إسلاميات - المرجع الشيرازي

سياسة العفو وصناعة السعادة والتفوّق

قبسات من فكر المرجع الشيرازي

في تعبير مباشر، وبكلمات واضحة دقيقة، لخّص سماحة المرجع الديني الكبير، آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)، الطريقة التي يمكن من خلالها أن تنجح الحكومة في خدمتها للشعب، وتنال رضاه وقبوله، عندما قال سماحته في إحدى كلماته التوجيهية القيّمة: إن (العفو رمز نجاح الحكومة وخلودها). هكذا يمكن أن تكون لسياسة العفو مفعولها الكبير، في ضمان النجاح للفريق الحكومي الذي يقود الدولة، وقد أثبتت التجارب صحة ما ذهب إليه سماحة المرجع الشيرازي، فالعفو عن المسيء والإحسان إليه، يجعل من الأخير عنصرا مناصرا للحق، فضلا عن تحوّله من فريق الإساءة والشطط، الى فريق الخير والايمان.

لا يقتصر هذا على الحكومات، أو الفعل السياسي حصرا، وإنما ينسحب على الافراد والجماعات والفعل الاخلاقي ايضا، فعندما يجعل الانسان الفرد من العفو اسلوبا في تعاملاته وعلاقاته مع الاخرين، سوف يكتشف بنفسه فيض النجاح الكبير الذي يلوّن حياته ويضفي عليها سعادة لا تزول، ولا شك أن هذه السياسة تقوم على ما ورد في النص القرآني الكريم الذي استدلَّ به سماحة المرجع الشيرازي بكلمته: (قال الله عزّ وجلّ في القرآن الحكيم: *ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ* سورة المؤمنون: الآية96. وتعني الآية الكريمة بأنه إذا تعرّض الشخص للإساءة وصنع به السوء فعليه أن يعفو، وأن يزيد على ذلك بأن يُحسن إلى من أساء إليه، ويزيد على ذلك بأن يصنع مع من أساء إليه، بأحسن أنواع الإحسان. فهذا أمر القرآن الكريم).

إذاً يرشدنا القرآن الكريم الى سياسة العفو، وعدم مقارعة الإساءة بمثلها، بل على العكس تماما، ينبغي على الانسان الفرد، والجماعة (القبيلة، العشيرة، الفئة، الطائفة).. اللجوء الى العفو بل والاحسان مقابل الاساءة، لسبب بسيط، أن سعادة الانسان وتوفيقه تكمن في هذا التعامل الانساني، نظرا لأن المسيء سوف يتعامل وفقا لرد الفعل، فإذا كان الرد هو الاحسان، سوف تكون هناك خطوة فعالة لاحتواء السوء، ومن ثم إلغائه، بل وتحويله الى جانب الخير.

لذا فقد أكّد سماحة المرجع الشيرازي على: (أنّ الإنسان الذي يعمل بهذه الآية الشريفة ويصنع هذا الصنيع، على شتّى المستويات، أي على مستوى العائلة والعشيرة والقرية والمدينة والجيران والشركاء والأرحام، سيكون موفّقاً وسعيداً في الدنيا وسعيداً في الآخرة).

نموذج أخلاقي عظيم

لا شك أن سياسة العفو عن الآخر المسيء، مبعثها أخلاق الانسان، ونجاحه ووعيه واخلاقه اذا كان حاكما أو قائدا، فعندما يسيء لك أحدهم ولا تبادله بالمثل ولا تتسرع في الرد، إنما يدل هذا على سمو أخلاقك وعلوّ شأنك، أما الحاكم الذي يسلك مثل هذا السلوك هو وحكومته، إنما يعبّر عن تحلّيه بأخلاق عالية بل فريدة، لاسيما اذا عرفنا أن هذا الاسلوب في التعامل مع الآخر، هو منهج الرسول الكريم صلى الله عليه وآله، سواءً أكان ذلك في العلاقة مع المجتمع أو في إدارة شؤون الدولة، فهذا المنهج الاخلاقي الانساني، يشكل ملَكة راسخة في شخصية قائد دولة المسلمين وعيا وسلوكا، فكان العفو مع الجميع، سياسة لدولة الاسلام.

يقول سماحة المرجع الشيرازي في هذا المجال، موجها كلامه الى الناس والحكام: (كان رسول الله صلى الله عليه وآله يزاول خلقه الرفيع في كل مكان، في بيته ومع أصحابه وأعدائه وفي الحرب والسلم. وهذا الخلق جعل من رسول الله صلى الله عليه وآله أنجح حاكم في التاريخ).

علما أن هذه السياسة ليست حكرا على الحكام او المسؤولين الكبار، بل هي حالة سلوك او منظومة علاقات مع الاخرين، تقوم على سياسة العفو، فليس هناك إساءة مقابلة لمن يسيء، وبهذا لن تكون هناك سلسلة من الإساءات متبادَلة، مع كل ما تتسبب به من أضرار فادحة بالجانبين، فالشخص الذي كان هدفا للإساءة، سيكون صاحب حق عندما يرد بالعفو، ولكنه اذا ردّ الاساءة بمثلها، سوف يتحول الى مسيء أيضا، وهنا سوف يتشابه مع من أساء إليه، بالاضافة الى أنه سوف يفقد مزايا من يعفو عن الآخرين، لذلك فإن الانسان الحاكم والمسؤول والمواطن العادي، مطالب بهذه السياسة في حياته، كونها تمثل طريق السعادة للجميع، فما بالك لو كان رئيس الدول او الحكومة يتمسكون بسياسة العفو؟، إن النتائج لا شك سوف تكون مشرقة وكبيرة تعود بالسعادة والتوفيق على الجميع.

ويرى سماحة المرجع الشيرازي، أن على الانسان أن يتحلى بروح العفو، هذه الروح التي ستجعل منه انسانا ناجحا وسعيدا في حياته، بسبب تعلّق الناس به، بل على رئيس الدولة او الحكومة أن يعتمد هذه السياسة مع عامة الناس، لسبب بسيط أنها ذات السياسة التي اعتمدها الرسول الكريم صلى الله عليه وآله، وهي ايضا سياسة أمير المؤمنين عليه السلام.

لذا يؤكد سماحته في هذا المجال قائلا: (إنّ الملاك هو أن يكون الشخص في نفسه يملك روح العفو، على شتى الأصعدة والمستويات. فعلى الوالدين أن يعفوا عن أولادهم، والأولاد يعفون عن آبائهم وأمهاتهم، وهكذا بالنسبة للأقرباء بعضهم تجاه بعض، والطلاّب والزملاء والمؤمنات، وحتى على أرفع مستوى في الحكومات، أي الرؤساء).

أسباب مشاكل المسلمين

كثيرة هي مشاكل المسلمين عبر العالم، وكثيرة تلك الاسباب التي تقف وراءها، ولكن هناك أسباب واضحة قوية مؤثرة، تزيد من هذه المشاكل، ولعل أهمها أو أبرزها، أن المسلمين ابتعدوا عن سياسة العفو، ولم يعد التعامل فيما بينهم قائما على هذه الميزة، أو هذا المنهج الذي بُنيَت عليه اقوى دولة في تاريخ الاسلام، ومن اقوى الدول في حينها، ألا وهي دولة المسلمين في صدر الرسالة النبوية الشريفة، وسياسة قائدها الأعلى القائمة على العفو مع الجميع، أفرادا أو جماعات أو حتى دول.

وعندما لا يعي المسلمون، الأفراد والقادة، أهمية سياسة العفو في صناعة المجتمع والدولة المستقرة المتقدمة، وعندما لا يعرف المسلمون أهمية هذا المنهج وهذا الاسلوب في ادارة العلاقات المتبادلة بينهم، عند ذاك لابد ان تكون هناك خسائر فادحة، وهذا ما تؤكده الوقائع الراهنة، وما يحصل للمسلمين، وما يتعرضون له من خسائر كبيرة ومستمرة كالنزيف، كل هذا يجري لأن المسلمين افردا وقادة وحكومات، وضعوا سياسة العفو خلف ظهورهم، فكانوا ضحية لهذا السلوك غير السليم.

يقول سماحة المرجع الشيرازي حول هذا الجانب تحديدا: (إن المشاكل التي ترونها اليوم لدى لمسلمين، في الخارج والداخل، ولغير المسلمين، يرجع القسم الكبير منها إلى انعدام روحية العفو أو ضعفها، مع شديد الأسف، على مستوى الحكومات والأفراد).

ولا شك في ان هذه السياسة، نابعة من فحوى التوجيه الواضح للنص القرآني (ادفع بالتي هي أحسن السيئة)، فهذه السياسة ترتكز الى البعد الانساني في سلوك الفرد، والمجتمع، والحكومة،وتنعكس عنها ايجابيات كبيرة في التفكير والسلوك، لذا ليس هناك مناص من التمسك بها، بل هناك دعوة بالغة الوضوح يطلقها سماحة المرجع الشيرازي، مؤكدا فيها على الشباب من الجنسين أن يلتزما بهذه السياسة، وأن يتم تطبيقها في السيرة الشخصية للانسان، ضمانا للنتائج الجيدة، التي تضمن بدورها نجاح الانسان وسعادته، فردا كان او مجتمعا.

لذلك يؤكد سماحة المرجع الشيرازي على انتهاج هذه السياسة بقوة، قائلا بدقة و وضوح: (أوصي الجميع بالآية الكريمة *إدْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ* وأركّز وأؤكّد على الجميع، بالأخصّ الشابّات والشباب، أن يجعلوا من تركيزهم وعزمهم وتصميمهم، شيئاً فشيئاً، تطبيق الآية الكريمة على سيرتهم الشخصية).

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
5