ماكرة هذه الحروف حين تنهش بجسد اوراقي الهزيلة،

وثقيلة سطوري حين تزفر؛ مصيبة؛ تصطفُ نعشاً أبكى الموت دونما رحمة، وقاسية حين تتخضب شباباً أثلم فقده الدين ثُلمة لا يسدها سد.

مازلتُ في طور الصمت الذي صار يخنقُ الهواء بذراته التي لم تتسع لما سيُبثُ ها هنا ، لكن لابد للمداد ان ينسكبَ روحاً أبت الأفول لنجمها.. ليس نسجاً من خيال ولا براعة كاتب يصوغ الكلمات طوع أنامله..

إنما هي حقيقة ارتدت ثوب الوضوح رغم كل ذلك الضباب المتصاعد من حولها، ساطعة لن يُحجب نورها فالقنديل زيته حُسيني لن تطفئه الايام وان طال سوادها..

السيد مُحمد جواد الشيرازي (رضوان الله عليه)، مهلاً ايها الزمن توقف فهنا يحلو الوقوف لجميل الإسم والخصال.. ورويداً أيها الموت وترفَّق حين تمضي بهم، قمر يتبعُ قمرا، فإن (آل المُجدد إن مضى قمرُ.. منهم تراءى للورى قمرُ) فإلى أين تسيرُ به وما زال جرحُ الرضا ينزف فينا حرقةً وتأسفا؟

واعجباً لجوده حين وقفتَ على بابه سائلاً مطرقاً رأسك لم يُردك حياءً ليقطف لك زهور العمر، فيهبك إياها في آخر ساعات الجمعة، وكأنه يتصدق عليك بأغلى ما جادت به يداه وكأنه يعلم ان ثمن ما سيتصدقُ به الجنة ولا سواها كيف لا؟ وهو يعلم يقيناً ان من مات في طريق زيارة المولى تُشيعه الملائكة وتأتيه بالحنوط والكسوة من الجنة.

لله درَّك حين اخترت ان تعرج بروحك الطُهر مع قوافل الاملاك، وانت مخضبُ بشذى زيارة المولى الحُسين (صلوات الله عليه) حين بلغ الشوق فيك حد التلاق، لتنتزع الروح من جسدها وتحلق معها شوقاً لمحياه وإن كان قطيع الرأس خضيب المنحر، فصدره الكسير يبقى الملاذ الآمن لنبض حنينك:

ودعاه بالشوق الحُسين فعجّلا

سبق الجواد وحل ساحة كربلا

يا راحلاً أدمى القلوب شبابه

لله قلب أبيك كيف تحمَلا؟

...

ومضى الجواد واختار ان تُرفع روحه بدل صحيفة أعماله لصاحب زمانه، ليضمها لصدره آمناً مطمئناً، تاركاً خلفه ارواحاً تروعت برحيله، لم يتبقَ لها فيه نصيباً سوى الذكريات التي ستقتل الفرحة وتجري الدمعة

...

الجواد في ذمِةّ الحُسين (صلوات الله عليه)

ارتحل الجواد، وكان الزمن قد عاد قليلاً ليومٍ ليس ببعيد حين اختار الرضا ان يمضي!

وانهمرت الدموع تزفر الحسرات المنكوبة بين الضلوع، لماذا البكاء؟ ومن قال إننا نبكي عاطفة فقط؟

لا بل نبكي حسرة لما فقدنا، فالذي كان جواداً بحُسن خلقه ومحبته ورأفته وخدمته للجميع قد رحل، من يتركُ هذا الاثر الجلي في القلوب لابد ان يحمل بين طياته سر عجيب! اذن لنبحر في عالمه، لنتعمق اكثر، لندخل، لنتألم، لنبكِ ونتعلم، كنتُ قد سألتُ أحدى اخواته الطاهرات عن جل خصاله فأجابتني:

ان من اشهر خصاله التي كانت جلية في شخصيته (حُسن الخلق ومحبته ورأفته إذ انه كان؛ رؤوفاً؛ بجميع من حوله، وكان باراً بوالديه).

تقول العلوية والدته الكريمة: (كان دائم الوصل بي وبوالده، يسأل عن احوالنا، صحتنا، واحتياجاتنا في اليوم أكثر من مرة، صحتي كانت مُتعبة فكان هو الذي يجلب الدواء والتحاليل وما شابه ذلك حتى انه كان يتصل بي من اجل تذكيري بمواعيد أخذ علاجي).

وفيما يخص بره بوالده فقد اختار لبره صورة أخرى فاقت كل معاني البر (فقد كان يشجع أخواته على قراءة الكُتب الخاصة من الكافي وشرح سورة يس وغيرها وايضا كتابه جامعة الامام الصادق من اجل ترجمته للغة الفارسية من أجل تخفيف العبء عن والده يا لجميل بِرَّك وأحسانكَ وانا أراك مرآة لقوله تعالي (وبالمؤمنين رؤوفا).

أذهلني بره حتى بادرتها بالسؤال مرة أخرى؟ أكان مُحسنا هكذا مع والديه فقط؟

قالت: لا بل كان يتفقد أحوال اولاد أخواته ويسأل عن احوالهنَ، والأكل والشرب والعلاج بل وصل الامر به، أنه وبآخر سفرة له لايران (مع أنه كان ضيفاً فقد كان هو الذي يُضيفُ اخواته وعماته).

ماسمعتهُ هنا لم يكن حدثاً تأريخياً، ولم يكن خيالاً نقرأه بالكُتب فقط لا يتعدى ان يكون حبراً على ورق لا وألف لا، بل كان نموذجاً خُلق من فاضل طينتهم حتى صار زيناً لهم.

...

الجواد سراجاً لا ينطفئ

وما زلتُ اسقي مسامع الدهر بنبع لن ينضب يوماً، ليسجل لتأريخ درساً كان ثمنه الجنة فبكم سنبيعه نحن؟

فحين يبلغ به التواضع رُتبة ان يتغافل عن كل الذين آذوه بالفعل والكلمة ويجيبهم بتلك الابتسامة التي تحمل بين طياتها الاخلاق النبوية ليكون قد ارتقى القمة بتواضعه لله (من تواضع لله رفعه الله) فهي والله اخلاق الانبياء والصالحين وتربية الاولياء العارفين:

أنا يا والدي إبنك

شهيق أنفاسك أنفاسي

مرآية گبالي خليتك

واشوفن بيها إحساسي

...

الجواد خادماً

اعلم يقيناً ان من يكتسي حُلة الخلود ويُزاحم الاملاك ويُلبي دعوة الفاطم الشهيدة تسكنُ بين بواطنه معرفة مكتومة لسيد الشهداء (صلوات الله عليه)

وهنا جاء سؤالي عن هذه المعرفة؟

أخبرتني العلوية: انه كان معروفاً بخدمته للزوار في المناسبات العظيمة كشهري محرم وصفر والنصف من شعبان وليالي القدر والثالث عشر من رجب الخير وغيرها، بيده وبدون أدنى فرق بين من يعرفهم ومن لا يعرفونهم يخدمهم ويحمل اليهم بيديه الشريفة الاكل والشرب بل وتعدى الامر ليشمل حتى شراء كارتات تعئبة الرصيد وتوزيعها على الاخرين، وكان يساعدهم حتى في حمل اغراضهم حينما يرى التعب وقد أخذ مأخذه منهم.

تروي العلوية الفاضلة حرم الشهيد السعيد محمد رضا الشيرازي اعلى الله مقامه موقفاً حدث لها في زيارة الاربعين، حيث كان الليل والجو بارداً جداً والطريق يخلوا من الزوار إلا القليل القليل وبينما كنتُ بطريقي لمكان المبيت ضيعتُ إبنيَّ وبقيتُ بانتظارهم ما يقارب النصف ساعة وانا في حالة من الخوف والقلق، وانا على هذا الحال بعث السيد الجواد شخصاً يطلبُ مني الذهاب لمكان المبيت وهو بنفسه سيجدهم ويأتي بهم الي، وفعلاً ذهبتُ وبعد فترة وجيزة واذا به يجدهم ويجلبهم الي بنفسه وقد وفى بوعده، بساعتها دعوته له بقلبي المتأذي على اولادي ان يرزقه الله اعلى عليين..

...

الجواد رحيماً

وسط حديث الدموع، استحالت الكلمات باهتة خالية من كل الوان الحياة ما خلا الصمت الذي بات يحتوشني من كل حدب وصوب وانا استمع لكلام العلوية حوله حتى ألجمتَ صمتي ايضا إذ بادرتني بـ: (عجيب ارتباطه بأرحامه) عجيب كان وقعها بداخلي في زمن شُحت فيه الانسانية حتى استبدلنا وصل من نحب بحياة وهمية، فبعد فترة طويلة من الانقطاع عن إيران سافر قبل شهر اليها، زار كل أقرباءه حتى كان لأمه عم رجلُ كبير بالسن راقداً في المستشفى زاره ايضاً، وزار إحدى خالاته وكان سُلَّم بيتها لا يحتوي على حاجز ظل يفكر في خطورة هذا الشيء على الاطفال، مر يومان حتى جاء بعامل البناء بنفسه وبنى الحاجز.

هكذا كان الجواد فأينما يحل ينشر الرأفة والاطمئنان، يذكر السيد كاظم الخرسان وهو صديق الجواد رضوان الله عليه: كنتُ متألم لرحيل السيد الجواد المُفجع، فجئتُ قبره وجلستُ عنده وانا أضمرُ الحاجة بين خافقي واطلبُ دعاؤه، توجهتُ بعدها لحرم سيدي الحُسين صلوات ربي عليه لأزوره واذا بحاجتي أنقضت علمتُ عندها ان من كان فعلاً مع الله كان الله معه..

...

خير مربي

مازلتُ اطلبُ حرفاً يُعيد الضحكة لثغر محمد حُسين، مازلتُ ابحثُ عن حلم جميل مع من رحل يمسح على رأسه فيطفئ تلك النيران التي اشعلها فتيل اليُتم، ففي كل بقعة ترك شطراً من روحه معه، يقتله الظمأ لصوته، لعبق رائحته التي كان تسد رمق خوفه وتطعمه أمانا على حبه، اين غاب ذلك الامان؟ اين ارتحل ذلك الامل؟ حتى أصبحتَ كجدك القاسم يتيماً ترنوا لعينيَّ جدك المرتضى وقد احنى ظهره المصاب! واخواتك الصغيرات كجدتهنَّ رِقيَّة صلوات الله عليها وهي تبحثَ عن عزها، عن أباها، عن الوطن.

سألتها ما سر هذا التعلق العجيب؟

قالت: كان حريصا على تربية اولاده أشد الحرص حتى وصل الامر به أن بيته كان بارداً وكان يجلسهم لصلاة الفجر وهُمْ لم يتجاوزوا الخمس سنوات؟ بادروه بالسؤال: ولماذا تجلسهم وهُمْ غير مُكلَّفين؟.

اجابهم: افضل لهم حتى يتعلموا مُنذ الان على الفريضة والالتزام بها وحتى لا يتثاقلوا منها فالتكليف المفاجىء سيصعب عليهم، واما في ما يخصُ بُنياته الصغيرات فكان شديد الحرص على التزامهنَّ بالحجاب والنقاب وهنَّ في عمر الخمس والست سنوات، يحقُ لك يا محمد حُسين ان تبكي أباك عُمرا فعليه يحلو البكاء..

...

الجواد خير مسؤول عن رعيته

مازلتُ اتساءل كيف يمكن لفرد ان يكون أُمة بأكملها؟ كيف يمكن ان يشكل حركة تحدثُ الفرق؟ لا مجرد زيادة عدد في تعداد النفوس البشرية؟ كيف يمكن ان يتركُ هذا الاثر الجلي؟

قالت: انه كان كثير الاهتمام بالتشيَّع والاسلام وتأسيس المؤسسات والعمل عليها، فحُسينية أمير المؤمنين بالنجف الاشرف بكل اركانها بما فيها المضيف والخدمات التي تُقدم فيها هو من أسسها وجعلها تبصر النور،

يقول أحد العلماء التُقاة الصالحين نقلاً عن رجل بديل انه (سمع من الامام الحجة عج انهُ راضٍ عن اخلاقه وانه يحبه).

هذه المنزلة العظيمة من رضا صاحب زمانه عليه وقُربه منه لم تكن لتتحقق لو لم يكنُ الجواد اهلاً لها، فالفوز برضا صاحب الزمان عج انما هو غاية المُنى واقصى ما يطلبه المؤمن ويسعى اليه وهو أمنية شائق يتمنى من ذكر او انثى ذكرا فحنا.

يقول أحد العلماء الاجلاء: كنتُ انظرُ في جبهته له نور عظيم لعله نور الإيمان والولاية والتقوى.

...

ثمار يانعة

تروي العلوية الفاضلة حرم السيد الشهيد السعيد اعلى الله مقامه:

بعد رحيل السيد الشهيد أخذ هو يتكفل بشؤون الاولاد من ناحية الدراسة والحوزة وقد كان حريصاً جداً عليهم ودائم السؤال عنهم ومتابعة امورهم، إستمر هذا الحال حتى حان موعد إنتقال السيد الجواد من قم الى سوريا، إتصل وقال إنهُ في سفر وقد حوَل المسؤولية لأحد السادة.

تأثرتُ جداً حتى أنني بقيتُ ما يُقارب العشرة أيام مخنوقة بعبرتي لأنه حقاً كان خير الاخ الحنون، إستمر يتصل ويسأل عليهم حتى أنه كان يتصل بالمسؤول ليتابع احوالهم، والحمد لله قد رأيتُ ثمار جهوده الطيبة جلية عليهم كأنقى واطهر مايكون الحصاد..

...

الجواد ناعياً

كل هذه الطاقة العجيبة والمثيرة، كل هذه الارادة وعلو الهمة لإنسان رفض ان يحسب نفسه جرماً صغيراً بعد ما تيقن أنَّ فيه ينطوي العالم الاكبر تذهلني، تجعلني أعيد حساباتي الف الف مرة، أفكر مئات المرات ماذا اعددتُ لبعُد السفر؟ فالسيد الجواد كان إنساناً بكل ما لهذه الكلمة من معنى بكل مجالات حياته، مُهتماً بدقائق الأمور التي تجعل منه النموذج الذي اراده ابي الاحرار صلوات الله عليه.

تكمل العلوية حديثها فتقول: كان في كل جلسة عائلية ينتهز الفرصة ويبدأ بنعي اهل البيت ويذكرُ مصائبهم دون ان يُطلب منه، وكأنه كان يعلم سيأتي اليوم الذي يقف أبيه على جسده منادياً بأحب الاسماء اليه حُسيناه، حُسيناه.

فحينما طرق خبر الحادث قلب المُرتضى دونما استئذان اصر ان يدخل لولده، ان يراه، ان يقف على جسده، دخل المرتضى في حالة من الفجيعة ليرى فلذة كبده وحلمه الاتي مُسجى بدمائه فيصرخُ واحُسيناه، واحُسيناه، واحُسيناه وكان يعلم انه احب الاسماء لجواد.

سألوه لماذا أصريت على الدخول؟ ألا تكفيك المُصيبة لتحرق اجفانك حرقة على شبابه؟

لقن الصبر درساً بجوابه وأرداه صريعاً في ساحة عزمه حينما قال: أردتُ ان أُواسي مولاي الحُسين في وقوفه على جسد علي الاكبر، أردتُ ان اواسي زينبَ في وقوفها على جسد أخيها الصريع لله دركم من بيت تسامى حتى أخجل الشرف، ترى من فيكم الاعظم؟

لله قلبك أيها المرتضى ماذا رأى حين وقف على جسد ولده؟ بأي صبر تأزر قلبك؟ أبصبر التي شاب التل لمصائبها من فاقت مصائبها مصائب أمها؟ ام بصبر ذاك الذي قلع الباب التي عجزت أكف أربعٍ واربعون عن قلعها؟ وعجز عن حمل جسد إستحال من هول المصائب كالخيال!.

...

الجواد صدراً رحيبا

ترى من يعوض تلك الخسارة التي لحقت بنا بفقدك أيها الجواد؟

كيف يندمل جرح رحيلك؟ ونراه حاضراً في كل شيء حولنا حتى في عيون الصغار مرسوماً أحمراً قانياً يسطع مع كل دمعة تسقط على خد براءتهم

فأنت من كنتَ بعيونهم ملاكاً حارساً

فإلى أين ارتحل ذلك الملاك؟

سألتها ان تُحدثني عنه مع الاطفال؟

قالت: له سعة صدر مع الاطفال عجيبة، حتى في الليل وحين يخرقُ صوت بكائهم سكونه كان يحملهم بين يديه، يُهدأ من روعهم، لا يصرخ عليهم ابدا، يُلاطفهم حتى من فرط حنانه يباغتهم النوم فينامون، كان يصنع نفس هذا الصنيع مع اولاد أخواته العلويات وعماته والجميع.

كان كثيراً ما يساعد زوجته في أمور البيت، يشاركها إقتداءا بما كان يصنع جده امير المؤمنين مع سيدة النساء الفاطمة الطاهرة، ليكون خير من يقتدي بخير قدوة..

...

مابين الجواد والرضا شمس لا تغيب

عاد بي الجرح الاليم لسنوات الى الوراء، حين تيقنتُ ان هذه الدنيا لا خير فيها وإنها الى زوال منذُ ان غيبتَ شمس الرضا عنها، ليرحل شهيداً سعيداً الى احضان امه الصديقة الراضية وعداً منها بأن تعطيه حتى ترضيه، تاركاً خلفه ظلاماً دامساً الى الان ما زلنا نتخبط فيه واليوم اختار الجواد الرحيل خلفه والالتحاق به، ليتركنا مع قسوة هذه الفانية التي لا سعادة فيها تُنشدُ ولا راحة تُطلب، مازلتُ اروي عطش معرفتي بكل تلك الاسئلة وهي ما زالت كريمة معطاءة تُحسن اليَّ رغم المصاب الذي حل بهم سألتها عن وجه الشبه فيما بين الرضا والجواد؟.

فأجملت بجوابها حتى احسنت،

حُسن الخلق الذي بدأ هو الهوية والغاية، قضاء حوائج الاخرين والسعي فيها حتى إنهم كانوا لا يردوا احداً ابداً، إهتمامهم بالاسلام والمسلمين بالعمل والسعي والاجتهاد.

باختصار: كان الجواد في حالة تعب وكد وجهد ووقت لا يعرف للفراغ معنى كالرضا تماماً.. رفقاً بنا لا ترحلوا تبعاً

في غيبةٍ والشمسُ تنتظرُ

رحيله كان اختباراً صعباً جداً، اختباراً بعون الله تكون نهايته النجاح والثبات.

فالله ينتخب النخبة ثم ينتخب منهم اليه وهو واحد من هؤلاء النخبة الذي انتخبه الله جل وعلا.

ينقل أحد العلماء الكبار الثقات انه رأى في عالم الرؤيا ان السيد محمد جواد يكتبُ بيتاً من الشعر ويريد ان يُقدمه الى السيد والده المرتضى من اجل تصحيحه، يقول ان الابيات كانت:

ليس العيد لمن لبس الجديد

وانما العيد لمن أمن الوعيد

فراه يكتب اليوم جديد، اليوم عيد جديد

...

يا أكبر جبل

اختنقت المنايا، يحترقُ في جوفها الصبر، وهو النبع الذي لا ينضب

لأول مرة يستوقفني حزن بلون السماء، طاهر، نقي، ذو صبر عجيب اخرس الكلمات وجعلها أسيرة تلوذ بعباءته السوداء

أبُ يحمل بين ضلوعه قلب ارق ما يكون القلب، طُهوراً كماء الفرات الذي اخجل زمزم.

يُحمل له خبر رحيل ولده وفلذة كبده بحادث مروع فيذهب لمكان الحادث ليصرخ فقط حُسيناه، حُسيناه.

بعدها يقف على جسد ولده نادباً حُسيناه، حُسيناه.

ثم بعدها يجلس لينعى امه الزهراء صلوات ربي عليها بتلك الابيات التي لا يدركُ معناها غير قلبه الذي رددها وهو يقاسي رحيلا لولد،

(هل دخلوا ولم يكو استئذانُ؟ فقال اي وعزة الجبار وما على الزهراء من خمار، لكنها لآذت وراء الباب رعاية للستر والحجاب).

ولله در تلك الأم الرؤوم الصابرة من واجهت مصابها بـ (لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم).

وكأن الثمر قد أينع وقد حان حصاده،

(تُؤتي أُكلها كل حين بإذن ربها).

ولله درها حين تنحني الامومة والجنة معاً تحت أقدامها فمُنذُ أنَّ سَمعتَّ بوصيته التي كتب فيها اهم الامور التي يريد ان يُعملَ فيها من دفنه، بجوار جده سيد الشهداء، ومن ابراء ذمة اهله واصدقائه وجميع من عاشرهم وغيرها، لم تطلب بسوى التركيز على النقطة الخامسة من الوصية والتي جاء فيها (أوصي زُملائي بالاربعة بمواصلة العلم، والتقوى ، والجهاد، والصبر).

فأيُ صبر ذاك الذي استحال جلباباً يرتديه مُصابكِ؟

أي إحساس بالمسؤولية ذاك المُتوقدُ فيكِ ليهمكِ من امر وصيته هذه النقطة فقط؟

كم انتِ عظيمة؟ هنيئاً للدين أمُ كأنتِ! عادت ذكرى؛ ام وهب؛ وكل أم قدمت فلذة كبدها فداءاً للدين.

لله در تلك العقيدة التي استحكمت واستمسكت بالعروة الوثقى لآل محمد الاطهار حتى غدت منهم واليهم، ليكون المصاب منذُ البداية والنهاية أمره ومرجعه لأهل البيت الاطهار.

عذراً لحزنك سيدي المرتضى إذ أعجز حرفي عن وصفه،

عذراً لقلبكِ المفجوع ايتها الأم الطاهرة حين عجز حرفي عن فك طلاسم إمومتكِ العجيبة،

عذراً لذلك الحزن الذي اغرق عينيكِ إيتها الزوجة الصبورة واراكِ وقد صرتِ الام والاب لخمس اولاد وسادسهم ذاك الذي يسكنُ بين احشاءكِ وقلبكِ يقاسي مرارة رحيله المبكر،

عذراً لبراءتكَ المُلطخة باليُتم ياسيد محمد حسين واخواتك الطهورات فهي أسمى من كل ذلك المداد..

عذراً وقد خطت الجنان رحيله بالدر والمرجان

...

كونوا بخير فإننا بأمس الحاجة لماء وجودكم الطهور

وسلامُ عليه حين ولد وحين ذهب لجده مُشتاقاً صبورا وحين يُبعث مع مهدي هذه الامة عج سيداً عالماً.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1