هل تعرف حقّاً أعراض الاعتلال النفسي؟، هل تعرف كيف تعزز مناعتك النفسية؟، هل تعرف كيف تحمي نفسك وترفع من مستوى صحتك النفسية؟، هذه الاسئلة وما شابهها تجيب جميع من يبحث عن سرّ قدرة الكثيرين على المحافظة على صحة جيدة ومقاومتهم لكافة مصاعب الحياة ومشاكلها. في محاولةٍ لتقديم الجواب الشافي، سنقوم بعرض بعض النصائح الفعالة للمحافظة على الصحة، متطرّقين إلى العوامل النفسية والجسدية لذلك.

ويرى بعض الخبراء النفسيين ان الصحة النفسية مهمةً جداً؛ فبعض الأمراض النفسية، مثل الاكتئاب والقلق، أمور شائعة. وإذا ما أصيب الشخص بمثل هذه الأمراض، فمن المهم الحصول على العلاج المناسب.

وفي سياق القضايا المتعلقة بهذا الشأن ترتفع نسبة الاكتئاب بين النساء في العالم العربي، لذا أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة استحداث "وزارة للسعادة"، وهو ما يُعد مؤشرا على ارتفاع نسبة الأمراض النفسية في المنطقة، وتقول منظمة الصحة العالمية إن الدول العربية تتصدر العالم في نسبة الاكتئاب، مع تفاقم العنف وغياب الاستقرار فيها والزيادة السريعة للطابع الحضري للحياة، إلا أن مفهوم "الصحة النفسية" يساء فهمه في العالم العربي وكثيرا ما يجري تجاهله، مما يشجع على اللجوء إلى المخدرات.

ويرى هؤلاء الخبراء ان من العوامل التي تفاقم انتشار الأمراض النفسية الأوضاع المالية المتردية والبطالة والعنف وعدم الاستقرار، ويتضح من الإحصائيات الصحية للبنك الدولي أن 7 بلدان من عشرة تتصدر العالم في ظاهرة الاكتئاب لدى النساء هي بلدان في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فيما أظهرت دراسة ان المشاكل النفسية ومنها القلق والاكتئاب تفسر جزئيا السبب وراء زيادة احتمالات اصابة مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي بأزمات قلبية، وربط الباحثون بين الغضب والقلق وأعراض الاكتئاب وضغوط العمل وعدم الحصول على دعم معنوي من المحيطين بزيادة احتمالات الاصابة بتصلب الشرايين لدى من يعانون من الروماتويد، وعلى خلاف مرض الفصال العظمي وهو تلف غير قابل للتجديد يصيب الانسجة الغضروفية المفصلية يعتبر الالتهاب المفصلي الروماتويدي مرض مناعي ذاتي يمكن ان يحدث في اي مرحلة من العمر. فالجهاز المناعي للجسم يبدأ في مهاجمة المفاصل ويؤدي الى تورمها ويسبب الالم. كما يعاني المريض من التهابات.

على صعيد ذي صلة تؤكد الدراسة أن من يعتنون بالحدائق المقابلة لمنازلهم لا يعانون من مشكلات زيادة الوزن، فقد خلصت دراسة حديثة أجرتها جامعتان في بريطانيا إلى أن فلاحة الأراضي الزراعية التي تخصصها السلطات للمواطنين قد تحسن المزاج وتزيد الثقة بالنفس، في حين يقبل ملايين الاميركيين على هواية جديدة نشأت في اوروبا، وهي التلوين للتخلص من الضغط النفسي والقلق، وقد باتت مشاغل لهذا الفن تقام في مكتبات عامة او في المنازل وارتفع الطلب بشكل كبير على دفاتر التلوين.

الى ذلك يقول علماء إن لديهم أدلة قاطعة على أن تغييرات في جين يعرف باسم (اس.إي.تي.دي.1.ايه) تزيد كثيرا خطر الإصابة بمرض الفصام مما سيساعد في البحث عن علاجات جديدة، والفصام مرض نفسي حاد وشائع يصيب واحدا من بين كل مئة شخص في العالم. وتشمل أعراض الفصام اضطرابات في التفكير واللغة والإدراك ومن الممكن أن يصاب المرضى بهلاوس سمعية وبصرية، ولم تعرف أسباب الإصابة بالفصام على وجه التحديد لكن الأبحاث التي أجريت حتى الآن تشير إلى مجموعة من العوامل الجسدية والجينية والنفسية والبيئية التي قد تجعل الناس أكثر عرضة للإصابة.

الى ذلك خلص بحث نشر في دورية طبية بريطانية إلى أن اللاجئين الفارين من الحرب والعنف والاضطهاد هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض نفسية مثل الفصام مقارنة بالمهاجرين لأسباب اقتصادية أو اجتماعية.

والأزمات الإنسانية التي تشهدها أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا الوسطى تعني أن أعداد النازحين وطالبي اللجوء على مستوى العالم تزيد عن أي وقت منذ الحرب العالمية الثانية، واللاجئون هم أكثر عرضة لحالات نفسية منها اضطراب ما بعد الصدمة (بي.تي.إس.دي) ومن أعراضه نوبات ذعر واستعادة للذكريات ويمكن أن يصبح المرضى في حالة نفسية هشة لكن حتى الآن لا يعرف الكثير عن مخاطر مرض الذهان أو الهوس وهو اضطراب عقلي يتسم باختلال الصلة بالواقع أو انقطاعها.

لذا فالصحة النفسية ليست مجرّد غياب الاضطرابات النفسية، بل هي حالة من العافية يستطيع فيها كل فرد إدراك إمكاناته الخاصة والتكيّف مع حالات التوتّر العادية والعمل بشكل منتج ومفيد والإسهام في مجتمعه المحلي.

الأمراض النفسية تتفاقم في العالم العربي

وزيرة السعادة في الإمارات العربية المتحدة تدعى عهود الرومي، وهي في الثانية والثلاثين، وواحدة من 8 نساء في الحكومة، وقال رئيس الوزراء، محمد بن راشد آل مكتوم، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) إن الوزارة استحدثت بهدف توجيه سياسة الحكومة نحو مصلحة الشعب وإحساسه بالرضى، وأضاف أن المشروع سوف يعالج بهيكلية مدروسة "فالسعادة ليست أمنية، بل ستكون هناك خطط وبرامج ومشاريع لتوجيه عمل الوزارات نحو تحقيق السعادة للمواطن"، وجاء الإجراء استجابة لإحصائيات تشير إلى أن الأمراض النفسية في زيادة على امتداد العالم العربي، وأعلنت سلطة الصحة في دبي العام الماضي أن الاكتئاب أصبح المشكلة الصحية الأوسع انتشارا في الإمارات، وأنه تفوق على أمراض القلب التي كانت أكثر انتشارا. بحسب البي بي سي.

وقالت سارة، وهي مريضة من العراق، إنها بدأت تعاني من أعراض "القلق" و"الهوس السلوكي" بعد أن قتل شقيقها وابن شقيقها أمامها، وقالت لصحيفة "العربي الجديد" إن هناك سوء فهم للأمراض النفسية في العالم العربي، وإنها تخشى الإفصاح عن مرضها من خلال البحث عن علاج له، وقالت امرأة أخرى لصحيفة "أخبار العرب" السعودية إن الأمراض النفسية منتشرة بين أبناء الجيل الجديد بشكل خاص، لأنهم يصابون باليأس بسرعة ولا يستطيعون التعامل مع الأوضاع الطارئة.

ويعتقد آخرون أن الاكتئاب راجع لانعدام الثقة أو "للذاتية المفرطة" لكن للأطباء رأيا آخر، وورد في دراسة للطبيب النفسي المصري أحمد عكاشة نشرت عام 2012 أن "المرضى النفسيين كثيرا ما ينخرطون في نقاشات ذات طابع ديني، وذلك بسبب الطبيعة المتدينة للمجتمع المصري"، وتشير الدراسة إلى وجود نسبة عالية من "التعلق المفرط بالدين"، مما يشير إلى أن "انعدام الثقة" لا يمكن أن يكون سببا.

ويتفق معظم الأطباء النفسيين والمنظمات غير الحكومية على أن الارتفاع الحاد في الاكتئاب على امتداد المنطقة منذ اندلاع "ثورات الربيع العربي" هو نتيجة لتردي الأحوال الاجتماعية، مما أدى إلى زيادة الاتجاه نحو استخدام المخدرات.

وكشف تقرير صادر عن المجلس الوطني لمكافحة الإدمان في مصر أن مستوى الإدمان هناك تجاوز المعدل العالمي، حيث ارتفع من 6.4 في المئة عام 2011 إلى 30 في المئة في الوقت الحاضر.

ويقول محمد عادل الحديدي الأستاذ بجامعة المنصورة إن مشاهد العنف والدماء في وسائل الإعلام وفي الشوارع بالإضافة إلى تدني الدخول وارتفاع الأسعار وغياب الاستقرار السياسي، كلها تساهم في الشعور بالإحباط والعجز، وأضاف أن كل هذا دفع الكثيرين للاتجاه للمخدرات من أجل الهروب من الواقع وحالة العجز في التعامل معه.

وتحدث صحفي سوري يُدعى أيمن الشامي عن زيادة الإقبال على تدخين الحشيش في جامعة دمشق، ونسب إلى أحد الطلاب قوله "الجميع يدخنون. كيف يمكن مقاومة كل هذا الألم في حياتنا؟"، وأفاد تقرير لرابطة علم النفس الأمريكية بأن 60 في المئة من اللاجئين السوريين يعانون من "اضطراب ما بعد الصدمة"، وأن النسبة مرشحة للارتفاع مع استمرار القتال.

الضغوط النفسية تزيد احتمالات اصابة بأزمات قلبية

أظهرت دراسة ان المشاكل النفسية ومنها القلق والاكتئاب تفسر جزئيا السبب وراء زيادة احتمالات اصابة مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي بأزمات قلبية، وربط الباحثون بين الغضب والقلق وأعراض الاكتئاب وضغوط العمل وعدم الحصول على دعم معنوي من المحيطين بزيادة احتمالات الاصابة بتصلب الشرايين لدى من يعانون من الروماتويد.

وخلص فريق البحث الذي نشر في دورية الابحاث والرعاية الخاصة بالتهاب المفاصل الى ان علاج المشاكل النفسية قد يساعد في تخفيف أعراض الروماتويد وأيضا قد يخفض احتمالات الوفاة بأمراض الاوعية الدموية.

وقال الدكتور بيتر جانز لرويترز هيلث في رسالة بالبريد الالكتروني إن الضغوط النفسية تفاقم من هذه الالتهابات، وقالت الدكتورة ايفانا هولان من مستشفى الامراض الروماتزمية في ليلهامر بالنرويج‭‭‭ ‬‬‬إن الاكتئاب يزيد اربعة امثال بين مرضى الالتهاب المفصلي الروماتويدي مقارنة بغير المرضى، وقالت هولان التي لم تشارك في البحث لرويترز هيلث في رسالة بالبريد الالكتروني "التقلبات النفسية لها دور في أمراض الاوعية الدموية"، وأضافت ان علاج المشاكل النفسية ومنها الاكتئاب "مهم لان لها تأثيرا صحيا يتخطى الحالة المزاجية"، وقال جانز استنادا الى دراسته إن مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي عليهم الابتعاد عن الضغوط في حياتهم وطلب الاستشارة اذا لزم الامر.

فلاحة الأرض قد "تحافظ على الصحة النفسية"

تؤكد الدراسة أن من يعتنون بالحدائق المقابلة لمنازلهم لا يعانون من مشكلات زيادة الوزن

خلصت دراسة حديثة أجرتها جامعتان في بريطانيا إلى أن فلاحة الأراضي الزراعية التي تخصصها السلطات للمواطنين قد تحسن المزاج وتزيد الثقة بالنفس.

واستطلع فريق البحث المعد للدراسة من جامعتي "ويستمنستر وإيسكس" آراء 269 شخصا، نصفهم على الأقل يمارس الفلاحة في تلك الأراضي الخاصة، وكشفت نتائج الاستطلاع،التي نشرت في مجلة "بابليك هيلث" الطبية، أن هؤلاء الذين يمضون حوالي نصف ساعة أسبوعيا في العناية بالنباتات والزهور والأشجار تتحسن صحتهم العقلية.

ووجد الباحثون أن من يفلحون في الأراضي الزراعية لا يعانون من مشكلات في الوزن، ووجهت أسئلة للمشاركين في استطلاع الرأي حول حالتهم المزاجية ودرجة الثقة بالنفس وصحتهم بصفة عامة، وكشفت الإجابات عن الذين يمارسون الفلاحة يتراجع لديهم الإحساس بالإرهاق ولا يعانون من الاكتئاب والتوتر.

وأشارت بعض الإجابات إلى أن من يمارسون هذا النشاط لنصف ساعة على الأقل في الأسبوع لا يتعرضون لنوبات الغضب وتزيد لديهم الثقة بالنفس بالإضافة إلى تمتعهم بصحة جيدة مقارنة بنظرائهم الذين لم يعملوا في الفلاحة.

وأشارت الدراسة إلى أن المهتمين بالحدائق لا يتعرضون لمشكلات ذات صلة بوزن الجسم، ما يعكس أنهم يتمتعون بمستويات أفضل من الصحة العامة مقارنة بمن لا يمارسون هذا النشاط.

ولم تغير المدة التي يقضيها الذين يقومون برعاية النباتات نتائج الدراسة، ما يعني أن قضاء ثلاثين دقيقة في الفلاحة أسبوعيا تعتبر مدة كافية تساعد على تحقيق الفوائد الصحية والنفسية التي تناولتها الدراسة.

ولكن مع زيادة إقبال الناس على الحياة في المدن، وتدهور مستويات الصحة العقلية، يرى أحد المشاركين في إعداد الدراسة ويدعى كارلي وود أن " الفلاحة بالحدائق المقابلة للمنازل من الممكن أن تعلب دورا هاما في الارتقاء بمستويات الصحة العقلية لدى القاطنين في المدن."

ولكن المشكلة تكمن في أن هناك الكثير من حدائق الشوارع المخصصة للمنازل لا زالت قيد قائمة الانتظار، وقال جون أشتون، رئيس كلية الصحة العامة ببريطانيا: "نحتاج إلى استراتيجية تمكننا من تحقيق الاستغلال الأمثل للمساحات المهملة من الأراضي التي تميز انتقال بعض المناطق من فئة المدن الصغيرة إلى فئة المدن الكبرى".

التلوين للتخلص من الضغط النفسي

في الآونة الأخيرة، صار شائعا ان تخصص مكتبات في نيويورك أقساما كاملة لبيع دفاتر التلوين هذه المخصصة للكبار، والتي تحتوي على رسوم لمناظر طبيعية وفراشات وازهار "تعالج الضغط النفسي"، و"حدائق سرية" ورسومات لقصص من الكتاب المقدس، او كلمات بحروف كبير، ويعرض موقع "امازون" ايضا مئات دفاتر التلوين المخصصة للكبار، منها تسعة تحتل قائمة الكتب العشرين الاكثر مبيعا في العالم، وبات المقبلون حديثا على هذه الهواية ينشرون على صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي مثل "فيسبوك" و"بينترست" اعمالهم الملونة ويتبادلون النصائح، وتنظم شركة "دوفر" التي تنتج دفاتر تلوين، "حفلات تلوين"، وهي اعلنت يوم الثاني من اب/اغسطس اليوم العالمي للتلوين. بحسب فرانس برس.

ويقدم بعض من يصنفون انفسهم بالخبراء نصائح حول تنظيم ورشات التلوين، وتقول ليندا تورنر المتخصصة بالعلاج بالفن لوكالة فرانس برس "التلوين هو طريقة للاسترخاء، فبخلاف الاطفال الذين يرغبون في التجريب، لا يرتاح الكبار في ذلك، ولذا فإن هذه الدفاتر مصممة من اجلهم"، وتضيف "ان التركيز على الالوان والتلوين وسيلة ممتازة لبلوغ الهدوء والاسترخاء"، منذ تشرين الاول/اكتوبر الماضي، تقام ورشات تلوين في المكتبة العامة في نيويورك، والمكتبة البلدية في مانهاتن، وفي مناطق اخرى، منها ورش تقام اسبوعيا.

ترغب ليندا تورنر في انشاء مساحات يمكن ان يلتقي فيها الناس ليمارسوا التلوين ويلتقوا بالمتخصصين بالعلاج بالفنون، لكنها تحرص على التوضيح ان "التلوين له فوائد علاجية ويساعد على الاسترخاء لكنه ليس علاجا بذاته".

ولا تقتصر موجة الاقبال على التلوين على كبرى مدن الولايات المتحدة، بل انها تغزو عددا من المدن الاميركية.

في مدينة بيتوسكي في ولاية ميشيغن الشمالية تنظم المكتبة العامة جلسة تلوين، وتقول مديرتها فال ميرسون "شعرنا ان هذا النشاط سيكون لطيفا، وسيجذب الناس الى المكتبة"، وهي ليست المرة الاولى التي تنتشر في الولايات المتحدة دفاتر تلوين مخصصة للكبار، ففي العام 1961 صدر اول هذه الالبومات وكان بعنوان "ذي اكزيكوتيف كولورينغ بوك"، ثم تلاه البوم آخر اسمه "ذي جون بيرش سوسايتي كولورينغ بوك"، وتلتهما دفاتر اخرى، الا ان الاقبال عليها لم يكن مثل ما هو الآن، ولاسيما ان الضغط النفسي في تلك المراحل لم يكن في المستوى الذي هو عليه في ايامنا هذه.

جين يزيد احتمالات الإصابة بالفصام 35 مرة

قال فريق العلماء بقيادة باحثين من معهد ويلكام تراست سانجر البريطاني إن التغيرات المضرة في الجين نادرة للغاية لكنها قد تزيد خطر الإصابة بالفصام 35 مرة، وقال الباحثون إن التغييرات في الجين تزيد أيضا خطر الإصابة بعدد من الاضطرابات العصبية. بحسب رويترز.

وفي دراسة نشرتها مجلة (نيوروساينس) العلمية توصل فريق الباحثين إلى أن التحورات الجينية التي تنزع وظيفة الجين تكاد تكون غير موجودة لكنها تصيب واحدا من بين كل ألف شخص بالفصام، وقال الباحثون إن التحورات الجينية تفسر قدرا يسيرا للغاية من الإصابات بالفصام لكنها توفر مفتاحا مهما لدراسة أكثر استفاضة للاضطراب، وقال جيف باريت الذي قاد الدراسة من معهد سانجر إن النتائج مفاجئة ومشوقة، وأضاف "الاضطرابات النفسية أمراض معقدة تتضمن عدة جينات ومن الصعب للغاية إيجاد دليل حاسم على أهمية جين بعينه".

مخاطر نفسية عالية بين اللاجئين إلى أوروبا

خلص بحث نشر في دورية طبية بريطانية إلى أن اللاجئين الفارين من الحرب والعنف والاضطهاد هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض نفسية مثل الفصام مقارنة بالمهاجرين لأسباب اقتصادية أو اجتماعية.

وقال باحثون في البحث الذي نشر في دورية (بي.إم.جيه) إن ما توصلوا إليه يشجع مسؤولي الرعاية الصحية في حكومات الدول التي تستقبل اللاجئين على وضع خطط تمكنهم من التعامل مع أعداد كبيرة من المرضى النفسيين. بحسب رويترز.

واستخدم فريق من معهد كارولينسكا السويدي وجامعة كوليدج لندن البريطانية البيانات الوطنية لدراسة أكثر من 1.3 مليون شخص في السويد وتتبع الباحثون الخلل النفسي بينهم، وقال الباحثون إنه بالمقارنة بعدد السكان منحت السويد اللجوء لأعداد تفوق أي دولة متقدمة اقتصاديا وفي عام 2011 شكل اللاجئون 12 في المئة من عدد المهاجرين.

لكي تُجنِّب نفسك ويلات الضغوط؛ عليك إذًا أن تعرف كيف تحمي نفسك وترفع من مستوى صحتك النفسية، أو بعبارة أخرى: عليك أن تقوِّي من مناعتك النفسية، ويستلزم ذلك العديد من الإجراءات.

أولها: أن تُعزِّز ثقتك بذاتك، ويتطلَّب ذلك أن تكون واقعيًّا في التعرف على ذاتك، تُحدِّد إمكانياتك وطاقاتك بدقة ودون مبالغة، تتحرَّر من الصور الذهنية التي يرسُمها لك الآخرون، وتتبنَّى صورة خاصة لذاتك كما تراها أنت، تَرسُم لك هدفًا وتسعى لتحقيقه، على أن يكون هدفك متماشيًا مع إمكانياتك ولا يفوقها؛ حتى لا تصاب بالإحباط، تتبنى هدفًا طويلاً وتُقسِّمه لأهداف قصيرة، وكافئ ذاتك مع كل هدف تُنجِزه، والمكافأة قد تكون نزهة أو وجبة محبَّبة أو الالتقاء بصديق أو مشاهدة برنامج محبَّب أو اقتناء كتاب جديد أو حيوان أليف أو تحقيق أمنيَّة لك، وكل إنجاز سوف ينعكس على مدى تقديرك لذاتك وسيدفعك خطوة للأمام.

ثانيًا: يتوجَّب عليك أن تكون يَقِظًا لكل ما يحيط بك، احصر الأشخاص والمواقف والأحداث التي تُحفِّزك وتشعرك بالضغط وتَجنَّبها قدرَ الإمكان، ولا يعني ذلك أن تكون جبانًا وغير قادر على المواجهة، وإنما يعني تفادي ما يُمكن تفاديه دون خسائر.

ثالثاً: تعلَّم كيف تُنظِّم وقتك، لا تُنجِز أعمالاً متعددة في وقت واحد، ابدأ بالأولويات، اترك هامشًا إضافيًّا من الوقت تحسُّبًا للظروف الطارئة.

رابعاً: تَجنَّب الإرهاق، ولا تعمل لفترات طويلة، خذ قسطًا من الراحة عندما تعمل لفترة طويلة وتذكر أن المهم هو جودة ما تُنتِجه لا كَمُّ ما تُنتِجه.

خامساً: تعلَّم كيف تكون مرنًا ككرة المطاط تضغطك الحياة ولا تشوِّه مظهرك وتُفقِدك طبيعتك، فمهما بذلت من جهد فسيطرتك محدودة وهناك أشخاص ومواقف وظروف تَفرِض نفسها عليك فرضًا، ولا تُجدي الحرب المستمرة دائمًا، في بعض الأحيان تحتاج للمرونة والصبر.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1