كثيرون هم من باتوا يلحظون دخول الكينوا برامج التغذية الصحية من أوسع أبوابها لما لها من قيمة غذائية عالية وفوائد عديدة ومختلفة، قد يتساءل البعض عن ماهية الكينوا وفوائدها. إليكِ بعض المعلومات عنها: هي من الحبوب التي تُزرَع بشكل رئيس في دول أميركا الجنوبية، بيد أنها باتت معروفة في العالم كله مؤخراً وتمتاز حبوب الكينوا بإمكانية تناولها نفسها، وتناول أوراقها كنوع من الورقيات المفيدة أيضاً، والموجودة بقوة في أطباق السلطة.

كما تمتاز الكينوا كذلك الأمر بغناها بالبروتين، بل ثمة من يقارن بين نسبة البروتين فيها وبين تلك النسبة الموجودة في اللحوم، الفرق الوحيد هي أنها أقل دهوناً، وبالتالي هي خيار صحي ليس للنباتيين فحسب، بل لمن يرغبون بتناول البروتينات لكن من دون الدهون.

شيء آخر يجعل الكينوا حبوباً مثالية من الناحية الصحية؛ ذلك أنها خالية من الغلوتين، وهو الذي يسبّب حساسية لدى كثيرين. بات بوسع المصابين بهذا النوع من الحساسية الاستمتاع بطعام مميز من دون المخاطرة بتناول شيء فيه غلوتين.

وبالوسع إدخال الكينوا في السلطات، عوضاً عن البرغل، وبالوسع تناوله مفلفلاً مثل الفريكة، كما بإمكانكِ تناوله مع الشوربة مثل الشوفان، وبإمكانكِ كذلك صنع ألواح طاقة محمصة منه بعد خلطه بالمكسرات والعسل، أيضا تعدّ الكينوا أحد الأغذية الغنية بالألياف. لذا، فهي مثالية لمن يعانون من صعوبات الإخراج أو يرغبون بتناول أطعمة تمنح الشعور بالشبع من دون زيادة في السعرات الحرارية.

هناك العديد من النباتات والمحاصيل الزراعية التى لا يعرف عنها الكثيرون ويعتبر الكينوا واحدا من هذه النباتات غير المنتشرة بشكل كبير على الرغم من احتوائه على نسبة عالية من الفيتامينات والعناصر الغذائية الهامة لصحة الجسم، حيث إنه يحتوى على نسبة عالية من البروتين مقارنة بالحبوب الأخرى.

إن كنت تبحث عن مصدر للطاقة والبروتين ومادة غذائية تحتوي على جميع الأحماض الأمينية التسعة، فعليك بحوب الكينوا، التي تعتبر من أفضل المواد الغذائية على الإطلاق، غير أن فيها عيباً واحداً، فما هو؟

ما هو سر "الكينوا"؟

حبوب الكينوا هي حبوب صغيرة الحجم تشبه البرغل في الشكل، تحتوي على كمية قليلة من النشويات وكمية عالية من البروتين والألياف. فكل كوب من حبوب الكينوا يحتوي على 3 غرامات من الألياف، ونحو 8 غرامات من البروتين أي المقدار الموجود في الحصة الواحدة من اللحوم، إضافة إلى كونه اسهل هضما وأقل دهنا من اللحوم. فهي تساهم في الحفاظ على مستوى السكر في الدم والشعور بالشبع لفترة طويلة.

كما أن حبوب الكينوا غنية بالمعادن كالحديد، والماغنيسيوم، والكالسيوم، والبوتاسيوم، والزنك، والفيتامينات E و B، وهي خالية من القلوتين لذا تعد الكينوا طعاماً مناسباً للمرضى الذين لديهم حساسية ضد القلوتين.

فوائد الكينوا عديدة، فهي تحتوي على مواد مضادة للأكسده تقلل من السرطان، و تساهم أيضا في حماية العظام وتخفيض نسبة الكوليستيرول في الدم والحماية من امراض القلب والسكري وضغط الدم.

فكيف يمكن استخام هذا النوع من الحبوب؟، طريقة طهي الكينوا تتلخص في إضافة كوبين من الماء على كل كوب من هذه الحبوب على نار هادئة لمدة 15 دقيقة. تستخدم حبوب الكينوا بديلا من الرز والبرغل، فيمكن إضافتها الى السلطة والحساء والمحاشي وغيرها من الأطعمة الأخرى.

غذاء الإنسان في المستقبل؟

قال علماء إنهم توصلوا إلى الخريطة الجينية للكينوا وحددوا جينا يمكن تعديله ليتخلص من الطعم المر الطبيعي في تلك الحبوب بما يمهد الطريق لاستخدام تجاري على نطاق واسع. وحبوب الكينوا قادرة على النمو جيدا في ظروف صعبة مثل التربة عالية الأملاح أو متواضعة النوعية وعلى ارتفاعات كبيرة وفي درجات حرارة منخفضة بما يعني أنها قد تزدهر في مواقع غير صالحة لزراعة أنواع أخرى من المحاصيل الغذائية مثل الأرز والقمح. لكن وجود كيماويات سامة ومرة المذاق تسمى صابونين في بذورها كان من أحد العراقيل أمام زراعتها بكثافة.

وقال عالم النباتات مارك تيستر من جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية في السعودية إن الدراسة تحدد جينا يوجه إنتاج الصابونين في الكينوا وهو ما قد يمكن من زراعة الكينوا دون صابونين بما يمنح بذورها مذاقا أفضل. وفي الوقت الراهن يجب معالجة بذور الكينوا بالغسل والتجفيف بعد حصادها لإزالة الصابونين.

وقال تيستر الذي قاد الدراسة التي نشرت في دورية نايتشر "الكينوا حاليا ليست مستغلة كما ينبغي... إنها تحتوي على قيمة غذائية مرتفعة بالكثير من المحتوى البروتيني الذي يوازن جيدا الأحماض الأمينية وهو أمر غير معتاد في الحبوب الأساسية. إنها خالية من الجلوتين وغنية بالفيتامينات والمعادن أيضا". بحسب رويترز.

وأضاف أن زيادة إنتاج الكينوا قد يحسن من الأمن الغذائي على الكوكب الآخذ سكانه في الزيادة. لكنه أشار إلى أن هناك احتمالات بوجود عيوب لتقليل الصابونين في الكينوا من بينها زيادة الاشتباه في إصابة البذور بأمراض فطرية أو زيادة معدلات اعتماد الطيور عليها كغذاء.

اكتشف بديل "اللحم"

بسبب سوء الأحوال الاقتصادية لدى الكثير من الأشخاص وارتفاع أسعار اللحوم بنسبة كبيرة لا تتناسب مع ظروف الموظفين والمرتبات الحالية فلا يستطيع رب الأسرة شراء الكميات الكبيرة، التى كان يشتريها من قبل لذلك نقدم فى هذا المقال بديل طبيعي وبأقل الأسعار للحم بأغلب فوائده.

أكدت الدكتورة فريال سالم استشارى التغذية العلاجية أن حبوب «الكينوا» قريب الشبه بالسبانخ والسلق من حيث الشكل، تحتوى على عناصر غذائية عالية مثل البروتين خاصة الذي يحتوي على الأحماض الأمينية الأمر الذى يجعله يغني الشخص عن تناول اللحوم، كما يحتوى على الحديد والبروتينات والماغنيسيوم والبوتاسيوم، والكينوا له فوائد صحية كثيرة على صحة الإنسان منها.

يكسب الأوعية الدموية حالة من الإسترخاء، كما يعمل على تنظيم ضربات القلب، يخفض ضغط الدم، يسرع من عمليات الأيض في الجسم وبالتالي يحسن ويسرع من عملية الهضم وعلاج عسر الهضم.

يعالج الصداع بما يحتوي عليه من الماغنيسيوم، وكذلك مادة "الريبوفلافين" التي لها القدرة على تعزيز عملية التمثيل الغذائي والطاقة والدماغ وخلايا العضلات لتوفير مزيد من الحماية ضد نوبات الصداع.

يحتوي نبات الكينوا على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، التي من شأنها أن تمنح الجسم الحماية من مرض السرطان، يحتوي على نسبة عالية من الألياف تجعله يعالج مشكلات القولون ويحمي المرارة من تكون الحصوات، ويحسن الأداء الوظيفي للكبد بما يؤهله لتخليص الجسم من السموم بشكل أفضل.

يبطئ من غزو الشيخوخة للجسم، لأنه يحسن من أداء أعضاء الجسم لوظائفها، وأضافت استشارى التغذية العلاجية أنه يمكن تناول نبات الكينوا بعدة طرق منها غليه على النار لمدة 10 دقائق ثم تصفيته وتناوله مثل الأرز أو إضافته إلى السلطة أو الشربة.

امن صحي

* فقدان الوزن: الكينوا من البذور التي تساعد في فقدان الوزن ومحاربة مرض السمنة المزمن لأنها تحتوي على مجموعة من الكربوهيدرات مكتملة العناصر والبروتينات والألياف التي تقضي على السعرات الحرارية وتسهل عملية الهضم وتمدك بالشعور بالامتلاء الذي يمنعك من الإفراط في تناول الطعام لفترة طويل، بحيث ينصح تناول بذور الكينوا مع الفول الأخضر كوجبة ، وممكن إضافة اللحم لهذه الوجبة لتقليل من حجم استهلاك الدهون المشبعة والحفاظ على البروتين في الجسم وعدم اهداره.

* علاج الصداع النصفي: الكينوا من البذور الغنية بالمغنيسيوم والريبوفلافين مما يجعلها خير علاج لمرضى الصداع النصفي, حيث يعمل المغنيسيوم على منع نمط الصداع النصفي من التشنج والتعلق في الأوعية الدموية و قدرة الريبوفلافين العالية على تحفيز إنتاج الطاقة الخلوية التي لها دور ايجابي في عملية التمثيل الغذائي والطاقو والدماغ وخلايا العضلات لتوفير مزيد من الحماية ضد نوبات الصداع النصفي.

* صحة القلب والأوعية الدموية: احتواء الكينوا على عنصر المغنيسيوم يمنحها القدرة على مساعدة الجسم في استرخاء أوعيته الدموية ، وأيضا تمنحه القدرة على الحد من ارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب ونقص تروية القلب , مما يحافظ على سلامة الأوعية الدموية من التعرض للتصلب ويحمي القلب من الجلطات الدموية، كما ينصح الاشخاص المصابون بالسرطان والمصابون بارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب والشرايين بتناول المزيد من حبوب الكينوا.

* مضاد للأكسدة: تحتوي بذور الكينوا على عنصر المنجنيز الذي يعتبر مصدر مهم لمعدن النحاس والزنك الضرورية لتجميع انزيم الديسموتاز الفايق المضاد للأكسدة.

محاربة الخلايا السرطانية: تمتك بذور الكينوا القدرة في القضاء على الجذور الحرة في الجسم والتي تسبب ضررا في الجسم وتعمل على القضاء على الخلايا السرطانية.

يحارب علامات الشيخوخة ويأجل ظهورها: تعتبر بذور الكينوا من البذور الغنية بإنزيم الديسموتاز الذي يعتبر من أهم الأنزيمات التي تحارب ظهور علامات الشيخوخة والتجاعيد وتأخر من ظهورها.

صحة الجهاز الهضمي: بذور الكينوا لها خصائص تغذية البكتيريا المفيدة في الجهاز الهضمي. وبما أنه يتم هضمه بسهولة يمكن لجسمك الوصول بسرعة إلى الفيتامينات والمعادن التي يحتوي عليها. يوفر الكينوا أيضاً مصدر جيد للألياف غير القابلـة للذوبان ويعزز عملية التخلص من الفضلات ويساعد على الحفاظ على صحة القولون ومنع تكوين حصى في المرارة.

تسع فوائد سحرية

1- تحتوي على مضادات أكسدة هناك العديد من العناصر الغذائية الموجودة في حبوب الكينوا، حيث تحتوي على الفلافونويد، وهي مضادات للأكسدة، ومركب الكيرستين، وأظهرت دراسات أن تلك المركبات لها تأثيرات مضادة للالتهابات، ومضاد للفيروسات، ومكافحة للسرطان ومضاد للاكتئاب في الدراسات على الحيوانات.

2- نسبة ألياف عالية من الفوائد الهامة الأخرى للكينوا أنها تحتوي على نسبة عالية من الألياف، حيث وجدت إحدى الدراسات التي بحثت في 4 أصناف من الكينوا مجموعة من 10 إلى 16 جراما من الألياف، لكل 100 جرام، وتلك الكمية مضاعفة بالنسبة للألياف الموجودة في الحبوب الأخرى، ولكن عليك معرفة أن الكينوا المسلوقة تحتوي على كمية أقل من الألياف لأنها تمتص كمية كبيرة من الماء.

3- خالية من الجلوتين وفقًا لدراسة استقصائية أجريت عام 2013، يحاول حوالي ثلث الأشخاص في الولايات المتحدة حاليًا تقليل أو تجنب الجلوتين، حيث يمكن أن تكون الحمية الخالية من الجلوتين صحية، طالما أنها تعتمد على الأطعمة الخالية من الجلوتين بشكل طبيعي، وكان العديد من الباحثين ينظرون إلى الكينوا كمكون مناسب في الحمية الغذائية الخالية من الجلوتين، للأشخاص الذين لا يريدون التخلي عن المواد الغذائية الأساسية مثل الخبز والمكرونة.

4- غنية بالبروتين يتكون البروتين من الأحماض الأمينية، ويطلق على البعض منهم "الأساسي" لأننا لا نستطيع إنتاجها ونحتاج إلى الحصول عليها من النظام الغذائي، وإذا كان الغذاء يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية، فإنه ينظر إليه على أنه بروتين "كامل"، والمشكلة هي أن العديد من الأطعمة النباتية تعاني من نقص في بعض الأحماض الأمينية الأساسية، مثل الليسين.

5- كميات السكر منخفضة من المعروف أن تناول الأطعمة العالية في مؤشر نسبة السكر في الدم يمكن أن يحفز الجوع ويساهم في السمنة، وقد تم ربط هذه الأطعمة بالعديد من الأمراض المزمنة التي تكون شائعة اليوم، مثل مرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب، والكينوا تحتوي على نسبة سكر منخفضة لذا يمكن تناولها وأنت مطمئن.

6- عالية في المعادن المهمة الكينوا عالية جدًا في جميع المعادن المهمة، وبشكل خاص بالمغنيسيوم والحديد، وتكمن المشكلة في أنها تحتوي على مادة تسمى حمض الفايتك، والتي يمكن أن تربط هذه المعادن وتقلل من امتصاصها، كما أن الكينوا عالية جدًا في الأكسالات، مما يقلل من امتصاص الكالسيوم ويمكن أن يسبب مشاكل لبعض الأفراد الذين يعانون من حصى الكلى المتكررة.

7- آثار مفيدة على الصحة الأيضية وجدت دراستان (واحدة في البشر، والأخرى في الفئران) حول الصحة الأيضية، أن استخدام الكينوا بدلًا من الخبز والمكرونة الخالية من الجلوتين النموذجي تعمل على خفض مستويات السكر في الدم والأنسولين وثلاثي الجليسريد. الكينوا 8- تحارب الجذور الحرة الكينوا عالية جدًا في مضادات الأكسدة، وهي التي تحيد الجذور الحرة ويعتقد أنها تساعد في مكافحة الشيخوخة والعديد من الأمراض، كما أن السماح للبذور بالإنبات يزيد من المحتوى المضاد للأكسدة أكثر.

9- تساعدك على فقدان الوزن من أجل إنقاص الوزن، نحن بحاجة إلى أخذ سعرات حرارية أقل مما نحرق، ومن المعروف أن بعض خصائص الأطعمة يمكن أن تسهل هذه العملية، إما عن طريق زيادة الأيض أو تقليل الشهية، وحبوب الكينوا لها تلك الخصائص، حيث إنها عالية في البروتين، والتي يمكن أن تزيد من عملية الأيض وتقليل الشهية بشكل كبير. - يمكنك شراء الكينوا من معظم متاجر الأغذية الصحية والعديد من محلات السوبر ماركت، ويمكن أن يكون جاهزًا لتناول الطعام في أقل من 15 إلى 20 دقيقة: كل ما عليك فعله، ضع كوبين من الماء في إناء، وأرفع الحرارة، عليك إضافة كوب من الكينوا الخام، والقليل من الملح، يغلي لمدة 15-20 دقيقة.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0