إنسانيات - علم نفس

أنت أقوى برج للإرسال!

قانون الجذب

لو كان كل شيء بخير، وكنت تشعر بإحساس جميل، غير ساخط أو ناقم، فإنك لا تفعل أي شيء ولا يصدر منك أي رد فعل، ولكن إذا كانت حياتك تعيسة أو كان أحد أحبتك يعاني من مرض ما، وفي هذا لوقت العصيب كنت تشعر بطمأنينة، إذاً أنت بخير، يشكو كثير من الناس من مساوئ الزمان وقسوة الحياة ولكن قليل منهم فقط يدرك بأنه عندما يغير طريقة تفكيره، فسوف يكون باستطاعته ان يغير حياته بشكل جذري.

هذا الأمر يشبه دخولك في صالة الرياضة حيث تدخل لها وتطلب من المدرب أن ينزّل وزنك من 150كيلو غرام الى 75 كيلو غرام، وتقول في بداية الأمر لا أستطيع أن أتبع إرشاداتك إلا إذا فقدت وزني الزائد في هذه اللحظة. بالتأكيد صاحب العقل السليم سوف يضحك إذا سمع بهذا الكلام إذ كيف يمكن أن يفقد الإنسان وزنه خلال لحظات، من دون فعل أي شيء أو إتباع بعض الإرشادات؟.

بما إنك جاوزت حدودك وأكلت أكثر مما ينبغي، إذاً عليك أن تبذل جهدا وتتعب وتتعذب قليلا وتتبع إرشادات الطبيب والمدرب الرياضي حتى ترجع كما كنت، فالشخص الذي يغوص في محيط الأفكار السلبية والتشاؤم يجب أن يساعد نفسه بنفسه عن طريق العلم والمعرفة، كي يخرج من الظلمات إلى النور، ويجب أن يغير طريقة تفكيره كي يصل إلى المستوى المطلوب والحياة الجميلة، لأن "كل فكرة من أفكارك تستطيع أن تتحول إلى حقيقة، إنها قوة".

فكل شيء يدخل الى حياة الانسان سيكون ناتجاً عن جذبه إليه، وقد يجذب الانسان الأشياء عن طريق تصوراته التي يحملها في رأسه، ويصبح شيئا فشيئا عالمه الذي يقول كنت أعرف أن هذا الأمر سوف يحدث حتما!

بالتأكيد في حياة كل شخص يحدث مثل هذا الأمر مراراً وتكراراً في الأمور الإيجابية والسلبية، حيث ترى بوضوح نتيجة أفكارك بين يديك، فلنرجع قليلا إلى حياتنا والمواقف التي حدثت ونحن كررنا هذه الجملة -كنت أتوقع حدوث هذا- عندما تعطل سيارتك في الطريق وكنت مستعجلا لأنك تريد الوصول إلى مؤتمر مهم، في نفس الوقت قلت كنت أعرف هناك أمراً مزعجاً سيحدث قبل وصولي!.

أو عندما حصلت على الدرجة التي كنت تريدها بالضبط وذهبت الى الجامعة التي كنت تتصورها في ذهنك، وقلت كنت أتوقع حدوث هذا وآلاف الأمثلة، حيث سترى نتيجة أفكارك وكلماتك التي صدرت منك "عندما تفكر في شيء محدد يقوم قانون الجذب باستحضار أفكار مشابهة لها مباشرة".

إذاً لكل شيء هناك نقطة بداية، فأنت تدرس حتى تحصل على شهادة، وتركض حتى تحصل على الوزن الصحي المطلوب، لا تستطيع ان تقول لا، أو لا أستطيع ذلك، عليك أن تبدأ الآن، وإذا أصبحت حياتك جيدة في بداية الأمر عليك أن تحسن طريقة تفكيرك حتى تتغير حياتك.

لا تستطيع ان تقول للبذرة في البداية أعطني فاكهة حتى أقوم بسقيك والمحافظة عليك، وعندما تفكر بشكل جيد سوف يحدث كل خير، أما عندما تفكر بشكل سيء سيحدث كل شر لأن الانسان في حالة الغضب والسوء يجذب الأشياء السيئة، وعندما يكون في حالة جيدة يجذب الأشياء الجيدة.

إن ذهن الانسان هو الذي يشكل العالم الذي حوله، قد يفكر المرء بأنه فاشل وعديم الجدوى ولا يستطيع اتقان أي فعل، فإذا كان هذا تفكيره وتوقعاته بنفسه، بالتأكيد سيظن الجميع بأنه كذلك فعلا ويحدث العكس تماما، فقد يظن الإنسان بأنه ناجح في نطاق عمله وأنه انسان ذكي، فتنتقل هذه الأفكار تلقائياً إلى الآخرين وينحنون أمامه بكل تواضع.

يقول جون أسّاراف مقاول وخبير في جمع الأموال: نستطيع الحصول على أي شيء نختاره مهما كان حجم ذاك الشيء في أي نوع من البيوت تريد أن تعيش؟ هل تحبّ أن تصبح مليونيراً؟ وأيّ عمل تريد؟ هل تريد أن تنجح في حياتك أكثر؟ إسأل نفسك.. ما الذي تريده حقا؟.

إن أبسط طريقة أراها هي اعتبار نفسي مغناطيساً، مؤمناً ان المغناطيس سيقوم بجذب الأشياء نحوه، إنك أقوى مغناطيس في الكون فلديك طاقة مغناطيسية أقوى من أيّ شيء في العالم، وهذه القدرة المغناطيسية العصية على الفهم تنبع وتصدر عن أفكارك وحدها.

ما يجب علينا فعله كبشر هو الإبقاء على تصوراتنا لما نريد، وإيضاح الصور أكثر فأكثر في أذهاننا، وهكذا نحرّض واحدا من أقوى القوانين العاملة في الكون وهو قانون الجذب الذي يحولك إلى الشخص الذي تفكر فيه بشدة، جاذباً له أيضا كل ما تفكر فيه دون كلل.

يقول مايكل برنارد بيكويث:

لقد شهدت حصول الكثير من المعجزات في حياة الناس، وقد كانت معجزات مادية أو شفاءً أعجوبياً من أمراض مستعصية أو شفاءً ذهنياً أو إصلاح علاقات متكسّرة، وورد في كتاب السر لرواندا بايرن: برج الارسال التلفزيوني يُرسل اشارته عبر ترددات مُغَنِّية متحولة إلى صور مرئية على جهازك وأغلبنا، لا يفهم حقيقة كيف يحصل ذلك لكننا نعرف أن كل محطة تلفزيونية لها ترددها الخاص، وعندما نوَلِّف ذلك التردد نرى الصور على جهازنا أي إننا نختار التردد بانتقائنا للقناة، وعندها نستقبل الصور المرسلة عبرها وإذا أردنا رؤية صور مختلفة على جهازنا، نغير القناة ونختار ترددا جديداً، لذا أنت أقوى برج وإنك أقوى إرسالاً من أي برج اخترع على الأرض، أنت أقوى برج إرسال في الكون لأن إرسالك يشكل حياتك، وحياتك هذه هي ما يعطي للعالم معناه.

إذن حياتك من صنع أفكارك وأنت الذي ترسل الترددات الخاصة بك، فعليك أن تهتم أكثر بأفكارك لأنها الأقوى في الوجود، أنت الآن في أي مرحلة؟ ماذا تشاهد الآن؟ أو ماذا تريد أن تشاهد في المستقبل، ليس عليك سوى كبس الزر وتغيير القناة من خلال أفكارك لترى كيف يتغير كل شيء في حياتك.

يقول الباري عزوجل: ((أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي خيرا)).

انقر لاضافة تعليق
محمد علي - العراق
سؤال: من أين تأتي الفكرة التي تصنع الحياة والواقع؟ مع جزيل الشكر والتقدير.2018-03-28

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
0