شهدت محافظات وسط وجنوب العراق، خلال الأيام الأخيرة كارثة جديدة ومحيرة فبعد أن شهدت الأشهر الأخيرة تلوث مياه الشرب في البصرة بمواد سامة وبكتريا، جاءت الأزمة الجديدة وبحسب بعض المصادر لتضيف مزيدا من الضغط على الوضع البيئي في البلاد. أزمة بيئية في نهر الفرات بمحافظة بابل، أدت إلى نفوق مئات آلاف الأسماك في بحيرات تربية الأسماك في قضاء المسيب في محافظة بابل، أزمة ورغم مرور عدة أيام على بدئها لم تستطع الفرق الميدانية لوزارتي الصحة والزراعة من تحديد أسبابها وهو ما اثار الكثير من الاسئلة والاستفسارات. خصوصا وان هذه الكارثة اتت بعد ان اعلن العراق انه وصل الى حدود الاكتفاء الذاتي وسد حاجة السوق المحلية وسيسعى الى تصدير الثروة السمكية.

واتهمت جهات سياسية عراقية وقوف أيادٍ خفية وراء حالة نفوق الأسماك في أغلب محافظات العراق، وسط دعوات ومطالبات شعبية إلى التحقيق في أسباب الظاهرة، مرجحين أنها “كانت عملية مقصودة”، هذه الكارثة الخطيرة اثارت ايضا الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي حيث تداولت الكثير من الصفحات العديد من الصور والمقاطع التي توثق نفوق آلاف الأطنان من الأسماك، بشكل تطلب استخدام آليات ضخمة، لرفعها من البحيرات والأحواض، كما ان هذا الموضوع كان ايضا محط اهتمام العديد من رسامي الكاريكاتير في العراق، الذين جسدوا ومن خلال رسوماتهم الساخرة حجم الكارثة والخسارة الكبيرة التي شهدها البلد مطالبين في الوقت ذاته الجهات ذات العلاقة بإجراء تحقيقات عاجلة لكشف الاسباب، شبكة النبأ وخلال تجوالها في صفحات التواصل الاجتماعي رصدت بعض تلك الرسومات لمجموعة من الفنانين كان منهم: علي علاوي، اركان البهادلي، زركار عزيز،Jassim Art،علي الطائي، عودة الفهداوي، عبدالامير الركابي.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0