ظهور الهالات السوداء تحت العينين يعطي انطباعاً حقيقياً بالإجهاد، إذ تترك قلة النوم آثارها على نضارة الوجه، فكيف تنشأ هذه الهالات؟ وما هي الوصفات التقليدية للتخلص منها؟، ساعات النوم القليلة وغير الكافية تترك آثارها على أجسامنا. ونظرة واحدة في المرآة تكفي لتبين هذه الآثار، إذ يفقد الوجه نضارته ونعومته ويبدو الجسم حينها أحوج ما يكون إلى الراحة. سهر الليالي الطويلة والعمل حتى ساعات الفجر الأولى يسبب الهالات الداكنة تحت العينين. لكن ما علاقة السهر بهذه الهالات؟

تنشأ هذه الهالات أو الظلال تحت العينين من خلال انخفاض منطقة العين قليلاً ولون البشرة الأكثر قتامةً. وبشكل خاص عند الاستيقاظ صباحاً تتكون خطوط عميقة نوعاً ما في الجلد. ولهذا أسباب عدة.

أول هذه الأسباب يتعلق بطبيعة الجلد نفسه، إذ يكون رقيقاً للغاية تحت العين. كما لا توجد في هذه المنطقة أي أنسجة دهنية، ما يجعل أقل التغييرات الطارئة على الجلد في هذه المنطقة باديةً للعيان بشكل كبير. ولهذا تلوح الأوعية الدموية الدقيقة للعيان عبر الطبقة الشفافة من الجلد، قلة الأوكسجين، حين يكون الدم أغمق من المعتاد، تظهر العديد من الأوردة الصغيرة كظلال تحت العينين. ويظهر ذلك بسبب قلة النوم، إذ ينقل الدم كمية أقل من الأوكسجين عبر الأوعية الدموية في هذه المنطقة، ما يعمل على تغيير لون الجلد إلى الأحمر الداكن.

إجهاد العين، كما يمكن أن يسبب الإرهاق أو إجهاد العين لفترات طويلة تلك الهالات القبيحة، إذ تفقد خلايا الجلد المُرهقة جزءا من محتواها من الماء، مما يجعل الأوردة بادية للعيان، الدورة اللمفاوية، حقيقة أن تكون الظلال أكثر قتامة بعد وقت قصير من الاستيقاظ من النوم، لها أسبابها هي الأخرى أيضاً. فمن خلال تأثر انسيابية الدورة اللمفاوية أثناء النوم، يمكن أن يتجمع سائل الأنسجة تحت العينين، ما يعمل على توسيع الأوعية الدموية وتمددها. وبالتالي نرى هذا كحلقات قاتمة اللون.

ما الحل؟، بالتأكيد سمع الكثير منّا في محيطنا الاجتماعي عن الكثير من العلاجات المنزلية القديمة التي تساعدنا في التخلص من الهالات القاتمة تحت العينين. ومن هذه العلاجات التقليدية شريحة الخيار التي تريح البشرة وتقويها وتزيد رطوبتها. كما يساعد البرد على تنشيط الدورة الدموية في منطقة الهالات السوداء. بيد أن العلاج الأمثل يبقى شرب كميات كافية من الماء الذي يساعد أيضاً على تحسين نشاط الدورة الدموية.

وأيضاً لأكياس الشاي دور مهم في التخلص من الهالات السوداء حول العينين، إذ ينصح خبراء التجميل بوضع كيسين من الشاي المستخدم على العينين والأفضل أن يكون الكيس بارداً وتركه لمدة دقيقتين ما يدفع للشعور بالارتياح، ومن يرغب في الوقاية من الهالات الداكنة من الأصل فإن أفضل طريقة تبقى هي النوم لفترة كافية كل يوم.

لماذا تظهر هالات سوداء وانتفاخات تحت العين؟

تدل الهالات السوداء التي تظهر تحت العين على السهر وقلة النوم، ولكن هل توجد أسباب أخرى تؤدي إلى ظهور الهالات السوداء؟ "بي بي سي فيوتشر" تحقق في الأمر، إن مزايا خلو الوجه من الشعر نسبيا جلية للعيان، منها، على سبيل المثال، أن قلة الشعر تعني قلة المساحات التي يمكن أن تختبئ تحتها الطفيليات. وكلما زاد تعرّض الجلد للهواء، زادت فعالية العرق في أداء وظيفته لإبقاء جلدنا باردا.

ولكن في هذه الحالة سيكون جلدنا باديا للعيان. وعلى الرغم من أن هذا يمكّننا من التعبير عن مشاعرنا وانفعالاتنا للآخرين بسهولة، إلا أن له جانبا سلبيا، وهو أنه لن يخفى على أحد مظاهر التعب التي ستبدو واضحة على وجهك.

إن الجيوب التي تظهر تحت العين لا تصاحبها مشاكل صحية، على الأقل في معظم الحالات، لكن الباحثة البرازيلية، فيرناندا مغاغنين فريتاج، أشارت في مقالة نشرت سنة 2007، في دورية "كوزمتك ديرماتولوجي"، إلى أنه على الرغم من أن الجيوب تحت العين "لا تخرج عن الإطار الفسيولوجي"، إلا أن الكثير من المرضى "قد يزعجهم ظهورها، وتثير لديهم بعض المخاوف، حتى لو كانوا يربطون وجود الهالات السوداء بتدني جودة حياتهم فحسب"، ومن المهم سبر أغوار الأمراض الجلدية التي قد تسبب الألم العاطفي أو النفسي، حتى إن لم تكن تشكل تهديدا للصحة، كما هو متعارف عليه.

لا شك أن مصطلحي "الهالات السوداء" أو "الجيوب تحت العين" ليسا من بين مصطلحات الطب السريري، وقد يشيرا إلى نطاق عريض من الظواهر التي تؤدي إلى ظهور نفس الأعراض. والمصطلح السريري هو "فرط التصبغ حول العين"، ولأن هذه الحالة لم يعطيها الباحثون في مجال الأمراض الجلدية الأولوية على مر التاريخ، فلا نعرف عنها الكثير، وكل ما نعرفة هو أن الجلد أسفل العين رقيق بشكل خاص، ولهذا فهو شفاف بشكل خاص أيضا، وهذا يجعل الأوعية الدموية تحت الجلد حول العين أكثر وضوحا، ومن ثم يبدو الجلد داكنا مقارنة بسائر الوجه، تقول هايلي غولدباك، طبيبة الأمراض الجلدية المقيمة بجامعة كاليفورنيا، بلوس أنجيليس: "عندما يخبرني أحد أنه لديه جيوب تحت عينيه، أُفضل أن أراه وأجري الفحص اللازم له"، وهذا لأن رقة الجلد قد تكون أحد الأسباب العديدة لظهور الهالات السوداء تلك، وتضيف غولدباك: "قد تعني الجيوب تحت العينين أن الشخص لديه بالفعل صبغة داكنة تحت عينينه، أو أن هذا أثر ظل الجفن على منطقة أسفل العين، أو بروز الأوردة الموجودة تحت الجلد في هذه المنطقة".

ولكي تشخص الحالة بدقة وتستبعد الاحتمالات الأخرى، تقول غولدباك إنها تفضل مط الجلد تحت العين. وإذا ساء شكل الجيوب، فهذا يعني أن المشكلة تكمن في جملة الأوعية الدموية تحت الجيوب، ولكن إذا تحسن مظهرها فهذا يعني أن المشكلة ربما تكمن في ارتخاء الجلد أو رخاوته.

ويوجد بين الأنف والعينين والوجنتين قناة يسميها أطباء الأمراض الجلدية مجرى الدمع، لأنها توفر مسار خروج للدموع بعد أن تسيل من أعيننا. وتقول غولدباك مفسرة: "كلما تقدم بنا العمر، نفقد الدهون الموجودة تحت سطح الجلد"، مما يجعل مجرى الدمع يبدو أكثر اتساعا، وهذا يشبه الخداع البصري، إذ أن اللون الداكن الواضح حول العين ينتج ببساطة عن انعكاس الضوء على سطح ملامح الوجه.

كما يستدل أطباء الأمراض الجلدية بلون الهالات تحت العين للتعرف على سبب ظهورها، وإن ظهرت فيها درجات اللون الأزرق أو الوردي أو البنفسجي، فهذا يدل على أن سبب التلون هو الأوعية الدموية، أما إذا كانت الهالات بنية اللون، فإن هذا يدل على زيادة إفراز مادة الميلانين الصبغية في الجلد، ولعل هذا السبب هو الأكثر ندرة من بين أسباب ظهور الهالات السوداء، ولكن غولدباك تقول إن السبب الأكثر شيوعا لظهور الهالات السوداء تحت العين يعود إلى تركيبة الجلد نفسه، وهو ببساطة أننا نفقد الدهون تحت الجلد كلما تقدم بنا العمر. وأضافت غولدباك أن هذا ما يجعل الناس الذين تظهر لديهم الجيوب تحت العين يبدون متعبين في أغلب الحالات، ولكن كل هذه التفسيرات لا تبرر ظهور الانتفاخات المؤقتة نسبيا تحت العين، أو بالأحرى الجيوب التي تظهر في حالة عدم حصولك على قسط كاف من الراحة، تقول غولدباك: "وثمة سبب آخر قد يؤدي إلى ظهور الجيوب تحت العين وهو الوذمة (أو التورم الناتج عن تجمع السوائل في أنسجة الجسم) أو الانتفاخ". وفي بعض الأحيان، يكون الجلد تحت العين عند الاستيقاظ من النوم أكثر تورما من المعتاد.

وقد تؤدي وجبة مليئة بالأملاح إلى تورم العينين. فإذا ملأت بطنك بالبطاطس المقلية قبل النوم، قد تجد عند الاستيقاظ من النوم جيوبا تحت عينيك. ولكن في هذه الحالة قد لا يمت السبب الفسيولوجي لظهورها بأي صلة للإرهاق نفسه.

كما اقترح البعض أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية يزيد سوء حالة "فرط التصبغ حول العينين"، شأنه كشأن التوتر وشرب الكحول والتدخين، على الرغم من أن راشيمي ساركر، الباحثة في مجال الأمراض الجلدية، قد كتبت في مقالة نشرت في دورية "كلينيك أند أستيتيك ديرماتولوجي" سنة 2016، أن كل هذه المزاعم غير قائمة على أدلة علمية، وتوجد أدلة عملية أكثر من الأدلة العلمية لدور الحساسية في ظهور الانتفاخات، على الأقل في حالة فرط التصبغ حول العين الموقت الذي يزول سريعا، إذ أن الحساسية قد تجعل المصابين بها يحكون أعينهم، أو يبكون، مما يؤدي إلى انتفاخ العينين.

ولأن انتفاخ العين والهالات السوداء مسألة عرضية للغاية، ولكثرة الأسباب الكامنة التي تؤدي لظهورها، ولأن أغلب أطباء الأمراض الجلدية يرونها مسألة تجميلية أو جمالية في المقام الأول، فلا يوجد ما يكفي من أبحاث علمية لنحصل منها على معلومات شافية حول أساليب العلاج المفيدة.

وقد أطلقت الشركات حملات لتسويق كريمات لتبييض الهالات السوداء وكذلك وسائل تقشير كيميائية، فضلا عن العلاج بالليزر. كما اشتُقت الأحماض من الفطريات، واستُخلصت المراهم والدهانات من أشجار الإجاص، بالإضافة إلى المواد التي تُحقن تحت الجلد لتعمل كمواد مالئة. كما توجد خيارات جراحية أيضا لعلاج تلك الهالات.

وقد حاول أحد الباحثين أن يحقن ثاني أكسيد الكربون تحت الجلد مرة أسبوعيا لنحو شهرين، وحقق نجاحا محدودا، وبينما حاول بعض الباحثين استخدام مراهم تحتوي على فيتامين سي، فإن البعض الآخر لجأ إلى أساليب أخرى، ربما قد لا تساعد في العلاج، ولكنها أساليب ذكية على أية حال، منها استخدام الكريمات الواقية من الشمس وارتداء نظارات الشمس المطلية بمادة تقي من الأشعة فوق البنفسجية، ولكن كما تقول ساركر: "حتى التحسن الطفيف أو المتوسط في المظهر سيؤدي إلى تحسن جودة حياة المريض". وحتى يتوفر المزيد من الأدلة، أمامنا خيار آخر، وهو أن نتعلم كيف نحب هذه الخطوط الداكنة كونها سمات مميزة للوجه الأكثر حكمة.

مواد منزلية بسيطة للتخلص من هالات العيون الداكنة

الحلقات الداكنة المتكونة حول العينين دليل على عدم صحة جسم الإنسان. تنشأ هذه الحلقات السمراء حول العيون بسبب نقص شرب السوائل وقلة النوم وقلة الفيتامينات والمعادن، خاصة معدن الحديد، في الجسم، ولكن حلها بسيط.

تدل الدوائر المتكونة حول عيون الأشخاص على قلة حيوية أجسادهم. وتنشأ هذه الحلقات السمراء حول العيون بسبب نقص شرب السوائل وعدم النوم الكافي وقلة الفيتامينات والمعادن، وبشكل خاص معدن الحديد، في الجسم. لكن علاجها بسيط وهو أخذ قسط كاف من النوم وشرب الماء وتناول المزيد من الفيتامينات والمعادن والاهتمام بالنظام الغذائي والمكملات الغذائية، بحسب ما نشره موقع "العلاج الطبيعي" الإلكتروني الألماني.

يؤدي روتين النوم غير المنتظم إلى تعب مزمن وإلى ظهور هالات العين الداكنة. وللحصول على نوم كاف ينبغي الذهاب مبكرا إلى السرير، كما ينبغي مثلا عدم مشاهدة أفلام الرعب أو العنف قبل النوم. ومن المفضل التقليل من الأطعمة المقلية والمواد الغذائية المحفوظة صناعيا والمبردة تبريدا شديدا. علما بأن حاجة جسم الإنسان من الفيتامينات والمعادن يكفيها القليل من اللحم والكثير من الخضراوات الطازجة. كما أن التدخين وتناول الكحول يساهم في تكوين الدوائر الداكنة. ومن المفيد الاستلقاء ورفع الساقين إلى الأعلى على الحائط من خمس إلى عشر دقائق يوميا.

وللتقليل من الحلقات الداكنة المتكونة حول العيون يمكن أيضا استخدام شرائح الخيار ومشتقات الجبن وأكياس الشاي -الأسود مثلا- ومسحوق النعناع الطازج والكمادات الباردة بوضعها حول العينين وهما مغلقتان، بحسب توصية الطب البديل الهندي القديم. وبالمثل، يمكن غمر القطع القطنية أو الصوفية بالحليب البارد -أو في ماء الورد أو بعصير التين الطازج- ووضعها على العيون المغلقة لمدة عشر دقائق. ولتحسين نشاط الدورة الدموية في منطقة الهالات الداكنة وضمان وصول المواد الغذائية بشكل مثالي إليها، فمن المستحسن تدليك المنطقة بلطف صباحا ومساء بزيت اللوز أو زيت الزعفران مثلا، بحسب موقع "العلاج الطبيعي" الإلكتروني الألماني.

ملعقة مثلجة ‫على العين لإزالة الهالات السوداء

تسلب الهالات السوداء العين إشراقتها وبريقها وتجعل المرأة تبدو متعبة ‫وأكبر سنا. وفي الغالب يمكن محاربة الهالات باتباع أسلوب حياة صحي ‫واستعمال كريمات العناية المرطبة، كما يمكن إخفاؤها بالكونسيلر، ولكن في ‫بعض الحالات تستلزم الهالات استشارة الطبيب، لأنها قد تشير إلى نقص ‫الحديد أو مشاكل الكلى.

و‫قالت الصيدلانية الألمانية أورسولا زيلربيرغ إن الهالات السوداء تعد ‫علامة على اتباع أسلوب حياة غير صحي، والذي يتمثل في قلة النوم وعدم شرب ‫كميات كافية من الماء، وكذلك عدم تناول الفواكه والخضروات ‫بشكل كاف.

وفي هذه الحالة تظهر الهالات على هيئة طيّة قوية ذات لون ‫أسود مائل للأزرق. وفي هذه الحالة يمكن مواجهة الهالات من خلال تعديل ‫النظام الغذائي، ومن جانبها، قالت اختصاصية التجميل الألمانية مونيكا فرديناند إنه يمكن ‫محاربة الهالات السوداء بواسطة مستحضرات العناية المخصصة للعين، مثل ‫كريمات الترطيب المحتوية على اليوريا أو حمض الهيالورونيك أو خلاصة ‫الألو فيرا، حيث إنها تعمل على تبطين الجلد النحيف المحيط بالعين. ويتم ‫توزيع الكريمات برفق وبضغط قليل حول العين.

وأضافت زيلربيرغ أنه يمكن مواجهة الهالات السوداء بوضع ملعقة مثلجة ‫على العين، محذرة من وضع أكياس الشاي الباردة على العين، نظرا لأن الشاي ‫يرفع خطر حدوث استجابات تحسسية، ولا سيما الشاي الأسود ذو النكهات، يمكن محاربة الهالات السوداء بواسطة كريمات الترطيب المحتوية على اليوريا أو حمض الهيالورونيك أو خلاصة الألو فيرا (الألمانية)، وأشارت فرديناند إلى أنه يمكن إخفاء الهالات السوداء بواسطة المكياج، ‫حيث يستعمل كونسيلر ذي لون أفتح بدرجة واحدة من لون البشرة أو لون ‫المكياج، وأشار اختصاصي الأمراض الجلدية البروفيسور ماركوس شتاينرت إلى أن ‫التقشير بحمض الفاكهة قد يمنح العيون التي تبدو متعبة والجفون ‫المترهلة مظهرا مشدودا وشابا، إذ يعمل هذا التقشير العميق على تحفيز ‫إنتاج الكولاجين بالبشرة، مؤكدا ضرورة إجرائه لدى اختصاصي تجميل ‫مؤهل، وإذا لم تتلاش الهالات السوداء رغم تغيير النظام الغذائي واستعمال ‫مستحضرات العناية الخاصة، فينصح شتاينرت حينئذ بزيارة الطبيب، حيث يمكن ‫من خلال إجراء فحص دم اكتشاف نقص الفيتامينات أو نقص الحديد.

وفي حالات نادرة قد تكون الهالات السوداء مؤشرا على مشاكل الكلى أو ‫الغدة الدرقية أو أحد أنواع الحساسية أو مشاكل أخرى، ‫وفي بعض الأحيان ترجع الهالات السوداء إلى فرط تكون الصبغة، كنتيجة ‫للتقدم في العمر أو التعرض المفرط لأشعة الشمس. وفي هذه الحالة يتم ‫التخلص من الهالات بواسطة الليزر.

وداعاً للهالات السوداء

تعتبر مشكلة الهالات السوداء التي تصيب محيط العينين من أبرز المشكلات التي تعانيها المرأة. وهي ليس حكراً على مرحلة معيّنة من العمر، أو مرتبطة بالضرورة بأعراض الشيخوخة. فقد تظهر الهالات السوداء على بشرة فتاة بعمر العشرين، كما في إمكانها أن تهدّد نضارة بشرة بعمر الخمسين. تؤثر الهالات السوداء في ملامح الوجه بشكل عام، بحيث تبدو متبعة وفاقدة للنضارة والحيوية. فما هي أسباب هذه المشكلة، وما هي طرق الوقاية والتخلّص منها؟

أسباب ظهور الهالات السوداء

ثمة أسباب كثيرة وراء ظهور الهالات السوداء في محيط العينين أسباب كثيرة، منها ما يتعلّق بعادات يومية سيئة نمارسها من دون وعي أو انتباه، ومنها ما يعود إلى عوامل صحية ووراثية. وهذه أبرز الأسباب التي تؤدي إلى ظهور هذه المشكلة:

التعب

ليس من الضروري أبداً أن يكون التعب جسدياً، فقلّة النوم أو الإكثار منه والقلق والتوتر... كلّها أسباب ترهق بشرتك وتؤدي إلى ظهور الهالات السوداء تحت عينيك. كما أن عدم الانتظام بالنوم يجعل بشرتك شاحبة ويسمح بتجمّع الأنسجة الداكنة والأوعية الدموية تحت الجلد، كما يتسبّب في تجمّع السوائل تحت عينيك، وبالتالي ظهور الانتفاخ.

العمر

لا يختلف اثنان على أن التقدّم في السنّ عامل مؤثر في صحّة الإنسان بشكل عام، وفي بنيته الخارجية بشكل خاص. وفيما يتعلّق بالبشرة، فإن هذا العامل من أكثر الأمور التي تهدّد نضارتها، حيث إن الجلد مع التقدّم في السنّ يصبح أرقّ ويفقد كميّة كبيرة من ألياف الكولاجين والإيلاستين الضرورية للحفاظ على مرونته. فضلاً عن التغييرات التي تطرأ على عملية توزيع الأصباغ Pigments المنتشرة في الطبقة الخارجية من الجلد، ما يؤدي إلى ظهور بقع داكنة اللون على سطحه. وكذلك الأمر بالنسبة إلى دوائر العين والتي تصبح مع التقدّم في السنّ مهددّة بظهور التجاعيد والهالات السوداء وغيرها من المشاكل التي تسبّبها الشيخوخة.

إجهاد العين

كل خطوة تقدمين عليها وتسبّب إرهاقاً لعينيك، من شأنها أن تؤثر في جمالهما وحيويتهما. وفي يومنا هذا، بات استخدام الهواتف الجوّالة و"الآيباد" وغيرها من الوسائل التكنولوجية، عاملاً أساسياً في إرهاق عضلة العين والضغط عليها. وهذا الأمر يؤدي إلى توسّع الأوعية الدموية حول العينين، وبالتالي ظهور الهالات السوداء.

الحساسية

تؤدي حساسية العين وجفافها إلى ظهور الهالات السوداء. فعندما تُصاب العين بالحساسية تجاه أي مسبّب أو عامل، يطلق الجسم الهيستامين، وهو مركّب عضوي نيتروجيني في منظومة الجهاز المناعي يساعد في التخلّص من المواد المُحفِّزة للحساسية في الجسم. إلا أن دور الهيستامين لا يقتصر على القضاء على مسبّبات الحساسية، إنما يؤدي إلى تمدّد الأوعية الدموية، ما يجعلها أكثر وضوحاً تحت الجلد، فتبدو منطقة محيط العينين داكنة.

الجفاف

الجفاف هو سبب شائع لظهور الدوائر السوداء تحت عينيك. فعندما لا يحصل الجسم على الكمية الكافية من الماء، يُصاب بالتعب الذي يبدو جلياً على ملامح الوجه، وبشكل خاص محيط العينين فتبدوان غارقتين.

أشعة الشمس

من الطبيعي، بل من الضروري، أن يُعرّض الإنسان جسمه إلى أشعة الشمس إنما بنِسب معتدلة. فالتعرّض المفرط لها يسبّب إنتاجاً فائضاً من مادة الميلانين، وهي الصباغ الذي يمنح البشرة لونها. لذا فإن الإفراط في التعرّض إلى هذه الأشعة يؤدي إلى تصبّغ البشرة، وبالتالي ظهور الهالات السوداء عند محيط العينين.

العوامل الوراثية

تؤدي العوامل الوراثية دوراً كبيراً في ظهور الهالات السوداء. فإذا كانت هذه المشكلة ناتجة من عامل وراثي، فهي تظهر في مرحلة مبكرة من العمر، قد تتفاقم كلّما تقدّمت المرأة في السنّ أو قد تختفي ببطء. كما أن بعض الأمراض الوراثية تتسبّب في ظهور الهالات السوداء، منها مثلاً مشاكل الغدد الدرقية.

علاجات منزلية فعّالة

رغم التطوّر الحاصل في عالم التجميل والعناية بالبشرة، تبقى بعض الوصفات المنزلية والعلاجات الطبيعية أساسية في المساعدة على التخلّص من بعض مشاكل البشرة، وأبرزها مشكلة الهالات السوداء.

إليك بعض الخلطات التي يمكنك تحضيرها في المنزل والتي تشكّل دعماً لمستحضرات العناية بالبشرة التي تستخدمينها.

أكياس الشاي

يحتوي الشاي على الكافيين ومضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد في تنشيط الدورة الدموية، وتقليص الأوعية الدموية، والحدّ من احتباس السوائل تحت الجلد. ضعي كيسين من الشاي الأسود أو الأخضر في الماء الساخن لمدة خمس دقائق، ثمّ احفظيها في الثلاجة لمدة 20 دقيقة. ضعي بعدها الأكياس على عينيك لمدة ربع ساعة، ثم أزيلي الأكياس واغسلي عينيك بالماء البارد.

النعناع المثلّج

يعمل النعناع على تهدئة البشرة وإنعاشها ويمنحها مظهراً صافياً ونضراً. ضعي كميّة من النعناع المفروم والمغسول في جارور مكعبّات الثلج واتركيه حتى يجمد. غطّي عينيك بقطعة قماش رقيقة وضعي فوقها مكعّبات النعناع المثلّج لمدة ربع ساعة قبل أن تغسليهما بالماء البارد

الكمّادات الباردة

هي وصفة قديمة جداً يعتمدها كثيرون للتخلّص من أعراض التعب التي تظهر على العينين، لفّي مكعّبات الثلج بقماش قطني ناعم وضعيها على عينيك للتخفيف من ظهور الانتفاخ والقضاء على الهالات السوداء، فالضغط البارد على العينين يساعد في تقليص الأوعية الدموية. كما في إمكانك أن تضعي دوائر قطنية في الثلاجة حتى تبرد وتتركيها على عينيك لمدة ربع ساعة للحصول على النتيجة نفسها.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1