مر الإنسان منذ آلاف السنين بمغامرات عديدة بحثا عن الغذاء وامكان للعيش بصورة اجبارية كلفت الكثير من البشر حياتهم في العصور السابقة، في عصرنا الحالي الذي يوصف بانه متقدم

تحولت المغامرة اجبارية الى طوعية بحثا عن الاثارة والشهرة واكتشاف المجهول.

فقد يقطع المجازفون آلاف الكيلومترات من أجل المغامرة وتجربة مثيرة على الرغم من كونها خطرة مع نتائج غير مؤكدة تصل حد فقدان الحياة، تجارب المغامرة تخلق الإثارة النفسية والفسيولوجية لدى المغامر وممكن أن تكون إيجابية (مثل الحماس) أو تكون سلبية (مثل الخوف), وعادة تتسم المغامرات بالمخاطرة سواء كانت مخاطرة نفسية أو جسدية، رحلات المغامرة (السفر من أجل المغامرة) تكون عادة من أجل الترفيه و الإثارة و التعلم , يتم إستخدام المغامرة في الأدب و الروايات و الأفلام و ألعاب الفيديو.

آخر اخبار المغامرات قام بها المظلي الأمريكي لوك إيكنز قفز من ارتفاع 7600 متر من دون مظلة السبت لكن مع ضمانة أن شبكة أمان شاسعة جدا ستكون بانتظاره على الأرض في ختام مغامرته غير المسبوقة هذه، فيما عثر على جثة متسلق هندي على المنحدرات العليا لجبل إيفرست مما يرفع عدد قتلى متسلقي أعلى قمة جبلية في العالم منذ إعادة افتتاحها أمام حملات التسلق هذا الربيع إلى أربعة، كما عثر على جثة متسلقة جبال رومانية في السادسة والعشرين من العمر في نيبال بعد اختفاء أثرها لمدة أسبوع عندما كانت تجول في منطقة أنابورنا الجبلية، في الوقت نفسه توفي متسلق جبال ألماني وهاوي تزلج غير معروف الجنسية بعد حتفهما الأحد في منطقة الألب الفرنسية، على ما كشفت قوى الأمن، وفي خبر شديد الاثارة اعلن البولندي الكسندر دوبا الذي يمارس رياضة الكاياك انه سيبدأ نهاية ايار/مايو للمرة الثالثة عبور المحيط الاطلسي منفردا، انطلق الفرنسي نيكولا جاروساي من براييا (في الرأس الاخضر) في رحلة لقطع المحيط الأطلسي وحيدا على لوح تجذيف وقوفا(ستانداب بادل بوردينغ) من دون أي مساعدة، الى ذلك تمكن المغامر الروسي فيدور كونيوخوف من تحطيم الرقم القياسي العالمي لجولة حول العالم بمنطاد منفردا دامت 11 وما، وانطلقت الرحلة من غرب أستراليا في 12 تموز/يوليو، رحلة حول العالم بمنطاد منفردا في 11 يوما... هذا ما حطمه المغامر الروسي فيدور كونيوخوف، على ما أعلن فريق رحلته، فيما يلي ادناه احدث الاخبار واكثرها اثارة حول المغامرين في العالم.

مظلي يقفز من الجو من ارتفاع 7600 متر دون مظلة!

قفز المظلي الأمريكي لوك إيكنز من ارتفاع 7600 متر من دون مظلة السبت، وقد انطلق لوك بسرعة 193 كيلومترا في الساعة وبقي في الجو دقيقتين قبل أن يحط في شبكة أمان شاسعة جدا مقاسها 30 مترا في 30 مترا، في كاليفورنيا (غرب الولايات المتحدة) على ما أظهرت مشاهد بثتها محطة "فوكس نيوز" التلفزيونية.

وقال جاستين إكلين المتحدث باسم إيكنز في رسالة بالبريد الإلكتروني "تمثل قفزة إيكنز تكليلا لمسيرة 26 عاما وسوف تسجل رقما قياسيا شخصيا وعالميا لأعلى قفزة دون مظلة"، وتظهر اللقطات التي عرضتها قناة فوكس إيكنز الذي كان يضع قناعا للأوكسجين بسبب الارتفاع وهو يقفز من طائرة مع ثلاثة من المظليين. ويعطي إيكنز القناع لأحد المظليين في الهواء ثم يفتح الآخرون مظلاتهم بينما يهوي إيكنز بمفرده بسرعة نحو الأرض. بحسب فرانس برس.

ووضعت أنوار على جانب الشبكة حتى يسترشد بها إيكنز ويوجه جسمه باتجاهها أثناء السقوط، وبعد سقوط حر دام نحو دقيقتين استدار إيكينز في اللحظة الأخيرة على ظهره وهبط على الشبكة التي قال إكلين إنها كانت معلقة على ارتفاع 61 مترا عن الأرض وكانت هناك شبكة ثانوية تحتها، وقال إيكنز لصحفي في ختام اللقطات التي عرضتها فوكس "أنا أسبح في الهواء تقريبا. إنه أمر لا يصدق"، وتابع المغامر "ما حصل أمر يصدق لا يسعني أن أصف ما أشعر به"، ويدير لوك إيكنز (42 عاما) مدرسة للتدريب على الهبوط بمظلة في ولاية واشنطن (شمال غرب) وقد قام حتى الآن بأكثر من 18 ألف قفزة بمظلة.

العثور على جثمان متسلق على جبل إيفرست

عثر على جثة متسلق هندي على المنحدرات العليا لجبل إيفرست مما يرفع عدد قتلى متسلقي أعلى قمة جبلية في العالم منذ إعادة افتتاحها أمام حملات التسلق هذا الربيع إلى أربعة، وقال مسؤولو تسلق إن الشيربا وهم سكان منطقة الهيمالايا يبحثون عن متسلقين هنديين مفقودين منذ وقت قد متأخر يوم السبت عثروا على جثة باريش ناث (58 عاما). بحسب رويترز.

وقال وانجتشو شيربا من شركة رحلات فريق نيبال التي نظمت الحملة "يقومون بإنزال الجثمان في حين أن البحث عن المتسلق الهندي الآخر مستمر"، ووصل 400 متسلق إلى قمة جبل إيفرست هذا الشهر وهذه هي المرة الأولى التي يصلون إليها بعد الزلزال الذي بلغت شدته 7.8 درجة والذي نتج عنه انهيار أدى إلى قتل ما لا يقل عن 18 شخصا عند معسكر سفح الجبل منذ عام، وشهر مايو أيار هو أنسب الشهور لتسلق جبل إيفرست قبل أن تهطل الأمطار على القمة وتتكاثر السحب ويسود الجو البارد المنطقة في يونيو حزيران.

وفاة متسلقة جبال رومانية في نيبال

عثر على جثة متسلقة جبال رومانية في السادسة والعشرين من العمر في نيبال بعد اختفاء أثرها لمدة أسبوع عندما كانت تجول في منطقة أنابورنا الجبلية، على ما كشفت الشرطة، وقد جرف التيار المرأة التي لم يكشف عن هويتها وهي تحاول عبور نهر فائض في منطقة كاسكي الغربية على علو ألفي متر تقريبا. بحسب فرانس برس.

وعثر عناصر الإنقاذ على جثتها على ضفة النهر في ساعة متأخرة من المساء، على ما أعلن المسؤول في الشرطة المحلية غاجور سيدي باجراتشاريا، وهو قال لوكالة فرانس برس "نعتقد أن التيار جرفها في النهر الفائض بسبب الرياح الموسمية"، وتجذب قمم نيبال المغطاة بالثلوج ممارسي هواية تسلق الجبال الذين يبلغ عددهم 150 ألفا كل سنة في منطقتي ايفرست وأنابورنا، لكن هذا القطاع السياحي تأثر بشدة من جراء الزلزال القوي الذي ضرب منطقة هملايا في نيسان/أبريل 2015 وأودى بحياة 9 آلاف شخص تقريبا، وفي تشرين الأول/أكتوبر 2014، ضربت عاصفة ثلجية مسار تسلق الجبال في أنابورنا، ما أسفر عن مقتل 43 متسلقا ومرشدا وحمالا في خضم الموسم السياحي.

سبعيني سيعبر المحيط الاطلسي للمرة الثالثة منفردا

اعلن البولندي الكسندر دوبا الذي يمارس رياضة الكاياك انه سيبدأ نهاية ايار/مايو للمرة الثالثة عبور المحيط الاطلسي منفردا، وكان دوبا السبعيني اختير "مغامر العام 2015" من قبل قراء مجلة "ناشونال جيوغرافيك"، وسينطلق دوبا في 29 ايار/مايو من نيويورك ليصل بعد ثلاثة او اربعة ايام الى لشبونة قاطعا مسافة ستة الاف كيلومتر.

وسبق له ان قطع 96 الف كيلومتر على متن مركب كاياك من بينها عبوران للمحيط الاطلسي، واوضح المغامر مبتسما "خلال عملية العبور ساتجاوز مبدئيا عتبة المئة الف كيلومتر في كاياك". ولا يكتفي دوبا بالكاياك فهو يمارس ايضا رياضة تسلق الجبال والنزول بمظلة وغيرها من الرياضات القصوى. بحسب فرانس برس.

واوضح دوبا ان عبور الاطلسي الذي سيمر خلاله في مناطق تشهد عواصف في مياه شمال الاطلسي الباردة "سيكون الاصعب" هذه المرة، وسيستخدم المغامر السبعيني مركب كاياك استخدمه في المرتين السابقتين مصنوعا من الياف الكربون وزنه 700 كيلوغرام وطوله سبعة امتار مدفوعا بقوة ذراعيه فقط.

وفاة متزلج في جبال الالب الفرنسية

توفي متسلق جبال ألماني وهاوي تزلج غير معروف الجنسية بعد حتفهما الأحد في منطقة الألب الفرنسية، على ما كشفت قوى الأمن، وقد وقع الحادث قرابة الساعة الساعة بتوقيت غرينيتش على ارتفاع اربعة الاف متر تقريبا، وسقط المتسلق الألماني عن ارتفاع "600 إلى 700 متر" إثر خطأ تقني، بحسب قوى الأمن. وهو كان برفقة مجموعة من المتسلقين المخضرمين الذين أبلغوا بالحادثة. بحسب فرانس برس.

ووقعت الحادثة الأولى قرابة عندما كان رجل يمارس التزلج وحيدا فخرج عن المسار المحدد في محطة غران-بورناند. وسقط عن علو 40 مترا، بحسب قوى الأمن.

إنقاذ مغامرين حوصرا أربعة أيام في كهف جليدي بألاسكا

قال مسؤولون إنه تم إنقاذ مغامرين من الكشافة احتميا بكهف جليدي على الساحل الجنوبي لألاسكا مما يضع نهاية سعيدة لأزمة استمرت أربعة أيام، وقال المتحدث باسم الحرس الوطني الجوي لألاسكا السارجنت إدوارد إيجرتون إن عواصف ثلجية تسببت في انعدام الرؤية مما أحبط محاولات سابقة للوصول إليهما وأجبر طاقما أرضيا على تسلق المنطقة الجليدية لمحاولة إنقاذهما. بحسب فرانس برس.

وقالت المتحدثة باسم الحرس في الشؤون التقنية السارجنت أليسيا هالا إنه في ظل اعتدال الأحوال الجوية يوم الثلاثاء هبطت مروحية عسكرية من طراز اتش.اتش-60 بيف هوك على المنطقة الجليدية (بير جلاشير) وأنقذت المغامرين المحاصرين في منطقة جبال كيناي النائية، وأضافت أن كريستوفر هانا (45 عاما) وجنيفر نيمان (36 عاما) - وهما من سكان ألاسكا - نٌقلا جوا إلى مستشفى في بلدة سولدوتنا القريبة لتقييم حالتهما الصحية، وبحسب الحرس الوطني كان المتجولان قد تم إنزالهما من طائرة على منطقة (هاردينج ايسفيلد) الجليدية في جبال كيناي لقضاء يوم من التجول والتزلج على الجليد. بحسب رويترز.

وقال الحرس الوطني في بيان إن نزهتهما اتخذت منحنى خطيرا عندما ساءت الأحوال الجوية بشكل سريع ولم يتمكن الطيار من الهبوط لالتقاطهما، وظلا على اتصال بأصدقائهما ومسؤولي الطوارئ باستخدام الهواتف المحمولة وجهاز رسائل يعتمد على القمر الصناعي، وقال الحرس الوطني إن المغامرين احتميا بعد أن تمزقت خيمتهما بكهف جليدي على ارتفاع 1311 مترا.

نيباليات يفرضن تسلق الجبال

حين وقع الانهيار الثلجي الكبير في جبال ايفرست قبل عام، كانت باسانغ تمارس عملها كواحدة من مرشدات التسلق القليلات جدا في النيبال، وهي تفتح بعملها الطريق امام جيل جديد من النساء لمهنة طالما كانت حكرا على الرجال.

تبلغ باسانغ من العمر 31 عاما، وهي تسلقت قمة ايفرست لاول مرة حين كانت في الثانية والعشرين، ومن ذلك الحين صارت تعمل مرشدة "شيربا" للمتسلقين، محاولة حجز موقع لها في هذه المهنة المحفوفة بالمخاطر التي تكاد تقتصر على الرجال. بحسب فرانس برس.

وتقول "يظن الناس ان هذه المهنة هي للرجال، لكن اظن اننا في حاجة متزايدة الى وجود النساء في الجبال"، تنحصر هذه المهنة في النيبال في مجموعة "شيربا"، وعادة ما ينطلق الرجال في مرافقة المتسلقين الى الجبال فيما النساء يبقين في منازلهن للاهتمام بشؤون البيت، لكن بعض النساء من الشيربا يجبن هذه المرتفعات ويخضن افاقا جديدة، ليس فقط في قمة ايفرست اعلى قمة في العالم على ارتفاع ثمانية الاف و848 مترا، بل ايضا في قمم اخرى لا يخلو تسلقها من المخاطر، وتقول اليزابيث هاولي الخبيرة في شؤون التسلق لوكالة فرانس برس "الرجال الشيربا يدربون ابناءهم على التسلق ولا يفعلون الامر نفسه مع بناتهم اللواتي ينبغي ان يبقين في المنزل، لكن النساء يكسرن هذا التقليد، وهذا الامر يستحق التشجيع".

في شهر نيسان/ابريل من العام الماضي، ضرب زلزال شديد النيبال وادى الى انهيارات ثلجية وانزلاقات في التربة راح ضحيتها تسعة الاف شخص، وكان للنساء الشيربا دور كبير في عمليات الانقاذ، وتقول احداهن وتدعى اتيكا "كل الناس كانوا يقولون لي ان ابقى بعيدا حين اختفى معسكر الانطلاق الى ايفرست، لكن كان علي ان اذهب".

ومنذ زمن طويل ترغب هذه الشابة بالعمل في مجال التسلق، مستلهمة من لهامو شيربا اول نيبالية بلغت "سقف العالم" في العام 1993، واتيكا فتاة فقدت والديها وهي في سن الخامسة عشرة، وعملت مع منظمي رحلات التسلق لتكسب قوتها، ثم في العام 2004 تلقت تدريبا على تسلق الجبال، وكانت الانثى الثانية في مجموعة من عشرات الذكور. وفي العام 2014 كانت ضمن اول فريق كل افراده من النساء يبلغ قمة "كي 2" ثاني اعلى قمة في العالم، وفي 25 نيسان/ابريل من العام الماضي وقع الانهيار الثلجي الذي افقدها احد اصدقائها، وتطوعت في الاسابيع التالية في جمع التبرعات وتقديم العون الى سكان القرى النائية والمشاركة في الحملات الطبية.

تحقق نساء الشيربا شهرة عالمية بفضل تسلق الجبال، بعدما عشن لوقت طويل في الظل، في العام 2012، اصبحت شهوريم شيربا اول امرأة تبلغ قمة ايفرست مرتين في اسبوع واحد، فيما نجحت لهاكبا شيربا في تسلق القمة ست مرات في حياتها، محققة رقما قياسيا عالميا للنساء، وكانت لهاكبا تعمل مساعدة في المطبخ لبعثات التسلق في معسكر الانطلاق، لكنها بعد ذلك قررت ان تتسلق الجبل وحدها. بحسب فرانس برس.

وتقول لمراسل فرانس برس "شعرت حين بلغت القمة اني حرة، وان حياتي اليومية اصعب من تسلق القمة"، وتسعى هذه الام لثلاثة اولاد، بعد 16 عاما على تسلقها القمة اول مرة، الى تحقيق كسر الرقم القياسي الذي حققه رجل، وهو ابا شيربا، بتسلق ايفرست 21 مرة، ورغم الضرر الذي اصاب قطاع تسلق الجبال في النيبال بعد زلزال العام الماضي، الا ان هؤلاء النساء مصممات على المضي قدما، وتقول اتيكا "حين تبدأ بالتسلق يصعب ان تتوقف، الجبال تسبب الادمان".

وفاة متسلق هولندي خلال هبوطه من على قمة إيفرست

قال مسؤولون في نيبال إن متسلقا هولنديا يبلغ من العمر 36 عاما توفي خلال هبوطه من على قمة جبل إيفرست وهو أول شخص يموت هذا العام على أعلى جبل في العالم، وقال جيانيندرا شريستا مسؤول قسم السياحة إن إريك آري أرنولد كان من بين 40 متسلقا بلغوا القمة التي ترتفع 8850 مترا عن سطح الأرض ‭ ‬يوم الجمعة لكنه توفي لاحقا لدى هبوطه من منحدرات مرتفعة تعرف باسم "منطقة الموت" بسبب نقص الأوكسجين فيها. بحسب رويترز.

وقال عضو في شركة نظمت رحلة أرنولد إنه شكى من الشعور بالضعف خلال هبوطه من ارتفاع 8000 متر وتوفي على الأرجح من داء المرتفعات، وأضاف "نحاول التواصل مع عائلته ومع شركة التأمين بشأن الجثة التي لا تزال على الجبل".

نيبالية تصبح أول امرأة تتسلق قمة إيفرست سبع مرات

قال مسؤول إن امرأة نيبالية عمرها 42 عاما تسلقت جبل إيفرست للمرة السابعة لتحطم رقما قياسيا سجلته في السابق كأول امرأة تتسلق أعلى قمة في العالم ست مرات، وقال راجيف شريستا المسؤول بالشركة المنظمة للرحلة إن لاكبا شيربا التي تعمل بمتجر في كونيتيكت وصلت القمة التي يصل ارتفاعها إلى 8850 مترا من جانب التبت.

وأضاف شريستا لرويترز "لقد حطمت رقمها القياسي." وكان بصحبتها مرشد نيبالي حتى وصولها إلى أعلى القمة، وأوضح شريستا انه بعد ثلاث ساعات تسلق أيضا ثمانية أعضاء من فريق روسي وثمانية مرشدين من نفس المسار.

ولاكبا شيربا واحدة من بين 11 ابنا لأسرة نيبالية في مقاطعة سانكواسابها بشرق البلاد حيث يقع جبل ماكالو خامس أعلى جبل في العالم، ويتقاسم متسلقان آخران من عائلة شيربا رقما قياسيا بتسلق إيفرست 21 مرة وهو أعلى عدد مرات تسلق للرجال.

مقتل ايطالي خلال ممارسته رياضة "وينغسوت"

عثر على جثة ايطالي في الثالثة والثلاثين الاحد في جبل مون بلان في الالب الفرنسية قضى خلال ممارسته رياضة "وينغسوت" على ما ذكرت فرق الاسعاف، وقد تم الابلاغ السبت عن اختفاء الرجل المتمرس في هذه الرياضة الخطرة التي تمارس بارتداء بزة على شكل جناح والقفز من ارتفاع عال. وقد عثر عليه على ارتفاع الفي متر في ممر يوصل الى كتلة جليدية، وتفيد عناصر التحقيق الاولى ان الضحية ابلغ الشرطة الاربعاء بناء على القواعد المعتمدة، انه ينوي القفز، واوضحت الشرطة ان الرجل قفز الاربعاء عن ارتفاع 3800 متر "ولم يقلق احد على الفور لانه كان يقفز بمفرده"، وابلغت فرق الانقاذ الجبلية باختفائه مساء السبت فقط فباشرت عمليات بحث راجلة وبالمروحية لم تفض الى نتيجة بداية، وسمح الاستماع الى افادات اصدقائه وتفاصيل حول ظروف عملية القفز، بالعثور على جثته الاحد رغم الضباب الكثيف.

زوجان هنديان تلاعبا بشكل مؤكد بصور عنهما على قمة ايفرست

قام زوجان هنديان يعملان في الشرطة بالتلاعب فعلا بصور تظهرهما على قمة إيفرست، على ما كشفت سلطات نيبال التي اعترفت في بداية الأمر ببلوغهما أعلى قمة جبلية في العالم، وقد أكد دينيش وتاراكسشواري راتهود وهما زوجان يعملان في الشرطة الهندية أنهما بلغا قمة إيفرست (على علو 8848 مترا) في الثالث والعشرين من أيار/مايو. غير أن متسلقي جبال آخرين شككوا في تصريحاتهما، متهمين الزوجين بالتلاعب بالصور. بحسب فرانس برس.

وكانت وزارة السياحة قد أكدت في بادئ الأمر أن الزوجين تسلقا الجبل بناء على معلومات من منظمي الرحلة التي شاركا فيها ومع موظفين حكوميين في المخيم الأساسي في الجبل، غير أن السلطات النيبالية فتحت تحقيقا في هذه القضية بناء على شكوى قدمت ضد الزوجين، وقال جيانيندرا كومار شريستا المسؤول في وزارة السياحة لوكالة فرانس برس إن "الشركة المنظمة للرحلة أكدت أن الصور المقدمة للوزارة قد عدلت من قبل الزوجين للحصول على الشهادة"، وأضاف أن "التحقيق متواصل واللجنة المعنية به ستصدر قريبا تقريرها الذي يتضمن العقوبات الواجب فرضها على مرتكبي هذه العملية الاحتيالية".

مغامر روسي يحطم الرقم القياسي لجولة حول العالم بمنطاد في 11 يوما

تمكن المغامر الروسي فيدور كونيوخوف من تحطيم الرقم القياسي العالمي لجولة حول العالم بمنطاد منفردا دامت 11 وما، وانطلقت الرحلة من غرب أستراليا في 12 تموز/يوليو، رحلة حول العالم بمنطاد منفردا في 11 يوما... هذا ما حطمه المغامر الروسي فيدور كونيوخوف، على ما أعلن فريق رحلته.

وأوضح منسق الرحلة جون والينغتون أن فيدور كونيوخوف الذي انطلق من غرب أستراليا في 12 تموز/يوليو أنجز رحلته، واستمرت رحلته 11 يوما أي أقل بيومين من الرقم القياسي السابق المسجل باسم الأمريكي ستيف فوسيت الذي أجرى جولة حول العالم منفردا في 13 يوما في العام 2002.

وقال والينغتون لوكالة الأنباء الفرنسية "لقد حطم الرقم القياسي من دون أدنى شك" مضيفا أن كونيوخوف قاد منطاده "إلى النقطة المحددة التي انطلق منها"، وحلق المغامر الروسي فوق أستراليا ونيوزيلندا والمحيط الهادئ وأمريكا الجنوبية ورأس الرجاء الصالح والمحيط الجنوبي المتجمد، وأنهى المغامر رحلته من دون متاعب فوق الغرب الأسترالي، وقال والينغتون أن الساعات الأخيرة من الرحلة كانت "رائعة" فيما الأيام العشرة الأولى "كانت رهيبة" بسبب العواصف والرياح العاتية في القطب الجنوبي التي جعلت العملية صعبة جدا، ومعروف عن الملاح والمستكشف كونيوخوف أنه الوحيد في العالم الذي اجتاز القطبين الجنوبي والشمالي وتسلق قمة ايفيرست. وهو يحمل الرقم القياسي لجولة حول العالم منفردا في مركب من 27 مترا، وأوضح والينغتون أن كونيوخوف "لم يكن يسعى إلى تحطيم الرقم القياسي العالمي. كان يعتبر أن إنجاز الجولة أمر جيد. أما تحطيم الرقم القياسي فهو إضافة مرحب بها".

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

3