كاللص يدخل متسللا إلى حياتنا.. يتربص بنا.. منتهزا كل الفرص السانحة لينفد بين اعمالنا على حين غفلة.. ويطل برأسه فيسرق منا ماهو أغلى من الدراهم والدنانير.. مالا يمكن استرداده ومالا يمكن تعويضه!! يجد له متسعا من مكان عند الشباب والعاطلين عن العمل.. لكنه ايضا يجد له موضع قدم عند الكبير والصغير والعامل والطالب.. ويسلك هذا اللص كل الطرق في اي زمان ومكان للإغارة على مايريد..

إنه الفراغ.. والمسروق.. اثمن من الذهب.. الوقت!! ساعات عمرنا المسروقة لن تعود أبدا.. ضيعناها بالامبالاة والكسل.. فنحن من أعطى الضوء الاخضر لهدر اوقاتنا الضائعة.

هذا حال من حول النعمة الى نقمة.. والمغبون في تعامله مع الوقت والخاسر الاكبر في تجارة ربح فيها قوم وخسر فيها آخرون (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس؛ الصحة والفراغ) كما يقول الحديث الشريف.

كان من الممكن ان يحول الفراغ الى صديق وفرصة ثمينة يقتنصها للعمل والتعلم والمتعة والفائدة، فالفراغ سيف ذو حدين!! إما أن نستثمره في أعمال تعود علينا وعلى المجتمع بالنفع والخير، وفي تنمية مهاراتنا وتطويرها وتعلم فنون جديدة وبالقراءة والمطالعة.

وإما ان (نقتل) الوقت والفراغ (كما يعبر عن ذلك الكثير من شبابنا) بما لاطائل منه تارة وبالمشاكل التي تتولد من الفراغ وتنمو في احضانه والنتيجة.. انحراف وضياع وجرائم تارة أخرى.

فالفراغ في الكثير من الاحيان يدمر الانسان.. فيصبح فريسة سهلة بيد الشيطان الذي يودي به الى مهاوي الرذيلة (فنفسك ان لم تشغلها بالخير شغلتك بالشر) كما قيل قديما.

وخطورة هذه المشكلة يكمن جزء كبير منها بالفئة العمرية التي تعاني منها وتهددها على الدوام وهي شريحة الشباب!! مرحلة الطاقة والانتاج وتأسيس المهارات العلمية والمهنية والاجتماعية !! قد يوعز البعض سبب المشكلة الى البطالة !! والعمل بطبيعة الحال مسؤولية الدولة ؟!

نعم ..الحكومة تتحمل جزء كبير من المشكلة ولها دور كبير ايضا في معالجتها .. لكننا (ونقولها بصراحة) لا نعول عليها كثيرا. وبإمكاننا الحصول على العمل بالجد والمثابرة .. وان كان الثمن التغرب عن مدينتا او وطننا ..

يقول الامام علي (ع):

واذا رأيت الرزق ضاق ببلدة.... وخشيت فيها ان يضيق المكســــب

فارحل فأرض الله واسعة الفضا.... طولا وعرضا شرقها والمغرب

ويوجد بدائل كثيرة في ملء الفراغ اليومي او خلال العطل الصيفية والاسبوعية والرسمية .. قد يكون بالعمل غير الوظيفي كالأعمال التطوعية، والتعلم غير الجامعي كتعلم اللغات وحرف متنوعة، وممارسة الهوايات المفيدة والممتعة، والغوص في بطون الكتب والموسوعات العلمية والادبية وما أجملها من متعة!! غفل عنها الكثير من الشباب العاطل.

وقد يكون ببناء (او اعادة بناء) جسور تواصل مع الاهل والاقارب والاصدقاء (في العالم الواقعي او الافتراضي) وبتبادل الثقافات مع الاخرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وغيرها الكثير من الاعمال .

ولايعني ذلك ان نملأ جدولنا اليومي بالعلم والعمل الجدي المجهد .. فلا بأس ببعض الترويح عن النفس بمشاهدة البرامج التلفزيونية والتصفح في الانترنت وممارسة الرياضة والخروج مع الاصدقاء، لكن ضمن الحد المعقول فلكل شيء وقت مخصص له. (وكل شيء زاد عن حده.. انقلب ضده).

يكمن الحل في هذه المشكلة.. بوضعها كأي مشكلة في ميزان العلم والدين!! ويتمثل في تنظيم الوقت وحسن التخطيط للاستفادة من اوقات الفراغ وانتقاء الاعمال المفيدة لملئه والهدفية بكل عمل نقوم به، والاستفادة من بقية المجتمعات في كيفية برمجية اوقاتهم.

وللأسف فقد بتنا نستورد من الغرب الغث والسمين.. منها ثقافة المأكل والمشرب والاتيكيت واخر صيحات الموضة.. ياحبذا لو اخذنا منهم ثقافة استغلال اوقات الفراغ فيما ينفع.. فهم يصحبون معهم الكتب والجرائد في كل مكان لقرائتها في وسائل النقل وساعات الانتظار في عيادة الطبيب. اما نحن فنقضي وقتنا بالقيل والقال وتأمل الوجوه والانشغال بفضول السمع!!.

ديننا الاسلامي ترياق لحل كل مشكلاتنا.. فقد سبق هذا الدين السامي الغرب اشواطا طويلة في كيفية التعامل مع اوقات الفراغ بل هم في الحقيقة يطبقون مبادئه القيمة المهملة من جانبنا .. فكل تعاليمه ووصاياه اهتمت بالوقت واستثماره.. فالله عزوجل يقسم في كتابه بالوقت والزمن لأهميته البالغة:

(والعصر .. ان الانسان لفي خسر.. الا الذين امنو وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر).

ويخاطب رسوله الكريم ويوصيه: (فاذا فرغت فانصب .. والى ربك فارغب)

فالإنسان المؤمن لا فراغ لديه.. وفي ذلك يقول امير المؤمنين (ع): اعمل لدنياك كأنك تعيش ابدا.. واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا.

فالعلاج الفعال هو العمل بكل انواعه.. اما للدنيا واما للآخرة او لكليهما، وانت مجزى به ومحاسب عليه!! وكما يقول الشاعر:

دقات قلب المرء قائلة له.. ان الحياة دقائق وثوان

فهل من مجيب؟!

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
0