انطلاقا من مبدأ ان الامم الحية هي التي تهتم بالكتاب ولتشجيع وتحفيز الآخرين على القراءة أقامت جمعية المودة والازدهار النسوية دورة (القراءة حياة) في مقرها الكائن في كربلاء المقدسة مع المدربة المحترفة في مجال التنمية البشرية والدعم النفسي خلود ابراهيم البياتي وذلك يوم الاربعاء 14 ربيع الثاني 1436 هـ المصادف 4 / 2 / 2015 م ولمدة اربعة ايام.

كان الهدف من الدورة التحفيز وتحبيب القراءة الى النفس فهناك اهداف عديدة للقراءة منها القراءة الترويحية والثقافية والتطويرية والوظيفية.

ومن ثم كيفية تعَّلم القراءة السريعة دون ان يفقد القارئ تركيزه وكيف يمكن ان يزيد من معدل قراءته في الدقيقة الواحدة ليتمكن من قراءة مادة كبيرة بفترة زمنية قصيرة دون ان يفقد تركيزه لتوفر له الوقت وتزيد من ذكاءه، ولكي يصل القارئ لمعدل القراءة السريعة والذي يكون ( 350 - 800 كلمة في الدقيقة) عليه ان يتخلص من الاخطاء الشائعة اثناء القراءة وايضاً تعلمه لبعض الاليات التي تمكنه من تطوير معدل سرعته.

فبعد ان بيَّنت المدربة مفهوم القراءة السريعة والهدف منها تطرقت لأهم الاخطاء الشائعة التي يقع فيها القارئ والتي يمكن تلخيصها بما يلي: التراجع الخلفي - الصوت الداخلي والقراءة كلمة كلمة.

ثم بعد ذلك وضحت اهداف الوصول للقراءة السريعة والتي من شأنها ان تُهيأ القارئ نفسياً وذهنياً للقراءة..

بعدها تطرقتَ لأهم الآليات التي يجب تعلمها حتى يتقن القراءة السريعة.

واخيراً تطرقت لأهم الوصايا التي يجب مراعاتها اثناء القراءة للحفاظ على التركيز وعدم تشتت الذهن.

وفي ختام الدورة كان هناك استطلاع لآراء الاخوات اللاتي شاركنَّ بالدورة وجاءت آراء بعضهُنَّ:

الأختُ الاء: شجعتني وحفزتني للاستمرار بالقراءة والتقدم بعد ان تمكنتُ والحمد لله خلال هذه الايام من زيادة معدل قراءتي

وكان رأي الاخُت حنين: تولدت عندي رغبة كبيرة اتجاه القراءة وحب للمطالعة بعد ماكنتُ اعاني من بطء في قراءتي والذي غالباً ما يكون هو السبب في عدم اكمالي للكتاب الذي اخترته.

واما الاخُت انعام: زادت ثقتي بقدرات عيني وتعرفتُ على الكثير من الاساليب الممتعة والتي من شأنها ان تزيد من معدل قرائتي..

والجدير بالذكر ان جمعية المودة والازدهار النسوية تهدف إلى توعية وتحصين المرأة ثقافياً لمواجهة تحديات العصر والعمل على مواجهة المشاكل التي تواجهها وإعداد العلاقات التربوية الواعية التي تعنى بشؤون الأسرة وكذلك دعم ورعاية الطفولة بما يضمن خلق جيل جديد واعٍ. وتسعى الجمعية لتحقيق أهدافها عبر إقامة المؤتمرات والندوات والدورات وإصدار الكراسات وإعداد البحوث والدراسات المختصة بقضايا المرأة والطفل، فضلاً عن إقامة برامج مختلفة وبمشاركة المئات من الناشطات في ذات الاختصاص.

 

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0