مركز المستقبل يناقش نتائج الإعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل

في ملتقى النبأ الاسبوعي

1573 2017-12-12

 مواكبة لتطور الأحداث الأخيرة التي أشعل فتيلها القرار الصادر من البيت الأبيض الأمريكي حول الإعتراف بالقدس عاصمة أبدية لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها في القريب العاجل، ناقش مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية موضوعا تحت عنوان (الإعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل.. قراءة في النتائج)، وذلك بمشاركة عدد من مدراء المراكز البحثية وبعض الشخصيات الحقوقية والأكاديمية والصحفية في ملتقى النبأ الأسبوعي الذي يعقد كل سبت صباحا بمقر مؤسسة النبأ للثقافة والإعلام.

وأكد الأستاذ عدنان الصالحي مدير مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية، في معرض كلامه إلى الورقة التي أعدها الدكتور قحطان الحسيني الباحث في مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية وهي تحمل عنوان (الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قراءة في المواقف والنتائج السياسية)، على "إن إسرائيل أمضت سنة من الإنتظار حتى نجحت في تحقيق الخطوة (37) من أجل الإعتراف الدولي بالقدس كعاصمة لليهود، فالبرلمان الإسرائيلي أقر في (31 حزيران 1980) قانون القدس عاصمة لإسرائيل بالحدود التي رسمتها الحكومة الإسرائيلية عام (1967)، ورد مجلس الأمن الدولي بقرارين الأول يحمل الرقم (476) والثاني (478) سنة (1980)، ووجه اللوم إلى إسرائيل بسبب إقرار هذا القانون".

وأشار إلى "إنه يخالف القانون الدولي وليس من شأنه أن يمنع استمرار سريان إتفاقية جنيف (الرابعة) لسنة 1949، على الجزء الشرقي من القدس، كما ويفترض أن تكون المدينة ضمن محافظة القدس التابعة لدولة فلسطين، النزاع القائم حول وضع القدس، يُعد مسألة محورية بالنسبة للصراع العربي - الإسرائيلي، منذ أن أقدمت الحكومة الإسرائيلية بعد حرب 1967 على إحتلال القدس الشرقية، التي كانت تتبع الأردن وبعد ذلك ضمتها لإسرائيل وإعتبرتها جزء لا يتجزأ منها، أما المجتمع الدولي في أغلبيته لم يعترف بهذا الضم، وهو ما زال ينظر إلى القدس الشرقية على أنها منطقة متنازع عليها".

ويدعو بين الحين والآخر إلى حل هذه القضية على طريق إجراء مفاوضات سلمية بين إسرائيل والفلسطينيين، وعلى نفس الهامش فأن أغلبية الدول في العالم لا تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، حتى بعد قرار الرئيس الأمريكي بل عارضت بشدة هذا القرار في أغلب دول العالم، وأن معظم السفارات والقنصليات الأجنبية يكون مقرها في تل أبيب أو ضواحيها، ورغم أن إسرائيل هي الحليف الأقوى والأقرب للولايات المتحدة ورغم ممارستها ضغوط كبيرة خلال اللوبي اليهودي على الإدارات الأمريكية المتعاقبة، للإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل لكنها لم تفلح في ذلك حتى جاء الرئيس ترامب.

الذي يبدو على أنه بدأ في تحقيق الحلم الإسرائيلي، ولن يكون ذلك مستغًرباً فإن ترامب في حملته الإنتخابية، أعلن في حال وصوله للبيت الأبيض سيعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وها هو قد أدى هذه الخطوة التي وعد بها إسرائيل، علما أن ترامب قد أستفز بقراره مشاعر الكثير من العرب والمسلمين، وواجه إجماعاً دوليا رافضا لهذه الخطوة، وهو أمر لم يكن مألوفا من قبل، الأمر الذي يعيد إلى الأذهان مرة أخرى غرابة شخصية ترامب، وتعمده إتخاذ القرارات المثيرة للجدل والبعيدة عن المنطق الدبلوماسي والمنضبط ظاهرياً.

فقرار ترامب المفاجئ قد يفجر الصراع في المنطقة من جديد، خصوصا وأن المنطقة شهدت حروبا أوهنت المنطقة وأغرقتها، ومن جانبهم فأن الفلسطينيين والدول العربية والإسلامية والمانيا وبريطانيا والإتحاد الأوروبي أيضا، كان لها الكثير من الأصوات التي تدعو إلى تهدئة الوضع والتراجع عن هذا القرار والتريث فيه، الرئيس الأمريكي يعمل بهذا على إيجاد أمر واقع ويعرض أمام أعين الفلسطينيون والعالم العربي والإسلامي، إنه في حال لم يستسلموا لعملية السلام المرتقبة بحل الدولتين فإنه يضعهم أمام الضعف والعجز الذاتي.

مظاهر الغضب والعنف والإحتجاجات وقطع الإتصالات السياسية كلها أمور قد تعود عليها الغرب والأمريكان، ولكن هل هناك أكثر من هذا في رأي الرئيس الأمريكي، الذي يتحمل بقراره خطورة ما يجري في المنطقة، في ظل غياب وحدة الصف العربي والإسلامي سياسياً وعسكرياً، فهل أن فرص إستخدام السلاح الإقتصادي اتجاه الولايات المتحدة الأمريكية ممكناً في هذه الفترة، خصوصا وأن خطوة ترامب لا تصب في مصالح الدول العربية المتواطئة مع الولايات المتحدة.

إن هذه الخطوة ستؤدي بهذه البلدان إلى غليان شعبي، ولا شك بأن الدول العربية تمتلك قدرات كبيرة للرد على ترامب، كما يمكنها الضغط على إسرائيل عبر تجميد العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية، وطرد السفارات الموجودة في بعض الدول العربية، تبقى تركيا المتميزة في موقفها لحد الان أن لم يكون ممتازا، فتركيا عضو في الناتو وقريبة من الإتحاد الأوروبي الذي يعارض القرار الأمريكي، وهي كذلك تدرك أنها ليست بمعزل عن التطورات القادمة في المنطقة، خاصة وأنها منشغلة بقضية الأكراد.

التعويل على الدول الكبرى كفرنسا وروسيا والصين يجب أن يستوعب من ذهنية العرب والمسلمين في هذه الفترة، فالمحاكاة والتفاهمات السياسية قد تأتي بأشياء غير متوقعة في منتصف الليل، وقد تربك القرار الذي يعتمد على الحلف المطلق والإستراتيجية المطلقة في الصداقة في العمل السياسي، فلكل من هذه الدول رؤيتها مع الإدارة الأمريكية، وليس من المستبعد أن تستغل قضية القدس كورقة للمساومة، ما بين هذه الدول من جهة وواشنطن من جهة أخرى، لتسوية المشاكل العالقة في مناطق أخرى من العالم.

ورغم عقد مجلس الأمن جلسته الطارئة يوم 9 كانون الأول، إنتقد فيها أغلب مندوبي الدول الأعضاء في المجلس، لكن يبقى المتضرر الأكبر من قرار ترامب هم الفلسطينيون والإسرائيليون بالدرجة الأساس، فبوادر إنطلاق المصادمات بين الطرفين قد اتضحت وهي قد تمهد لإنتفاضة فلسطينية شاملة يدفع ثمنها أبناء فلسطين أولا، فكل ما جرى في الأيام القليلة قد يكون بداية لرسم خارطة سياسية عالمية وليست شرق أوسطية، ولكن السؤال هنا كيف ترسم تلك الخارطة السياسية، هل ترسم بالدم كما رسمت ما بعد الحرب العالمية الثانية؟، أم أنها ستكون شبيهة بالحرب الباردة، أي أنها ستصل حد حافة الهاوية ثم تعود لتستقر الأوضاع؟.

العالم المجنون بسلاحه وبإمتلاكه للطاقات العسكرية الجبارة لا يحتاج إلا إلى قائد عسكري مجنون قد يفجر الأوضاع في كل لحظة، ولكن السؤال هل أن الأمور بدأت تتحمل أن تنفجر الأوضاع مرة أخرى؟، وهل أن الشرق الأوسط الذي أمتلأ بالحروب سيستمر بحرب أوسع، أم ستكون هذه الصدمة بداية لإنهاء هذه الحروب وإعادة التسوية للدول التي جرت فيها معارك قاسية وحروب طاحنة؟.

ويبقى الأساس في الأمر، هل من اتخذ هذا القرار فكر في وضع قواعد اللعبة الدولية؟، وهل فكر في كيفية إعادة النشوة وإعادة الحياة للجماعات الإرهابية، التي ستتخذ من هذا القرار مادة ومنشط حيوي جديد لبث الروح فيه مرة أخرى؟، وإعادة إلى دعايتها الإنتخابية مجددا وكسب أعضاء جدد لها بحجة الدفاع عن القدس، لإعادة نشاطها في المنطقة من جديد؟

ولبلورة الرؤية أكثر في فهم حيثيات وتفاصيل هذا الموضوع تم طرح الأسئلة التالية:

السؤال الأول: ماهي توقعاتكم لطبيعة ردود الأفعال الإقليمية والدولية تجاه الإعتراف الأمريكي؟

هناك تشظي عربي وإسلامي واضح

جهاد جعفر مراسل فضائية الإتجاه في كربلاء المقدسة، يعتقد بأن ترامب وهب ما لا يملك، وأن القدس كانت ولا زالت عاصمة أبدية لفلسطين، وأن قرار ترامب لاقى رفضا عالميا وعربيا وإسلاميا، خصوصا وأن هذا القرار أخذ الكثير من البحث والتأمل والمشاورات ولم يكن مستعجلا، أما بخصوص ردود الأفعال فهي ليست بالمستوى المطلوب، خاصة وأن العالم اليوم يعيش حالة التحولات السياسية غير المسبوقة عالميا، وأن شعوب العالم العربي والإسلامي لا تستطيع المضي قدما في عملية رفض تلك الخطوة، لاسيما وأن التفكك العربي والإسلامي خير شاهد ودليل على تشظي الواقع العربي والإسلامي.

حالات غضب عابرة

الدكتور علاء الحسيني أستاذ القانون الإداري في جامعة كربلاء والباحث في مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات، يجد أن الموضوع مرتبط بالجذور التأريخية منذ عام 1917، حينما أعطى وزير خارجية بريطانيا بلفور وعده بوطن لليهود، فحينها وهب أرض فلسطين للشعب اليهودي، وبالتالي نشطت الحركة الصهيونية في أرض فلسطين، وبعدها جاء في عام 1947 قرار التقسيم المرقم 181، وأيضا شاهدنا موجة من الرفض تفوق الموجودة الآن، خاصة وأن الجماهير والجيوش العربية تحركت نحو فلسطين آنذاك.

وأضاف الحسيني، ردود الأفعال اليوم هي عبارة عن حالة إستيعاب الصدمة، وشيئا فشيئا ستتعامل الدول المعارضة لهذا القرار ببعض الأريحية وربما تخطو ذات الخطوة التي أقدمت عليها أمريكا، وسيبقى فقط الرفض الشعبي، أما المواقف الدولية ستتلاشى تدريجيا.

القرار والعقد الثلاثة

حيدر الجراح مدير مركز الإمام الشيرازي للدراسات والبحوث، حاول أن يستعرض الواقع العربي إبتداءا من المغرب، فهناك صراع بين الجزائر والمغرب، أما موريتانيا فهي دولة منسية، وتونس إلى الآن منشغلة بإرتدادات الربيع العربي، أما ليبيا فيها إقتتال داخلي، ومصر أيضا منشغلة بالسد الأثيوبي وبمعالجة الفقر، ودول الخليج العربية معروف إلى أين ميولها وولاءها، كما أن العراق منشغل بمشاكله الداخلية، ولبنان من الممكن أن تكون أداة لبعض قوى الممانعة مع إمكانية أن يكون هناك قصف مدفعي ضد الكيان الغاصب أو تحرك عسكري بسيط، مع إحتمالية أن يكون هناك رد قاسي من قبل إسرائيل.

وأضاف الجراح، أما فيما يتعلق بالقرار والعقد الثلاثة وهي القدس واللاجئين والحدود، ففي مسألة الإعتراف لا يمكن العودة لحدود 67، وموضوع اللاجئين فسيتم توطينهم بالدول التي يتواجدون على أراضيها، أما بالنسبة للحدود فمن المحتمل أن تمتد نحو سيناء المصرية، الشيء الآخر أن ترامب لم يتخذ قراره إلا بعد الإتصال بعدد من القيادات العربية والإسلامية، ما عدا ذلك كل الذي يحدث مجرد شعارات وهتافات وتظاهرات.

إغراء المجتمع الدولي

الأستاذ حامد الجبوري باحث في مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية، يجد أن مناورة ترامب وتحدثه حول السلام هي مجرد إغراء للمجتمع الدولي، وذلك حتى لا تصدر ردود أفعال متشنجة إزاء نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والإعتراف بالقدس عاصمة أبدية لإسرائيل، أما موضوع ردود الأفعال العربية والإقليمية فهي خجولة ولا تتناسب مع عظم تلك الخطوة، علما أن العرب إستخدموا في عام 1967 سلاح النفط ضد الدول التي تدعم إسرائيل.

الفعل الرسمي مجرد زوبعة إعلامية

المحامي زهير حبيب الميالي، يعتقد بأن ردود الأفعال ستكون على شقين منها شعبي وآخر رسمي، على المستوى الشعبي سيكون هناك شجب وإستنكار ومسيرات حاشدة ضد قرار الولايات المتحدة الأمريكية، أما فيما يتعلق بردود الأفعال الرسمية بالتأكيد هي لن تتعدى فكرة الزوبعة الإعلامية والتصريحات الظاهرية.

القضية لا تعدو كونها مغازلة للرأي الداخلي

الدكتور حسين أحمد رئيس قسم الدراسات الدولية في مركز الدراسات الإستراتيجية في جامعة كربلاء وباحث في مركز الفرات للتنمية والدراسات الستراتيجية، يؤكد على "إن الإجراء ليس بغريب بل كان متوقعا، خصوصا وأن الدعم الأمريكي ليس بالحالة الجديدة بل مستمر على طول الخط، علما أن هذا الإجراء هو وعد إنتخابي قطعه ترامب أثناء حملته الإنتخابية، بالتالي علينا أن نفهم أن هناك هدف خصوصا وأن طبيعة الصراع العربي - الإسرائيلي أختلفت عن السابق، فاليوم يراد أن يتشكل محور على أرض الواقع، وإن زمام تلك المبادرة بيد بعض الدول العربية".

مضيفا بالقول: "بطبيعة هذا الحال القرار يمثل مرحلة جديدة في المنطقة، الشيء الآخر أن طبيعة المواقف العربية والإقليمية هي ليست غريبة، وهي لا تتعدى فكرة الشجب والإستنكار، وبالتالي هناك مغازلة للرأي العام الداخلي إلى حد ما، وإن أكثر المستفيدين من القضية الفلسطينية هي الدول الإقليمية، إيران والسعودية وحتى الفلسطينيين أنفسهم".

الصفقة الكبرى بين أمريكا والإمارات والسعودية

الشيخ مرتضى معاش المشرف العام على مؤسسة النبأ للثقافة والإعلام، يتصور أنه في قراءة النتائج العربية إزاء قرار ترامب هناك تخاذل واضح، فاليوم تطورات الربيع العربي أسهمت في تغيير الكثير من الواقع العربي الموجود، حتى وصل الأمر إلى الخليج فهناك فوضى وخوف في بنية الخليج وأنظمتها، وبالتالي هناك صراع قوي على السلطة خصوصا في السعودية، وبعد صعود محمد بن سلمان ووجود صفقة كبرى بإمضاء أمريكي.

وأضاف معاش، "شارك في صياغة تلك الصفقة كلا من: أمريكا، والإمارات، والسعودية، وكان الهدف من تلك الصفقة إعتراف أمريكا بمحمد بن سلمان ملكا على السعودية، علما أن الوسيط المباشر على هذه الصفقة هو كوشنر صهر الرئيس الأمريكي، والصفقة تقول بأن السعودية تقوم بتمويل دولة جديدة في فلسطين دون القدس، ويكون الفلسطينيون برفاه مالي شريطة أن تكون القدس خارج الحسابات الفلسطينية وعدم عودة اللاجئين".

وأشار معاش، إلى "إن التخاذل العربي وخوف الأنظمة الأخرى من أي حرب قادمة، خاصة وأن فكرة داعش لا زالت عالقة في الأذهان، إلى جانب ذلك الكثير من الدول لديها مشاكلها الخاصة فمصر على سبيل المثال لا تستطيع أن توجد أزمة جديدة لها، أيضا لبنان هي على حافة الهاوية، سوريا هي الأخرى تعاني من الجماعات الإرهابية، العراق هو أيضا يعاني الكثير من الأزمات، إيران لاتريد خوض حرب، وتركيا تحاول أن تزايد على تلك الازمة، وبالتالي تم إستثمار هذا الوضع بمجمله لصياغة قرار جديد من أجل سلب القدس، من كونها عاصمة عربية إسلامية إلى عاصمة لليهود وجعل هذا الأمر واقع، لذا أصبح هناك إستسلام شعبي وجماهيري أمام أي متغيرات، وهذا واقعا شيء مؤلم وخطير جدا".

العرب لا يستطيعون قراءة العدو الصهيوني

الأستاذ توفيق الحبالي مدير إعلام محافظة كربلاء المقدسة، علق على الموضوع قائلا: "إن العرب لا يستطيعون قراءة العدو الصهيوني، أما ما يخص موقف إيران وتركيا والفصائل المسلحة كان هو الأكثر إنسجاما مع حقيقة نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، علما أن الموقف السعودي والقطري والإماراتي والبحريني واضح وهم غير مؤيدين بل مانعين لخروج التظاهرات الشعبية، تركيا بطبيعة الحال هي تناغم الشعور العربي، والشيء الآخر على الفصائل العراقية المسلحة أن تدرس خياراتها بكل دقة خصوصا وأن الإدارة الأمريكية تريد أن تصفي حساباتها مع القواعد المؤسسة للحشد الشعبي العراقي بطريقة أو بأخرى".

مواقف براغماتية

أحمد جويد مدير مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات، أكد على "إن البعض يتصور أن ترامب قد أطلق النار على قدمه، وهذه الفكرة مستبعدة، خصوصا لا يستطيع أحد في العالم أن يتجاوز الولايات المتحدة الأمريكية، بالتالي كل هذه المواقف هي عبارة عن مواقف براغماتية، هذا على المستوى العالمي، أما على المستوى العربي والإسلامي فالموقف منقسم، فدول الخليج تنتظر من أمريكا خطوة أخرى، وهي أن يفي ترامب بوعده لها كما وفى بوعده لإسرائيل، والأمر هنا مرهون بالتأكيد بموقف أمريكا حيال إيران، وبالتالي كل الأمور سهلة وحتى لو أعطيت القدس لليهود، أما ما يخص ردود الأفعال الشعبية فهي مجرد عواطف لا أكثر ولا أقل، وهي لن تجدي نفعاً".

السؤال الثاني: هل من الممكن أن تستجيب الولايات المتحدة للمطالبات بالتراجع عن قرارها؟

أحمد جويد، يعتقد "بأنه لا يمكن الضغط على الولايات المتحدة الأمريكية للتراجع عن قرارها، وكل ما يدور في فلك تلك التكهنات هو مجرد غزل لبعض الأنظمة العربية والإسلامية".

توفيق الحبالي، "لا يدعم فكرة إحتمالية أن يكون هناك الغاء أو تأجيل للقرار، خاصة وأن ترامب يعد العدة لدورة إنتخابية قادمة سيما وأن اللاعب الرئيسي هم اليهود".

الشيخ مرتضى معاش، يجد "إن القرار شكل نوعا من الضغط على بعض الدول، مثل إيران ولبنان وبعض دول المنطقة والدول الأوروبية، وذلك من أجل حلحلة بعض الأمور وبعض القضايا، وهذا القرار جاء نتيجة طبيعية لدعم اللوبي الصهيوني الذي كان له الفضل بصعود ترامب، أيضا هذا الأمر ربما يشكل ضغط على إسرائيل نفسها، وبالتالي هذا الواقع سيرسم مخطط لمرحلة جديدة مع إحتمالية أن تسقط رؤوس كثيرة".

الدكتور حسين أحمد، يرى "إن الأزمة القائمة في لبنان هي جزء من الصراع القائم الآن في المنطقة، وبالتالي أن الموقف اللبناني ثابت إزاء العديد من مشاكل المنطقة، وهو دائما ما يرفع شعار النأي بالنفس، أما موضوع تراجع الرئيس الأمريكي عن قراره فهذا مستبعد، الأمر الآخر أن القرار لم يغير الشيء الكثير خصوصا وأن الحكومة الإسرائيلي تدير أعمالها من القدس الشرقية منذ زمن بعيد، وهذا الأمر يهيئ الأرضية لجيل جديد من المفاوضات المباشرة من أجل وضع برنامج لحل الدولتين، وبنفس الوقت هو سيمنح إسرائيل إجازة أو تفويض للدخول على لعبة الصراعات في المنطقة بشكل أكثر واقعية وأكثر تدخلاً".

المحامي زهير حبيب الميالي، يعتقد "بأن القرار نافذ ولا يمكن إيقافه بل يمكن تأجيله إلى حين".

حامد الجبوري، يتصور "إن قرار التراجع مرهون بردود الأفعال، وبالتالي أن القرار ماضي كون ردود الأفعال كانت خجولة".

وفي ختام الملتقى تقدم مدير الجلسة الأستاذ عدنان الصالحي مدير مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية، بالشكر الجزيل والإمتنان إلى جميع من شارك وأبدى برأيه حول الموضوع، وتقدم بالشكر أيضا إلى وسائل الإعلام التي شاركت بتصوير الملتقى الفكري الأسبوعي لمؤسسة النبأ للثقافة والإعلام.

* مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية / 2001 – 2017
http://mcsr.net

 


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
انقر لاضافة تعليق
تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (تقارير)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك