إدارة الحروب في سوريا والعراق وليبيا وغيرها، والتدخل في شؤون دول اخرى كاليمن ومصر وبلدان مرشحة اخرى، إنما تتبنى سياسة التوحش كمنهج لحماية العروش وتنمية الكروش واستنزاف الشعوب وإركاسها بالتخلف والتردي والسقوط. فالحكومات تتدخل من اجل الهيمنة والاستحواذ وفق نظرية (إحداث توازن سياسي في المنطقة).

(أدواتهم) التدمير والقتل والحيلولة دون تنمية المجتمعات لنفسها.

(ثقافتهم الأنانية) وحب المنصب والثراء إذا صحت استعارة كلمة الثقافة.

(ومنهجهم الغاية تبرر الوسيلة) فما دامت غايتهم الهيمنة على الدول المجاورة واستعبادها فكل شيء سائغ استعماله وتوظيفه كالتدمير والقتل والنهب والحرمان.

(فهْمُهم للحياة) أن المجتمع المحيط بهم من عرب ومسلمين (وحوش)، ولم يكونوا إلاّ في غابة صغيرة إسمها (الأمة العربية والإسلامية)، تعيش ضمن مجتمع غابات متوحشة اسمها الأمم المتحدة والدول المتحضرة العظمى.

بناءا على هذا الفهم فقد أسقطوا انسانية الإنسان ومعارضة المنطق الحضاري القائل (وَجَعَلْناكُمْ شُعُوباً وَقَبائِلَ لِتَعارَفُوا) كما أسقطوا أخوة الإنسان لأخيه وفق منطق الحياة القائل أن (الناس صنفان إما آخر لك في الدين أو نظير لك في الخلق).

ولانهم اسقطوا هذه القيم وغيّبوا تلك المعايير فقد صار سفك الدم اسهل سبل العمل السياسي لبلوغ الهدف، في وقت يقتضي منهم حسب دعواهم أنهم عرب ومسلمون، العمل وفق المنطق الحضاري الذي ينص على أن (مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِي الأَْرْضِ فَكَأَنَّما قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْياها فَكَأَنَّما أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعا).

بينما الواقع الحكومي العربي الاسلامي يكشف عن توحدها في توحشها على الشعوب كما نرى في شعب اليمن من اجل تطويعه للهيمنة السعودية، وكذلك الأمر بالنسبة إلى سوريا، والعراق الذي يكشف عن دور (حكومات التوحش) في المنطقة.

أما بالنسبة إلى (تنظيمات التوحش) فهي من ادوات حكومات التوحش العربي.

وما من دليل أدل على ذلك من حجم التمويل والتجهيز والتمكين في المال والسلاح والفتوى وتصريف النفط المسروق من العراق ومصافي سوريا للعالم وتحوله مالا في مصارف تنظيمات التوحش، اضافة إلى تسهيل نقل مجاميع إحداث الفوضى والاضطلاع بمهمة إدارة التوحش في تلك البلدان.

حتى كانت الخطوة الاولى لخطوات ادارة التوحش، التخطيط والدراسة لجغرافية البلدان التي يراد الهيمنة عليها (كما اسلفنا في الحلقة السابقة). وبعد انتهائهم من تحديد الاهداف في سفك الدماء وتدمير البلاد يأتي دور التنفيذ لسياسة الهدم وإراقة الدم وهو مفاد الخطوة الثانية من خطوات سياسة التوحش.

الخطوة الثانية: التخطيط لزرع الفوضى وإنهاك البلد أو المنطقة

حيث يتم التركيز بالعمل على خلق فوضى عارمة لإسقاط نظام اجتماع الناس، وتخريب أمنهم بالسلب والنهب والقتل والحروب الطاحنة ونشر الذعر والرعب والهلع في النفوس كما في العراق وسوريا وليبيا واليمن وغيرها، من اجل انهاك النظام وإرباك حياة الناس بما يسمونه مرحلة (شوكة النكاية والانهاك) التي يكون من ابرز أهدافها كما يقول كتاب (إدارة التوحش) لتنظيم القاعدة ومشتقاتها في الصفحة رقم 16 أن الاهداف الرئيسة لمرحلة شوكة النكاية والانهاك:

1- إنهاك قوات العدو والأنظمة العميلة لها وتشتيت جهودها والعمل على جعلها لا تستطيع أن تلتقط أنفاسها...

2- جذب شباب جدد للعمل الجهادي عن طريق القيام كل فترة زمنية مناسبة من حيث التوقيت والقدرة بعمليات نوعية تلفت أنظار الناس).

3- إخراج المناطق المختارة - التي اتخذ القرار بالتحرك المُركز فيها سواءً كانت كل المناطق المرشحة أو بعضها - من سيطرة الأنظمة ومن ثم العمل على إدارة التوحش الذي سيحدث فيها.

4- الهدف الرابع من أهداف مرحلة [ شوكة النكاية والإنهاك هو الارتقاء بمجموعات النكاية بالتدريب والممارسة العملية ليكونوا مهيئين نفسياً وعملياً لمرحلة إدارة التوحش).

وهنا تدخل في مرحلة الانهاك كل الوسائل المتاحة لديهم حتى ولو بمقدار ضرب رجل بعصا على رأسه فيقول كتابهم (إدارة التوحش ص16):

(إنهاك قوات العدو والأنظمة العميلة لها وتشتيت جهودها والعمل على جعلها لا تستطيع أن تلتقط أنفاسها وذلك في مناطق الدول الرئيسية المرشحة وغير المرشحة كذلك، بعمليات وإن كانت صغيرة الحجم أو الأثر - ولو ضربة عصا على رأس صليبي - إلا أن انتشارها وتصاعديتها سيكون له تأثير على المدى الطويل).

الخطوة الثالثة: العمل على الانفصال وبدء مرحلة التوحش

وبعد مرحلة الانهاك تدخل مرحلة العمل على تفكيك الدول والمجتمعات أو تفكيك مناطق معيّنة من دولة واقتطاعها وعزلها عن المركز الداعم لها، لتكوين دويلة أو منطقة تعيش فوضى الأمن، وضنك الاقتصاد، وتفكك الاجتماع، وهذه من الفصول الاخيرة لمرحلة (شوكة النكاية والانهاك) التي تتميز كما يذكر كتاب (إدارة التوحش ص17) بما يلي:

(1. جذب شباب جدد للعمل الجهادي عن طريق القيام كل فترة زمنية مناسبة من حيث التوقيت والقدرة بعمليات نوعية تلفت أنظار الناس إليها) وهذا يكشف عن دخول شباب جديد إلى ميدان الارهاب والتدمير.

2. إخراج المناطق المختارة - التي اتخذ القرار بالتحرك المُركز فيها سواءً كانت كل المناطق المرشحة أو بعضها - من سيطرة الأنظمة ومن ثم العمل على إدارة التوحش الذي سيحدث فيها.. مع ملاحظة هنا أننا قلنا أن الهدف هو إخراج هذه المناطق من سيطرة أنظمة الردة وهو الهدف الذي نعلنه ونعقد النية عليه.

3. الارتقاء بمجموعات النكاية بالتدريب والممارسة العملية ليكونوا مهيئين نفسياً وعملياً لمرحلة إدارة التوحش).

وذلك عبر فوضى القتل والنهب والسلب والاعتداء والافساد في الأرض والارعاب بالذبح والهدم والسبي والاغتصاب وهذه هي مرحلة التوحش.

ذلك أن مرحلة الانهاك تعمل على توظيف مجموعات النكاية المدربة على الجريمة والتشويش والارعاب، والتهويل الاعلامي، ثم التضليل السياسي من داخل الدولة التي يراد النفوذ الى تفكيكها، مستغلين الأجواء الاجتماعية وصناعة الحواضن الموالية، مستثمرين تناقضات الظروف السياسية الحاكمة كما هو الحال في اليمن ومصر وسوريا، وخصوصا العراق لقيام العملية السياسية على مبدأ (المحاصصة الطائفية والقومية) التي غرست (فايروسا خطيرا في مفاصل الدولة والحكم) فخلق أمراضا كادت تكون مزمنة، وكان من ابرز عوارضها (حمى التوافق الوطني) و(صداع الوفاق الوطني) و(شلل المصالحة الوطنية) التي عطلت الحياة السياسية والعمرانية والاقتصادية. اضافة إلى دعم الدول الاقليمية والدولية المعادية لإستقرار العراق، والفاعلة في إدامة الفوضى.

وبالمناسبة وأنا اكتب هذا البحث كنت استمع إلى الجلسة العلنية لمجلس النواب العراقي في موضوع التصويت على اقالة محافظ الموصل اثيل النجيفي، فما أن طلب النواب التصويت إلاّ وقد احتج رئيس المجلس بحجج كثيرة وأعانه بعضهم على رأيه، وقد كان يريد الافلات من التصويت حتى هدد نائبة في المجلس بالعقوبة إن لم تجلس مكانها، ثم قال كلمته الاخيرة نرجئ التصويت على هذا الأمر لأن القضية تحتاج إلى دراسة ونقاش، رغم أنه يرى أغلبية المجلس تطالب بالتصويت على الاقالة.

فالنقاش الذي يريد أن يرجئ الجلسة إليه يجب أن يكون مع النواب لا مع غيرهم، وأن النصاب مكتمل والوقت وقت المناقشة. إذن لماذا التأجيل ؟ ومع مَنْ ستكون المناقشة فيما بعد؟. كل ذلك وهو يرى اصوات النواب ترتفع مطالبةً بالتصويت في هذه الجلسة بينما هو يرى عدم جدوائية التصويت الان، حتى أدلى النواب بحججهم المنطقية اضطر للموافقة على التصويت، بحضور (236) نائبا فكانت النتيجة الموافقة على الاقالة بـ(187) والمعارض (37) والممتنع (11)، وهذا يعني أن رئيس المجلس كان يرى بأم عينيه غالبية النواب يرفعون اصواتهم ويلوحون بأياديهم مطالبين بالتصويت على الاقالة ومع ذلك يرى أن الأمر يحتاج إلى تأجيل ومناقشة ودراسة. لماذا هذا التسويف خصوصا وان المحافظ هارب عند البارزاني منذ أن سلم الموصل لداعش، حتى دون المعنيون اسباب الإقالة فكانت: (اتهام النجيفي بـ 16 قضية فساد، وزياراته المتكررة الى الدول من دون علم مجلس المحافظة أو اطلاعهم بعد الزيارة على النتائج، بالاضافة الى انه ابلغ المجلس بقطع علاقتهم مع الحكومة دون ذكر السبب، وكذلك ابلغهم بان له علاقة مع داعش وطلب من المجلس التعاون معهم وتعاونه مع النقشبندية ايضا، فضلا عن تحريضه المستمر على الجيش والشرطة، وتهديده لأعضاء المجلس من لم يتفق معه، وكذلك تصريحاته الطائفية المتكررة عبر وسائل الاعلام المختلفة، بالاضافة الى اسباب اخرى) حتى أن مجلس محافظة الموصل تقدم بطلب موقع من 22 عضوا يطلبون فيه اقالة النجيفي.

المهم أن التسويف من بعض السياسيين، وتعطيل العملية السياسية، وتأجيل جلسات المجلس بغياب البعض، وانسحاب آخرين، وإضراب غيرهم عن الحضور كل ذلك يدخل في مرحلة (شوكة النكاية والانهاك) ليهيئ الأجواء لمرحلة التفكيك والتوحش، ريثما يأتي الدور في خلق الفوضى العارمة المؤدية إلى التقسيم والتجزئة واقتطاع اجزاء من البلاد كقاعدة للانفصال كما حصل لمحافظة الموصل وتكريت والرمادي، ليفرضوا واقعا يحصلون به على اعتراف دولي للانفصال، مستفيدين من نشاط بعض السياسيين المساندين لتنظيمات التوحش، مستغلين جهل العامة المتأثرة بالشحن الطائفي والتطلع للانفصال، حتى إذا تم وبحسب المراحل المخطط لها في (كتاب ادارة التوحش) لتبدأ مرحلة التوحش قفزت مجاميع شوكة النكاية والانهاك للعبث في المناطق المقتطعة فسادا ممنهجا.

وبعد هذه البيانات هل فهم السياسيون أن ما يجري في العراق هو الإعداد لمرحلة التوحش في بعض المناطق، كما صنعوا في الموصل وتكريت والرمادي وديالى؟.

وهل فهم السياسيون أن مماطلات الكتل السياسية ولعبة التوافق والوفاق والمصالحة الوطنية عمل أصاب في صميم المنظومة السياسية لإستكمال مرحلة (شوكة النكاية والانهاك) التي تمخضت عن اقتطاع ثلاث اكبر محافظات علنيا ومحافظة ديالى عمليا لولا فتوى المرجعية بالجهاد الكفائي للدفاع عن العراق.

وهل فهم السياسيون أن (آفة الزعماء ضعف السياسة) وزينة الزعماء الحزم وان (من الحزم التأهب والاستعداد) وأن لا يشاوروا إلاّ العقلاء وأهل الحل والعقد لأن (خير من شاورت ذووا النهى والعلم والوا التجارب والحزم) كما قال أمير المؤمنين عليه السلام.

وهل علموا الواجب ردم بؤر الارهاب والملاحقة القضائية للبؤر السياسية (لمجاميع النكاية والانهاك) بلا هوادة أو تأجيل ليأخذ القضاء دوره في تطهير العراق من مخالب الارهاب والإفساد.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
0