حياة البادية هي حياة بسيطة جدا حيث لا يملك من يسكنها ابسط مقومات الحياة كالماء والكهرباء وغيرها من الخدمات، فالماء وهو سر الحياة ينقل بواسطة البراميل عن طريق العجلات التي يمتلكونها ويتنقلون بها بين الصحراء تبعا للكلأ والاعشاب التي تغذي حيواناتهم.

وهنا نود تسليط الضوء على الابل التي تعيش بالصحراءالجمل حباه الله -عزّ وجلّ- بقدرات عظيمة تمكنه من تحمل السير لمسافات طويلة، فوق تلال الرمال الناعمة، وسط صحراء قاحلة يندر فيها الزرع والماء، وتكثر فيها الرياح والعواصف الرملية الشديدة، ويطلق عليه الناس لقب “سفينة الصحراء”، فلا بدَّ له أنْ يلفت انتباهنا ويثير اهتمامنا.

إنّ للجمال أقدامًا تساهم في تكيفها في عملية التنقل، وهي تُعَدّ من الحيوانات من بين ثنائيات الأصابع، كما أنّ أقدامها تمكّنها من المشي على الرمال المتحركة في الصحراء، وعلى الأرض المليئة بالصخور الصلبة، في حين أنّ بطانة القدم تساعدها على التمسك بالصخور في المنحدرات شديدة الانحدار.

ومن أهم الأمور التي قد يجهلها البعض، أن الجمل يسير بطريقة تختلف عن طريقة سير الحيوانات الأخرى؛ إذ إنه يحرك رجلي الجانب الأيمن معًا، ويتبعهما برجلي الجانب الأيسر معًا، وينتج عن هذه المشية تأرجح كل من يعتلي ظهره بصورة كبيرة، وتلد أنثى الجمل وهي واقفة

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

4