دخلت تركيا بشكل مباشر في قلب الازمة الخليجية، التي اندلعت مؤخرا بين قطر والسعودية وباقي الدول الاخرى، حيث أقر البرلمان التركي، مشروع قانون يقضي بتسريع إرسال قوات عسكرية إلى قطر. وقالت وسائل إعلام تركية، إن أنقرة سترسل 5 آلاف جندي لدعم قطر، بعد أن قررت السعودية والإمارات ومصر والبحرين واليمن والمالديف قطع علاقاتها الدبلوماسية وطرق المواصلات مع الإمارة الغنية بالغاز. وترتبط تركياكما نقلت بعض المصادر، بعلاقات قوية مع قطر في قطاعات من بينها الطاقة، إلا أنها تقيم كذلك علاقات جيدة مع سائر دول الخليج. وكان أمير قطر، تميم بن حمد، وقّع مع الرئيس رجب طيب أردوغان خلال زيارته أنقرة في 2015 عدداً من اتفاقيات التفاهم، أبرزها إعلان سياسي مشترك بشأن تأسيس "مجلس التعاون الاستراتيجي".

مشروع قانون الاتفاق العسكري بين تركيا وقطر، ينطوي على "إمكانية تبادل نشر قوات مشتركة بين البلدين إذا اقتضت الحاجة، وإجراء مناورات عسكرية مشتركة"، متضمناً أيضاً تبادل خبرات التدريب وتطوير الصناعات العسكرية. وتضم كل من قطر وتركيا ايضا قيادات جماعة الإخوان ويلتقيان في ملفات إقليمية في سوريا وليبيا وملفات اخرى. وأكد رفعت أوغلو، رئيس اتحاد الغرف والبورصات التركي، أن حجم التبادل التجاري بين دولة قطر والجمهورية التركية، بلغ بنهاية العام الماضي 700 مليون دولار، ارتفاعا من 15 مليون دولار قبل عدة سنوات، وهو ما يعكس التطورات الكبيرة التي تشهدها العلاقات الاقتصادية بين البلدين. وجمعت 12 قمة تركية قطرية، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني منذ تولي أردوغان الرئاسة في 28 أغسطس 2014.

ورغم الزيارات المتبادلة والتعاون الوثيق بين السعودية والإمارات وتركيا، فقد اختارت أنقرة الانحياز للدوحة على حساب دول الخليج، حيث بمجرد وقوع أزمة قطع العلاقات مع قطر، بدأت صحف تركيا في مهاجمة الرياض ودبي والقاهرة. ووفقًا لتقارير رسمية صادرة عن وزارة التجارة والصناعة السعودية، بلغ عدد المشاريع المشتركة بين البلدين حوالي 159 مشروعًا، منها 41 صناعيًا، و118 في مجالات غير صناعية. وفي نهاية عام 2016، بلغت القمم المتبادلة بين الرياض وأنقرة 6، فيما بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين نحو 8 مليارات دولار سنويًا.

القرار التركي الاخير اثار موجة من الغضب داخل مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، حيث دشن بعض النشطاء الذين شنوا حربا غير مسبوقة في موقع تويتر، هاشتاكات مختلفة كان منها.(#تركيا)و(#تركيا_تهاجم_السعودية)و(#مقاطعة_المنتجات_التركية)و(#٥٠٠٠جندي_تركي_لحمايه_تميم). طالبوا فيها بمعاقبة تركيا ومقاطعة منتجاتها واعتبارها دولة عدوة تدعم الارهاب.

حيث قال (خالد آل سعود) قال تحت هاشتاك #تركيا: بانت أخيراً أطماعهم القذرة في بلادنا وأراضينا! يعتقدون أننا في موقف ضعف لوجود جزء من قواتنا المسلحة على الحد الجنوبي لكن هيهات!, واضاف في تغريدة اخرى، على السعوديين الذين ينوون السفر إلى تركيا إلغاء رحلاتهم و المتواجدين هناك توخي الحذر و العودة في أقرب وقت. والله ولي التوفيق. .

( صالح الفهيد) من جانبه قال: تركيا اصطفت في الخندق المقابل، والسعودية تعرف كيف تدفعها ثمن هذا الموقف. ودورك ايها المواطن في معاقبتها هو في عدم السفر إليها !. اما (سعود بن محمد)‏ فقال: من لديه حجوزات للسياحة في تركيا ومن لديه استثمارات وعقارات هناك ، تخلص منها ولو بنص المبلغ بكره بتنشب بحلقك وتبلش بها.(مهجد‏) قال: من تحالف مع إيران واحتمى بـتركيا وتآمر على السعودية وشقيقاتها مع سبق الإصرار والترصد؛ فقد أعلن الحرب، ومن أعلنها فليستعد ويتحمل التبعات.

اما (بن خالد #2030) فقال: تركيا تحتاج تأديب وأراه في الطريق قادم، المشروع الإخواني الإيراني يجب أن يسقط بأي طريقة وثمن، واضاف هدم الاقتصاد التركي لا يحتاج كثيرا ، قطع العلاقات وطرد الأتراك من السعودية كفيل بجعل تركيا تعيش على حملات الإغاثة وحماقاتهم هي من تقرر ذلك. (عبد الله علي الجبرين) قال تحت هاشتا#تركيا: على دول الخليج ان تسحب استثماراتها من تركيا وقطع العلاقات ودعم المعارضة بشقيها العلماني والكردي في تحقيق مطالبهم العادلة.

حساب(البندري بنت الجوهرة‏) غرد قائلاً: جيش تركيا جُلد وضُرب وعرّي في ساحات اسطنبول من الثوار الأحرار العزّل فلا تأخذك العزة يا قطر!! فلا شيء بانتظارك سوى الهزيمة والعار. (حمد الدهلوس‏) من جانبه قال: تركيا ماشفنا جيشك في سوريا أيها البطل من ورق !!! وهم أولى من ارسالها للخليج فهم الجيران اترك عنك العنتريات واعقل !!!، (عارف العسيري) قال: إيران و تركيا يعسكرون معاً أمام منفذ سلوى السعودي يجب التنبيه والحذر واتخاذ التدابير اللازمة من قبل دول التحالف الإسلامي قبل قوات الآوان.

A. al_sharif)‏ ) يرى ان التحركات التركية الاخيرة لنصرة قطر فرصة ذهبية، خصوصا وان تركيا صاحبة ثأر سابق حيث قال: قطر تركيا مقابل السعودية الامارات .. الثورة الأعرابية بشكل اخر .. الاتراك لهم ثار خاص مع الحجاز ونجد وعام مع شبه الجزيرة العربية ...اما (أبوعبدالله) فقال: كل من وقف مع قطر و تركيا هو مصطف مع ايران ضد السعودية وكل من هاجم مصر و الامارات فقد هاجم السعودية.

التغريدات

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1