يشكل العنف الاسري والزوجي حالة منتشرة في دول العالم دون استثناء، ولاسيما العنف الناتج لجرائم الشرف، خصوصا وان بعض الحكومات رفضت ان تجرم هذا النوع من العنف، لاعتبارات قبيلة وتقاليد اجتماعية فاقمها تدني المستوى التعليمي العام والفقر.

فكما هو معهود تحدث مثل هكذا جرائم في بلدان عشائرية وفقيرة على غرار الهند وباكستان لكن هذه البلدان ليست الوحيدة التي تعم فيها ظاهرة العنف الزوجي ولا تردعها القوانين، فالامر كذلك ايضا في بلدان توصف بالتقدم والغنى كما هو الحال مع بعض البلدان في الغرب.

بحسب خبراء علم الاجتماع تختلف حساسية الأسباب الكامنة خلف ارتكاب جرائم الشرف حسب مناطق مختلفة من العالم، فمنها ما تكون بسبب اختيار المرأة الزواج من رجل من دين أخر أو طائفة أخرى، أو عشيرة أخرى، أو من رجل لا يرضى الأهل به زوجا لها، أو بسبب وقوع%

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
1