هذا المصطلح باتَ اليوم من أكثرِ المصطلحاتِ رواجاً، فهو افضلُ طريقةٍ وأسلمُ حيلةٍ وأوسعُ قاربِ نجاةٍ لهروبِ الفاسدين والفاشلين من الحسابِ، خاصّةً تلك الوجوه التي لم تجلب الخير للعراق، على حدّ وصف الخطاب المرجعي لها!.

فاذا تحدّثت عن الفساد، هبّوا بوجهك الصنميّون وقالوا لك؛ لا تُشخصن الامور! خوفاً من التّسمية.

واذا كتبت مقالاً عن الفاشلين؛ صرخ بوجهك (عَبَدَةُ الْعِجْلِ) قائلين؛ لا تُشخصن الامور! خوفاً من التّسمية!.

امّا اذا أردتَ ان ترفع شعاراً ضِدّ الوجوه التي لم تجلب الخير للعراق، فتعالت الصيحات بوجهك قائلةً لك؛ لا تُشخصن الامور، خوفاً من الفضيحة عند التّسمية.

وهكذا نرى انّ الفاسدين والفاشلين وتلك الوجوه التي لم تجلب الخير للعراق، لم يجتمعوا الا على كلمة واحدة فقط، وتلك هي؛ الشّخصنة! لانّها حبل النّجاة الممدودِ لهم، والذي يتصورون انه عصا موسى السحريّة التي قد تُنجيهم من الحساب على يد الشّعب المسنود بالخطاب المرجعي.

انّهم يريدونَ ان نكتب ونتحدّث ونرفع شعارات عامّة، فضفاضة، لا تفهم منها لا حقاً ولا باطلاً، عديمة الطعم واللون والرّائحة، ليفلت منها فاسد ويهرب بها فاشل ويتخفى وراءها وجوهٌ كثيرةٌ لم تجلب الخيرَ للعراق.

ولذلك تراهم، جميعاً ومن دون استثناء، يُسارعون للانحناء امام اعظم عاصفة تثيرها خطب المرجعية الدينية العليا، والتي كان آخرها، خِطابُ الحربِ على الفَسادِ، فلقد رأيناهم كلُّهم يهبّون هبّة ورجلٍ واحدٍ يخطُبون ضِدّ الفساد ويشجبون الفاسدين ويدعون الى رميهم في السّجن خلفَ القُضبان، ويؤيّدون الخطاب المرجعي بهذا الصّدد بأقوى العبارات والجُمل والبيانات والخطابات! وكاّنهم لا أحدَ منهم معنِيّاً به ابداً ابداً ابداً، وانّما المعني الحقيقي والمباشر به هي مخلوقاتٌ مجهولةٌ هبطت علينا من السماء، في إطار مؤامرةٍ كونيّةٍ واسعةٍ يقودُها عملاء الاستعمار والصهيونية العالمية، نزلت على ارض العراق تحديداً فأفسدت ثم طارت! والان يُطاردُها اصحاب الوجوه التي لم تجلب الخير للعراق!.

سمعناهم في المؤتمرات والمهرجانات واللقاءات والحوارات والاجتماعات يثنون على الخطاب المرجعي ويهدّدون ويتوعّدون الفاسدين واللصوص وسُراق المال العام، وليس كأنّهم هم أنفسهم الذين تبادلوا مواقع المسؤولية في مختلف مؤسسات الدّولة العراقية على مدى قرابة (١٣) عام مضت ولحدِّ الان! وكلّنا نعلم علمَ اليقينِ بانّهم امسكوا بتلابيب السلطة بأسنانهم، لم يفلت احدٌ من التعيين بالمحاصصة، ولم يتسنّم احدٌ موقعاً عن طريق الصّدفة، حتى سوّاقهم وحماياتهم وطُهاتهم وخدمهم وحشمهم، تعيّنوا بالمُحاصصة، يعني بعلمٍ منهم، ولذلك فليس في العراق فسادٌ، ومن ايّ نوعٍ كان، الا وقد مرّ من تحتِ ايديهم ومن بين أصابعهم، سواءً بشكلٍ مباشرٍ او غيرِ مباشر!.

اعلمتم الان لماذا يرفضون الشّخصنة ويطالبوننا بالحديث والخطاب العام الهُلامي والزّئبقي؟ من أجل التهرّب من المسؤولية، فعندما يكون الحديث عاماً وغير مُشخصن يمكن لأكبر فاسدٍ ان يتقمص شخصيّة المصلح ويتبنى الحديث ضد الفساد بكلّ سهولةٍ ويُسر، كما تتحدّث المومِس عن الشّرف والعفّة عندما تبتعد لغة الشّخصنة عن حديث الشّرف وخطاب العفّة ولغة الأدب! اما اذا كان الكلام مُشخصناً فلا احدَ، بالتّاكيد، يُمكنه ان يفلتَ مِنْهُ، ولا يقدر اخدٌ على تبنّيه اذا كانت تحومُ حولهُ ابسط شبهات الفساد والفشل والّلصوصية! والتجاوز على المال العام والإثراء الفاحش باستغلال المنصب!.

وبهذه المناسبة، فلقد تذكّرت الان قصّة ظريفة ذات مغزى، رواها لي احد الاحبة في العاصمة البريطانية لندن، تقول القصة؛

كان الى جانب محلّ سُكنانا، مطعمٌ فيه قسمٌ لبيعِ الخمور، وقد صدّرَ صاحبهُ واجهة القسم بالعبارة [غداً الخمرُ مجّاناً] وهي شعارٌ يستهوي الخمّارين الذي تُصفِر جيوبَهم من الصّفراء والحمراء، كما هو معروف!.

هذه العبارة السّاحرة كانت تجلب الزبائن بشكلٍ مفلتٍ للنّظر، ففي كلّ يومٍ كان يحضر العشرات منهم ليحتسوا الخمر مجاناً، او هكذا خُيّل لهم، الا انّهم كانوا يُفاجأون بالفاتورة الثّقيلة عند الخروج من المطعم، فيسألون صاحب المطعم؛ أوليسَ الخمر اليوم مجاناً؟ يُجيبهم؛ غداً! الم تنتبه الى العبارةِ جيداً!.

طبعاً هو كلّ غدٍ اليوم، ولذلك لن يَحُلّ (الغد) المزعوم في اللّافتة السّحريّة، الذي سيكونُ فِيهِ الخمرُ مجاناً!.

مرّةً طلبَ أحدُ الزّبائن من صاحب المطعم انْ يُحدّد (الغَد) بالاسم، ليعرفهُ الزّبائن على وجهِ التّحديد فلا ينخدعوا بسحر العبارة! اجابهُ صاحبُ المطعمِ بالقول؛ أرجوك لا تُشخصن الايام، فهذا شُغلي!.

انّهم يريدوننا ان نتكلّم بهُلاميّةٍ بعيداً عن الشّخصنة ليحتارَ النَّاسُ بالتفسير وينشغلوا بالمصاديق ويختلفوا على التّسمية، وفي وسط كلّ هذا يهرب الفاسدون ويتخفّى الفاشلون، وسط ضجيجٍ من الخطابات الثوريّة التي تشجب وتدين وتستنكر وتدعو وتتوعّد وتطالب!.

انا اتمنّى على الخطاب المرجعي الذي بدأ يقترب من تشخيص الفاسدين والفاشلين شيئاً فشيئاً انْ يضعَ نقاطاً اكثر على حروفٍ اكثر.

انّ سياسة الوصف بطريقة (شيءٌ شكلهُ مدوّر وفي وسطهِ حَبْ رقّي) قد لا يفهمهُ كثيرون، لانّ الفاسدين والفاشلين والوجوه التي لم تجلب الخير للعراق، ومِن ورائِهم ابواقٌ كثيرةٌ، وتضليلٌ اعلاميٌّ واسع، خبروا فَنِّ التّعمية والتّضليل وتعميس الخبر على الناس والتدليس، فقد نحتاج الى كلامِ المصارحةِ أكثر فأكثر في الايّام القليلة القادمة خاصة وانّ العراق اليوم على مفترقِ طرقٍ، فامّا الاصلاحِ الذي يحقّق العدالة الاجتماعيّة للجميع، او الانهيار، على حدّ وصف الخطاب المرجعي الاخير.

ملاحظةٌ أخيرةٌ؛ فانّ المتتبّع لكلّ من يدعونا الى عدم شَخصنةِ الامور، ويطالبنا بالحديث عن المشاكل بشكلٍ عام، هو من أكبر المُشخصِنين للامور، والدّليل على ذلك، انّك تراه هادئاً وربما نائماً لا يحرّك ساكناً على الرّغم مما يحيطُ بلادهُ من مخاطر، وفي لحظةٍ تراهُ ينتفضُ صارخاً كمن لدغهُ ثُعبان، بمجرد ان تمر من امام عينه او في المنامِ إشارةٌ من أحدٍ ذكرت معبودهُ! لتراه ينشغلَ أياماً ويُشغلَ معهُ (نخباً) عديدةً دفاعا عن (الصّنم) متجاوزاً كلّ شيء، دينهُ وخلقهُ وانتماءهُ وكل شيء.

مُعربداً ومُزمجِراً! فيماذا يُفسّر هذا (عَبَدَةُ الْعِجْلِ) أوليسَ تشخيصٌ للامورِ؟!.

إِنّهم على استعدادٍ لتدميرِ العراقِ وتحطيمِ ذاكرتنا من أَجل عدّة (عُجولٍ سمينَةٍ) شَفَطَتِ العراق وتركتهُ في مهبًّ الريح يترنحّ امام أخطرِ التّحديات، يُدافعونَ عنها بلا هوادة!.

ويقولون لنا؛ لا تُشخصِنوا الأُمور!.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0