بات الاعتماد على الطاقة المتجددة خيارا لا مفر منه، لا سيما وان من أهم انتاجاتها الطاقة الكهربائية التي يتم توليدها من طاقتي الشمس والرياح، كون الكهرباء تشكل معضلة في الكثير من البلدان، ومن أسبابها الفشل في تنمية واستثمار قطاع الكهرباء، لاسيما وإن نحو سبع سكان العالم مازالوا يعيشون بلا كهرباء وإن نحو ثلاثة مليارات شخص يستخدمون في الطهي وقودا ملوثا للبيئة، وارتفع معدل توفر الكهرباء عالميا إلى 85 في المئة عام 2012 بدلا من 83 في المئة عام 2010 وهو ما أدى إلى انخفاض عدد من لا يحصلون على كهرباء من 1.2 مليار شخص إلى 1.1 مليار شخص.

لذا يرى الخبراء في من مجال التنمية ان استخدم الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء وتشغيل بعض الأجهزة الكهربائية مثل مكيفات تبريد الهواء، وتشغيل الأقمار الصناعية والمركبات والمحطات الفضائية، من جهة أخرى حذر خبراء ومتخصصون من أن الاعتماد الكلي على النفط لتوليد الطاقة الكهربائية يوشك أن يهدد صادرات الذهب الأسود لعدد من دول العالم بحلول عام 2025، في ظل تنامي مستويات الطلب على الكهرباء، وشددوا على أهمية تكثيف الاستثمار في مجال الطاقة الشمسية وغيرها من أنواع الطاقات المتجددة الأخرى.

وفي مبادرة دولية حول الطاقة المستدامة التي تسعى الى تحقيق ثلاثة أهداف بحلول عام 2030 هي توفير خدمات الطاقة الحديثة على مستوى العالم ومضاعفة التحسن في كفاءة الوقود ومضاعفة نصيب الطاقة المتجددة من اجمالي الوقود المتنوع المستخدم على مستوى العالم، ويعد تطوير مصادر الطاقة البديلة من الخطوات الرئيسية لمكافحة الاحترار المناخي الذي يتم حاليا التباحث في وسائل الحد من تفاقمه.

وفي هذا الشأن دشنت أكبر محطة كهربائية ضوئية في أوروبا تولد طاقة توازي الاستهلاك السنوي لمدينة يبلغ عدد سكانها 300 ألف نسمة في جنوب غرب فرنسا، في إطار مبادرة تدل بحسب صاحبها على أن الطاقة الشمسية "قادرة اليوم على أن تحل محل" تلك النووية، فيما باتت ولاية تكساس الأميركية الغنية بالنفط تقدم الكهرباء بالمجان لسكانها ليلا بفضل انتشار الطواحين الهوائية، وان ولاية تكساس تتميز بانها شبه مستقلة عن بقية البلاد على صعيد انتاج الكهرباء وتوزيعها. ولا تخضع سوق الكهرباء فيها لاي قيود. ونادرا ما تضطر الولاية الى استيراد التيار الكهربائي، بالرغم من الاستهلاك الشديد للكهرباء فيها.

وما خلا الغاز الطبيعي، تعول تكساس على مصادر الطاقة الهوائية التي ازدادت بمعدل أكثر من 12 مرة بين العامين 2002 و 2011 بدفع من الأموال المحصلة من الضرائب التي سمحت خصوصا بتشييد "طريق سريع" لمصادر الطاقة المتجددة هو كناية عن شبكة عملاقة من الخطوط العالية التوتر تزود السوق بالكهرباء.

وباتت هذه الولاية الواقعة في جنوب الولايات المتحدة تتمتع بقدرة انتاج طاقة هوائية قدرها 12 ألف ميغاوات وهي أصبحت بالتالي، بحسب الخبراء، تحتل المرتبة الخامسة عالميا في هذا المجال، بعد ألمانيا والصين وبقية الولايات المتحدة والهند.

من جهة أخرى تهدر الصين من الكهرباء المولدة من موارد مائية كميات ربما تكفي لتغطية احتياجات بريطانيا وألمانيا لمدة عام مما يحرم مناطقها الشرقية التي يلوث هواءها دخان المصانع من كميات هائلة من الطاقة النظيفة وذلك نتيجة لسوء التخطيط وضعف البنية التحتية للشبكات.

وتمثل الكهرباء المولدة من مصادر مائية عنصرا أساسيا في جهود الصين لخفض استخدام الفحم وتنفيذ تعهدات قطعتها على نفسها خلال محادثات المناخ العالمية لزيادة نسبة الطاقة المتجددة من إجمالي استخدامات الطاقة - بما في ذلك الوقود السائل المستخدم في التدفئة والسيارات والكهرباء - إلى 20 في المئة بحلول عام 2030 ارتفاعا من 11 في المئة الآن، عربيا ومع اقتراب ذروة موسم استهلاك الطاقة افتتحت مصر محطة كهرباء جديدة، للحد من انقطاع التيار الكهربائي الذي سبب معاناة للمواطنين والشركات في أشهر الصيف في السنوات القليلة الماضية.

أما سوريا وبسبب النزاع فقد تراجع انتاجها من الكهرباء بنسبة 56 بالمئة عما كان عليه قبل اندلاع النزاع في منتصف اذار/مارس 2011، وتمر سوريا بازمة اقتصادية لا سابق لها نتيجة النزاع المستمر منذ نحو اربع سنوات، وشهدت الاسعار ارتفاعا كبيرا يعزوه التجار الى العقوبات الغربية وصعوبة الاستيراد وتقلب سعر صرف العملة المحلية بالنسبة للدولار. وكان انتاج النفط يشكل ابرز مصدر للعملات الاجنبية والموارد للحكومة السورية قبل الحرب.

من جانب مختلف، اعلنت شركة "غوغل" العملاقة انها ستعمد الى شراء المزيد من الكهرباء المنتجة من مصادر طاقة متجددة لتشغيل مراكز خواديمها، واشارت "غوغل" الى ان هدفها يتمثل بزيادة مشترياتها من الكهرباء المنتجة من مصادر طاقة متجددة ثلاث مرات بحلول العام 2025 وصولا الى استخدام بنسبة 100 % لمصادر طاقة "نظيفة" في تشغيل خواديمها.

وبحسب الخبراء في هذا المجال، قالوا إن أغلب دول العالم لا تملك خيارا آخر ويجب أن تتجه نحو الطاقة التي تراعي البيئة في توليد الكهرباء، ويتوقع خبراء آخرون في هذا النوع من استخدام الطاقة المتجددة في توليد الطاقة الكهربائية سيكون الحل الامثل والانسب للخروج من الازمات الاقتصادية والبيئية العالمية، لما له من تأثيرات إيجابية على المناخ والتنمية، وأنه الخيار الناجع للتنمية الاقتصادية في الوقت الحالي والمستقبل.

سبع سكان العالم يعيشون بلا كهرباء

في سياق متصل جاء في تقرير عن مبادرة "طاقة مستدامة للجميع" التي أطلقتها الجمعية العامة للامم المتحدة عام 2011 أن الهند حققت تقدما ملموسا لكن التقدم في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء كان بطيئا للغاية، وأضاف التقرير أيضا انه لم يحدث تقدم يذكر في اقناع الناس بالتخلي عن انواع وقود ملوثة للبيئة مثل الكيروسين والأخشاب والروث، وقالت انيتا مارانجولي جورج وهي مديرة كبيرة بقطاع الطاقة في البنك الدولي "نسير في الاتجاه الصحيح لانهاء فقر الطاقة لكننا مازلنا بعيدين عن خط النهاية". بحسب رويترز.

وقال التقرير ان نصيب الطاقة المتجددة ومنها الطاقة الشمسية وتلك المولدة من الرياح ومساقط المياه زاد بنسبة أربعة في المئة في العام من 2010 الى 2012. وأضاف ان المعدل السنوي للنمو يجب ان يزيد الى 7.5 في المئة لتحقيق أهداف عام 2030.

ويقول البنك الدولي ووكالة الطاقة الدولية اللذان تعاونا في وضع التقرير ان الاستثمار العالمي السنوي في الطاقة يجب ان يزيد ثلاث مرات من نحو 400 مليار دولار الان الى 1.2 تريليون دولار للوفاء بأهداف المبادرة.

فرنسا تدشن اكبر محطة كهربائية ضوئية في اوروبا

دشنت أكبر محطة كهربائية ضوئية في أوروبا تولد طاقة توازي الاستهلاك السنوي لمدينة يبلغ عدد سكانها 300 ألف نسمة في جنوب غرب فرنسا، في إطار مبادرة تدل بحسب صاحبها على أن الطاقة الشمسية "قادرة اليوم على أن تحل محل" تلك النووية. بحسب فرانس برس.

وقد وضعت هذه المحطة الواقعة في منطقة سياستس (جنوب بوردو) قيد التشغيل على مراحل منذ ايلول/سبتمبر وتمتد مساحتها على 260 هكتارا وهي تعمل بكامل طاقتها منذ منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، وتبلغ طاقتها 300 ميغاوات وقد رفع وصلها بشبكة الكهرباء توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في فرنسا بنسبة 22 %، في الربع الثالث من العام.

وتشمل هذه المحطة 983500 لوح كهربائي ضوئي ركزت على 16500 منصة مصنوعة من الفولاذ والالمنيوم وهي موصولة في ما بينها بأسلاك هوائية وأرضية تمتد على أكثر من 4 آلاف كيلومتر، وقد أنجزت هذه المنشأة التي تتخطى مساحتها مساحة 300 ملعب كرة قدم في خلال 10 أشهر، وهي تقدم "طاقة أكبر بمعدل ثلاث إلى أربع مرات من المحطات الشمسية الأخرى في فرنسا مع ألواح موجهة إلى الجنوب لا غير"، على ما كشف كزافييه باربارو المدير التنفيذي لشركة "نيوين" التي تشغلها مؤكدا ان الطاقة الشمسية التي كانت دوما محصورة في مشاريع صغيرة "دخلت مرحلة جديدة" بفضل هذه المحطة.

الكهرباء المولدة من طاقة الرياح

باتت ولاية تكساس الأميركية الغنية بالنفط تقدم الكهرباء بالمجان لسكانها ليلا بفضل انتشار الطواحين الهوائية، فمنذ العام 2012 يمكن للاسر والشركات في ولاية تكساس تشغيل كل الاجهزة الكهربائية والالكترونية من غسالات وغيرها التي تستهلك الكثير من الكهرباء. وهذا الامر لا يكلفهم شيئا بين الساعة السابعة مساء والسادسة صباحا وهي الفترة التي يمكن استغلالها بالكامل ان جهزوا ادواتهم الكهربائية بضوابط للوقت، وهذه العروض التجارية المعروفة باسم "تايم او يوس" تعتمد على عدادات ذكية وهي تختلف من مزود الى اخر الا ان هدفها واحد : حث الاسر على تأجيل استهلاك الكهرباء عندما يكون التيار اقل كلفة، اي خلال الليل، ويوضح جوش ليش مدير التسويق والمنتجات في مجموعة "او باور" التي تدير عدة عروض لموزعي الكهرباء لوكالة فرانس برس "كل الساعات ليست متساوية. فالتيار الكهربائي اغلى خلال النهار وموسم الصيف". بحسب فرانس برس.

ويشدد مايكل باترسن الناطق باسم "تي اكس يو انيردجي" التي تقدم عدة عروض في مجال الطاقة الهوائية المجانية (خلال الليل وعطل نهاية الاسبوع) "هذا الامر يسمح بتخفيف الضغط على الشبكة"، وعلى غرار منافستها المحلية "ريلاينت اينردجي"، فان تزود "تي اكس يو انيردجي" بالطاقة الهوائية مهم واقتراحه مجانا خلال الليل عندما تهب رياح قوية في سهول تكساس صفقة جيدة خصوصا انه لا يمكن تخزين الكهرباء المنتجة.

ويؤكد باترسن "المزودون والمستهلكون يكسبون جراء هذا الوضع"، مشيرا الى ان ساعات الذروة تكلف كثيرا مزودي الطاقة. فهي تشكل الجزء الاكبر من كلفتهم التشغيلية، اذ عليهم ان يستثمروا في قدرات اضافية لتلبية هذا الطلب، ويقول جوش ليش "اذا لم تكن لدى الشركة قدرات كافية عليها بناء محطات او توربينات جديدة".

وتسمح مجانية الاستهلاك ليلا بخفض ذروة الاستهلاك خلال النهار، فيتوزع الطلب على 24 ساعة، وتفيد تعليقات مستهلكين جمعها مجلس "الكتريك ريليابيلتي كاونسيل اوف تكساس" وهو الهيئة التي تشرف على سوق الكهرباء، بانهم يوفرون 50 دولارا بشكل وسطي على فاتورة الكهرباء.

وفي مناطق الانتاج الكهربائي غير الموصول بشبكات ولايات اخرى الذي يشرف عليها المجلس (75 % في الاجمال)، بلغ عدد المشتركين في خدمة "تايم اوف يوس" 135320 عائلة من اصل ستة ملايين في العام 2013، على ما قال بول واتلز احد المحللين في المجلس لوكالة فرانس برس. وقد زاد هذا العدد كثيرا بعد سنة على ذلك ليصل الى 290328 اسرة، ويوضح مايكل باترسون "هذه الخدمة المجانية تسمح لنا بالمحافظة على زبائننا. وهي عصب الحرب هنا"، وقد اعتمدت ولايات اخرى برامج مشابهة، لا سيما تلك الواقعة على الساحل الشرقي، ففي بالتيمور يكافئ مزود الكهرباء المحلي "بي جي اي" انماط الاستهلاك الحسنة.

فوضى التخطيط تهدر طموحات الصين في الكهرباء

قال مسؤولون تنفيذيون إن برنامج بناء السدود رفع قدرات التوليد في الصين إلى 300 جيجاوات في العام الماضي لكن تركيز المسؤولين على القدرة لا على كفاءة التشغيل وتوصيلات شبكة الكهرباء أدى إلى وجود فوائض محلية هائلة تهدر فعليا.

وبفضل تباطوء النمو في الطلب على الكهرباء تسنى للصين تحقيق بعض التقدم ما سمح للشبكة باستيعاب المزيد من الطاقة النظيفة على حساب محطات الكهرباء التي تعمل بالفحم التي شهدت انخفاضا في معدلات استغلال طاقاتها.

وفي الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري التي ارتفع فيها توليد الكهرباء عموما بنسبة 0.2 في المئة فقط زاد التوليد من موارد مائية بنسبة 15.3 في المئة وارتفعت حصته الاجمالية من الكهرباء إلى 17.3 في المئة العام الماضي من 16.9 في المئة في 2013، غير أنه في حين أن الصين ولدت 944 مليار كيلوات/ساعة من الكهرباء في العام الماضي يقول خبراء إن بوسعها زيادة الانتاج زيادة كبيرة.

وقال زانج بوتنج نائب الأمين العام لجمعية الموارد الكهرومائية الصينية لرويترز "إذا استغلت الصين الطاقة الكهرومائية بالكامل ينبغي أن يكون الانتاج الإجمالي نحو 2.2 تريليون كيلووات بالمقارنة مع نحو تريليون كيلووات الآن"، ومن الممكن أن يؤدي مضاعفة استخدام الكهرباء المولدة من مصادر مائية في الصين إلى خفض استخدام الفحم بنحو 500 مليون طن سنويا، وفي اقليم سيشوان الجنوبي الغربي حيث ارتفع انتاج الكهرباء من الموارد المائية 19.1 في المئة في الشهر الأربعة الأولى من العام أظهرت بيانات إدارة الطاقة الوطنية الرسمية أن محطات الكهرباء اضطرت لصرف كميات من المياه كان من الممكن أن تولد 9.8 مليار كيلووات/ساعة إضافية العام الماضي لو أن الشبكة كانت تستوعبتها.

انتاج الكهرباء في سوريا انخفض 56 بالمئة بسبب النزاع

تراجع انتاج سوريا من الكهرباء بنسبة 56 بالمئة عما كان عليه قبل اندلاع النزاع في منتصف اذار/مارس 2011، حسبما نقلت الاثنين صحيفة سورية عن مسؤول في وزارة الكهرباء، وذكرت صحيفة الوطن القريبة من السلطات ان مدير عام مؤسسة النقل في وزارة الكهرباء نصوح سمسمية كشف ان "كمية الطاقة الكهربائية المنتجة في العام 2011 بلغت نحو خمسين مليار كيلوواط ساعي، في حين انخفض حجم الإنتاج في عام 2014 إلى 22 مليار كيلوواط"، مضيفا "هذا يعني انخفاضا في إنتاج الكهرباء بنسبة 56 بالمئة خلال سنوات الحرب"، واعتبر المسؤول ذلك "مؤشراً واضحاً على حجم الأضرار التي لحقت بالبنى التحتية لكل القطاعات الكهربائية"، وتراجعت التغذية بالكهرباء وتضاعفت ساعات التقنين بالتيار الكهربائي في مناطق سورية واسعة منذ بدء النزاع بسبب تعرض الشبكات والمعامل ومحطات التغذية للتخريب او الاضرار بسبب المعارك والقصف، في حين يحول الوضع الامني المتدهور دون وصول الوقود بسهولة الى معامل الانتاج. بحسب فرانس برس.

وتدعم الحكومة السورية الكهرباء بنحو 418 مليار ليرة سورية (ملياري دولار) بحسب مداخلة لرئيس الوزراء وائل الحلقي امام مجلس الشعب في شباط/فبراير 2015 . واشار الحلقي الى ان المواطن يدفع 1,32 ليرة ثمن الكيلوواط الذي يكلف الحكومة 30,5 ليرة سورية، ودعمت الحكومة السورية في شكل مستمر، اضافة الى الكهرباء، النفط، والسكر والارز والطحين. ودفعت الازمة الحكومة الى استيراد حاجتها من النفط في شكل شبه كامل، لا سيما من ايران، ابرز الحلفاء الاقليميين لنظام الرئيس بشار الاسد. علما ان سوريا كانت قبل النزاع من الدول المنتجة والمصدرة للنفط.

مصر تفتتح محطة كهرباء جديدة

قالت الحكومة المصرية انها إفتتحت محطة للكهرباء بقدرة 750 ميجاوات في محافظة القليوبية شمالي القاهرة في اطار مساعيها للحد من انقطاع التيار الكهربائي الذي سبب معاناة للمواطنين والشركات في أشهر الصيف في السنوات القليلة الماضية.

وقال بيان اصدره مجلس الوزراء ان المحطة التي تكلفت 500 مليون دولار تأتي في اطار خطة الدولة لتوليد الكهرباء من مصادر صديفة للبيئة في الفترة من 2012 إلى 2017، وعجز الكهرباء في مصر جزء من ازمة اوسع نطاقا في الطاقة ناجمة عن الاستهلاك المرتفع وضعف الانتاج. وتسعى الحكومة لحل المشكلة من خلال خفض الدعم واستيراد الغاز الطبيعي ورفع طاقة توليد الكهرباء.

وفي العادة تصل انقطاعات الكهرباء الي ذروتها اثناء الصيف الشديد الحرارة عندما يستخدم المصريون اعدادا كبيرة من اجهزة تبريد الهواء، وساهم الغضب الشعبي من نقص امدادات الكهرباء في إحتجاجات صيف 2013 التي أدت الي قيام الجيش بعزل الرئيس المنتخب محمد مرسي، وقال متحدث باسم وزارة الكهرباء ان المحطة الجديدة تتألف من ثلاث واحدة قدرة كل منها 250 ميجاوات منها اثنتان غازيتان والثالثة بخارية، وفضلا عن الاستثمار في محطات جديدة حصلت مصر على محطة عائمة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال ووقعت عقود لاستيراد الغاز الطبيعي المسال مع جازبروم الروسية وترافيجورا وفيتول ونوبل وسوناطراك الجزائرية.

ووافقت الحكومة ايضا على استخدام الفحم كمصدر للطاقة لبعض الصناعات رغم المخاوف البيئية، وذكر بيان مجلس الوزراء ان المحطة الجديدة مولها صندوق ابوظبي للتنمية والصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والبنك الإسلامي للتنمية والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية وصندوق اوبك للتنمية الدولية والصندوق السعودي للتنمية، وضخ حلفاء القاهرة العرب الخليجيون مليارت الدولارات في استثمارات ومساعدات لمصر منذ عزل مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0