الفرق الأساسي بين التوتر والقلق أن الأخير يستمر بعد انتهاء الضغط المسبب للتوتر لأن الدماغ تنتج إحساس الخوف باستمرار، ويتولّد مع ذلك أحاسيس بالغضب ونوبات عصبية، كما يشكو من لديه قلق من تسارع دقات القلب، ونوبات الصداع المزمن والبكاء لكن لا يعني ذلك أن القلق عنصر سلبي دائم في حياتك، فبالإمكان تحويله إلى طاقة إيجابية بعدة طرق منها، امتدح أحاسيس القلق لأنك تستطيع تمييزها، وتجنّب تنميطها إلى سلبية وإيجابية، وتذكر أن الكثيرين لا يميزون مشاعرهم جيداً حاول أن تفهم مشاعرك، وتجنّب تنميطها بالطريقة التقليدية.

يعيش العالم في يومنا هذا حالة من الفوضى والتوتر بسبب انتشار فيروس كورونا المستجدّ، وفي مثل هذه المواقف الصعبة التي تواجهك، قد تكون ردّة فعلك الغريزية هي الشعور بالهلع والخوف ولا عجب في ذلك، فالخوف من المجهول يتنامى، والضياع ما بين الحقيقة والإشاعة في تزايد مستمرّ، ولا حلّ أمامنا سوى أن نحافظ رباطة جأشنا الهلع الجماعي نتيجة حتمية للخوف يؤدي الشعور المتزايد بالخوف والقلق المتنامي حيال الأوضاع الحالية إلى خلق ما يُسمّى بحالة الهلع الجماعي أو الـ Mass Panic، وهو أمر قد حدث بالفعل في بعض الدول التي شهدت حالات متزايدة من الإصابة بالمرض، وعلى الرغم من أنّ أهم أولوياتنا الآن تتمثّل في الاهتمام بصحّتنا الجسدية، غير أنّ الصحة العقلية والنفسية لها نصيب من الاهتمام أيضًا، إنّ الأمرين مرتبطين معًا في واقع الحال، حيث أنّ نسب القلق والتوتر الشديدة تضرّ بالجسم أيضًا فتؤدي إلى ضمور خلايا الدماغ وموتها والتأثير على الذاكرة، فضلاً عن زيادة احتمال الإصابة بأمراض القلب وغيره من الأمراض المزمنة.

لا داعي للذعر ولكن احذروا

تغمرنا وسائل الإعلام يوميًّا بتوصيات من شأنها الحفاظ على صحتنا في ظل الانتشار السريع والمباغت لفيروس كورونا المستجد سيل من النصائح من قبيل: اغسل يديك بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، الزم بيتك وتجنَّب التجمعات الكبيرة فلا حديث الآن غير حديث "فيروس كورونا" الذي سيطر على جميع الأجواء والمجالات، حتى قيل إنه احتل الطرقات وسكن الأسطح وجدران البنايات، محاصرًا ابن آدم الذي وقف أمامه مذعورًا، قليل الحيلة، ومعدوم الصلاحية حتى إشعار آخر فقد أصبح بقاء بلايين البشر حول العالم في منازلهم ضرورةً حتمية، استجابةً للتنبيه العالمي المتزايد للحد من الانتشار السريع لهذا الفيروس العجيب المراوغ.

ومع دوام تلك الحال دون معرفة موعد محدد لعودة الحياة إلى ما كانت عليه قبل "كورونا"، تزداد الضغوطات، ويعاني الكثيرون من عدم القدرة على التكيُّف مع الظروف الراهنة فما يطلبه منا المختصون ومسؤولو الصحة من ضرورة "التباعد الاجتماعي" ليس أمرًا سهلًا؛ إذ يتنافى مع الطبيعة البشرية، "فالإنسان كائن اجتماعي بطبعه".

التباعد الاجتماعي هو ببساطة تجنُّب التجمعات والاتصال الوثيق بالآخرين، ويعتبره الخبراء في مجال الصحة أمرًا بالغ الأهمية لإبطاء وتيرة انتشار الفيروس، وتفادي إرهاق نظم الرعاية الصحية، وربما حمايتها من الانهيار في حالة ارتفاع معدلات الإصابة إلى مستوى لا يمكن التعامل معه بكفاءة ولكن كيف لنا أن نتكيف مع هذا الظرف الطارئ مع تجنُّب أي آثار سلبية على النفس أو المجتمع؟

إحدى الدراسات العلمية -قليلة العدد- التي أجريت حول هذا الأمر، هي دراسة مرجعية أجرتها عام 2015، جوليان هولت- لونستاد، باحثة علم النفس في جامعة بريجهام يونج الأمريكية، وزملاؤها، وارتكزت على عمل تحليل بعدي Meta-Analysis لنتائج عدد من دراسات سابقة حول آثار العزلة الاجتماعية المزمنة تقول "هولت– لونستاد": إنه فيما يتعلق بالآثار السلبية التي قد يسببها التباعد الاجتماعي، تجاوبًا مع جائحة فيروس كورونا المستجد، "سيظل الأمر بمنزلة سؤال مفتوح"، مضيفةً أن لديها في هذا الصدد فرضيتين تتنافسان، فهي قلقة من أن يؤدي ذلك إلى تفاقم الأمور بالنسبة لأولئك الذين يعانون فعليًّا من مشاعر العزلة والوحدة، ولكنها تشدد -في الوقت ذاته- على أنه قد يكون نقطةَ تحفيز لآخرين على التواصل المجتمعي، مفسرةً ذلك بأن الاحتمال الأكثر تفاؤلًا هو أن الوعي المتزايد بطبيعة الوباء سيدفع الناس إلى البقاء على اتصال واتخاذ إجراءات أخرى إيجابية. ولكنها تعود وتستطرد بقولها: "نود أن نجمع بيانات عن ذلك".

من جانبه، يوضح هاني هنري -أستاذ مشارك في قسم علم النفس بالجامعة الأمريكية بالقاهرة- طبيعة ما يمر به الناس من ظرف غير مألوف، قائلًا: بالنسبة للبعض تكمن المشكلة في فكرة الحرمان من شيء، مثل عدم القدرة على الذهاب إلى المساجد أو الكنائس، أو عدم القدرة على الخروج أو زيارة الأهل، أو عدم التيقن مما سيحدث غدًا، مشددًا على ضرورة حماية الإنسان لنفسه ولجهازه العصبي عن طريق تحديد ما يؤثر به وما لا يؤثر به، حتى لا يصل الحال بالشخص إلى التأثر بأي شيء أو كل شيء.

الفئات الاكثر عرضةً

يوضح كريس سيجرين، عالِم سلوكي في جامعة أريزونا الأمريكية، أن هناك تنوعًا هائلًا في قدرة الناس على التعامل مع العزلة الاجتماعية والشعور بالتوتر، قائلًا إنه من المهم أن نتذكر أنه ليس كل مَن يخوض الأزمة الحالية يكون بمستوى الصحة العقلية ذاته، مشددًا على أن الشخص الذي يعاني بالفعل من مشكلات مع القلق الاجتماعي، والاكتئاب، والشعور بالوحدة، وتعاطي المخدرات، أو غيرها من المشكلات الصحية، سيكون أكثر عرضةً للتأثر بإجراءات التباعد الاجتماعي على نحوٍ سلبي.

ومن جانبها، تقول "هولت- لونستاد": إن الناس من جميع الأعمار معرضون للآثار السيئة للعزلة الاجتماعية والوحدة لكن تقريرًا حديثًا صادرًا عن الأكاديمية الوطنية للعلوم الأمريكية (شاركت هولت- لونستاد في تأليفه) سلط الضوء على بعض الأسباب التي تجعل "كبار السن هم الفئة الأكثر عرضةً للتأثر بالأزمة"، كفقدان الأجواء الأسرية والافتقار إلى الأصدقاء، والإصابة بالأمراض المزمنة والإعاقات الحسية التي قد تعوق التفاعل مع الآخرين، مثل فقدان السمع أو البصر.

يؤكد هاني هنري ضرورة تآزُر الأسر في مثل هذه الأوقات الصعبة، وخاصةً أن المرأة العاملة والزوجة حاليًّا تتحمل الكثير من الضغوطات، لذا شدد على ضرورة تقديم المساعدة للأمهات والزوجات في المنزل وإظهار التقدير لهن وعن العاملين بالقطاع الطبي ومدى تأثرهم النفسي في أثناء جائحة الكورونا، قال "هنري": "لا بد من الاعتراف بالدور البطولي للقطاع الطبي، فهم حاليًّا داخل الحدث كمَن هم في حالة حرب، لن يكون لديهم وقت بالضرورة لمراعاة حالتهم النفسية، لذا لا بد من الاهتمام بحالتهم النفسية بعد هذه الأزمة، فقد يعاني بعضهم من اضطراب ما بعد الأزمة وشدد على أنه: يمكننا حاليًّا الاستمرار في دعمهم وتشجيعهم معنويًّا من خلال المبادرات التي يقوم بها الأفراد حول العالم، مثل التصفيق لهم في توقيت محدد كل يوم، وتسليط الدور على جهودهم كمثال.

الانفعال الجماعي

قبل مئة عام، استخدم عالِم الاجتماع الفرنسي إميل دوركهايم عبارة "الانفعال الجماعي" لوصف الإثارة العاطفية المشتركة التي يمر بها الناس خلال الاحتفالات الدينية ينطبق المفهوم ذاته على الأحداث الرياضية؛ إذ يعاني المتفرجون في الوقت نفسه من صعود المشاعر وهبوطها في أثناء اللعبة، كما يقول ماريو سمول، عالِم الاجتماع في جامعة هارفارد ويوضح: "إنها تضخم الإحساس بشكل كبير بالنسبة لك في حين تعمل أيضًا على تعزيز فكرة أنك أكبر من نفسك"، مضيفًا أن مثل هذه الأحداث تساعد على بناء التماسك، وعلى الرغم من أنه لا أحد يتوقع أن ينهار المجتمع لمجرد أن البطولات الرياضية علقت مواسمها، فبالنسبة للعديد من محبي الرياضة وعشاق الموسيقى ورواد المهرجانات، فإن القائمة المتزايدة للأحداث الملغاة كانت تمثل آليةً للتأقلم مع أعباء الحياة، وسيتعين عليهم العيش مؤقتًا من دونهان وهناك أيضًا مصادر إلهام لأشخاص تحت الحظر، كأولئك الذين رصدتهم عدسات وسائل الإعلام العالمية في عديد من الأماكن حول العالم.

المناعة والحالة النفسية

خطوات ونصائح، تساعدك على السيطرة على الخوف والقلق، وفقًا لما ذكره الدكتور أحمد عمارة استشاري الصحة النفسية:

- النوم مبكرًا الساعة 10 مساءً من الأمور المهمة، إذ إنّ طاقة السكون في فترة الليل تساعد على ارتفاع طاقة الشخص وتنشيط قدرة جهازه المناعي.

- الحرص على الاستيقاظ من النوم قبل شروق الشمس بساعة على الأقل؛ لأن طاقة الصباح أو "طاقة الإحياء" كما يلقبها البعض تجعلك تشعر بالحيوية في بداية اليوم.

- من أقوي الطرق البسيطة لتقليل التوتر والخوف، العلاج بالصيام وهذه الطريقة تساهم في تعزيز المناعة، وكلما زادت فترة الصيام زادت قوة المناعة.

- الحرص على الإيمان التام واليقين بالله، أحدى الطرق التي تمد الإنسان بالطاقة؛ للسيطرة على الخوف.

- تعد التغذية السليمة من الأمور الأساسية التي يجب اتباعها؛ للتخلص من الخوف الذي يسيطر عليك.

- يجب الابتعاد عن التفكير في الأفكار السلبية، التي تساعد في جلب طاقة الخوف إلى الجسم، وبالتالي تجعلك تشعر بالتوتر، ما يؤثر على المناعة.

- تجنب كثرة استخدام المستحضرات القاتلة للجراثيم، لأنها تقلل من المناعة.

- الابتعاد عن الأشخاص الذين يجلبون لك الخوف والقلق، مواقع التواصل الاجتماعي التي تنتشر بها شائعات كورونا.

- الحرص على التحكم في الخوف، عن طريق غلق العينين ونقوم بتخيل أسوأ الأشياء التي يمكن حدوثها، ثم خذ نفسا عميقا وأخرجه بهدوء، هذه الطريقة تساعد على خروج الطاقة السلبية والشعور بالهدوء.

- عندما ينتابك مشاعر الخوف يجب غلق العينين، ثم استشعار مكان مشاعر الخوف في الجسد، ثم خذ نفسا عميقا وأخرجه بنية تفريغ طاقة الخوف والهلع، بعد تكرار هذا التمرين ستشعر بنتائج جيدة.

- من أقوي المحفزات للمناعة التأمل عن طريق التركيز على الأخبار الإيجابية؛ لتعزيز المناعة في الجسم.

- الحرص على إجراء بعض التمارين الرياضية، مثل: تمرين حركة اليدين ومنطقة الخصر، القدمين بحركة دائرية، لتحريك مفاصل الجسم والشعور بالحيوية والنشاط وإخراج الطاقة السلبية من الجسم.

تفاءلوا تصحوا

وللخروج ناجين من ظروف التباعد الاجتماعي، أو لنقل تلك العزلة الإلزامية لعدة أسابيع كاملة، يشدد "هنري" على أننا نحتاج إلى: الهدوء والاستعداد النفسي ولكن ماذا يعني أن تكون مستعدًّا نفسيًّا؟ يجيب بأنه يعتقد أن المهارة الأساسية التي نحتاج إلى شحذها في هذا التوقيت الصعب، هي الهدوء والمرونة النفسية، من جانبه، يُعرِّف جيل نعوم -المختص بتدريس أساليب المرونة النفسية من جامعة هارفارد ومستشفى ماكلين- المرونة النفسية في أوقات الأزمات على أنها القدرة على تغيير المواقف والإجراءات الواجب اتخاذها عند ظهور أحداث جديدة أو غير متوقعة وتتيح لنا هذه المهارة التعامل بسهولة أكبر مع الأزمات والمواقف الصعبة، دون الحاجة إلى فترات طويلة من الزمن.

يكشف "نعوم" عن أننا نستخدم هذه المهارة بالفعل في حياتنا اليومية، عندما نتعامل مثلًا مع تغييرات تحدث في أجندة العمل في اللحظة الأخيرة، أو أن تحتاج إلى تغيير ساعات العمل عندما يكون أحد الأولاد مريضًا مثلًا، أو الحاجة إلى إعادة ترتيب الأولويات في أثناء الفترات الانتقالية، كفترة ترك الوظيفة عندما لا تكون هناك بدائل أخرى متاحة، مشددًا على أن الحفاظ على عقلية مرنة وتحسينها سيكون مهارةً حاسمةً بالنسبة لنا، كبديل للوقوع في اليأس والقلق المزمن.

وبشكل عام، يتمتع البشر بالمرونة النفسية على نحوٍ ملحوظ، فقد عانى بعض الأفراد من مواقف وظروف حياة أسوأ بكثير مما يعتري البشرية الآن، على الرغم من صعوبة الوضع الآن بلا شك، ومع ذلك استطاعوا التغلب على الأمر والعودة إلى ما كانت عليه طبيعتهم السوية قبل مرورهم بالأزمة يشير "سيغرين" إلى دراسات حالة لسجناء أمريكيين خلال حرب فيتنام، إذ جرى عقابهم بالحبس في زنازين صغيرة شديدة الصعوبة تسمى "أقفاص النمر"، وأحيانًا في أحواض من الماء حتى أذقانهم ولمدد طويلة، كانت إحدى المقاربات التى تنبأت بصحتهم النفسية على المدى الطويل هي مدى الشعور بالتفاؤل: فالسجناء الذين اعتقدوا أنه بغض النظر عن مدى سوء الأمور، سيبقون على قيد الحياة وستفوز بلدهم بالحرب في النهاية، أضحوا بصحة نفسية أفضل في وقت لاحق من حياتهم.

قبل أن تقحم نفسك في نوبة من الهلع والخوف، تذكّر دومًا أنّ كلّ شيء في هذا العالم محايد، كلّ موقف يحدث معنا يكون في الأصل محايدًا، ونحن من نختار كونه جيّدًا أم لا من خلال ردّة فعلنا ألم ترَ كيف أنّ موقفًا معيّنًا حدث لشخصين فكان لأحدهما أمرًا جيّدًا وللآخر أمرًا سيئًا؟َ! بدلاً من التركيز على الجانب السلبي من الأزمة التي تمرّ بها، وبدلاً من التفكير في كلّ تلك السيناريوهات المخيفة التي يتفننّ عقلك في نسج أحداثها، اسأل نفسك: كيف يمكنني أن أحوّل هذا الأمر إلى شيء إيجابي ينفعني على المدى البعيد؟ عندما تبدأ بطرح مثل هذه الأسئلة على نفسك، سيبدأ عقلك لا إراديًا بالتركيز على الجوانب الجيدة، والخروج بأفكار تساعدك على تجاوز محنتك بحكمة وذكاء فلا تسمح للخوف أن يسيطر عليك، لأن الخوف هو الداء الأخطر على الإطلاق.

........................................................................................................................
المصادر
- اندبندنت عربية
- فرصة
- اليوم السابع
- موقع 24
- منظمة الصحة العالمية
- مصراوي

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

7