العولمة Globalization: ظهر مفهوم (مصطلح) العولمة في السنوات الأخيرة ورُوِّج له والتعامل معه وعن طريقه؛ إذ فرض من المؤسسة الأمريكية تحديداً، وسرعان ما انتشر في العالم عبر وسائل متنوعة.

وإذا كانت العولمة ـ في جوهرها ـ تعني كون العالم مفتوحاً كمجال حيوي اقتصادي وأمني وثقافي يتقاسمه الأغنياء والقادرون دولاً وأفراداً على وفق معايير السوق، فمن الطبيعي أن تنتج من ذلك تبعات وأخطار تتعدى المجال الاقتصادي إلى المجالات السياسية والثقافية المتصلة بالمجال السيادي والهوية وأنماط العيش والقيم(1).

ولعل الخدمات الصحفية ـ الإعلامية، للوكالات الدولية تمثل شكلاً عريقاً من أشكال العولمة الإخبارية(2).

مميزات العصر الراهن الثورة العلمية والتقنية التي تزداد كل يوم تعمقاً وتجذراً، وهذا التقدم العلمي والتقني هو الذي جعل العالم أكثر اندماجاً، وهو الذي سهل انسياب حركة رؤوس الأموال والسلع والخدمات وإلى حد ما، حركة الأفراد، ومن ثم بروز ظاهرة العولمة(3).

إن تقدم الاتصالات في الربع الأخير من القرن العشرين أحدث ثورة إعلامية على المستوى الكمي والكيفي معاً، ومهد هذا لظهور نظام (العولمة) بعد أن أصبح العالم كله بمثابة (قرية كبيرة) كما يقال، وقد صاحب هذا التطور زوال الحدود الإعلامية بين الدول، فإذا لم يعد في وسع الدولة ( أية دولة ) أن تحمي نفسها من تدفق المعلومات التي تصلها عبر عشرات الوسائل الحديثة للاتصالات(4).

ولعل أخطر النتائج المترتبة على العولمة، تلك المتصلة بأخطار الإصلاح الثقافي والخوف من فقدان الهوية لدى العديد من الأمم والشعوب التي تعاني من ازدياد هامشيتها في خضم التحولات التي يشهدها العالم المعاصر(5). وقد جاءت العولمة الإعلامية امتداداً للعولمة الاقتصادية(6).

إن العولمة ـ بصفتها الحالية ـ ستؤدي إلى الإخلال في التوازن في النظم والبرامج المتعلقة بالحماية الاجتماعية في الدول القومية، وأن الشعوب والأمم والدول التي لا تقدر على المنافسة سيكون مصيرها الانقراض(7). فالعولمة جاءت لتزيد من تفاقم الوضع الاقتصادي العالمي وظهور الأزمات المالية(8).

إن حقيقة العالم المعولم هي سلسلة من الجزر التي تنعم بالرخاء والثروة في محيط من الشعوب المشرفة على الموت(9). وإن السلطة السياسية ولا سيما في العالم المتلقي لتأثيرات العولمة، أخذت تفقد دورها على نحو متسارع من أن تكون تلك البؤرة التي يدور حولها كل شيء وتحدد مجال حركة كل شيء(10).

وقد أخذ العالم الغربي يشجع على الديمقراطية من أجل تسهيل إدخال مفاهيم العولمة وثقافتها وأضعاف دور الدولة في التأكيد على الشخصية الوطنية، وبلورة عالمية جديدة ترتكز على مفاهيم الحضارة الرأسمالية المادية الحديثة(11).

ومن مظاهر العولمة الصاعدة في نهاية القرن العشرين : العولمة الإعلامية استناداً إلى ثورة الاتصالات والمعلومات الحديثة التي أدت إلى قيام علاقات تقانية بين البث الفضائي والأقمار الصناعية، وإلى سيطرة عدد من وكالات الأنباء الدولية، وقنوات البث الفضائي، وشبكة الانترنت، على الإعلام العالمي الذي يخترق الدول غير عابئ بالحدود السياسية(12).

إن الاتصالات الحديثة تمثل القاعدة لتجمع مدني عالمي مؤلف من بشر متشاركين في المصالح والروابط عبر الحدود(13). أما النتاج الصافي فهو نوع من التزايد غير القابل للإنكار لمدى خضوع حياة الناس اليومية لتأثير وسائل الإعلام، غير أن تأثيرات إضفاء صفة التجانس لعولمة هذه الوسائل تبقى أقل وضوحاً مما كان يظن(14).

وما نراه اليوم من تغيرات على الساحة الدولية الوطنية بالتالي هو بداية تحول سياسي جذري في تاريخ العالم السياسي والمفاهيم المؤطرة لعلاقاته، فالحدود مثلاً، التي هي إطار ووعاء الدولة وسيادتها، يزداد عجزها يوماً بعد يوم عن الوقوف في وجه ما لا يعرف بالحدود في الاقتصاد والاتصالات والمعلومات والسلطة، فالواقع السياسي المنظور منها والاجتماعي غير المنظور يفقد تدريجياً قدرتها على الإمساك بخيوط الحركة وتغيرات الذهن في المجتمع والدولة معاً(15).

فقد تبلورت الثورة التكنولوجية في مجال الاتصال والمعلومات في بنى عملية عملاقة تنتشر كأنها نسيج عنكبوتي وتتجسد فيما يعرف بالثلاثي التكنولوجي الذي ينقسم مع مجلس إدارة الاقتصاد العالمي السلطة المطلقة في تسيير شؤون العولمة والتحكم في مساراتها.

إن ثورة الاتصالات والمعلومات قد قادت إلى تحولات مهمة في أنماط الإنتاج وأساليبه ولا سيما طبيعة استعمال الحاسوب وخدمات البث الفضائي مما أدى إلى ظهور مفهوم جديد يتحدد في (عولمة المعلومات) واحتكارها وعولمة إناطة الحياة عن طريق وسائل الإعلام التي تحتكر الأدوات الأحدث والأوسع، وبذلك تفاعل المفهومان العولمة والإعلام مما أدى إلى عولمة القيم عن طريق بانتشارها بالوسائل الوسائل الحديثة إلى أقصى البقاع(16).

فالعولمة تريد إقامة إنسان بلا وطن وبلا تاريخ وبلا حدود وبلا أمة أو دولة وهي ترمي إلى إلغاء النسيج الحضاري والاجتماعي للشعوب، وإلى زيادة الفوارق الاجتماعية داخل المجتمع الواحد، وخلق قطيعة بين الأقلية التي تملك المال والمعرفة، والأكثرية الفقيرة المتخلفة(17).

وإذا كانت العولمة تبدو ولو ظاهرياً نتيجة حتمية للتقدم التكنولوجي الهائل في المجال الإعلامي والمعلوماتي في العقود الأخيرة من القرن العشرين فأن هناك من الباحثين من يعود بالعولمة كنظام اقتصادي وإعلامي أيديولوجي إلى مبادرة تقدم بها بعض المنظرين في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1965 طرحوا فيها ثلاث قضايا جعلوا منها برنامج عمل يضمن لـ (واشنطن) الهيمنة على العالم وهي(18):

1ـ القضية الأولى : تخص الإعلام بوصفه القضية المركزية التي يجب الاهتمام بها لأحداث التغييرات اللازمة على الصعيدين المحلي والعالمي.

وكالات الأنباء والعولمة:

يبرز هنا التساؤل عن تأثيرات العولمة في وكالات الأنباء تحديداً، بالنظر إلى الأهمية الكبيرة التي تحظى بها تلك الأخيرة بين وسائل الاتصال المختلفة من جهة، وإلى أهميتها في تحقيق مصالح العولمة بما لها من وظائف وتجليات اتصالية من جهة أخرى. إذ ( إن القضايا العولمية والاعتماد المتبادل العولمي هما قلب أجندة أخبار وكالة الأنباء الدولية، وأن لهما تأثيراً عميقاً في تحديد فلسفتها وبنيتها وتمويلها) (19). وينطبق هذا الاستخلاص ـ بخاصة على وكالة الأنباء الدولية بفلسفتها وبنيتها المعاصرة التي تميزها من الأشكال السابقة للوكالة إلى حد إطلاق وصف " وكالات الأنباء االبديلة " Alternative News Agencies على النمط المعاصر لوكالة الأنباء (20). إذ إن هناك ضرورة لأن تتحول وكالات الأنباء في الدول النامية إلى صيغة " وكالات الأنباء البديلة " التي تمثل القضايا العولمية والاعتماد المتبادل العولمي بقلب أجندة أخبارها، ولقد أجابت وكالات الأنباء الدولية عن هذا التساؤل، واستطاعت أن تستوعب ما طرحته العولمة من تغيرات على صعيدي التقنية والرسالة الإعلامية واستخدمته لصالحها وفي سبيل ذلك طورت وسائلها، ونوعت خدماتها، وغيرت أسلوبها الإخباري للتوافق مع المرحلة، وتبادلت الخدمات والمنافع مع وسائل الإعلام الأخرى وحدثت منتجاتها. ولم تقف وكالات الأنباء الدولية الأربع (أ ف ب ) و ( رويترز) و ( أب) و ( يو بي أي ) عند استيعاب المتغيرات المتعلقة بالعولمة، لكنها ـ أيضاً ـ باتت وسيلة " أداة " للعولمة (21). وهو الأمر الذي يعني أن تلك الوكالات أخذت من العولمة وأعطتها، وواجهت تحدياتها وأفادت من فرصها على النحو الآتي(22):

ـ أفادت من آخر مستحدثات التقنية إفادة كبيرة، وشاركت ـ أيضاً ـ في تطويع تقنيات معينة للتوافق مع متطلباتها.

ـ عدلت أجندتها الإخبارية بما يتوافق مع القضايا العولمية.

ـ استحدثت خدمات جديدة تتوافق مع متطلبات العصر الذي تمثل العولمة أهم تجلياته.

ـ مالت إلى اعتماد الأسس الاقتصادية في إدارة أعمالها، مما أدى إلى تقويتها مؤسسياً وتقليل فرص توجيه خدماتها.

ووفقاً لما سبق فأن وكالات الأنباء في ظل العولمة تواجه جملة من التحديات التي يمكن تصنيفها إلى قسمين : أحدهما تقني يتصل بالبنيات الأساسية والأجهزة اللازمة للتعامل مع ثورة المعلومات، والآخر يتصل بمحتوى الرسالة الإعلامية، على أنه ثمة تحدياً ثالثاً لا يقل أهمية عن التحديات المصنفة في القسمين السابقين، وهو المتصل ببنية الوكالة المؤسسية وفلسفتها ومن أبرز هذه التحديات(23):

ـ ثورة المعلومات التي نتجت عن تراكم المعارف الإنسانية في النصف الأخير من القرن العشرين.

ـ الثورة التقنية المتجددة والمتسارعة التي طرحت على العالم وسائل وعلاقات جديدة وطرائق غير مسبوقة في العمل لم تعرفها البشرية من قبل.

ـ التقدم الكبير في مجال الإعلام والاتصال في عصر الأقمار الاصطناعية ما جعل من العالم قرية إعلامية صغيرة.

ـ التطورات الثقافية والعلمية التي يشهدها العالم والتي تطرح تحديات على الثقافات والهويات والحضارات.

ـ بدء عصر الكيانات الكبيرة والتجمعات الإقليمية التي باتت إحدى السمات البارزة في مستهل القرن الحادي والعشرين.

ولذلك فأن العولمة كما طرحت تحدياتها على شتى الأنظمة الإنسانية، خصت الإعلام بنصيب منها، بل إن الإعلام شغل بدوره حيزاً واسعاً في استراتيجيات الدول: السياسية والاقتصادية والعسكرية، متخذاً قوة ما يعرف بـ " البعد الرابع " بعد الاقتصاد والفكر والديمقراطية.

إن هذه التحديات لم تفرق بين وسائل الإعلام في الدول المتقدمة والدول غير المتقدمة، لكن التفرقة كانت في كيفية استجابة تلك الوسائل لتحديات العولمة وقدرتها على التعامل معها بإيجابية. وبما أن ثمة اتفاقاً، لم يحظ بخلاف واحد، على أن العصر الحالي هو عصر العولمة، وأن تلك العولمة صبغت الإعلام تحديداً بصبغتها إلى حد وجود ما يسمى بـ "الإعلام العولمي"، فليس من مفر سوى تعامل وكالات الأنباء مع العولمة، بمواجهة تحدياتها والإفادة من فرصها.

-------------------------
المصادر:
(1) كريم أبو حلاوة ، الهوية والعولمة : المجتمع العربي كمثال ، انترنيت ، موقع صحيفة النهار اللبنانية ، السبت 13 تشرين الثاني 2004 .
(2) العولمة ، الطوفان ، أم الإنقاذ ، م . س . ذ ، ص 493.
(3) عبد عيد عبد إسماعيل، العولمة والعالم الإسلامي ، أرقام وحقائق ، م . س .ذ ، ص94.
(4) د. أحسان هندي ، إيصال الرسالة العربية إعلامياً إلى المجالات العالمية ، مجلة معلومات دولية ، م . س . ذ ، ص 48 .
(5) كريم أبو حلاوة ، الهوية والعولمة ، المجتمع العربي كمثال ، م . س . ذ ،
(6) العولمة الاقتصادية : قد تظهر العولمة الاقتصادية بوضوح الاتفاقية العامة للتعريفات الجمركية والتجارة ( غات ـ GATT) التي تطورت بعد اتفاقية مراكش في العام 1994 إلى المنظمة العالمية للتجارة، إذ من شأن هذه الاتفاقية زيادة الدخل العالمي ، وخفض الرسوم الجمركية وإلغاء كثير من الحواجز التجارية، ولكن المشكلة كيف يتوزع هذا الدخل ؟ إذ تحصل الولايات المتحدة وحدها على أربعين في المائة من مجموع الدخل العالمي ، وتحصل أوروبا الغربية نحو واحد وعشرين في المائة بينما يحصل سكان آسيا والذين يعدون أكثر من 56 بالمائة من سكان العالم على عشرة في المائة فقط، للمزيد من المعلومات ينظر:عدنان السيد حسين، رؤى في النظام العالمي وتحولاته السياسية، موقع الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية ( ميرس) تاريخ التحديث 16/1/2004 .
(7) محمد عابد الجابري، العولمة والهوية الثقافية،( مجلة المستقبل العربي، بيروت، العدد 37، 1999) ، ص 14.
(8) محمد الأطرش ، حول الأزمة الاقتصادية الدولية الراهنة،(ضمن كتاب العرب وتحديات النظام العالمي،مركز دراسات الوحدة العربية،سلسلة كتب المستقبل العربي ، ط1 ، 1999)، ص86.
(9) د. جان زيغلر ، سادة العالم الجدد ، ترجمة الدكتور محمد زكريا إسماعيل ،( مركز دراسات الوحدة العربية ، بيروت ، ط1 ، 2003 )، ص 270 .
(10) د. عبد الرزاق الدليمي، الإعلام والعولمة / . س .ذ ، ص 22 .
(11) برهان غليون ، الديمقراطية، جذور الأزمة وآفاق النمو / دراسة نقدية ( بيروت ، مركز دراسات الوحدة العربية ، ط1 ، 1994) ، ص 116 .
(12) أسعد دياب، الحرب النفسية الإعلامية في القانون الدولي، مركز الدراسات العربي الأوروبي، م . س . ذ ، ص 242.
(13) د. عبد الرزاق الدليمي، الإعلام والعولمة، م . س ، ذ ، ص 21 .
(14) العولمة ، الطوفان ، أم الإنقاذ ؟ ، م . س . ذ، ص 493 .
(15) عبد الرزاق الدليمي ، الإعلام والعولمة ، م . س . ذ ، ص 22 .
(16) السيد يس ، العرب والعولمة ، ( مجلة المستقبل العربي ، مركز دراسات الوحدة العربية ، العدد (228) آب 1998 ) ، ص 29 ـ 30 ، للمزيد ينظر إلى الصفحات 17 و 19 من بحوث ومناقشات ندوة العرب والعولمة التي عقدها مركز دراسات الوحدة العربية ( بيروت ، خلال المدة من 18 ـ 20 كانون الأول ، 1998 ) .
(17) علي أومليل ، قضايا عربية وتحديات العولمة ، منتدى شومان الثقافي ، أيلول 1998 ، ص 17 ـ 19 .
(18) المصدر السابق نفسه .
() والقضية الثانية : تتعلق باستعمال السوق العالمية كأداة للاختلال والتوازن في الدول القومية أو نظمها وبرامجها الخاصة في الحماية الاجتماعية. والقضية الثالثة : وتتعلق بالسوق كمجال للمنافسة .
(19) Oliver Boyd / Barrrtt and Terni Rantanen (EDS) : The Globalization Of News, First Published , SAGE Publications LTD, London , 1998 . p. 191.
(20) Ibid : p. 191-192 .
(21) Ibid : p. 132 .
(22) Donald Read : The Power Of News The History Of Reuters , Oxford University Press, 1992. P. 133 .
(23 ) ياسر عبد العزيز ، عولمة وكالات الأنباء ، م . س. ذ، ص 34 .

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0