اعتدنا على سماع الكثير من الجزيرة.. واعتدنا تغطياتها العويلية المكرورة كلاحقة ضرورية لكل الوقائع التي تدوس على عمق مواطن الالم لقوى الارهاب الدولي.. وألفنا جهدها الاعلامي في ضبط لأحداث ضمن الاطر الفئوية والطائفية المشظية للجهد الوطني.. ولكنها يبدو انها قد تجاوزت نفسها قليلا هذه المرة وبشكل قد يشي بعمق الصدمة التي اصابتها بعد-بل واثناء- اعلان تحرير الرمادي من براثن التنظيمات الارهابية التكفيرية.. فحتى هذا الاعتياد وتلك الالفة قد لا تكون مبررا كافيا لازدراد -حتى مع بعض الصعوبة بالبلع- محاولاتها لتقزيم المنجز الامني العراقي الكبير قبل حتى ان تنقشع ادخنة المعارك وقبل ان تلقي قواتنا البطلة عصاها وتستقر على ارض الانبار الجريحة..

كثير مما تأتينا به الجزيرة لا يعتد به ولا يلقى له بالا.. وغالبا ما تمر من امامنا العديد من تناقضاتها ولكنها لا تقنع احدا. ولكن تحجيمها غير المتقن للنصر العراقي وتأكيدها بانه عبارة عن "دخول مبنى مقر الحكومة المحلية" والشماتة بانه جاء " بعد انفجار مفخختين فيه في وقت سابق". والاسراف في الحديث عن امعان في قتل الجنود العراقيين وبطولات -بل وحتى كرامات- رافقت الهروب "التكتيكي" لعناصر داعش من الرمادي، قد يشير الى عظم الشعور بالصدمة الذي حل على الجزيرة ومن والاها وهم يراقبون استثمارهم السياسي والامني والمالي الباهظ وهو يبدد شذرا مذرا تحت اقدام قوات جيشنا الظافرة..

فيبدو ان مثل هذا الانكسار -وغيره الكثير بعونه تعالى - يصيب في مقتل طموحات الامارة المرهقة بالاحساس الذي يولده الشعور بالضآلة.. وهي تقبع كبثرة مهملة مقارنة بطرفي الخليج المتوتر، والتي اعتقدت لزمن انها يمكن ان تتمدد الى الحجم الذي يوازي احلامها من خلال بعض المرسلات الفضائية والقليل من مشايخ الازهر السابقين، وان استمرارها في سياسة نشر الفوضى والخراب في المجتمعات "الحقيقية" يمكن ان يضعها في صعيد يتجاوز كثيرا الافق المسدود الذي تمثله لها عقدة الصغار القدرية..

ولكن مثل هذه الممارسات وان كنا لا نبخسها حقها في القدرة على الازعاج واثارة القرف والغثيان.. الا اننا لا نملك ترف التغاضي عن انها كانت من الاسباب الرئيسية في الواقع المؤسف الذي انتج سقوط الآلاف من الضحايا ما بين قتيل وجريح وكانت قاب قوسين او ادنى من دفع البلاد الى اتون حرب اهلية حقيقية قد تكون آخر ما يتمناه المواطن العراقي الشريف، فهذه التغطيات الاعلامية المنتحلة الحياد والمهنية الزائفة والمبطنة تأجيج نيران الفتنة واللعب على أوتار التناقض الطائفي غالبا ما تكون الشرارة الاكيدة لكل التفلتات التي لا تؤدي الا الى خدمة مخططات وتمنيات العديد من الجهات المعادية لحق الشعوب بالحرية والعدالة والحكم الرشيد..

كما ان هذا الامتطاء الملتبس لتقنيات الاعلام الحر والفضاء المفتوح لتقديم تغطية مضللة موظفة لخدمة وادامة صورة الشعب المنقسم المختلف المتناقض.. لا يمكن ان تكون الا سحت اعلامي تعتاش عليها قنوات الحنين للزمن المقتطع من عمر العراق في ممارسة فجة مموهة بخرق ظاهر لتقاليد العمل الاعلامي المهني الملتزم..

ان على السلطات الثقافية الالتفات الى حراجة ودقة المنعطف الذي يحكم المشهد السياسي والامني في العراق من خلال العمل على تأطير العمل الرقابي على المؤسسات الإعلامية التي تستهدف الحس الوطني لدى المواطن وتعمل على اضعاف وتشتيت وإلغاء قيم الولاء والانتماء للوطن من خلال التثقيف السلبي المشوش والمشوه لوحدة المجتمع ومتانة نسيجه الاجتماعي، اذ ان الاهمية البالغة للإعلام تفرض على المتصدين لمهمة التعبير عن صوت المواطن وهمومه وانشغالاته التي غيبتها المحاصصات الطائفية والعرقية ان يكونوا على مستوى التحديات التي تجابه الشعب في صميم انتمائه الوطني.. وان يرتقوا الى سمو المكانة التي يتبوأها الاعلام الجاد والرصين كعامل معزز في بناء أرادة المجتمع وتنمية حسه الوطني من خلال إشاعة مفاهيم المواطنة والمساواة ولغة التسامح وعدم التمييز وقبول الآخر وتعميق الحوار بين أطراف المجتمع الواحد رغم اختلاف أطيافهم..

انها دعوة لتدارك الاخطار التي يشكلها الانفلات الاعلامي المسيس واللامسؤول عن طريق وضع إستراتيجية إعلامية تسهم في توعية المواطن بالمشتركات والقضايا المصيرية والمهمة ونشر روح المحبة والمساواة والتسامح بين المواطنين.. والا فلن نأمن ان نجد نفسنا في واقع العودة الى ايام الاحتراب نتيجة تقارير مضللة او خبر عاجل مزيف او نداء خبيث من اعلامي منفلت..

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0