يحتفل العالم سنويًا، في شهر ديسمبر، باليوم العالمي لحقوق الإنسان، وهو اليوم الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة ومنذ العام 1948، الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. ويتألف الإعلان من ديباجة و30 مادة تحدّد مجموعة واسعة من حقوق الإنسان والحريات الأساسية التي يحق للجميع التمتع بها في كل مكان وزمان. كما يضمن كامل الحقوق دونما تمييز على أساس الجنسية أو مكان الإقامة أو الجنس أو الأصل القومي أو العرقي أو الدين أو اللغة أو أي وضع آخر.

وقد صاغ الإعلان ممثّلون عن المناطق والتقاليد القانونية كافة. وعلى مرّ السنين، تم قبوله كعقد مُبرَم بين الحكومات وشعوبها. وقبلت به جميع الدول تقريبًا. ويُعد الإعلان المُتاح بما يزيد عن 500 لغة الوثيقة الأوسع ترجمة في العالم. هذه الحقوق وبحسب بعض المراقبين، كانت ولاتزال مجرد شعارات وكلمات مكتوبة حيث تجاهلت الكثير من الحكومات، ومنها الحكومات الغربية التزاماتها وتعهداتها وسعت الى تطبيق قوانين وقرارات متشددة للتمييز بين البشر على اساس ديني وعرقي، وهو ما اسهم في اتساع رقعة الحقد والكراهية بين البشر، يضاف الى ذلك استمرار الصراعات والحروب والازمات الاقتصادية والسياسية بين الدول العظمى.

قضية حقوق الانسان والدفاع عن الشعوب المستضعفة، كانت ولاتزال محط اهتمام الكثير من رسامي الكاريكاتير في مختلف دول العالم، شبكة النبأ وبمناسبة احتفال العالم بذكرى اليوم العالمي لحقوق الإنسان، جمعت بعض الرسومات الكاريكاتيرية التي تنقل واقع الانسان ومعاناته اليومية في عالمنا اليوم، هذه الرسومات كانت لعدد من الفنانين منهم: Mahmoud Rifai، Seyran Caferli، محمد السباعنة، Shahrokh Heidari، Anne Derenne، Enrico Bertuccioli، kamelberrani، Bahram Arjmandnia، وغيرهم.

اضف تعليق