أم عيسى أمرأة بسيطة كبيرة السن، لا تملك شبرا من الارض في وطنها، استوطنت في منطقة نائية لا توجد فيها خدمات في ناحية الحسينية في كربلاء المقدسة عام 1991، وبعد عام 2003 اي بعد سقوط النظام جاء صاحب الارض التي تسكن فيها فاستشفق لحالها وطلب منها بان تكون مسؤولة عن هذه الارض والاراضي المحيطة بها واسكان العوائل فيها. ماهي الا فترة من الزمن وبدأت الناس بالاستيطان والسكن في هذه الارض وبناء الدور حيث اصبح عدد الدور اكثر من مئة دار وجعلوا من ام عيسى مختارا لهم واطلقوا تسمية الحي باسمها فاصبح يعرف (حي أم عيسى).

بعد هذه المسؤولية أخذت هذه المرأة على عاتقها مراجعة جميع الدوائر الخدمية من دوائر الكهرباء والبلديات والماء والمجاري لايصال الخدمات لذلك الحي البسيط ولم تكتفي أم عيسى من مراجعة الدوائر بل قامت بأستدعاء المسؤولين من اعضاء البرلمان ونواب المحافظ لزيارتها للحي لاطلاعهم على الواقع الخدمي المتردي وايجاد الحلول لمعالجتها.

لام عيسى طريقة معروفة باستقبال الزائرين لاتخلوا من الفكاهة والطرافة لتسدر عطفهم من اجل تقديم افضل الخدمات للحي.

1. صورة رقم (1): ام عيسى تتجول في الحي.

2. صورة رقم (2): ام عيسى تستقبل عضو في البرلمان وائب المحافظ. في الحي

3. صورة رقم (4,3): تاخذ المسؤولين بجولة للاطلاع على سوء الخدمات.

4. صورة رقم (5): كلام عتب على الحكومة لسوء الخدمات من قبل ام عيسى.

5. صورة رقم (9,8,7,6): مشاهد لارجاء حي أم عيسى.

6. صورة رقم (10): تناشد احد مدراء الدوائر لايصال بعض الخدمات.

7. صورة رقم (11): تبدو أم عيسى ابتهاجها وتفائلها لما سيتحقق من خدمات.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

2