كارثة جديدة وغضب شعبي يتصاعد، بسبب الحريق الكبير الذي اندلع في مركز العزل الصحي لمرضى كورونا في مستشفى الحسين العام بمحافظة ذي قار، حيث اودى الحريق بحياة اكثر من 92 ونحو 100 مصاب وفق مسؤولين. ووفقاً للبعض في دائرة الصحة ذي قار وكما نقلت المصادر، فإن الحريق نجم عن انفجار أسطوانات أوكسجين. وهذه المأساة نسخة طبق الأصل عن تلك التي وقعت في مستشفى ابن الخطيب في بغداد في نهاية نيسان/أبريل ونجمت أيضاً عن سوء تخزين أسطوانات الأوكسيجين التي يستخدمها مرضى كوفيد-19.

ويرى بعض المراقبين ان سبب تكرار مثل هكذا حوادث هو نتاج طبيعي لتفشي الفساد والمحاصصة وغياب القانون، ويعاني العراق من واقع صحي متردي واهمال كبير وفساد متفاقم اسهم بهدر مليارات الدولارات، و تعطيل عشرات المشاريع المهمة ومنها مشاريع المستشفيات الحديثة المنجزة والتي لاتزال خارج الخدمة لا سباب مجهولة.

الكارثة الانسانية الجديدة التي اثارت غضب الشارع العراقي ودفعت بعض المتظاهرين الى لإغلاق العديد من المستشفيات الخاصة في مدينة الناصرية، كانت حاضرة وبشكل كبير في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تدوولت العديد من الصفحات مجموعة من رسومات الكاريكاتير الخاصة بهذا الحدث المؤلم، شبكة النبأ اختارت بعض تلك الرسومات المنوعة للعديد من الرسامين داخل وخارج العراق كان منهم: الفنان د. علاء اللقطة، امين الحباره، عصام دلي، احسان الفرج، ياسر احمد، ناصر ابراهيم، زركار عزيز، خضير الحميري، عبد الامير الركابي.

اضف تعليق