل-كلية الادارة والاقتصاد، عضو ملتقى النبأ للحوار

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق
الكاتب الأديب جمال بركات
مصر
احبائي
لاأحد سيرحب بديموقراطية الجوع
لااحد سيهتف لحرية العيش على ضوء الشموع
الدول الديموقراطية الحقيقية أغلقت السجون فلاوجود لمجرم في كل الربوع
واذا انتشرت ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء ستختفي الأحزان و الدموع
احبائي
دعوة محبة
ادعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه....واحترام بعضنا البعض
ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الارض
جمال بركات....مركز ثقافة الالفية الثالثة2019-03-08

مواضيع ذات صلة

0