آراء وافكار - وجهات نظر

صراع الجهل

قراءة نقدية لنظرية صامويل هانتنغتون صراع الحضارات
بقلم: إدوارد سعيد/ترجمة وتعليق: حسين منصور الشيخ
شعارات، مثل: (الإسلام والغرب)، تضلّل وتربك العقل الذي يحاول أن يُدرك ويتفهّم ما يراه من واقع غير مستقر
نظرية «صراع الحضارات» هي نظرية لتبرير الاعتزاز بالذات أكثر منها أن تكون فهمًا نقديًّا لتداخل العلاقات في عصرنا الحاضر

مقالة صامويل هانتنغتون (Samuel Huntington): «صراع الحضارات» التي نُشرَت في عدد مجلة الشؤون الخارجية (Foreign Affairs) صيف 1993 سرعان ما جذبت إليها قدرًا كبيرًا من الاهتمام وردود الأفعال. ونظرًا لأن الغرض من المقالة كان تزويد الأمريكيين بأطروحة تأسيسية لـ«مرحلة جديدة» في السياسة العالمية بعد انتهاء الحرب الباردة، بدت عبارات وحجج هانتنغتون مقنعة إلى حد كبير، وجريئة، وواعدة أيضًا.

وقد كان واضحًا جدًّا أن عينه، في طرحه لفكرة المقالة، كانت على منافسيه من الطبقة السياسية من صنّاع ومنظرين، أمثال فرانسيس فوكوياما (Francis Fukuyama) وما حواه كتابه «نهاية التاريخ» من أفكار، فضلاً عن أولئكم الحشد من المحتفلين بظهور فكرة العولمة، والقبائلية أو العشائرية (Tribalism)[1]، وفلسفة تبديد الدولة (The Dissipation of the State)[2]. ويبدو أن هانتنغتون ومعه مؤيدوه قد فهموا جوانب محدّدة فقط حول هذه الفترة الجديدة. وكان في مقالته تلك على وشك أن يعلن عن «الاتجاه المصيري والأكثر مركزية» ممَّا «يمكن أن يكون من المرجح هو السياسة العالمية في السنوات المقبلة».

من محدّدات نظرية «صراع الحضارات»

ولا يتردّد هانتنغتون في التصريح بأنّ: «مما تفرضه نظرية (صراع الحضارات) أن منشأ الصراع في هذا العالم الجديد لن يكون أيديولوجيًّا أو اقتصاديًّا في المقام الأول، وإنما سيكون الجانب الثقافي هو العامل الرئيس لانقسامات ونزاعات كبيرة بين مختلف المجتمعات البشرية. وهذا لا يعني [من ناحية أخرى] أفول نفوذ الدول القومية، بل ستبقى جهات فاعلة وذات نفوذ بارز على مستوى الشؤون العالمية، ولكن النزاعات الرئيسة في السياسات العالمية ستحدث بين أمم ومجموعات من مختلف الحضارات. ولذلك سيكون صراع الحضارات هو المهيمن على السياسة العالمية، وإن خطوط التماسّ بين الحضارات ستكون هي خطوط النزاعات مستقبلاً».

ويسوق هانتنغتون، في صفحات تالية، أكثر من دليل يعتمد فيه على فكرة غامضة هي ما يسميها «الهوية الحضارية» و«التفاعلات بين سبع أو ثماني حضارات كبرى» تتصارع فيما بينها، نال الصراع بين الحضارتين الإسلامية والغربية نصيب الأسد من بينها جميعًا. وفي هذا النوع من الصراع الفكري، يعتمد هانتنغتون بشكل كبير على مقالة نشرت للمستشرق المخضرم برنارد لويس سنة 1990، وهي مقالة ذات انتماء أيديولوجي واضح للعيان من خلال عنوانها: «جذور غضب المسلم». وفي كلتا المقالتين، هناك تجسيد لكيانات ضخمة سُميت دون أي نوعٍ من التروّي «الغرب» و«الإسلام»، كما لو أن المسائل بالغة التعقيد، مثل الهوية والثقافة، مجسَّدة في عالم الرسوم المتحرّكة، يدخل فيه (باباي) و(بلوتو) (Popeye and Bluto)[3] في عراك مستمرّ بلا هوادة، يكون لأحدهما في نهاية المطاف اليد العليا على خصمه في حلبات الملاكمة الفاضلة. مع الجزم بعدم إيلاء المفكِّرَين هانتنغتون ولويس أهميةً لفحص الديناميات الداخلية لكل حضارة، مدّة زمنيّة طويلة، أو لفحص تلكم الصراعات الكبرى بين معظم الثقافات الحديثة بناءً على تعريف أو تفسير كل ثقافة. إنه تنفير مقصود قائم على قدر كبير من الغوغائية والجهل الفاضح من أجل الحديث عن الدين والحضارة بهذه العمومية الكبيرة. وهو أمر لا يمكن قبوله، ذلك أن الغرب يظل هو الغرب، والإسلام هو الإسلام، ولكل منهما محدّداته.

التأكيد على تفوّق الحضارة الغربية

إنّ التحدي الذي يواجه صانعي السياسات الغربية، كما يشير هانتنغتون، هو التأكد من ديمومة الغرب قوة متقدّمة وقادرة على مواجهة القوى الأخرى، والإسلام على وجه الخصوص. ولكن المشكلة هنا أن فرضية هانتنغتون التي يعرض فيها وجهة نظره، ويقدمها نظرةً شاملة لجميع الارتباطات الدولية المعلنة ومعها تلكم الولاءات الخفية غير المعلنة، بأنها هي النظرية الصحيحة، ويصور المسألة كما لو أن الآخرين ينطلقون بحثًا عن إجابات كان قد وجدها هو، وأنها لديه بالفعل.

ما هو مؤكّد أن هانتنغتون شخصية أيديولوجية يريد أن يصور «الحضارات» و«الهويات» على غير ما هي عليه: إنه يتحدّث عن كيانات تناوبت عليها العديد من التيارات والتيارات المضادّة. كانت تبعث، من خلال تعدديتها، الحياةَ في مجتمعاتها البشرية. وهي لم تستوعب على مدى قرون من تاريخها الحروب الدينية والإمبريالية الغازية وحسب، وإنما كان ذلكم التنوُّع سبيلاً من سبل التبادل والتلاقح وتقاسم المجتمع فكريًّا وحضاريًّا. ولكنه يتجاهل كل هذا التاريخ الناصع ويجعله بصورة أقل وضوحًا، ليكون الاندفاع أكثر نحو تسليط الضوء على الحروب، مشدودًا بسخافةٍ وضيق أفقٍ في التحليل في دعواه بأن «صراع الحضارات» هو الواقع وحسب. وتأكيدًا على أيديولوجيته، أنه عندما نشر كتابه بالعنوان نفسه عام 1996، كان كل ما فعله هانتنغتون هو محاولته رفع مستوى الدقة قليلاً فيما ساقه من الحجج والأدلة وإضافة العديد من الهوامش؛ ومع ذلك، فإن كل ما فعله أربك به نفسه وأثبت أنه كاتب أخرق ومفكر لا يمتلك الأناقة فيما يكتب.

لقد ظلت فكرة (الغرب مقابل البقية) النموذج الأساس الذي لا يُمسّ، إذ تعدّ تعبيرًا آخر يقابل نموذج الحرب الباردة، فهي استمرار لها على نحو من الخبث والدهاء غير المصرّح بهما، في الأعمّ الأغلب. وبخاصّة مع أي سجال بعد أحداث 11 سبتمبر الرهيبة. لقد حولّ الهجوم الانتحاري -الذي كان بدافع مَرَضي، وأدَّى إلى جريمة بشعة ذهب ضحيتها مجموعة كبيرة من الأبرياء من قبل مجموعة صغيرة متشدّدة وخطرة- نظرية هانتنغتون إلى حقيقة مثبتة. فبدلاً من رؤية الأمور على ما هي عليه –بحيث لا تستنتج الأفكار الكبيرة (وأنا هنا أستعمل الكلمة تجاوزًا في التعبير)[4] من خلال سلوك عصابة صغيرة من المتعصبين المختلّين عقليًّا نفذوا عملهم لأغراض إجرامية-، يقوم نخبة من قادة العمل السياسي الدولي بدءًا من رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بينظير بوتو[5] وليس انتهاءً برئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني الذي بدا وكأنه يقدّم عِظة عن المعاناة التي لحقت بالعالم الغربي بسبب الإسلام، حيث استعمل الأخير أفكار هانتنغتون حول التفوّق الغربي للتشدق بها، وكيف أن «الغرب» لديهم (موزارت) و(مايكل أنجلو) فيما لا يملك الآخرون أولئكم النماذج من المبدعين (قدّم برلسكوني بعد ذلك اعتذارًا فاترًا لا يوازي حجم الإهانة التي وجّهها لـ«الإسلام»)[6].

التعاطي الغربي مع الشأن الإسلامي

وما يلفت الانتباه أننا لا نرى نظيرًا لمعاملة أسامة بن لادن وأتباعه من المسلمين، التي هي باعتراف الجميع أقل ضررًا في قدرتها التخريبية، مع ما يقوم به الآخرون من الطوائف الأخرى، من قبيل: فرع الداوودية (Branch Davidians)[7] أو تلاميذ القس جيم جونز (Rev. Jim Jones) في غيانا[8] أو حركة أوم شنريكيو اليابانية (Aum Shinrikyo)[9]. وما يؤسف عليه أن الإيكونومست (The Economist) المجلة البريطانية الرصينة لم تقاوم في تغطيتها للأحداث، في عددها الصادر في 22-28 سبتمبر، فكرة التعميم تلك، إذ بالغت في إشادتها بملاحظات هانتنغتون القاسية والشمولية مع ما فيها من حياد عن الجادةّ في تناولها للإسلام. وشاركتها في ذلك مجلة «اليوم» (Today) الأمريكية، في إشادة غير موفَّقة بما ذكره: «هانتنغتون من إشارة إلى أن (في العالم نحوًا من مليار مسلم مقتنعين بتفوق ثقافتهم)، وهي الحال التي تدعوه للقلق من دونية قوتهم تلك»، وهي نتيجة تدعو للتساؤل: هل استفادها هانتنغتون من خلال دراسة 100 عينة من الإندونيسيين - مثلاً، أو 200 من المغاربة، أو 500 مصري أو خمسين من البوسنيين؟ ولو فعل، فأي نوع من العينات كانت تلك؟

إثارة العاطفة لدى المتلقي الغربي

وما يلاحظ أيضًا في هذا السياق، تطعيم العديد من افتتاحيات الصحف والمجلات الغربية (الأمريكية والأوروبية) بمفردات جديدة بين الفينة والأخرى، من قبيل: العملقة (Gigantism) أو نهاية العالم (Apocalypse)[10]. وغالبًا ما تُصاغ وتُظهر تلكم الاستعمالات والتعبيرات الجديدة بطريقة غير واضحة. وهو أمر مقصود، ذلك أن الهدف منها استثارة سخط القارئ الغربي تجاه الآخر. وبجانب ذلك، يدفع هذا النوع من الإثارات القارئ في اتِّجاه ما تريده تلكم الوسائل الإعلامية أن يفعل أكثر مما تريده أن يعي ما يقرأ.

إنهم يستعملون منهج تشرشل بطريقة غير ملائمة من خلال تنصيب أنفسهم المدافعين عن الحضارة الغربية، وبخاصة الولايات المتحدة الأمريكية، وأنهم يحاربون أعداء هذه الحضارة ومعهم أولئكم اللصوص والمدمرين. كل ذلك مع اهتمام لا يكاد يُذكر بالأحداث التاريخيّة الشّائكة التي هي أعمق وأبعد غورًا في دلالاتها. وقد تسرّب هذا النمط في التعامل من إقليم إلى آخر في عملية تجاوزت الحدود التي أُريدَ لها أن تفصل بيننا وكأننا نعيش في مخيمات عسكرية مقسّمة ومعزولة.

تأسيس النظرية انطلاقًا من تعميم المسائل الفردية

إن إطلاق شعارات غير واضحة المعالم، مثل: (الإسلام والغرب)، مشكلة تساهم في تضليل وتشويش العقل الذي يحاول أن يدرك واقعًا مضطربًا لا يتصرّف فيه [هؤلاء] بصورة حضارية، بل وينحدرون سريعًا نحو الهاوية في تعاملاتهم البينية تلك. وما أتذكره في هذا السياق، مقاطعة أحد المستمعين لمحاضرة كنت قد ألقيتها في إحدى الجامعات في الضفّة الغربية عام 1994، حيث انتصب مهاجمًا أفكاري واصمًا إياها بـ«الغربية» في مقابل ما يعتنقه من فكر إسلامي متشدّد، إذ توجه إليَّ متسائلاً: «لماذا ترتدي بذلة وربطة عنق؟»، حيث كان ذلك أول ما يتبادر إلى ذهنه من انحراف نحو الفكر الغربي، ليضيف بعدها: «إن ذلك من تأثير الحضارة الغربية أيضًا». ولكنه جلس بعدها مبتسمًا والحرج بادٍ على وجهه.

لقد استرجعت بذاكرتي هذه الحادثة عندما بدأت معلومات إرهابيي 11 سبتمبر (أيلول) تأتي حينها: كيف أتقن أولئك الإرهابيون كل التفاصيل الفنية المطلوبة لإلحاق شرهم القاتل على مركز التجارة العالمي ومبنى البنتاغون إضافةً إلى اختطاف الطائرة التابعة للخطوط الجوية الأمريكيّة؟، أين يمكن للمرء حينها أن يرسم الخط الفاصل بين التكنولوجيا «الغربية»، كما يصرح برلسكوني، وبين عجز «الإسلام» أن يكون جزءًا من «الحداثة»؟

وكان من المفترض ألَّا يتمّ الحكم من خلال حادثة محدّدة بحيث تتّخذ وسيلةً لإطلاق شعارات وتعميمات ومحدّدات ثقافية صارمة، فهذه وسيلة عقيمة في صياغة أية نظرية، لدرجة أنه في لحظة ما يغلب عليها التسرّع الناتج عن خلفيّة فكريّة مهّدت لهم نسج عبارات غامضة، فتلتقي هذه الطرق جميعًا في صياغة نوعٍ من الخداع يبرّر تلكم الحواجز المحصّنة ليس بين «الغرب» و«الإسلام» وحسب، وإنما بين الماضي والحاضر أيضاً، بيننا وبين الآخرين، وذلك لنظلّ صامتين لا نحرّك ساكنًا عن مفاهيم مهمّة حول الهوية والجنسية اللتين يدور حولهما خلاف ونقاش لا ينتهيان.

إن اتِّخاذ قرار من جانب واحد لرسم خطوط في الرمال غير واضحة المعالم، ومعها حملات عنيفة، فتصوّر المسألة بأننا نقابل ما انطوت عليه نفوسهم الشّريرة تجاه ما نملك من نيات حسنة، وأن الغرض من هذه الحملات هو استئصال الإرهاب وكذلك، كما في مفردات بول وولفويتز (Paul Wolfowitz)[11] العدمية، إنهاء بقية الشعوب تمامًا. إن ذلك كله لا يجعل من اليسير أبدًا أن نرى تلكم الكيانات المفترضة؛ بل وأكثر من ذلك، إنها تتحدث كيف أن تلك التصريحات العدائية وما يستتبعها من تعبئة جماعية للمشاعر أيسر من دراسة ومعاينة وفرز ما نتعامل معه في الواقع، الذي هو ترابط بين عدد لا يحصى من أطياف الحياة، في «حياتنا» كما هي الحال في «حياتهم».

تشويه الإسلام من قبل أبنائه

في سلسلة رائعة من مقالات ثلاث نُشرت في الفترة ما بين شهري يناير ومارس من العام 1999 في مجلة الفجر (Dawn) الباكستانية، التي تعد من المجلات الأسبوعية الرصينة، كتب الراحل «إقبال أحمد»[12] موجهًا مقالاته تلك إلى الجمهور المسلم، ومحللاً فيها ما وصفه بجذور اليمين الديني، ومنتقدًا ما وصفه بتشويه الإسلام من قبل أنماط الحكم المطلق والشمولي الذي يمارسه الطغاة وأعوانهم من الطبقة الدينية المتعصّبة، حيث يتركّز اهتمام هاتين الطبقتين على قضايا السلوك الشخصي وما يعرف بقوانين الأحوال الشخصية، وهو ما يساهم في «تجريد النظام الإسلامي من قوانين العقوبات، ومن روحه الإنسانية، وما يحمله من جماليات، وإجابات لأسئلة فكرية مهمّة، ومعها ما يعززه في اتِّجاه الإخلاص الروحي لدى الإنسان».

ومن ناحية أخرى، يشير أحمد إلى أن ما يُثار حول الإسلام «ينطوي على تأكيدات مطلقة، وتصوير عام لا يؤخذ فيه السياق الخاص الذي وضع فيه، ويتم التركيز على جانب واحد من جوانب الدين، وتجاهل تامّ لجوانب أخر. وهي ظاهرة أينما وقعت، فإنها تشوه الدين، وتحط من قيمة التقاليد، وتحرف العملية السياسية عن مسار تقدّمها».

وتمثيلاً لذلكم النوع من الخداع، يشرع أحمد في عرض مثال حيٍّ وشائك في تعددية استعمالاته في بيئته الإسلامية، وهو مصطلح (الجهاد)، إذ يُقتصر على معنى محدّد ومقصود له ارتباطه بتلكم الحرب العشوائية ضدّ ما تحدده هذه الحرب من أعداء مفترضين، إذ من المستحيل «أن يُميَّز في الإسلام: الدين عن المجتمع، أو الثقافة، أو التاريخ أو السياسة كتجربة عاشها وخبرها المسلمون على مدى عصور من الزمن». ثم يستنتج، إقبال أحمد، أنّ الإسلاميّين المحدثين «مهتمّون بالوصول إلى السلطة أكثر من حفاظهم على جوهر الدين وروحه؛ وإلى تحريك الجمهور من أجل دوافع سياسية أكثر من تركيزهم على تقاسم السلطة وتخفيف معاناة المواطنين وتحقيق تطلعاتهم. وما يؤسف عليه أن أجندتهم السياسية لا تزال محدودة الأفق وذات تطلّعات وطموحات محدودة». وما يجعل الأمر أكثر سوءًا وجود تشوهات مشابهة وتعصّب في العالمين «اليهودي» و«المسيحي» على مستوى الخطاب العام.

التناقض الغربي في التعامل مع الحضارات المغايرة

لقد كان لكونراد[13]، الشخصية الأكثر حضورًا لدى القراء في أواخر القرن التاسع عشر، فضل وسبق في بيان تلكم الفروق بين لندن المدينة الأوروبية المتحضرة وما يفصّل الحديث حوله في روايته «قلب الظلام»[14]، حيث تنهار جميع تلكم القيم الحضارية المدّعاة بصورة سريعة. فمع كل ما بلغته الحضارة الأوروبية في لحظات متقدمة تراها تقع على الفور في ممارسات أكثر همجية دون تهيئة أو مرحلة انتقالية. ومع استعراضه، في روايته «العميل السري»[15] (1907)، للانحدار الأخلاقي لدى الإرهابي، يبيّن كونراد أن تحديد مفهوم الإرهاب لا يزال غامضًا، وهي مسألة عالجتها أيضًا رواية «سياسات العلوم البحتة»[16] (وهو ما يمكن تطبيقه أيضًا على مفهومي «الإسلام» أو «الغرب»).

ولأن هناك علاقات مترابطة بأكثر مما يودّ أن يراها معظمنا بين حضارات هي في ظاهرها متحاربة، يعرض كل من فرويد ونيتشه كيف أن حركة التنقّل والتبادل الحضاري تبقى محافظًا عليها بالرغم من ضبط نقاط الالتقاء بين تلكم الحضارات. وهي حال من الصعب تحليل وفهم علاقاتها نظرًا لتداخل تعقيداتها. وفي المقابل، تتدفّق العديد من الأفكار التي نحملها ونتعامل مع مفاهيمها بغموض وريبة، حيث تقدّم بصورة غير مناسبة في الأعم الأغلب، وتستقبل على شكل توجيهات عملية لمعالجة حالات راهنة. وهو ما يجعل مفردات الصراع تحمل نوعًا من السطحية في التعامل، والاطمئنان الذي تصاحبه ثقة لدى كل طرف، مع يقينيات تامّة، فتظهر شعارات من قبيل: (الحملات المقدّسة، والخير ضد الشر، والحرية ضد الخوف، وغيرها).

وهي حال تنسجم وما ادَّعاه هانتنغتون من معارضة مزعومة بين الإسلام والغرب، وترجمة لمفردات الخطاب الرسمي في الأيام الأولى بعد هجمات 11 سبتمبر. منذ تلكم اللحظة، كان هناك تصعيد ملحوظ في ذلك الخطاب، من أجل الوصول إلى تحقيق وتيرة ثابتة من خطاب الكراهية وما يلحقه من إجراءات في الاتِّجاه نفسه، مضافًا إليها تقارير عن جهود تبذل لإنفاذ قانون موجه ضد العرب والمسلمين والهنود في جميع أنحاء البلاد، ليبقى الأمر على هذه الوتيرة.

الحضور الإسلامي المتصاعد في العالم الغربي

إن أحد الأسباب الأخرى لاستمرار هذه الظاهرة هو الحضور المتزايد للمسلمين في جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة. فعندما نُفكّر اليوم في عدد سكان فرنسا، وإيطاليا، وألمانيا، وإسبانيا، وبريطانيا، وأمريكا، وحتى السويد، يجب الاعتراف بأن الإسلام لم يعد على هامش الهوية الغربية، وإنما غدا جزءًا لا يتجزَّأ منها. ولكن هذا الحضور الإسلامي الواسع دائمًا ما يُستدعى فيه ذلكم الشعور بالتهديد للهوية الأوروبية، التي تستبطن في ذاكرتها تلكم الفتوحات العربية الإسلامية الواسعة، التي بدأت في القرن السابع الميلادي والتي، كما كتب المؤرخ البلجيكي الشهير هنري بِيرَيْن (Henri Pirenne)[17] في كتابه التاريخي المتميّز «محمد وشارلمان» (Mohammed and Charlemagne) (1939)[18]، حطمت في لحظة واحدة تلكم الوحدة المتوسطية القديمة، ودمرت التوليفة التاريخية بين المسيحية والرومانية وأدت إلى صعود حضارة جديدة هيمنت عليها القوى الشمالية (ألمانيا وفرنسا الكارولنجية) التي كانت مهمتها، كما يظهر من حديثه، هو استئناف الدفاع عن «الغرب» ضد أعدائه تاريخيًّا وثقافيًّا. وما أهمل بِيرَيْن الحديث عنه، للأسف، هو أن إنشاء هذا الخط الجديد من حماية الغرب وجَّه الأنظار إلى تلكم القيم الإنسانية، ومبادئ العلوم، والفلسفة، وعلم الاجتماع وعلم التاريخ في الإسلام، الذي كان بالفعل [أي الإسلام] وسيطًا بين عالم شارلمان[19] والعصور الكلاسيكية القديمة. كان الإسلام متغلغلاً في العمق الأوروبي من البدء، وهو أمر يقرّه دانتي (Dante)، العدو الأكبر لـ [لنبي] محمد [(صلى الله عليه وآله وسلم)]، الذي كان عليه أن يعترف بذلك عندما وضع النبي في قلب «جحيمه»[20].

التعدديات الدينية والقواسم المشتركة

وبجانب ذلك، هناك استمرارية الإرث التوحيدي نفسه من خلال الانتماء إلى الأديان الإبراهيمية، كما أطلق عليها في تسمية مناسبة لويس ماسينيون. بدءًا من اليهودية والمسيحية، حيث كل منهما ملتزمة خلافةَ الأخرى حسب تقدم إحداهما على الأخرى؛ وحسب المسلمين، فإن الإسلام امتداد لهما، وبه يكتمل ويُختتم خط النبوة. وما يؤسف عليه، أنه لا يوجد حتى الآن تاريخ محايد يُميط اللثام عن حقيقة ذلكم الصراع متعدد الجوانب بين أتباع هذه الأديان الثلاثة، التي لا يوجد بين أي منها تجانس أو تآلف [في الواقع] بأية وسيلة من الوسائل بحيث تكون في معسكر يوحدها فيه محبتها لله تعالى الذي يجمعهم.

وفي مقابل البعد الديني، تشهد فلسطين تصادمًا دمويًّا يقدّم نموذجًا خصبًا في صورته المدنيّة لما يمكن أن يمثّل تناقضًا مأساويًّا بين هذه الأديان. ولذلك ليس من المستغرب، أن يتحدّث المسلمون والمسيحيون بسهولة عن الحروب المقدّسة والهجمات الجهادية فيما بينهم، متجاوزين ذلكم الحضور اليهودي في حالةٍ غير مبالية. إن مثل هذه الأجندة، كما يقول إقبال أحمد، تحمل في طياتها «حالاً من الاطمئنان العالية لكل من الرجال والنساء الذين تقطعت بهم السبل في منتصف المخاض، بين مأزق التشبّث بما تمليه عليهم التقاليد وبين تبنّي الحداثة».

ولكننا جميعًا نخوض غمار ذلكم الصّراع المحتدم، الغربيين والمسلمين وغيرهم على حدٍّ سواء. وما دام ذلكم الصّراع جزءًا من المحيط الكبير للتاريخ، تظل محاولة القضاء عليه أو تقسيمه من خلال حواجز مصطنعة أمرًا غير مجدٍ. فهناك لحظات تاريخية متوترة، من الأفضل إعادة نمط التعاطي معها على أنها نتيجة صراعات بين مجتمعات قوية وأخرى ضعيفة، وأنها سياسة مدنية بين العقل والجهل، ومبادئ عالمية تتصارع فيها العدالة مع الظلم، بدلاً من تسوّل أفكار غامضة وواسعة قد تعطي لحظة من الارتياح النفسي مع قليل من المعرفة والتحليل المستنيرين. إن نظرية «صراع الحضارات» هي وسيلة للتحايل تماثلها أطروحة ويلز في روايته «حرب العوالم» (The War of the Worlds)[21]. وهي نظرية لتبرير الاعتزاز بالذات أكثر منها أن تكون فهمًا نقديًّا لتداخل العلاقات في عصرنا الحاضر.

* نشر في مجلة الكلمة العدد (81)، خريف 2013/ 1434

......................................
- نشرت في مجلة الأمة (The Nation)، عدد 22 أكتوبر 2001م. مجلة الأمة تعد أقدم مجلة أسبوعية أمريكية لا تزال تواصل الصدور، وهي مجلة سياسية ثقافية يسارية، صدر العدد الأول منها في 6 يوليو 1865 في مدينة نيويورك.
- إدوارد سعيد (1935 - 2003): أستاذ اللغة الإنجليزية والأدب المقارن بجامعة كولومبيا. يعدّ كتابه «الاستشراق: المعرفة، السلطة، الإنشاء» المنشور 1978 من أبرز ما كتب في نقد ظاهرة الاستشراق التي ظهرت بدءًا من القرن الثامن عشر واستمرّت إلى أواسط القرن العشرين. كما يعدّ إدوارد سعيد من أبرز ناقدي السياسات الغربية، والأمريكية منها على وجه الخصوص.
- حسين منصور الشيخ كاتب من السعودية.
..............................................
الهوامش
[1] القبائلية/ العشائرية تعني امتلاك هوية ثقافية أو عرقية قومية تفرض على الإنسان أن يتميّز عن مغايريه من المجموعات الأخرى بناءً على انتمائه القبلي أو العشائري. وهو شرط مسبق لأعضاء أي قبيلة يتملّك أعضاؤها ذلكم الشعور القوي بالانتماء لمجتمعهم القبلي ووفائهم له.
[2] ما يُراد هنا من فكرة (تبديد الدولة) هو الحدّ من سلطات الدولة في أي مجتمع لصالح مؤسسات المجتمع المدني، وهي قريبة نوعًا مّا من فلسفة اللاسلطوية (Anarchism)، وهي فلسفة كان من أوائل من نادى بها المفكر البريطاني وليام غودوين (William Godwin) (1756 - 1836م)، وهي فلسلفة تتهم الدولة باللاأخلاقية، وتعارض السلطة في تسيير العلاقات الإنسانية. كما تدعو إلى تَراجُع مركزية الدولة، وتُعلي من شأن الإدارة الاجتماعية القائمة على مركزية الفرد. ويرجع مفهومها المعاصر إلى التطوّرات التي طرأت على الإنتاج السلعي البسيط في العقد الرابع من القرن التاسع عشر الميلادي، وبخاصة في إيطاليا وإسبانيا وفرنسا؛ حيث أصيب الرأسماليون الصغار بالسخط وخيبة الأمل لإفلاس مشروعاتهم الصغيرة والمتوسطة وعجزها عن مواجهة الاحتكارات الزاحفة وتركز رؤوس الأموال لدى طبقة محدّدة تساعدها أنظمة الدولة على تضخّم ثرواتها على حساب بقية أفراد المجتمع. ويدعو أنصار فلسفة اللاسلطوية إلى مجتمعات مبنية على أساس جمعيات تطوعية غير هرمية، ولا يتشكّلون ضمن نظام ومؤسسات الدولة. انظر: ويكيبيديا الموسوعة الحرّة، النسخة العربية، مادتي: (وليام غودوين) و(اللاسلطوية).
[3] شخصيتان كرتونيتان أمريكيتان.
[4] يشير إدوارد سعيد إلى أنه في وصفه لنظرية هانتنغتون بالأفكار الكبيرة فيه نوع من التهكّم والاستهزاء.
[5] انتمت بينظير بوتو إلى حزب الشعب الباكستاني. وهو الحزب ذو الميول الشيوعية في بدايات تأسيسه، لكن لما رأت بوتو أن الظروف قد تغيرت، وأن النموذج الليبرالي الغربي هو الأدعى للقبول لدى أمريكا والغرب، وكانت قد أدركت حقيقة أن الوصول إلى السلطة في باكستان والاستمرار فيها يتوقف على رضا أمريكا، حوَّلت عندئذ قبلة الحزب، وغيَّرت اتِّجاهه من الشيوعية إلى الليبرالية الغربية. وكان قد صدر لها تصريحات متكرّرة ضدّ الإسلام السياسي، والتوجّه المتشدّد في الإسلام.
[6] كان برلسكوني قد قارن في تصريحاتٍ له بعد حادث الحادي عشر من سبتمبر 2001 بين الإرهاب الإسلامي والحركة المضادة للعولمة، قائلاً: إن الأول حاول استفزاز العالم الغربي لدفعه إلى ردة فعل عنيفة، بينما سعى الآخر لدفع العالم الغربي للشعور بالذنب بسبب سياساته الاقتصادية. وقد أثارت هذه التصريحات غضبًا واسعًا في العواصم العربية والإسلامية، ما دفعه أن يصرّح بتاريخ 28/ 9/ 2001 أمام مجلس الشيوخ الإيطالي عن أسفه لسوء ترجمة تصريحاته وما ترتب على ذلك من إهانة لمشاعر العرب والمسلمين.
[7] فرع الداوودية: هي مجموعة دينية نشأت عام 1955 منشقة عن فرقة الداوودية (Davidian Seventh Day Adventists). وهي حركة إصلاحية بدأت امتدادًا لكنيسة السبتيين (اليوم السابع) في ثلاثينات القرن العشرين. ولديهم معتقدات لاهوتية مشتركة مع المسيحية اليهودية. منذ إنشائها عام 1930، كما أنها تعتقد في نفسها بأنها تعيش في وقت نبوءات الكتاب المقدس التي تتحدّث عن الحكم الالهي النهائي، وأنهم قادمون لتمهيد الظهور الثاني للمسيح الذي يترقّبونه. وقد اشتهر «فرع الداوودية» بحصاره لمدينة واكو بولاية تكساس الأمريكية عام 1993 الذي استمرّ 51 يومًا، وقد أسفرت محاصرة المجموعة من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) والحرس الوطني في تكساس عن مقتل زعيم الفرع، ديفيد كوريش، فضلاً عن أكثر من 80 فردًا من أتباعه.
[8] القس جيمس (جيم) وارن جونز (1931 - 1978) كان مؤسس وزعيم معبد الشعوب، اشتهر بعملية الانتحار الجماعي في 18 نوفمبر 1978 التي راح ضحيتها ما يزيد عن 900 عضو من المعبد في جونز تاون، غويانا. قتل من بينهم أكثر من 200 طفل جراء التسمم بمادة السيانيد، بالإضافة إلى قتل خمسة أشخاص آخرين بالقرب من مدرج هبوط للطائرات.
[9] نشأت طائفة أوم شنريكيو على يد شوكو أساهارا. وكانت بدايتها في عام 1984، حيث أنشأ أساهارا ساحة لليوغا في منطقة شيبويا بطوكيو، تطورت بعد ذلك لتكون من أعنف الطوائف في تاريخ اليابان. عرفت بحادثة السالين التي وقعت في 20 مارس 1995، إذ قام مجموعة من أعضائها بنشر غاز السالين السام في هجوم مخطط على خمسة قطارات أنفاق، مما تسبب بوفاة 12 وإصابة 54 آخرين بإصابات خطيرة، والتأثير على أكثر من 980 شخصًا في هذه الحادثة.
[10] أبوكاليبس: تعني باليونانية: رفع الغطاء عن المعرفة، وهي عبارة تعني عملية رفع الحُجُب وإبراز المعرفة الخفية للذين تمّ اختيارهم من قبل القوّة الغيبية، حيث يمثّلون الوسيلة لنشر تلكم المعرفة إلى بقية الناس. وهي ما تقابل ما يعرف في الفكر الإسلامي بظاهرة الوحي الإلهي. ولكنها تعني -في دلالتها المعاصرة- كشف الغطاء عن المصير النهائي، أو نهاية العالم بصورة عامّة.
[11] عمل وولفويتز في وزارتي الدفاع والخارجية. ويعد أحد المنظرين الأساسيين للسياسة الخارجية الاميركية القائمة على أن لدى الولايات المتحدة مهمة جليلة تقضي بنشر الديمقراطية والحريات في العالم على الطريقة الأمريكية، وبخاصّة ما يتعلّق منها بمنطقة الشرق الأوسط، حيث كان مسؤولاً عن هذه المنطقة في وزارة الخارجية.
[12] إقبال أحمد (1933 أو 34 - 1999): كاتب باكستاني في العلوم السياسية، صحفي، وناشط في مجال مناهضة الحروب. انتقد بشدّة استراتيجية الولايات المتحدة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط. كما أنه كان مناهضًا لما سمّاها «لعنة التوأمة» بين القومية والتعصّب الديني في بعض البلدان، وبخاصّة في باكستان.
[13] جوزيف كونراد (Joseph Conrad): أديب إنجليزي، بولندي الأصل. ولد فيما يعرف اليوم بأوكرانيا البولندية عام 1857. انتقل مع والديه إلى بولندا، وبعدما توفيا، انتقل إلى فرنسا عام 1874، حيث عمل بالملاحة، ثم انتقل بعدها إلى إنجلترا، واستمرّ في عمله بالبحر. توفي عام 1924 بنوبة قلبية، وترك 13 رواية و28 قصة قصيرة. من أشهر رواياته: «قلب الظلام» و«العميل السرّي» و«النصر» و«تحت عين غريبة» و«اللُورْد جِيم».
[14] تقع أحداث رواية «قلب الظلام» على ضفتي نهر الكونغو بأفريقيا التي كانت مسرحًا للنهب الإمبريالي آنذاك، حيث يسرد الأحداث فيها الشاب «مارلو» الذي قرر أن يذهب إلى أفريقيا للعمل على متن زورق يتبع لشركة تدر المال الوفير، وكان يحمل في مخيلته صورة مشرقة تطابق ما يراه في أوروبا. وحين وطأ بقدميه أرض المستعمرة، اكتشف زيف القوة التي تقصف أناسًا شبه عراة يسكنون أكواخًا قلّما تقيهم قسوة الحياة اليومية، ويعاملون بتمييز عرقي واضح في غياب كامل لأي مبادئ أساسية للإنسانية. وهي المفارقة التي يشير إليها إدوارد سعيد بين معاملة الإنسان الأوروبي في مدينة متحضرة مثل لندن يراعى فيها ما يعرف بحقوق الإنسان، فيما تغيب هذه الحقوق تمامًا أمام ناظري بطل القصة فيما يشاهده من معاملة عنصرية وحشية للإنسان الأفريقي.
[15] «العميل السري» واحدة من الروايات السياسية التي كتبها كونراد. يتناول فيها بشكل عام مفاهيم: الفوضوية، والتجسس، والإرهاب. حيث فوضوية الجماعات الثورية التي ظهرت قبل العديد من الانتفاضات الاجتماعية في القرن العشرين. كما أنها تعالج مفهوم الاستغلال، وخاصة فيما يتعلق بعلاقة فيرلوك (Verloc) مع شقيق زوجته ستيفي (Stevie). وبسبب تناول الرواية لموضوع الإرهاب، كانت «العميل السري» واحدة من الأعمال الأدبية الثلاثة الأكثر تناولاً في وسائل الإعلام الأمريكية في الأسبوعين الأولين بعد حادثة 11 سبتمبر 2001.
[16] الرواية عمل رائد ومثير للجدل، صدرت عام 1968، وضعت معيارًا جديدًا لدراسة واقعية تقارن فيها بين مكانة العلم وبين السياسة والمجتمع الأمريكيين. كما ساهمت في عزل (الأسطورة) عن (العلوم البحتة) وفرزهما عن بعضهما. وفي الرواية، كشف دانيال س. غرينبرغ (Daniel S. Greenberg) عن تفاصيل العمليات السياسية التي ترتكز على التمويل الحكومي للعلوم في الفترة الزمنية الممتدة من أربعينات وحتى سبعينات القرن العشرين.
[17] مؤرخ بلجيكي، وبخاصّة لإقليم الوالوني في بلجيكا في القرون الوسطى. وهو الإقليم الذي كان يسكنه مجتمع وقومية بلجيكية تتحدّث الفرنسية. كتب تاريخ بلجيكا في كتاب مكوّن من أجزاء متعددة باللغة الفرنسية. وكان يعدّ بطلا قوميًّا. وقد برز داعيًا للمقاومة اللاعنفية تجاه الألمان الذين احتلوا بلجيكا في الحرب العالمية الأولى. لدى بِيرَيْن مساهمات ثلاث في التاريخ الأوروبي: ما يعرف باسم أطروحة بِيرَيْن (The Pirenne Thesis) بشأن أصول العصور الوسطى في تشكيل الدولة التي كانت ردة فعل على التحولات في التجارة؛ والعرض المميز لتاريخ بلجيكا في القرون الوسطى، ولنموذجه في الحديث عن تطوّر المدينة في القرون الوسطى.
[18] من المؤلّفات الكلاسيكية المهمّة التي قدّمت نظرة جديدة حول كيفية تقدّم وتأثير الإسلام على أوروبا بعد انهيار الإمبراطورية الرومانية وانعتاقها منها ودخولها (أوروبا) في مرحلة مغايرة في العصور الوسطى.
[19] هو شارلمان بالفرنسية، وكارل الكبير بالألمانية (742 - 814): هو ملك الفرنجة وحاكم إمبراطوريتها بين عامي 768 و800، وإمبراطور الإمبراطورية الرومانية المقدسة بين عامي 800 و814. هو الابن الأكبر للملك بيبين الثالث من سلالة الكارولنجيين، حيث يعد والده (بيبين) مؤسس حكم أسرة الكارولنجيين، في حين يعدّ الابن (شارلمان) أعظم ملوك الأسرة، وأول إمبراطور روماني مقدّس.
[20] الجحيم: هو الجزء الأول من القصيدة الملحمية «الكوميديا الإلهية» التي ألفها دانتي أليغييري في القرن الرابع عشر. وقد قسَّم دانتي جحيمه تلك إلى عدّة خنادق، منها الخندق التاسع: «خندق المنشقّين» يقبع فيه كل من استسلم للشيطان فمزق جماعته في الدنيا، حيث يلقون في الآخرة الحساب والتمزيق على يد شياطين مسلحة بالسيوف. وعلى رأس القاطنين في هذا الخندق من جحيم دانتي هو النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) والإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام). حيث يعرض دانتي الرسول منشقًّا عن المسيحية، كما يلقي بلائمة الانشقاق بين السنة والشيعة في الإسلام على الإمام علي.
[21] رواية من الخيال العلمي كتبها (ﻫ. ج. ويلز: H. G. Wells) بين العامين 1895 و1897، حيث يعد أول من سرد رواية مغامرات دون أن يذكر اسم بطل القصة (وكذلك اسم أخيه). تقع أحداث الرواية في ساري ولندن التي تعبران عن الأرض التي يتمّ غزوها من قبل المريخ. وهي واحدة من أقدم القصص التي تعرض بالتفصيل للصراع بين البشر والتنافس خارج كوكب الأرض.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

9