يُعد التنويع الاقتصادي هاما جدا للبلدان التي تعتمد على مصدر واحد للدخل عرضة لتقلبات الأسعار كالبترول. يشكل البترول أهمية كبيرة لدولة مثل المملكة العربية السعودية، وان تذبذب اسعار البترول جسّد قلقا حقيقيا للدول الغنية بالبترول والغاز الطبيعي حيث أدّى انخفاض سعر البترول عام 2016 الى تدهور مفاجئ في ميزانيات الدول المنتجة للبترول (صحيفة الوول ستريت 2016). سنتحدث هنا عن اقتصاد العربية السعودية وعن أهمية التنويع الاقتصادي diversification وسنذكر النرويج كحالة دراسية لننتقل لعرض الأسباب التي دفعت السعودية لطرح رؤية عام 2030 والخطوات التي ستتخذها لتنويع اقتصادها.

الاقتصاد السعودي وأهمية التنويع

ان العمود الفقري في الاقتصاد السعودي هو البترول وحيث يشكل المصدر الرئيسي للتطور في الدولة (ISPI 2016). فقد أعلن Alhowaish ان الاقتصاد السعودي يعتمد على النفط والمصادر الطبيعية الغنية (2014). اما مازن ابودا ذكر بان العربية السعودية هي اكبر بلد مصدّر للمشتقات النفطية حيث تمتلك قدرات كبيرة لإنتاج البترول للسوق العالمية، وهي تمثل 18% من المخزون الاحتياطي للبترول العالمي (2015). وبالنظر الى التطور التكنلوجي في الطاقة المتجددة، وانخفاض اسعار البترول مع هبوط الطلب عليه، فان الدول الخليجية تأثرت بعدم الاستقرار في اسعار النفط الدولية، وهناك قلق متزايد حول التغيرات البيئية، لذا فان التنويع الاقتصادي اصبح هاما لدول الخليج لأن اقتصادياتها غير مستديمة (Mishrif 2018). ان التنويع الاقتصادي يمكن تعريفه بـ "عدم الاعتماد على مصدر واحد يتأثر بأي تغيير قد يحدث له وذلك عبر إعادة اصلاح الاقتصاد وزيادة مساهمات مختلف القطاعات الاقتصادية في البلد من خلال تصنيع سلع متنوعة للتصدير".

ان البترول هو مصدر ناضب وان الطلب عليه يتأرجح بشكل كبير ولهذا السبب يُعتبر التنويع حاليا أولوية للدول الخليجية لأن البترول هو مصدرها الوحيد للدخل. فوائد التنويع الاقتصادي كبيرة جدا، اولا، وحتى ضمن رؤية القواعد المالية المحددة فان شيئا واحدا يجب ان يؤخذ بنظر الاعتبار وهو خطورة تقلبات اسعار النفط خاصة للدول الغنية بالبترول من خلال تأثيراتها غير المتوقعة على الموازنات السيادية، التنويع يمكن ان يكون ضمانا ضد التقلبات في اسعار السلع. ثانيا، انه ايضا يؤدي الى فوائد بعيدة المدى عبر جلب تكنلوجيا وقدرات عديدة للاقتصاد. التنويع يخلق في المجالات الاقتصادية المفتقرة للموارد فرصا لتوظيف عمالة جديدة. اخيرا، ومع لعنة الموارد الكثيفة فان التنويع يمكن ان يشكل حماية ضدها (Alsharif.2016). عندما يُخلق ناتج محلي اجمالي، واستخدام، وتوزيع، وعوامل اقتصادية اخرى من مختلف القطاعات، فان عدم الاستقرار في الفعالية الاقتصادية سينخفض وبالتالي ستقل المخاطر وهي القضية الأهم في تحقيق عملية التنويع. كذلك يجب السعي لإستعمال الظروف المواتية المماثلة لتحفيز الاقتصاد في الاستفادة من خيراته من البترول. ان التنويع يمكن ان يحدث عبر نقل الاستثمارات من قطاع اقتصادي الى آخر ومن مصدر اساسي للدخل الى مصدر آخر لزيادة قيمة المنتجات المحلية وتهيئة قطاعات اقتصادية اخرى للنمو، مثل صناعة التسلية، الاستثمارات والبث الاذاعي (2018).

التنويع الاقتصادي – نموذج النرويج

عندما نأتي للتنويع نجد فقط القليل من الدول الغنية بالموارد كانت قادرة على العمل جيدا، رغم انها تواجه مشاكل مختلفة (اسماعيل2015). اعتُبرت النرويج مثالا جيدا في خلق وبناء بنية تحتية قوية مع وجود عائدات نفطية، وتنمية الاقتصاد ووجود ادارة جيدة. ان الاقتصاد النرويجي حقق نموا هائلا في نهاية عام 1990 وفي تلك السنة كانت النرويج خلف السعودية في توزيع البترول ولكن لاحقا بدأت اسعار البترول بالانخفاض والذي هو امر طبيعي بالنسبة للموارد الطبيعية المتقلبة في الاسعار، لذا فان هذا أجبر النرويج للعمل لخلق بديل للبترول يشكل طاقة مستديمة، لذا فان السعودية ربما تعلمت من النرويج بان الطاقة المستديمة قد تكون هي الحل(2015).

تمتلك النرويج اقتصادا صغيرا منفتحا غنيا بالموارد مثل النفط والغاز والمعادن. ولكن صناعاتها الاخرى الهامة هي بناء السفن ومنتجات الورق والالكترونيات والنسيج والصيد والاخشاب جميعها تشير للتنوع الهائل في الاقتصاد. احتفظت النرويج بادخارات كبيرة من ايرادات النفط خلال السنوات الماضية والتي استثمرتها في السوق العالمي، كانت النرويج قادرة على تحسين تكاليف الطاقة المتجددة، حيث أدخلت الحكومة النرويجية ضريبة الـ 90 دولار لكل طن من الملوثات على كل المصنّعين، ثم جرى استثمار النقود المستحصلة من الضريبة في انتاج طاقة متجددة، كذلك اولت النرويج اهمية للوقود الهايدروجيني والخلايا التكنلوجية، من اجل خلق طاقة خضراء عديمة التلوث. قامت النرويج بهذا لأجل اقتصاد مستديم بعيدا عن البترول، فكانت تلك فرصة جيدة لتحفيز الاقتصاد الصناعي للبلاد. استعملت الدولة استثمارات اخلاقية بحيث ان الشركات المرتبطة بخطط التنويع لا يُسمح لها امتلاك اكثر من 10% من الاستثمارات (ابودا 2015). ذكر اسماعيل "خلافا للعديد من الدول الغنية بالموارد، حددت النرويج انفاق عائدات البترول وراكمت عائداتها في صندوق التقاعد الحكومي"(2015).

لماذا شرعت السعودية بالرؤية لعام 2030؟

المحفز الرئيسي للملكة العربية السعودية للبدء في رؤية 2030 هو لتنويع اقتصادها بعيدا عن البترول، وعندما انخفضت اسعار البترول عام 2014، عانت المملكة من نقص سريع في الموازنة وفقدت باستمرار احتياطيات من النقد الاجنبي، التركيز الرئيسي لرؤية 2030 هو السعي لإستبدال البترول، لأن الاعتماد على البترول اتضح غير آمن للسعودية. ان تقلّب اسعار البترول كانت له نتائج سلبية على دول الخليج وان هذه الدول كانت الاكثر تأثرا بتقلبات اسعار البترول لأنه المصدر الوحيد للدخل كونه يشكل 80% من الناتج المحلي الاجمالي وان السعودية تأثرت بقوة بهذه التغيرات لأنها لديها عدد كبير من السكان فكان من الصعب تقليل انفاق الحكومة خلافا لدول الخليج الاخرى(2017). ذكر McRae ان السعودية واحدة من اكبر الاقتصاديات التي جاءت في الترتيب الـ 19 والكثير من الناس لايعرفون عنها، ومع تقلبات اسعار البترول هذا جعل ولي العهد محمد بن سلمان يعلن رؤية 2030 لتنويع الاقتصاد بعيدا عن البترول (2018).

ماذا ستعمل السعودية لرؤية 2030؟

الطاقة المتجددة

لكي تحقق الدولة التنويع بعيدا عن البترول، كانت الطاقة المتجددة احد الاهداف الهامة (Yamada 2016). تريد السعودية جعل سوق البترول حرا وتسعى لزيادة الفاعلية في الطاقة المتجددة، وهي تعترف انها لديها قدرات في مجال انتاج طاقة الرياح والشمس وان استخدام الكهرباء سيزداد 3 مرات عام 2030، لذا لكي تكون منافسا في الطاقة المتجددة عليها ان تحسّنها وتجري المزيد من الدراسات حول طرق الابتكار الانتاجية، السعودية تريد ان تجعل انتاجها محليا، وتكون ساندة للقطاعين الخاص والعام وبهذا يمكنهما المساهمة في الطاقة المتجددة، اول هدف لها هو انتاج 9.5 غيغا وات من الطاقة المتجددة (رؤية عام 2030). في عام 2030 يُتوقع ان تمتلك السعودية الواحا شمسية مع قدرة لإنتاج 200 غيغا وات في عموم المملكة، وهي اكبر بثلاث مرات من قدرة المملكة المتحدة. أجرت السعودية اتفاقية مع بنك سوفت بـ 200 بليون دولار هذه الاتفاقية تتألف من سلسلة حدائق شمسية عام 2030، لإيجاد طاقة لـ 150 مليون مسكن(تلغراف 2018).

الخصخصة

اتجاه السعودية هو تقليل إنفاق الحكومة مع الاهتمام بقلق المواطنين وتطوير قيمة الخدمات حيث كان هذا احد الاهداف الرئيسية في رؤية 2030 ولكي يتم هذا سوف يُطبق الاستثمار الاجنبي المباشر في المملكة اما جزئيا او تاما لأن القطاع الخاص سيضيف المزيد من المساهمات للاقتصاد السعودي(رؤية 2030). هدف المملكة هو خلق 12 الف وظيفة عمل في عام 2020 وللحصول على مردود من الخصخصة في قطاعات اقتصادية اخرى عدى البترول يتراوح تقريبا بين 9-11 بليون دولار. الخصخصة الان ستكون في الموانئ البحرية وشركات تحويل المياه المالحة وبعد سنوات يتوقع ان تجمع السعودية 200 بليون دولار عبر بيع 5% من ارامكو (رويتر2018).

تحسين قطاع الترفيه

في عام 2016 جرى تنظيم سلطات عامة للترفيه، والهدف الرئيسي لرؤية 2030 هو زيادة الانفاق على الترفيه الى 6% من اجل جعل المواطنين السعوديين والمقيمين ينفقون النقود داخل المملكة لتحفيز الاقتصاد كما وقّعت المملكة عقودا مع كبار شركات الترفيه الامريكية مثل AMC للسينما واخريات ويُتوقع ان الاستثمارات في هذا القطاع ستكون 18 بليون ريال سعودي سنويا (flanders 2018).

السياحة

كمكان للطقوس الدينية تسعى السعودية لزيادة قدراتها من الزوار لأغراض الحج والعمرة الى 30 مليون زائر سنويا وبناء اكبر قاعة للمعروضات الاسلامية (رؤية 2030). السعودية تريد زيادة عدد المواقع التراثية المسجلة مع اليونسكو كونها الان لديها فقط 4 مواقع وهو ما سيجذب انتباه المستثمرين الاجانب للبلاد. تُعتبر السياحة احد المصالح الرئيسية للرؤية عام 2030 ويتوقع ان تحقق اكثر من مليون وظيفة للمواطنين، صناعة السياحة هي الثانية بالنسبة للمواطنين السعوديين والان هناك حوالي اقل من مليون سعودي يعملون في السياحة (khan 2017).

استنتاج

من الصعب لبلد التخلي عن مصدره الرئيسي للدخل. السعودية الآن في نقطة اللاعودة، لذا فان التنويع سيكون حلا فقط اذا طبّق بشكل ناجح، لكن السعودية متورطة في افعال سياسية تعطي صورة سيئة عنها. هذا سوف لن يسمح باستمرار الاستثمارات في المستقبل. من المهم للسعودية الان ان تجذب العائدات او انها سوف تفشل لأن نجاح رؤية 2030 يتطلب الكثير من انتباه الحكومة والاّ ستفقد السعودية موقعها بين الدول.

اقتصاد السعودية كان يعتمد على النفط للعديد من السنين كمصدر وحيد للدخل ومع تقلبات اسعار البترول اصبح واضحا ان بعض الاجراءات الفعالة يجب ان تتم. الحل الوحيد لهذا والذي كان يجب ان يتم قبل وقت طويل هو التنويع الاقتصادي بعيدا عن البترول، لذلك فان السعودية امامها عملية طويلة لوضع الحلول موضع التطبيق مثل رؤية 2030 التي سوف تجعل اقتصاد السعودية غير معتمد على البترول، وتعزز موقعها بين الدول الرائدة اقتصاديا، كذلك تشجيع الاستثمارات من جانب الشركات المتعددة الجنسية وأهداف اخرى مهمة. هذه الافعال ستجعل اقتصاد السعودية متنوعا لا يتأثر بتقلبات اسعار البترول.

Will Saudi Arabia’s 2030 vision work?UKessay.com/eonomics، نوفمبر2018

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

18