منوعات - معلوماتية

ظاهرة الهروب من المدارس وصالات الألعاب

جدلية التربية والحرية تضج بمواقع التواصل الاجتماعي

تعد مشكلة الغياب والتسرب من المدارس من أهم واخطر المشكلات التي تعاني منها العديد من الدول ومنها العراق الذي يعاني أزمة خطيرة في قطاع التعليم تفاقمت حدتها بشكل كبير بعد عام 2003 بسبب المحاصصة السياسية والخلافات الحزبية والطائفية، التي أثرت سلبا على هذا القطاع المهم والحيوي، ويرى بعض الخبراء أن ظاهرة غياب وتسرب الطلبة والتلاميذ من المدارس تمثل مشكلة كبيرة، وهي من اخطر الآفات التي تواجه العملية التعليمية ومستقبل الأجيال في المجتمعات المختلفة لكونها إهدار تربوي لا يقتصر أثره على الطالب فحسب بل يتعدى ذلك إلى جميع نواحي المجتمع فهي تزيد معدلات الأمية والجهل والبطالة وتضعف البنية الاقتصادية, كما انها تفرز للمجتمع ظواهر سلبية خطيرة أخرى كعمالة الأطفال واستغلالهم، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة حجم المشكلات الاجتماعية كانحراف الأحداث وانتشار السرقات والاعتداء على ممتلكات الآخرين مما يؤدي إلى ضعف المجتمع وانتشار الفساد فيه.

هذه الظاهرة أصبحت قبل أيام حديث الشارع العراقي، بعد ان تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لمدير شرطة واسط اللواء قاسم راشد زويد، في إحدى صالات الألعاب التي جمعت بعض الطلبة المتسربين من مدارسهم، وهو يهدد باتخاذ إجراءات جديدة بحق أصحاب صالات الألعاب ممن يسمحون بدخول الطلبة المتسربين أثناء الدوام الرسمي هذا بالإضافة الى اعتقال الطالب المتواجد فيها. هذا المقطع الذي انتشر بشكل كبير أيدهُ الكثير من مستخدمي الفيس بوك، وطالبوا بتعميم هذا الإجراء ومراقبة جميع صالات الألعاب لمنع الطلبة من ارتيادها من اجل حمايتهم والمحافظة عليهم.

شبكة النبأ المعلوماتية رصدت بعض التعليقات والآراء حول هذا المقطع، فقد اكد(Aziz Alzobaidy) ان مقام به قائد شرطة يعد: عمل تربوي مشرف فالموضوع خطير ويحتاج متابعه من قبل الاباء والامهات مع صدور قانون يمنع دخول الاحداث الى دخول قاعات البليارد والمقاهي اثناء الايام الدراسية. (ابو فريق العراقي) فقال: المفروض على وزارة الداخلية اصدار توجيهات وتعليمات بهذا الشي ويعمم على جميع قيادات ومديريات الشرطة وتحية إلى قائد الشرطة صاحب الغيرة على شبابنا اللي معاجبهم هذا الحجي.

(هيثم ابو عكاب) من جانبه قال: والله اني اگول بارك الله بيك القاعات والصالات تخلي الشاب ينحرف عن الطريق وكل الدول الأوروبية، لاتسمح بدخول القاعات لمن هم دون سن الـ(20). (امير المشهداني) قال: والله عمي عاشت ايدك بطل خلي القيادات البقيه تحذو حذوك وتشدد على المدارس من حيث الألبسة والتدخين والامور الغير أخلاقية لان البلد على شفى حفره.

(Ali Algrawe) من جانبه قال: كل الي حجاه صحيح بتوجيهه للشباب وعاشت أيده خل يضغط عليهم حته يتوجهون الدراستهم من كل النواحي خل يجيب معدل بالسادس وبعدين خل شيسوي خل يسوي من مصلحة الطالب اكيد هيجي شي. Najati Ari)) قال: حبذا لو تطبق شرطة كركوك هذه الإجراءات بحق قاعات البليارد في محافظتنا.. والتي تساهم في تدمير طلبتنا المساكين، الا يكفي تدني مستوى التدريس في المدارس.. على الاقل فرض التشديد والرقابة لمنع الطلاب او الذين بأعمارهم او عمل رابطة لمشتركين لا يشمل الطلاب ويكون الدخول للأعضاء فقط.

(Gameel Ali) قال: انا مع قائد الشرطة، مراهقين دايحين يدخنون وبكره يأخذون مخدرات والله اليستر، أيدهُ بذلك(Abdulqadir Aldulaimy) وقال: اني احيي قائد الشرطة، على هذا التصرف بالعكس نحتاج هواي بالمجتمع هيچ ناس الشباب دتضيع وهذا الشي لمصلحتهم صح تكو اهل بس معظم الشباب الدايحة لو ابو مكتول لو ابوه غير واعي المفروض كل واحد بينا ع الاقل يقدم النصيحة لغيره مو كلها تصيح مو شعلي، اذا اني شعليه وانت شعليك لا ربحنا، جيل التسعينات د يضيع والله يستر من جيل الالفينات!!، اما(Ammar Al Timimi) فقال: والله هذا انسان شريف يخاف على اولاد محافظته وتهمه مصلحة بلده وبنفس الوقت وضع قانون بمنع عمل صالات البليارد فترة الدوام المدرسي هذا راح يساعد او يقلل تسيب الطلاب أثناء الدوام.

(الشيخ محمد درب الحجامي) منجانبه قال: اﻻب يعمل ليل نهار لكي يوفر مستلزمات أبناءه والطلبة يتسربون من المدارس ويذهبون الى صاﻻت البليارد والمقاهي فعلا أنت اﻻب الروحي للشباب في محافظه واسط بارك الله بالجهود المبذولة من قبلك سيادة اللواء قاسم راشد زويد قائد شرطة محافظة واسط دمت أبا وأخا ومربي ومعلم، ان هذه التوجيهات التي عجز عنها أولياء أمور الطلبة خير دليل على حرصك على أبناء المحافظة دمت بألف خير وبركة أيها الحنون.

آراء أخرى

في هذا الشأن أيضا اعترض بعض الإخوة على هذا الإجراء لاعتبارات مختلفة، أكثرها كانت من قبل بعض الطلبة والشباب وأصحاب الصالات، الذين أزعجهم هذا الإجراء باعتباره محاولة لتقيد حرياتهم الشخصية وتعطيل أرزاقهم، هذا بالإضافة الى الاعتبارات الأخرى، حيث أكد (شاكر العيساوي) ان: هذا الفعل مخالفه صريحه للدستور العراقي الذي نص بين ثناياه على لا جريمة ولا عقوبة الا بنص ومخالفه ايضا لقانون العقوبات العراقي, الا ان هكذا اجراء يجب ان يصدر من السلطة التشريعية بقانون ينظم ذلك لان الدستور نص على الزامية التعليم في مراحله الاولى, لذلك نحن بحاجه الى مثل هكذا اجراء من اجل القضاء على الامية وزيادة الوعي لدى المواطنين ولكن يجب ان يكون صادر من الجهات المختصة وهي السلطة التشريعية ويكون تنفيذه عن طريق السلطات ومن بينها افراد الشرطة.. شكرا للسيد مدير الشرطة على حرصه على مواظبة الطلبة على تعيينهم ولكن للأسف اجراءه مخالف للدستور كونه جهة تنفيذية وليست تشريعية....احترامي لآراء الجميع ولكن انا تناولت الموضوع من الناحية القانونية.

(محمد ماجد) يقول: والله اشوفه تقيد للحرية، بعد خل يدخل بحياتهم ويمنعهم من سماع اﻷغاني او التأخر في النوم وبعد وبعد اني مو مع الهروب من المدارس لكن هيج منع وتقيد مو حضاري، معلق اخر قال: أنت بأي وجه حق تتدخل هذا مو شغلك تروح تلحك طلاب مراهقين ليش مرا يحين المدرسة!!! هذا شي مشترك بين المدرسة وأهاليهم أنت شغلك الأمن والأمان مو تصير لي مدير مدرسة!!!!، Danielo Fernandes)): اقدر ان هدفك تربوي بعض الشيء لكن مو من حقك.. ارجوا مراجعة القوانين وحدود سلطة الشرطة لان هدفها حماية المواطنين لا التعدي على حرياتهم بالإضافة لكون القوانين التربوية تعطي للطالب الحق بالتغيب عن المدرسة والتربية أدرى منك بشؤونهم.

وفي الختام أكد بعض الخبراء أيضا على أهمية هذا الموضوع وإيجاد سبل كفيلة لمعالجة هذه الظاهرة الخطيرة، ودعوا الجهات الحكومية الى إعطاء صلاحيات إضافية إلى مدراء المدارس لمحاسبة الطلبة وإجبارهم على احترام أوقات الدوام الرسمي، من اجل النهوض بواقع التعليم في العراق. مع ضرورة إشراك وزارة الداخلية وبالتعاون مع وزارة التربية، في متابعة مثل هكذا أمور من خلال تشكيل قسم خاص في جميع المحافظات العراقية يحمل اسم ( قسم الشرطة المدرسية)، والعمل أيضا على تشكيل لجنة متابعة في كل منطقة، تتكون من إدارة المدرسة ومختار المنطقة وبعض أعضاء المجلس البلدي أو المحلي لمتابعة مثل هكذا امور.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1