"دَوامُ الفِتَنِ مِنْ أَعْظَمِ المِحَنِ"

 

‏ معنى "الفِتْنَة" يُثير الذِهنَ سريعا ويصرفه نحو صور متعددة لِمِحْنتين: مِحنةِ دَوام الفِتنة، وانِعدام أدوات معالجتها.. العلمُ والتجردُ من الهوى أَهَم عامِلين حضاريين مانِعين لوقوع الفِتنة ودَوامها لِمَن أَراد إلى ذلك سبيل. فإنْ حَلّ الجهلُ وغلبت الأهواء؛ سادت الفتنة وانعدمت أدوات معالجتها.

الفتنة إنْ حَلّت في المجتمع الشيعي فإنّها لا تَدوم!..إِنها تَمُرُّ فتترك آثارا جانبية ولكنها لا تَدوم.. وعلى مستوى العقيدة تَمتَنع الفتنةُ شيعيا. فمُنذ اغتيال النَّبي وقَتْل وِلده صلوات الله عليه وعليهم تَمُرُّ الفتن بالشيعة مرّ السحاب في يوم عاصف.

لو أمَعنْت النّظر في المذاهب ستجد فِتنتها دائمة منذ تآمر رموزها واغتالوا النّبي وقَتلوا وِلده صلوات الله وسلامه عليه وعليهم.. إنها المِحنة الدائمة في الدين والعقيدة والشريعة والأخلاق والتأريخ والثقافة، ولا مِنْ طريق سالك لمداواتها إلا بالنفاق، وعلى آثارها قامت دولهُم وتأسست مجتمعاتهم.

حينما نتحدث عن تلازم الثِقلين كتاب الله والعِترة الطاهرة؛ نُدرك على مستوى التأريخ والواقع، طولا وعرضا، أَنّ في الشيعة حَصانة مِنَ الفِتن، وأدوات معالجتها متاحة بين أيديهم، فإنْ حَلّت بهم الفِتنة فلا تدوم ولا تصمد أمام عظيم أثر التمسك الشيعي بالثِقلين.

الشيعةُ هُم أكثر النّاس في الأديان والمذاهب طمأنينة وسَكينة، على الرغم ِممّا حَلّ بهم مِن اضطهاد وشدّة كرب ورعب وإرهاب وكَيد من عدوهم.

يعمَل البعض على تصوير المشكلات الثقافية في المجتمع الشيعي "فتنة" قائمة دائمة بما حَمِلت مِن نِزاع مُعاصر حول مسألة انحراف بعض المرجعيات، أو مِن نِزاع حول "البراءة والولاية".. هذه لا تَنحدر أو تَتسافل إلى مستوى "الفِتنة".. "إشْوَيَه" جَهل وتحزُّب يُثيران بعض المخاوف وفرقة اجتماعية محدودة!

مشكلات التطفل على مقام المرجعية، أو الإنحراف العقدي بها، أو محاولة إعادة صياغة تأريخ الحوادث الكبرى تحت ضغط مقتضيات سياسية، أو إقصاء "البراءة والولاية" عن شريعة الشيعة.. هذه كلُها تُحدث جديدا منفصلا عن التشيع ولا تُلحق به إطلاقا.. وفي ذلك براهين انتُزعت مِن تجارب كثيرة ذهب ريحها واندثر رجالها.

‏أتصور أنّ أعظم مشكلتين معاصرتين برزتا في الشيعة هُما: استعمال مُشكلة "السياسة" في الشريعة وتقرير المصلحة والمفسدة فيها، ومشكلة تغلغل "العِرفان" في العقيدة.

‏"السياسة" الشيعية المعاصرة مَوجَة مُثيرة مُتضخمة سرعان ما تعود إلى حجمها الحقيقي الوارد مثلها في السنن التأريخية.. "السياسة" المعاصرة التي تقود الدين هي لعبُ الوِلدان والسُفهاء، وغاية قوتها لا تتجاوز ال 100عام، وما زاد على ذلك فهي إرهاصات لانحدار وتسافل يتبعهما فناء!

على مستوى العقيدة يَدخل "العِرفان" التحدي الأكبر بعد "السياسة"، وهو مرهون بتفوقها وسيادتها.. أكثر تيارات العرفان لا تُشكل موجة عقدية حقيقية، فكُلها أوهامٌ بألفاظ إنشائية وتخيلات مصيرها التبدد.. لا تخرج عن كونها وافدا فكريا لا أصالة فيه ولا رموز يُعتدّ بها، ولا تصل إلى مستوى مِحنة "فتنة" يُفتتن بها.

بيننا مَن يقرأ في تطفل "السياسة" على الدين مصلحةً عظمى لا يمكن انكارها أو تجاوزها، ويرى "التقية" كساء يُستظل به عند التعاطي مع فرع "الولاية والبراءة"، ويؤمن بأن "العرفان" ومعشوقاته فَنّ جامع لا بدّ للشيعة مِن التمكُن ِمِنه حتى تنعدم المسافة بينهم والمذاهب.. إنّ فَرض هذه الأمور بالقوة السياسية والدعائية أو بغسل الأدمغة؛ عملٌ لا يصمد أمام الثقافة المعاصرة المتميز بقربها مِن الرواية.

ثقافة الرواية في فضاء "الإنترنت" الحر المطلق وجه لظاهرة حضارية متميزة شيعيا.. فلم تَعد الرواية حَبِيسة مصادرها والمكتبات الخاصة وآلات غسيل الأدمغة.. في كل يوم تَدور الرواية دَورة مُثمرة على شبكات التواصل و"الإنترنت" فتُسجل نصرا ثقافيا مانعا مِن الإفتتان بدوافع وعوامل الفِتنة.

يذهب البعض إلى الإيمان بامتناع "الفتنة" شيعيا، وأنّ تفاعلات الأزمات في المجتمع لنْ تَنْحدر به إلى "الفتنة"، ولكن الإعلام النّاصبي لم يتوقف عن إثارة "الفتنة"!.. الواقع أثبت فشل مخططات هذا الإعلام الجاهلي وتقهقره.

الإعلام النّاصبي أحمق.. كأنه مَدفع مِن خَشب يَطلق قذائفَه النارية فتنفجر في عمقه وتُدمّر مَنْ حوله.. أتذكر البدايات الأولى لهذا المَدفع الخشبي كانت في لندن إذ نادى بعض الشيعة المرعوبين مِن مِدفع النواصب بضرورة مقاومة هذا الإعلام، فبادر آخرون إلى طَمأنتهم بالقول أنَّ القذائف الناصبية تلك لنْ تَصِلنا، وستَحْصد رؤوسهم بأيديهم، فكانَ ما كان!

قرونٌ مِن الدّجل الإعلامي النّاصبي المدعوم محليا وعالميا، ومؤسسات رَفْد ثقافي وأجهزة استخبارات والمليارات مِن الأموال، كلها سعت إلى إثارة الفتنة، ثم كانت العاقبة ولادة داعش وأخواتها فيهم، وأسفرت الولادة الحرام هذه عن قتل أكثر مِن مليون مسلم وتشريد أكثر مِن 8 مليون إنسان، كلُّهُم مِنَ السُنّة وليس مِن الشيعة!

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0