عالم التكنولوجيا الحديثة لايزال يحمل في طياته الكثير من الإنجازات والإبداعات والاسرار، خصوصا تلك التي تتعلق بالتطبيقات الذكية والبرامج الحديثة، التي تسعى العديد من الشركات العملاقة في مجال التكنولوجيا الى توفيرها بشكل دائم ومستمر بهدف إرضاء عملائها كما يقول بعض الخبراء، الذين أكدوا على وجود نقلة نوعية في مجال تطوير الأعمال وجودة الخدمات المقدمة، خصوصا مع الاستخدام الكبير للهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة التكنولوجية الحديثة، التي أصبحت من أهم الضروريات في عصرنا الحالي، وهو ما دفع تلك الشركات الى دخول حقل المنافسة في سبيل توفير وتطوير منتجاتها وخدماتها لأجل السيطرة على الأسواق العالمية.

وفيما يخص بعض هذه التطبيقات قد قامت شركة مختصة بتطوير البرمجيات بإطلاق تطبيق دردشة جديد يدعى "FlashChat"، يمكن المستخدمين من التواصل مع الناس الغرباء من حولك بشرط أن يكونوا ضمن نفس شبكة" الواي فاي". و يتيح هذا التطبيق إمكانية التحدث مع الأشخاص من حولك سواءً كنت في المكتب، أو داخل الحرم الجامعي، المتجر، المطار، أو في أي مكان آخر.

كما بإمكان المستخدم بعد فتح التطبيق، اختيار الاسم الذي يريده والدردشة على الفور مع أشخاص آخرين على الشبكة عينها ، وسوف تختفي الرسائل الخاصة بك من التطبيق وخوادمها بعد فترة وجيزة بعد ترك شبكة" الواي فاي". وتجدر الإشارة الى ان التطبيق متوفر الآن للتحميل على أجهزة" الاندرويد "و يذكر انه حسب الشركة سيتم الإفراج عن نسخة "الآي أو أس" في وقت قريب .

من جانب اخر أعلنت شركة "فيسبوك" عن طرح تطبيق جديد يُدعى "ستيكرد" Stickered يُتيح للمُستخدم تعديل صوره عبر إضافة المُلصقات Stickers عليها. ويوفّر تطبيق Stickered نفس المُلصقات التي يوفّرها تطبيق الدردشة فيسبوك مسنجر Messenger، حيث يتيح للمُستخدم التقاط الصور الجديدة عبر الكاميرا الأمامية أو الخلفية للهاتف، أو استخدام الصور الموجودة مُسبقًا في الهاتف وتعديلها عبر إضافة عشرات المُلصقات عليها ثم مُشاركتها عبر تطبيق "مسنجر". بالإضافة إلى ذلك وفّرت فيسبوك مجموعة من المُلصقات الجديدة ضمن تطبيق "مسنجر"، وستكون هذه المُلصقات الجديدة متوفرة بشكل مُشترك ما بين تطبيقي "مسنجر" و"ستيكرد".

على صعيد متصل ابتكر سام كراوثر (18 عاماً) طريقة جديدة لإدخال كلمات السر، وذلك من خلال اختيار صورة من ملفات المستخدم. ويأتي هذا مع صعوبة تذكر كلمات السر المختلفة، أو حتى مع خطورة الحصول على كلمة السر من قبل القراصنة خاصة مع المستخدمين الذين يستعملون الكلمة ذاتها لحسابات مختلفة. بحسب CNN.

وتعمل التقنية في التطبيق الذي كونه كراوثر، الذي ترك الدراسة الجامعية ليعمل على التطبيق، على إعادة ترتيب الصور داخل ملفات المستخدم ليعلم هو وحدها الصور التي تشكل كلمة السر، لتتحول الصورة بعد اختيارها لكلمة سر طويلة مكونة من أكثر من 512 خانة. وقام الشاب، الأسترالي الأصل، بالإعلان عن تطبيقه "uSig" في مؤتمر للحماية الأمنية الإلكترونية "PasswordsCon" ورغم عدم إعلان جاهزيته للاستعمال، إلا أن الخبراء يشيرون إلى مستقبل واعد أمامه.

حواجز اللغة

في السياق ذاته صرحت شركة "مايكروسوفت"، صاحبة أداة الدردشة العالمية "سكايب"، أنه قريبا سوف يكون بإمكان مستخدمي "سكايب" توسيع قائمة الأشخاص الذي يمكن للمرء الاتصال بهم، وذلك من خلال خاصية توفر الترجمة الفورية وتزيل حواجز اللغة بين الشعوب. ومترجم السكايب الذي مازال في مراحل تطويره الأولية، سوف يوفر صوتا ونصا الترجمة للمكالمات بين الناس الذين يتكلمون لغات مختلفة، وعرض المدير التنفيذي لشركة "مايكروسوفت" ساتايا ناديلا، ونائب الرئيس المسؤول عن "سكايب" غورديب بال، التكنولوجيا الحديثة في مؤتمر بولاية كاليفورنيا الأمريكية.

وقال ناديلا أن الاختبارات منصبة حاليا على التأكد من أن هذا البرنامج يسهل التواصل مع أي شخص من دون حواجز اللغة. في العرض، قام بال الذي يتحدث بالإنجليزية بالاتصال على "سكايب" مع صديقه في ألمانيا الذي يتحدث بالألمانية وأجريا محادثة بلغتين مختلفتين في حين كان "سكايب" يترجم لهم كل شيء، ولكن في بعض الحالات اختلطت أجزاء بسيطة من الجملة مع الصوت وترجمة النص، ولكن عموما بدا البرنامج خاليا من الشوائب.

ولم تكن المكالمة في العرض بسيطة، بل على العكس، فقد تحدثا عن خطط للانتقال إلى لندن، وعمدا إلى ذكر أسماء شوارع وأحياء في تلك المدينة، وكانا يتكلمان ثم ينتظران قليلا ليقوم البرنامج بترجمة ما قالاه. وبحسب ما ذكره بال فإن مترجم "سكايب" سوف يكون متاحا بنهاية هذا العام على ويندوز 8 بيتا. وقد كانت "مايكروسوفت" قد اشترت "سكايب"، التي تضم 300 مليون مستخدم شهريا في عام 2011، ولكن ناديلا أوضح أن برنامج الترجمة الذي سوف يستخدم في "سكايب" كان قيد التنمية والتنفيذ في "مايكروسوفت" منذ 15 سنة. بحسب CNN.

وقد أذهل البرنامج مبدعيه حيث قال ناديلا، "لنقل أنك تُعلّم البرنامج الإنجليزية، فسوف يتعلمها، ومن ثم تعلمه لغة الماندرين الصينية، فيتعلمها ويصبح أفضل في الإنجليزية، وبعد ذلك تعلمه الإسبانية فيصبح جيدا في اللغة الإسبانية ولكن إجادته للإنجليزية والمندرين ستزداد، وبصراحة تامة لا أحد منا يعرف السبب، إنه مثل الدماغ بقدرته على التعلم، إنه سحري.

الهبوط بأمان

من جانب آخر وفي إطار المساعي التي يبذلها خبراء الطيران للوصول بمستوى الأمان لأعلى المستويات أثناء سير الرحلات الجوية، خاصة في حالة حدوث عطل بأي من المحركات، تم الإعلان مؤخراً عن تطوير تطبيق جديد يساعد على توفير مهبط آمن للطائرات. وذكرت صحيفة الدايلي ميل البريطانية أن ذلك التطبيق الذي أطلق عليه اسم Xavion، وهو من تطوير الأميركي أوستن مير، يتصل بالطيار الآلي الموجود في الطائرات الصغيرة من خلال الواي فاي لإرشاد الطيار وإخباره بأقرب مطار أو أقرب منطقة هبوط آمنة يمكن أن يتوجه إليها حال حدوث خلل بأي من المحركات.

وفي التحديث القادم، من المتوقع أن يتحول التطبيق لنظام طيار آلي أكثر نشاطاً من النظام الافتراضي، باستخدام معلومات واقعية لكي تقود في الأخير للهبوط بالطائرة بأمان. ويعني هذا التحديث الجديد بالاستغناء عن التدخل البشري للهبوط بالطائرة والتحكم بدلاً من ذلك في نظام الطيار الآلي. وخلصت الاختبارات التي أجريت على التطبيق أن النظام الذي يجمع بين التطبيق الجديد والطيار الآلي سوف يعني بالهبوط بالطائرة من غير اعتبار للعوائق، رغم أنه من الوارد حدوث ثمة أضرار بهيكل الطائرة. بحسب فرانس برس.

ولفتت الصحيفة إلى أن المعلومات التي يتم تجميعها على مدار الرحلة، بما في ذلك مواقع المطارات وقدر الوقود المتبقي للقيام بهبوط آمن، يمكنها أن تفيد الطيار في اتخاذ القرار المناسب والهبوط بالطائرة في أقرب مطار أو مكان مناسب بطريقة آمنة. وأوردت الصحيفة عن مير قوله :"لن يسمح التطبيق للطيار بالوصول إلى المطار فحسب، لكنه سيساعد كذلك على إخبار الطيار بما إن كان له أن يقوم بذلك الهبوط أم لا".

الصحة والفساد

في السياق ذاته تراهن مجموعة من موظفي جوجل السابقين على أنه يمكنهم زيادة المعرفة الطبية على مستوى العالم من خلال اختبار لمعامل الذكاء عبر الهاتف المحمول. ويشمل تطبيق هاي.كيو المجاني لهاتف آي فون والكمبيوتر اللوحي آيباد من شركة آبل عشرة آلاف سؤال عن 300 موضوع مثل الحساسية تجاه الغذاء وصحة الطفولة والسيطرة على الوجبات. وبعد أداء الاختبار يحصل المستخدمون على تحليل لخبرتهم في مجالات صحية معينة.

وقال المؤسس والمدير التنفيذي مونجال شاه الذي باع شركته السابقة لايك.كوم إلى جوجل في 2010 إن البيانات المبكرة تظهر وجود علاقة قوية بين درجة المعرفة الصحية والسمنة. ويبحث فريق شاه عما ان كانت توجد علاقة بين المعرفة الصحية للفرد ومعدل دخوله المستشفيات. ويعتقد فريق هاي.كيو أن وادي السليكون قفز أسرع مما ينبغي الى تطوير اجهزة قابلة للارتداء لتتبع اللياقة والرفاه.

ويعتقد شاه أن الخطوة الأولى لجعل مزيد من الناس مهتمين بصحتهم على اساس يومي يجب ان تكون المعرفة الكمية . وأضاف الأجهزة القابلة للارتداء ينتهي بها الأمر في درج.. واعتقد أن هذا يرجع الى أن أغلب الناس يفتقرون أساسا للمعرفة العملية للبقاء أصحاء في العالم الحديث. وقالت الشرطة إن 250 شخصا استخدموا التطبيق بالفعل في مرحلته التجريبية. وذكر شاه أن الاناث شكلن 84 ممن وافقوا على أداء الاختبار. وكان أكثر المستخدمين مشاركة أمهات تتراوح أعمارهن بين الثلاثين والستين من العمر. بحسب رويترز

من جانب اخر تبدأ الصين في تشغيل تطبيق للهاتف المحمول في الأول من يناير المقبل كجزء من جهودها للوصول إلى المواطنين بشكل أوسع، وسط حملة قومية لمكافحة الفساد. وسيقدم التطبيق الجديد لمستخدميه الأخبار العاجلة المتعلقة بأهم إجراءات مكافحة الفساد مثل تحديثات متعلقة بالرقابة، وتأسيس حزب وحكومة نزيهة، وفقًا لما قالته اللجنة المركزية لفحص الانضباط بالحزب الشيوعي الصيني، في بيان لها، ولم تحدد ما إذا كان سيتم تشغيل هذا التطبيق على هواتف "آبل أي أو أس" أو على هواتف الـ"أندرويد".

وقالت اللجنة المركزية لفحص الانضباط: إنه "سيتم تحديث الموقع الإلكتروني الحالي الذي يضُم المزيد من الخصائص التفاعلية في الأول من يناير. وقد أصبح موقع اللجنة المركزية لفحص الانضباط أحد أكثر المواقع انتشارًا منذ بداية عمله في شهر سبتمبر الماضي، وسينشر من وقت لآخر أخبار عن فساد "النمور" و"الذباب"، والذي يشير إلى المسئولين الكبار والصغار على حدٍ سواء.

تطبيق للمكفوفين

الى جانب ذلك قضى جوناثان موسن، الذي ولد كفيفا أمسيته وهو يلتقط صورا فوتوغرافية عديدة من محتوى البريد الإلكتروني وللتقرير المدرسي الخاص بابنه والبطاقات الموجودة على الزجاجات في المبرد.. وخلال ثوان استمع لتسجيل صوتي يمثل الكلمات المطبوعة التي التقطتها الكاميرا وذلك بفضل تطبيقات جديدة على جهاز الآي فون الخاص به من إنتاج شركة آبل.

وقال موسن الذي يعمل في مجال مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة في ميدان التكنولوجيا وهو من اسكتلندا "لم اصدق مدى دقتها". وتتيح التطبيقات الجديدة للمكفوفين الاستماع إلى رسائل صوتية تمثل قراءة للمادة المطبوعة فيما تمت الإشادة بها بعد اليوم الأول من طرحها ووصفها كثيرون بأنها تبشر بتغيير نمط الحياة لمن فقدوا نعمة البصر.

وقال مكفوفون، إن تطبيق "كيه إن إف بي" للقراءة سيتيح مستوى جديدا من انخراطهم في الحياة العامة بدءا من قراءة قوائم الطعام في المطاعم وانتهاء بتصفح المادة المكتوبة في الفصول الدراسية. وجاء التطبيق الجديد الذي يبلغ سعره 99 دولارا نتيجة تعاون مشترك استمر 40 عاما بين الاتحاد القومي للمكفوفين وراي كورزفيل وهو عالم شهير في مجال الذكاء الصناعي وموظف كبير في شركة جوجل. بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وقال كورزفيل إن التطبيق الجديد يمثل بديلا عن جهاز سابق يساعد المكفوفين على التعرف على الأشياء. واستفاد هذا التطبيق من الأنماط الجديدة للتعرف على الأشياء وتقنيات معالجة الصور وتقنيات الهواتف الذكية ويتيح لمستخدميه ضبط الكاميرا لقراءة المادة المطبوعة بصوت مسموع.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0