نظراً لأهمية القراءة والمطالعة ولكي تتفعَّل في أُمة اقرأ إنعقد يوم الأحد 24 جمادى الاولى 1436 هـ المصادف 15 / 3 / 2015 م الإجتماع الثالث لنادي أصدقاء الكتاب وتحت شعاره الدائم.. نقرأ لنرتقي في جمعية المودة والإزدهار النسوية في مقرها الكائن بكربلاء المقدسة وبحضور عضوات النادي لمناقشة الكتاب الذي تم اختياره لهذا الاجتماع والذي كان (قوة الفشل) للكاتب شارلز ماتز.

تطرَّق الكاتب بلغة سهلة واسلوب متسلسل وصورة واضحة الى الهدف من تأليفه لهكذا كتاب وهو (كيفية توظيف الفشل على المدى القصير من أجل تحقيق النجاح على المدى الطويل عندما يتم التعامل مع الفشل بحكمة)، وايضاً ضرورة إدراك ان التحديات هي فرص تعلم مُقنَّعة وان الاختلافات ميزة في حد ذاتها والاخطاء فرص لإكتساب المعرفة وجاء على فصول.. تلخصت بضرورة تغيير مفهومي الفشل والنجاح وهو (يجب ان تُجرب الفشل من اجل ان تصل الى النجاح).

وتحدَّث عن أهمية الاستفادة من الفشل بمواجهته حتى لا يُؤثر سلباً فينا، وأيضاً ان تحدي العثرات هو الذي يدفعنا في رحلتنا للوصول للنجاح.

وأحتوى الكتاب على السر الاهم في تحويل الاخفاقات الى نجاحات مثمرة والذي يعتبر صعب جداً لكثير من الناس ان يتداركوه ويدمجوه في حياتهم والسر هو (الصبر) فهو الفجوة الفعلية بين مرحلتي الرؤية والتنفيذ.

وكذلك أشار الى ان امكانية نجاحنا تعتمد على طريقة تفكيرنا فالمهم هو الاهتمام اولاً بالفرص المستفادة من الفشل لا العوائق التي يتضمنها ثم بيَّن نقطة مهمة جداً وهي ان مفهوم النجاح الحقيقي يتحقق عندما (تعمل على إرضاء الطرف الآخر مثلما تعمل على ارضاء نفسك وذلك من اجل الوصول الى نتيجة أفضل تمتد لفترة أطول فالتركيز على مساعدة الغير في الحصول على مايريدون وليس على فوزنا الشخصي سيُحقق لنا الفوز الى حد كبير) وأجمل ما احتوى الكتاب بيان بعض معاني الفشل الحقيقي ومنها:

- التصرف غير الاخلاقي

- التصرف بأنانية وأسلوب يؤذي الاخرين

- تعمد خداع الآخرين بشكل يُدمرَّهم

ثم بعد ذلك عرج الى بعض اهم وأسمى المفاهيم التي يجب ان يتمتع بها الفرد حتى لا يكون فاشلاً وبذلك يرتقي سُلم النجاح وهي:

- الشعور بالسعادة اهم من التمسك الشديد بالرأي.

- دور الذكاء العاطفي في إدراك النجاح عن طريق إدراك مشاعرنا الشخصية ومشاعر الاخرين.

- التحكم بالنفس واهمية ضبطها.

- الجمال والقبح من منظور نفسي فربما يحمل موقف صعب جمالاً لا تراه من وجهة نظرك ولكن ذلك لا يعني ان هذا الجمال غير موجود.. فقط أمعن النظر في الامر.

وكان ختام الكتاب حول شعار قوة الفشل (لا تقف مكتوف الأيدي.. ابدأ في مواجهة الاخفاقات بتحويل العثرات الى نجاحات وانه يستطيع ان يُقدم لنا اساساً لتحقيق النجاح طويل المدى وذلك بتغيير مفهومنا حول الفشل واستثماره بطرقُ ايجابية مثمرة).

وقد استطلعنا اراء العضوات وكانت اراءهنَّ كالآتي:

الاخت هدى: جميل عرفتُ ان الفشل لدية قوة بإمكاننا استثمارها للنجاح.

الاخت ام آيات: العنوان كان غريباً وشدني اليه.

وكان رأي الاخت انعام: اضاف لي الكثير.

واما الاخت ام فاطمة فقد قالت: علمني استثمار نقاط الفشل والبدء بطريق جديد يوصل للنجاح.

وقد قالت الاخت اسراء: اعجبني جداً في التغلب على الاحباط.

وأضافت ام محسن معاش: الكتاب ملخص لحديث مولاي امير المؤمنين صلوات الله عليه وسلامه في التجارب عُلم مستحدث.

وكان رأي الاخت فهمية: غيَّر وجهة نظري عن الفشل.

وجدير بالذكر ان جمعية المودة والازدهار تهدف الى توعية وتحصين المرأة ثقافياً لمواجهة تحديات العصر والعمل على مواجهة المشاكل التي تواجهها واعداد العلاقات التربوية الواعية التي تُعنى بشؤون الاسرة وكذلك دعم ورعاية الطفولة بما يضمن خلق جيل جديد واعٍ، وتسعى الجمعية لتحقيق اهدافها عبر إقامة المؤتمرات والندوات والدورات واصدار الكراسات واعداد البحوث والدراسات المختصة بقضايا المرآة والطفل.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0