تعد الخانات القديمة واحدة من أبرز المواقع الأثرية التي بقيت شاهدا على حقبة زمنية لم تنصفها الأقلام فمن العام ١٨٠٠ وحتى العام ١٩٢٠ كانت هذه الخانات تمثل مركز اقتصاديا وعلميا ومحطة استراحة القوافل بل ان معظمها اصبح حصنا لمواجهة الغزوات الأجنبية.

والمتتبع لتاريخ هذه المواقع يجد ان وراء بناءها أهدافا حيوية ومهمة وقد تتبعنا تاريخ البعض من هذه الخانات التي برز مع ذكرها شخصية بارزة في الحقبة الزمنية الماضية وخصوصا في ثورة العشرين وهذه الشخصية هي السيد نور الياسري الذي بنى أكثر من خان في العراق وإيران ليؤسس إلى محطات ساهمت إلى حد كبير في رفد السياحة الدينية من خلال اختيار مناطق تمتد بين المدن والمراقد المقدسة ونذكر منها خان (النخيلة) وخان(العطيشي) في كربلاء وخان (الكفل في بابل) و( خان قدم الامام الرضا) بالقرب من مدينة مشهد، وبقيت هذه الخانات مهملة من ذلك الوقت وحتى وقتنا الحالي على الرغم انها توثق مرحلة مهمة من تاريخ العراق.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1