عقدت مؤسسة النبأ للثقافة والاعلام في كربلاء المقدسة، ملتقاها الاسبوعي للشباب وكانت الورقة من اعداد الناشط المدني محمد الصافي وهي تحت عنوان (الشباب العراقي بين التهميش وضياع الهدف).

أكد الباحث "على ان الكثير من الشباب ومع شديد الاسف تغيب عنهم فكرة التخطيط للمستقبل، خاصة وان الشباب العراقي اليوم هم يمثلون ما نسبته (40%) من المجتمع العراقي، وهي محصورة ما بين (15 و29) وهي نسبة عالية وجيدة اذا ما استثمرت بالشكل الصحيح في المجالات الاقتصادية والتعليمية والزراعية، لذلك يعتبر العراق من البلدان الفتية فلابد من التركيز على فكرة تمكين الشباب في العراق اقتصاديا سياسيا اجتماعيا وتعليميا، وهذه الدعوة طبعا يجب ان تشمل جميع شرائح المجتمع".

يضيف الصافي "الى جانب ذلك إن من أهم الازمات التي تعاني منها فئة الشباب في العراق تتركز حول ثلاث مشكلات رئيسية، وهي (طبيعة الدولة العراقية، النماذج الاقتصادية السائدة، البنية السياسية).

يكمل الصافي "الا أن الاعم الاغلب من الشباب دائما ما يركز على الجانب السياسي، على اعتباره العنوان الابرز والاهم الذي يقف حائل دون نمو العراق، وذلك بسبب الاخفاقات المتكررة التي اقدمت عليها الحكومات المتعاقبة، ومن خلال ذلك يتم الابتعاد عن الجوانب الاخرى كالاجتماعية والثقافية والفكرية ".

واوضح الصافي "ان هناك ثمة ملاحظة ايجابية تم رصدها من خلال برنامج التنمية الانسانية، الذي تبنته الامم المتحدة فرغم وجود واقع إقتصادي صعب يمر به الشاب العراقي، ورغم ارتفاع نسبة الفقر وهي تقارب (30%)، حسب تقرير وزارة التخطيط العراقية لعام (2016) وإرتفاع نسبة البطالة، لكن الغالبية الساحقة من الشباب العراقي ليست لديه الرغبة في الانخراط بالجماعات المتطرفة، بل على العكس من ذلك يصفون تلك الجماعات التي تنتهج العنف بأنها جماعات ارهابية".

وبين الصافي "إلى جانب ذلك الشباب العراقي كان لهم دور كبير وهم أساس تحقيق النصر على تنظيم داعش الارهابي سواء على الارض أو اعلاميا، وحتى الدعم اللوجستي كان للشباب دور محوري في هذا المجال وهم وينبذون العنف والتطرف، الذي طالما انتهجته الجماعات الارهابية المسلحة بحق جميع المكونات العراقية، وبطبيعة الحال أن العراق يستطيع أن يشكل طفرة اقتصادية وتنموية حقيقية الى جانب تعزيز الاستقرار وتأمين البيئة الصالحة للشباب، وذلك من خلال استثمارها في المجالات التنموية كافة".

كما اكد الصافي "ان الصعوبات التي يواجهها الشباب تتركز حول ضعف مشاركتهم في مجال السياسة، رغم أن الشاب العراقي دائما ما يحرص على فكرة التماشي مع حالة النقد من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وبالتالي ارتفعت نبرته التصاعدية تجاه المشاركة بالتظاهرات التي جاءت على خلفية سوء الخدمات والبطالة وارتفاع نسبة الفقر".

ويسترسل الصافي "وفي طور تلك الاحداث من المستغرب أن لا نجد مؤسسات حقيقية او فرق عملت في مجالات التنمية السياسية، أو ممكن ان تصنع التغيير من خلال الدخول في مشاريع سياسية، خصوصا وان نسبة مشاركة الشباب في التظاهرات حسب الإحصائيات قد تجاوزت (18%) في تظاهرات(2015)، مقارنة بالتظاهرات التي خرجت سنة (2013) وكانت النسبة فقط(10%)".

يختم الصافي "ما يؤسف له لا توجد احصائيات محددة عن نسبة الشباب الذين ينتمون للكيانات السياسية العاملة في العراق، أو ضمن حدود البرلمان العراقي أو في المجالس المحلية وحتى الموجودين ضمن هذه الكيانات هم لا يتمتعون بالسلطة الحقيقية هم فقط مجرد واجهة، هذه العوامل مجتمعة من المشاركة السياسية الضعيفة والوضع الاقتصادي المتردي وارتفاع نسبة الفقر وارتفاع نسبة البطالة، كذلك المؤسسات التعليمية هي تعاني كثيرا من فلسفة عدم استثمار الخريجين في المجالات الادارية والاقتصادية في الدولة العراقية، كل هذه العناصر تعمق شعور الإقصاء لدى الشباب وتزيد من انعدام الفرص في الحياة في العراق".

 ومن اجل اثراء هذا الموضوع اكثر تم طرح السؤالين التاليين..

السؤال الاول: ما هي الاسباب التي ادت الى تهميش دور الشباب العراقي؟

الشاب إيهاب النواب محرر اقتصادي في شبكة النبأ المعلوماتية، قال "للاجابة عن هذا السؤال لابد أن نعود الى جذور التنشئة الاجتماعية التي حصل عليها الشاب أو الطفل اثناء وجوده في كنف الاسرة، وبالتالي هو يتطبع بطباع المجتمع المحيط به ويأخذ منه الا اننا لا يمكن ان نتجاهل حقيقة كون الشباب صناعة، وهذا النشء الجديد هو عبارة عن مادة خام ونحن ايضا بحاجة الى تهذيبها بشكل صحيح حتى يكون للشباب دور وهو قادر على التغيير".

يضيف النواب "ما نعانيه اليوم هو انفصام تام ما بين المؤسسة الاسرية والتربوية والاكاديمية اضافة الى المؤسسة الاجتماعية وبالتالي نجد هناك فجوة، ففي العالم المتقدم هناك ثمة مؤسسات ترعى الشباب وتهتم بهم وتطور قدراتهم، وهذا واقعا غير موجود في العراق الى جانب ذلك النظرة الاجتماعية للشباب بصراحة هناك عوامل اجتماعية سلبية ادت الى ضعف دور الشباب، مما اشعرهم بالإحباط والياس هذا بدوره انعكس سلباً على الشباب، وجعل من تصورهم للمستقبل غير ايجابي وكل ذلك تم بفعل الاهمال المتعمد الذي عمدت اليه المؤسسة السياسية وعلى مر استراتيجية ممتدة لسنوات طويلة".

 الشاب طارق العريبي "صنف التهميش على انه عبارة عن عدم اخذ دور في المجتمع او في المؤسسة وبطبيعة الحال هناك ثمة اسباب تقف خلف هذا التهميش منها الظروف التي يمر بها البلد، الان وقد خلق فجوة بين دور الشباب وعدم التواصل مع الشباب ورعاية افكارهم، السبب الاخر هو تفكير الشباب واوضاع البلد المجهولة وما ينتج عن الحرب"، ويعتقد بأن جذور المشكلة تنبع نتيجة الكبت الذي يعاني منه الشاب.

- الاستاذ علي حسين عبيد قاص وروائي، "يرى ومن خلال مشاهدته اليومية والميدانية للشباب وان هناك نقمة شبابية وتجهيل متعمد لهذه الفئة، وتترتب على ذلك الكثير من التصورات غير المتفائلة وفي مستقبل الشباب المبني على الياس والاحباط، وبالتالي الامر مرهون على المؤسسات المجتمعية من اجل الرقي بالشباب ومحاولة النهوض بهم من خلال العديد من النشاطات من مثل فكرة اقرأ".

- باسم الزيدي مدير وكالة النبأ للأخبار "يعتقد ان السبب الذي يقف وراء التهميش هو وجود سلسلة مترابطة بين ما اسسه النظام السابق والاخطاء التي وقعت بها الحكومات المتعاقبة ما بعد (2003)، وهذه السلسلة جعلت من الشاب العراقي مكبل بقيود وليست لديه القدرة على التخلص منها، فالشاب العراقي اليوم فعلا يعيش حالة من التهميش والضياع وهي على ثلاث مستويات، اضافة الى ذلك هي استطاعت ان تجعل الشاب مقاد وتابع ولا يفكر ولا ينتج لا يبدع وهو مجرد اداة، وان تصنيفات تلك المستويات قد تبدأ من المستوى السياسي اي يمكن تشكيلة وفق ايرادات معينة، اما على المستوى الاقتصادي فلم يعطي فرصة للشباب للأبداع ولإثبات وجوده، الشيء الاخر ان الجانب الاجتماعي هو عامل مهم كون الشاب العراقي محكوم بمجموعة من القيم الاجتماعية السلبية التي لا يستطيع الخروج منها".

- محسن معاش "مصمم جرافيك يعتبر من اهم اسباب تهميش الشباب كون كبار السن لا يعطون فرصة للشباب كي يعملوا".

الشاب جعفر معاش "يتوقع ان الجهل والتصورات الاعلامية الخاطئة والدعم الاجتماعي هي اهم مفاصل عملية تهميش الشباب".

أحمد الصفار طالب دكتوراه في كلية القانون "يجد ان عملية التهميش تكاد تطال جميع مكونات الواقع العراقي بلا استثناء، الا ان تهميش الشباب له رؤية معينة كون اولئك الشباب يمتلكون طاقات هائلة وهم يشكلون النسبة الاكبر في المجتمع العراقي، بالإضافة الى ذلك يمكن النظر للموضوع من ناحية قانونية، فالكثير من التشريعات التي وردت في المبادئ الاساسية للدستور العراقي الصادر في عام2005، ويعتبر من اكثر الدساتير التي ضمنت حقوق الشعب على المستوى النظري وليست على المستوى العملي".

يضيف الصفار "حيث نجد الكثير من المواد التي جاءت على نحو الحقوق والحريات وهي تعطى مجال كبير لجميع افراد الشعب العراقي، وان الدولة عليها من جانب اخر ان ترعى القيم الدينية والحضارية للأسرة وأن توفر الرعاية الصحية لكبار السن وان توفر فرص العمل لكافة ابناء الشعب العراقي وتوجب ايضا التعليم الالزامي".

يكمل الصفار "السبب الثاني هم الشباب أنفسهم وان لا يعول على المؤسسات الحكومية والعمل على تفعيل دور منظمات المجتمع المدني كي توفر فرص عمل لهم".

- الشيخ مرتضى معاش رئيس مجلس إدارة مؤسسة النبأ للثقافة والاعلام "يعتقد بان التهميش ينفصل على وحدتين الاولى التهميش الذاتي الذي تنتجه طريقة تفكير المجتمع او الشباب على وجه الخصوص، هذه النزعة تذهب نحو القاء المسؤوليات المباشرة على الاخرين وعدم تحمل اي جزء من المسؤولية، اليوم الشباب هو طاقة المجتمع وهو الرأسمال الاقتصادي والحقيقي التي تقوم عليه الامم، فطريقة التفكير هي التي تساهم في عملية التخلص من التهميش".

يضيف معاش "بالإضافة الى ذلك النظام الذي نحيا فيه هو الذي يخلق التهميش في مدخلاته ومخرجاته التي هي غير صحيحة، لذا نحتاج الى نظام سليم حتى نتخلص من التهميش الاجتماعي والاقتصادي وايضا التهميش السياسي، فاحد اسباب فقدان المبادرة لا توجد للشباب حرية في الحركة وهو يخاف من ممارسة اي فعل حتى لا يكون عرضة للتوبيخ، وبالتالي هو يصبح عبدا للسلطة، وعلى هذا الاساس اذا ما تمنينا القفز فوق فكرة التهميش لابد ان نبني روح المبادرة عند الشباب بالإضافة الى عملية بناء السيستم بشكل صحيح على مدخلات ومخرجات صحيحة حتى نستطيع ان نستثمر راس مال الشباب في المجتمع".

مدير تحرير شبكة النبأ المعلوماتية كمال عبيد "يرى من الاسباب المهمة التي تساهم في تصاعد روح التهميش، هو صراع الاجيال وهنا يمثل بالصراع الموجود بين القيم وبين المرجعيات الثقافية داخل الاسرة، الشيء الاخر هناك فجوة واسعة في جانب فهم طريقة الشباب وتفكيرهم كذلك غياب الحوار بين الشباب انفسهم وبين من يرعاهم، اضف الى ذلك فقر الشباب قد يحقق حالة من التهميش ايضا الفراغ الذي يعيشه الشباب هذا مما يمنحهم فرصة الهروب من التهميش والوقوع في مستنقع ثقافة القطيع وبالتالي ينتج عنها شيء اكثر من ثقافة التهميش".

 السؤال الثاني: كيف يحصل الشباب على حقوقه في العراق وماذا يريد الشاب اثناء وجوده في العراق.

- ايهاب علي "لا يفضل وضع الشاب العراقي بمقارنات قد لا تخدمه بمرحلة من المراحل وذلك لان الشاب العراقي او المجتمع العراقي له هوية تميزه عن الاخر، الشاب العراق مؤطر بقوالب اجتماعية معينة وهي احيانا تحقق له حالة نفور من ان يحقق نجاح في مجال ما، خاصة وان الشباب العراقي عاطفي مزاجي".

يضيف علي "وهو محاط بقيود اكبر واوسع وتكون ضاغطة عليه من ان يتحرك، وبالتالي يجب علينا اولا ان نحدد هذه القيود وان نجعل هناك آليات كي تمكن الشباب من ان يتحرك ويتفاعل ويؤثر ويتأثر بالظواهر الحاصلة في المجتمع، بصراحة الحركات الاخيرة للشباب وان وجدت فهي ضعيفة وهزيلة وهي لا تصل الى مستوى اشاعة الانعكاس لدى الاخرين، ايضا في الاقتصادية الشمولية والمركزية تهميش لجميع فئات المجتمع ومنها الشباب لذا فالتحول الاقتصادي من المركزي لاقتصاد السوق قد يشكل ظاهرة سلبية اكثر من كونها ايجابية".

طارق العريبي "يطالب ان يكون له دور في المجتمع وان يكون له صوت وان تصل فكرته، وهذا الامر قد يتحقق من خلال الدعم الذي تقدمه بعض المؤسسات او المنظمات".

- علي حسين عبيد "انطلق من واقع تجربته الشخصية فالأب لا يقرأ ولا يكتب والام كذلك والواقع المعاشي تحت خط الفقر، لكن في نفس الوقت كنت أميل نحو الثقافة وقراءة الكتب الادبية وتطوير الفكر في السنوات الاولى من عمري، الا أن اسهاماته الادبية والصحفية اخذت تتطور، لذا هو يتساءل من أين اتت هذه الطاقة وانا من عائلة معدمة وغير متعلمة فلابد من وجود فاعل ذاتي، لذا على الشاب العراقي أن يبحث عن الاسباب الحقيقة الكامنة في داخله".

- باسم الزيدي "يرى ان المشكلة كبيرة وان الجميع متفق بان هناك تهميش للشباب ولا نستطيع قطف ثمار تلك الشريحة، لذا نحتاج الى ثورة والى جهد مضاعف للبحث عن جذور تلك المشاكل وبالتالي وضع حلول مناسبة لها، الشاب اليوم بلا هدف وهو يعاني التهميش لذا فالمجتمع ككل مطالب بان يضع الحلول لتلك المشكلة واتوقع ان هناك تركيز من المجتمع وان يساهم كل فرد في ايجاد الحلول والاستراتيجية المناسبة لحل تلك الازمة التي تعاني منها شريحة الشباب".

- احمد الصفار "يعتقد أن هناك خطوتين، الاولى هي الخطوة القانونية والدستورية وهي تتشكل من خلال تفعيل وسائل الرقابة المتبادلة بين السلطات، واذا لم يتحقق هذا الامر ننتقل للضمانات الواقعية لحفظ الدستور وهي عبارة عن عدة نقاط، منها تفعيل الرأي العام وايضا تشكيل منظمات مجتمع مدني للضغط على عمل الحكومة وعمل البرلمان".

- الشيخ مرتضى معاش "اوضح للإجابة عن هذا السؤال هناك جانب داخلي واخر خارجي، طبعا بالنسبة للجانب الداخلي البيئة مسؤولة مسؤولية مباشرة عن تدهور حال الشباب وتهميشهم في المجتمع، فالشاب عندما يقع فريسة لليأس وللإحباط وضحية للهروب من الواقع والهجرة ومن ثمة الوقوع في براثن الانحراف، هذا كله لا يساعد على الخلاص من المشكلة بل يزيد منها سوءاً فالشاب لابد ان تكون لديه حالة من المقاومة والاستقامة من اجل الحصول على حقوقه".

يضيف معاش "وفي قصة نبي الله يوسف (ع) هذه القصة تعلمنا على الانسان أن يتحرك بنفسه، ومن خلال المهارات الذاتية المخلصة والجيدة وعدم الوقوع في الرذيلة، فعلى الشاب ان يبني في نفسه السمو بأخلاقه الى مستويات عالية، كذلك لابد أن نذهب نحو بناء منظمات ومؤسسات مدنية لتبني المهارات النفسية والعقلية".

- كمال عبيد "يجد ان الشباب اذا ما استطاعوا أن يستثمروا طاقاتهم فهم يستطيعون الحصول على حقوقهم، ايضا الاستفادة من القوانين التشريعية والاجتماعية أضف الى ذلك الدخول في دورات تدريبية في مجال حقوق الانسان وتنمية الطاقات البشرية".

يضيف عبيد "الشيء الاخر لابد من الاستفادة من قادة الرأي ومن المؤسسات الدينية الفاعلة، وايضا استغلال الجانب الاعلامي ومحاولة ايصال صوته الى ابعد نقطة وممكنة، اما ما يتعلق بحقيقة ما يريده الشاب العراقي فمعظم الشباب اليوم يعيش حالة من الاحباط والياس، المشكلة الاخرى هي ضياع الشباب وعدم وجود هدف واضح بالحياة ومحاولة التعلق بالبطولة الوهمية وبالتالي يقع بمستنقع مزر ويكون عالة على المجتمع".

 التوصيات:

- على الشباب العراقي أن يوجد ثورة للتغيير

- تحفيز المجتمع لدعم الشباب

- دعوة القطاع الخاص لتأسيس مؤسسات ومنظمات ترعى فئة الشباب

- الشاب لابد أن يحدد خياراته

- على الدولة ان لا تتجاهل العقد الاجتماعي مع الشباب

- النخب الاكاديمية والثقافية تقع عليهم مسؤولية تطبيق المفاهيم النظريات على الواقع العملي

- دعوة المجتمع ان لا يقسو على الشباب

- احتواء الشباب من قبل بعض المؤسسات وقتل الروح السلبية.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
0