يعمل الحاج أحمد ابو علاء حرفي كبير السن منذ اربعين عاما في صناعة الكراسي والطاولات من جريد النخيل بأدواته البسيطة، حيث مارس هذه المهنة وعمره ست سنوات.

ونراه اليوم يخرج باكرا لاداء عمله حتى ساعات الظهيرة وتحت اشعة الشمس اللاهبة.

عند رؤيتنا لهذه الكراسي نستذكر الماضي، وهناك اقبال عليها من الكثيرين وتستخدم في المقاهي والبيوت.

يقول الحاج ابو علاء انا احب مهنتي هذه ولم يرضى ابنائي تعلم المهنة واتجهوا لمهن اخرى.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0