الأعمال التطوعية والخيرية عامل رئيس من عوامل بناء المجتمع القوي والمتقدم والمتطور والمتماسك، ولا يمكن أن يتقدم أي مجتمع ويتطور في ظل غياب المبادرات التطوعية الكبيرة.

فللعمل التطوعي الفعال أثر كبير في تنمية وتطوير المجتمع، كما أنه يساهم في خلق الأجواء الإيجابية والمحفزة عند أفراد المجتمع للمساهمة في مختلف مجالات وميادين العمل التطوعي، ويعزز من القيم الاجتماعية والأخلاقية والإنسانية بين الطبقات الاجتماعية المختلفة.

وحظي العمل التطوعي في التراث الديني بمكانة عالية من الاهتمام والتركيز والعناية؛ ولا تكتفي النصوص الدينية بالحث والتحريض عليه، بل تجعل من عمل الخير مصداقاً من مصاديق العبادة، وهو من أفضل الأعمال الصالحة. يقول الله تعالى: ﴿فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ﴾ وقوله تعالى: ﴿وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾.

وفي مناسبة اليوم العالمي للتطوع والذي يصادف 5 ديسمبر من كل عام، نجد في تعاليم الإسلام وتوصياته تركيزاً كبيراً على اتساع مفهوم الصدقة كأحد روافد العمل التطوعي، فالصدقة ليس فقط إعطاء الفقير ومساعدة المحتاج فحسب؛ بل إن النبي (صلى الله عليه وآله) يعتبر إماطة الأذى عن الطريق صدقة، وإرشاد الجاهل صدقة، وعيادة المريض صدقة، والأمر بالمعروف صدقة، والنهي عن المنكر صدقة، والكلمة الطيبة صدقة، فقد رُويَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله أنَّه قالَ:

إنَّ على‏ كُلِّ مُسلمٍ في كلِّ يَومٍ صَدَقةً، قيلَ: مَن يُطِيقُ ذلكَ؟

قالَ صلى الله عليه وآله: «إماطَتُكَ الأذى‏ عنِ الطَّريقِ صَدَقةٌ، وإرشادُكَ الرَّجُلَ إلى الطَّريقِ صَدَقةٌ، وعِيادَتُكَ المَريضَ صَدَقةٌ، وأمرُكَ بالمَعروفِ صَدَقةٌ، ونَهيُكَ عنِ المُنكَرِ صَدَقةٌ، ورَدُّكَ السَّلامَ صَدَقَةٌ».

إن النبي (صلى الله عليه وآله) أوضح للناس إن أي معروف صدقة؛ يقول صلى الله عليه وآله: «كُلُّ مَعروفٍ صَدَقةٌ»، وأفضل الصدقة التعليم، فقد ورد عنه صلى الله عليه وآله: «أفضَلُ الصَّدَقةِ أن يَتَعَلَّمَ المَرءُ المُسلمُ عِلماً ثُمّ يُعَلِّمَهُ أخاهُ المُسلِمَ». فمجال الصدقة واسع وكبير جداً، وهو لا يقتصر على مساعدة المحتاجين والفقراء والمعوزين فقط، بل يشمل الكثير من المجالات والأعمال الخيرية والتطوعية، ويزداد أهمية هذا الأمر إذا علمنا مكانة الصدقة باعتبارها قيمة إسلامية تعود على صاحبها بالأجر والثواب الجزيل.

ويشيع في تراثنا الديني استخدام مفهوم فعل الخير للدلالة على الأعمال التطوعية والخيرية، وكلمة (الخير) تشير إلى أنه من أفضل الأعمال الصالحة، والغاية من فعل الخير عند المؤمن هو حب الله تعالى، والحصول على رضاه، وليس الحصول على مكاسب شخصية أو منافع دنيوية ضيقة.

ان فعل الخير في المنظور الإسلامي يشمل كل ما يُسمى (خيراً) وفيه فائدة للإنسان نفسه، أو للمجتمع، أو للأمة، أو للإنسانية جمعاء.

وعندما تكثر في أي مجتمع روح المبادرة إلى فعل الخيرات، والإتيان بالأعمال النافعة، وتأسيس المشاريع العلمية والثقافية والصحية وغيرها يتقدم المجتمع ويزدهر، ويرتقي نحو سلالم المجد والكمال.

والقرآن الكريم يؤكد في آيات عديدة على أهمية المبادرة والمسارعة في فعل الخيرات، وذلك لأهميتها في تقدم الأفراد والمجتمعات، يقول تعالى: ﴿وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ﴾ وكقوله تعالى: ﴿ فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ﴾.

فالتنافس على القيام بمبادرات اجتماعية أو ثقافية أو علمية أمر مطلوب، لأنه يؤدي إلى تطور المجتمع وتطوره، فالمجتمع الذي تكثر فيه المبادرات ويتنافس أفراده على فعل الخيرات، ويتسابق أهله على تشييد وبناء المؤسسات التطوعية والخيرية؛ يتصف بأنه مجتمع حي وناهض وفاعل.

ان المجتمع أحوج ما يكون إلى تنمية روح المبادرة بين أفراده من جهة، ومؤسساته من جهة أخرى؛ إذا ما أردنا أن يكون مجتمعنا مجتمعاً قوياً وفاعلاً ومتقدماً ومتطوراً.

وان المجتمع الذي يكثر فيه الكلام، ويقل فيه العمل، ويترامى أفراده إلقاء المسؤولية على بعضهم البعض، ويتحدثون عن المفروضات على الآخرين، ويتناسون القيام بواجباتهم، فهذا المجتمع سيراوح مكانه، ولن يتقدم نحو الأمام؛ بل سيعيش حالة من التراجع المستمر والتقهقر نحو الوراء.

ولابد من المزيد من المبادرات التي تخدم المجتمع، وتنمي مواهب وقدرات أفراده، وتعزز من الثقة بأنفسهم والاعتزاز بذواتهم، والمساهمة الفعالة في كل المؤسسات التطوعية والخيرية كالجمعيات الخيرية والنوادي الرياضية واللجان الدينية والعلمية والثقافية للإسهام بخدمة المجتمع ورقيه. وعدم عزوف بعض الشباب عن الانخراط في الأعمال والمؤسسات واللجان التطوعية، فأي مجتمع إنما ينهض ويتطور بأفراده ونشاطهم التطوعي.

انقر لاضافة تعليق
الكاتب الأديب جمال بركات
مصر
العمل الطوعي أو التطوعي هو عمل يقوم به الإنسان بإرادته واختياره لايبغي من ورائه أي جزاء
المؤمن بالله يقوم بالعمل وهو يبغي رضاء ربه وغير المؤمن أيضا يقوم بذات العمل ويكفيه من نفسه الرضاء
من يقوم بالعمل التطوعي يؤديه بإتقان تام لأنه غير مجبر على أدائه من الأساس ولذلك وهو للمجتمع من خيرة الأبناء
وانا شخصيا قضيت حياتي بكاملها في الأعمال التطوعية لاأتقاضى اي أجر الا من الله سبحانه وتعالى رب الأرض والسماء
أحبائي
دعوة محبة
أدعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه...واحترام بعضنا البعض
ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض
جمال بركات....مركز ثقافة الألفية الثالثة2018-12-10

مواضيع ذات صلة

5