كوبنهاغن (أ ف ب) - منح الدنماركي فليمينغ روز الذي كان من واضعي رسوم للنبي محمد اثارت تظاهرات عنيفة في العالم الاسلامي، مساء الخميس جائزة نادي الصحافة في الدنمارك.

وكان فليمينغ روز امر بصفته رئيس تحرير الصفحات الثقافية لصحيفة يلاندز بوستن في 2005 بنشر 12 رسما كاريكاتوريا للنبي محمد.

وبعد اشهر اعادت صحيفة شارلي ايبدو الفرنسية الساخرة نشر هذه الرسوم.

وقال روز خلال تسلمه الجائزة "برأيي، الجدل الذي انجررت بالصدفة الى خوضه قبل عشر سنوات (...) يتعلق بالتسامح والحرية". وكان قرار الصحيفة المحافظة نشر الرسوم ادى الى انقسام في الدنمارك حيث انتقد عدد من الصحافيين فليمينغ روز.

واضاف ان الجائزة "اشارة الى ان الجدل في الدنمارك تغير وكذلك الواقع بالتأكيد".

ومنحه نادي الصحافي في الدنمارك الجائزة معتبرا انه "شخصية فاعلة اساسية ومصممة في الجدل الدولي حول حرية التعبير".

وما زال روز (57 عاما) يعيش تحت حماية الشرطة بسبب التهديدات بالقتل التي وجهت اليه.

والاسبوع الماضي، منح الفنان السويدي لارس فيلكس الذي اثار موجة احتجاجات في العالم الاسلامي في 2007 بسبب رسم للنبي محمد جائزة هيئة دنماركية لحرية التعبير.

وهذه الهيئة تثير جدلا في الدنمارك بسبب ميولها اليمينية واتهامات البعض لها بمعاداة الاسلام.

وكان فيلكس خرج سالما من الهجوم الذي وقع في كوبنهاغن في 14 شباط/فبراير عندما اطلق دنماركي من اصل فلسطيني النار خلال ندوة كان يشارك فيها، مما ادى الى سقوط قتيل.

وقتل المهاجم بعد ذلك يهوديا امام كنيس قبل ان تقتله الشرطة.

 

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0