تطورات مهمة تشهدها السودان التي تعيش ومنذ 19 ديسمبر كانون الأول احتجاجات شعبية كبيرة ضد حكم الرئيس السوداني عمر البشير وحزب المؤتمر الوطني الحاكم. حيث أعلن وزير الدفاع السوداني، عوض بن عوف، عزل الرئيس عمر البشير، قائلا إن مجلسا عسكريا انتقاليا سيتولى إدارة الدولة خلال فترة انتقالية مدتها عامان، على أن تجرى انتخابات بعد ذلك. وجاء إعلان بن عوف عن عزل البشير واعتقاله وحل عدد من المؤسسات، و"قررت اللجنة الأمنية العليا وقواتها المسلحة ومكوناتها الأخرى تنفيذ ما لم يتحسب له رأس النظام، وتحملت المسؤولية الكاملة لتغيير كل النظام لفترة انتقالية لمدة عامين تتولى فيها القوات المسلحة، بصورة أساسية، وتمثيل محدود لمكونات اللجنة، مسؤولية إدارة الدولة والحفاظ على الدم الغالي والعزيز للمواطن السوداني الكريم.

ودعا البيان المجتمع الدولي إلى "دعم خيارات الشعب السودان، وما سيتم التوافق عليه في هذه المرحلة التاريخية الحاسمة، كما ناشد البيان "الدول الشقيقة والصديقة مساندة السودان ومساعدته على تحقيق الانتقال السلمي نحو مستقبل أفضل بما يحقق الطموحات المشروعة لشعبه". وتزامنا مع تصاعد الاحتجاجات، ذاع صيت بن عوف بعدما قال إن المشاركين في الحراك السوداني، الذي بدأ منذ ديسمبر الماضي، لديهم "طموح معقول"، وتحدث عن "تقديره لأسباب الاحتجاجات". وفي الخطاب أعلن بن عوف ترؤسه مجلسا عسكريا يدير المرحلة الانتقالية في البلاد لمدة عامين، وفرض حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر.

هذه التطورات كانت ايضا محط اهتمام واسع لدا رسامي الكاريكاتير من مختلف دول العالم، حيث نقلو ومن خلال رسوماتهم الساخرة وجهات نظر مختلفة فمنهم من ايد الانقلاب ومنهم من اعتبرها تحرك من قبل الجيش، لأجل تهدئه الشارع السوداني مع ابقاء سيطرة الاحزاب الرئيسية، بعضهم اكد ايضا ومن خلال تلك الرسومات على اهمية دور المرأة في هذه المظاهرات خصوصا وانها كانت في طليعة من نادى بإسقاط البشير حتى اصبحت ايقونة بارزة لهذه الثورة. شبكة النبأ وخلال تجوالها في مواقع التواصل الاجتماعي رصدت بعض تلك الرسومات لمجموعة من الفنانين كان منهم: ناجي بن ناجي، احمد رحيمة، حسان، علاء اللقطة، ياسر احمد، هاني عباس، نادر جني، عماد حجاج، امينة جحا، جبار صابر، خيري الشريف، Imad Sanouni، وغيرهم.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1