ملفات - شهر رمضان

أدب الصوم

أهلاً
أهلاً بضيف يحل الـيوم أربعـــــنا                 فيزدهي الكون نوراً مـــــن محـــياهُ
ضيف كريم به فـــــخر لأمـــــــتنا                 وفرحـــــة وتباشــــــــــير بلقــــــياهُ
ضيف به رحمة الرحمن مشـرفة                 على المساجد يهــــــواها وتهـــــواهُ
شهر به أنزل القرآن خالقـــــــــنا                 وليلة القدر، يرضـــــــــاها وترضاهُ
من صامه مخلصاً لله أدخـــــــــله                 في جنّة الخلد، مغــــــــفوراً خطاياهُ
ومن أقام ليالـــــيه فـــــــإنّ لـــــه                 فضلاً عظيماً، وفي الفردوس مأواهُ
يا أمّة المصطفى الرحمن فضلكم                 بأمة وسط إذ غـــــيركـــــم تاهــــوا
شهر به الله دون النّـــاس خصكم                 لكي تناولوا العــــــلا انتم بلقـــــياهُ
طوبى بربيع المكرمـــــات فـــــقد                 ناداكــــــم الله، والقـــــران أبـــــداهُ
نلت ما ترتجيه
نلت فـــــي ذا الصـــــــيام ما ترتجيه                 ووقــــــــــاك الإلــــــــــه ما تقـــــــيه
أنت في النّاس مثل شهرك في الأشـ                 ـهر، أو مثل ليـــــلة القـــــدر فـــــــيه
تهنَ
تهنَّ بهذا الصوم يا خـــير صــــائر                 إلى كـــل ما يُهوى، ويا خير صائم
ومن صام عن كل الفواحش عمره                 فأهون شــــيء هجره للمطاعــــم
شهر الصيام
شهر الصيام، لقد كرمت نزيلاً                 وشفيت من كـل القلوب عليلاً
فيه الجنان تفتّحت لقدمــــومه                 والحور فيه تـزينت تحفـــــيلاً
وبليلة قد قــــام يخـــــتم ورده                 متبـــــتلاً لإلــــــــهه تبتـــــيلاً
فأجهد، عساك تنالها فيما بقى                 بالجد، وأحذر أنْ تكون غفولاَ
* * * * *
شهر الأمانة والصيانة والتقى                 والفوز فيه لمـــــن أراد قبولاً
طوبى لعبد صح فــــيه صيامه                 ودعا المهيمن بـــكرة وأصيلاً
شهر يفوز عـلى الشهور بليلة                 من ألف شهر فضلت تفضيلاً
البشرى
أيــــــــما معشر الصوّام وافتكم البشرى                 وقد نشر الباري الباري بمدحكموا ذكراً
خصــــــــصــتم بشهر فيه عتقٌ ورحمة                 وقد أجزل الرحمن للصــــــائم الأجـــــرا
مساجـــــــــــــده مأنـــــوسة بتـــــــلاوة                 وذكر، وكانت قلبه تشتــــــــيكي الهجرا
ولله فــــــــي العشر الأواخــــــر ليـــــلة                 لقد عظمت قدراً، كما ملـــــــئت خـــــيرا
فطوبى لقــــــــوم أدركـــــوها وشـاهدوا                 تنزل أملاكُ الســـــــــما آيـــــة كـــــبرى
وفازوا بغــــــــفران الإلـــــه، وأصبحوا                 يشم عليه من شـــــذا عــــــــرفها عطرا
فطوبى لمن أرضــــــــى الإله مسارعـــا                 إلى سبل تهديه للرحــــلة الأخــــــــــرى
وقام وصلّى في الديــــــــاجي ودمعـــــه                 على خذه يجري بمقـــــلته العــــــــــبرا
وأخـــــــــــــلص لله العظـــــيم قيامـــــه                 وعاهده ســـــرّاً وراقــــــبه جهــــــــــراً
جاء شهر الصوم
قد جاء شهر الصوم فيه الأمان                 والعـــــتق، والفوز بسكنى الجنان
طوبـــــى لعـــــبد صامه، واتقى                 مــــــولاه في الفعل ونطق اللسان
ذلك الذي قد خصـــــه ربــــــــه                 بجــــــــــنّة الخلد، وحور الحسان
شهر الرضا
شهر الرضا، والعفو عن زلاتكم                 والله فــــيه عن الجرائم قد عفا
فأحــــــــــيوا لياليه المنيرة كلها                 وأجـــروا لفرقته الدموع تأسفا
رمضان
رمضــــــــان، يا خير الشهور تحية                 تضفي عيك من الجــــــلال جـــــلالا
رمضـــــان، ها قد جئت تطرق بابنا                 وتريد منا أن نكــــــون رجــــــــــالاً
إنّ الصـــــيام عــــــــــبادة ســــرية                 والسرّ أوسع ما يكــــــــــون مجــالاً
و(الصوم لي وأنا الذي أُجــزي به)                 صدق الحديث، وصح عـــــنه تعـالى
بالصوم تنطبع النفوس عـــلى الوفا                 فيزيـــــدها قدســــــيةً وجــــــــــمالاً
(صوموا تصحوا) قالها خير الورى                 وبذلك أوصـــــى صحـــــــــبه والآلا
رمضان تاج
هـــذا هلال الشهر سل حســـــامه                 وعلى حواشي الأفق خط علامـــهُ
رمـــضان تاج فوق مفرق عــامه                 وافي يتوج بالكرامــــــــة عامـــــه
طـــوبى لمن فيه تزود بالتـــــــقى                 وجرى على السنن القويم وصامه
لـــيس الصيام بأنْ تجوع ولا بـأنْ                 يدع المسيء شرابـــــه وطعـــامه
بـــل سرّه أنْ يمسك الإنسـان مــن                 فحش، ويترك ســبه وخصامـــــه
فحـــذار لا يغتب ولا يرفـــــث ولا                 يحبط بمعصية الإلـــــه صيامــــــه
وليـــقرأ القرآن فـــــيه مرتــــــــلاً                 أيامـــــه متفــــــــــقها أحكامـــــه
فالله يجــــــــزل للمجاهـــد أجـــره                 والله يحـــــسن للتـــــــــقي ختامه
ليلة القدر
يا ليــــــــــلة جمعــــــــت للقول ألواناً                 ماذا أثرت؟ وماذا أوثــــــــــر الآنـــــا؟
كم فيك من أمل تهفــــــــو النفوس له                 وفيك من ألم ينــــساب أشجــــــــــانا؟
في جانبيك ادّكار المـــــــجد مؤتــــلق                 لكنه النّار، يســـــري فـــــي حنايــــانا
يا ليلة زين (التنزيل) غــــــــــرتـــــها                 وأنزلت في كـــتاب الله (عــــــــــنوناً)
لله نغمة وحي فـــــــيك منــــــــــشدة:                 (إقرأ) محـــــمد (باسم الله) قرآنـــــــــا
فرددتها اللـــــيالي وهـــــي رافعـــــــة                 على المدى لرســــــول الله شكرانـــــا
يا ليلة القدر، يا ذكرى مفاخــــــــــرنا                 يا (خير من ألف شهر) في الدنا شانا
ما ألف شهر بلا عــــــــز نسود بـــــه                 بل ما جميع الليـــــالي دون عُــــــليانا
يا ليلة القدر، لو فـــــي النّاس مدكـــر                 واهاً لذكراك، بل آهـــــــــاً لذكـــــــرانا
أتذكرين عهوداً للهــــدى سلفــــــــــت                 ومن بعد ما رفعت للعدل سلطـــــــانا؟
حتى إذا دارت الأيـــــام دورتـــــــــــها                 إذا بنا ننشد الماضي الـــــذي كـــــــانا
أجل شهر
شهـــــر الصيام، أجلُّ شهر مقبل                 وبــــــه يمحـــــص كل ذنب مثقل
وكذاك أنت، أبرُّ من وطئ الحصا                 وأجــــــــــــل أبناء النبي المرسل
يا حــــــــــجة الرحمن عند عباده                 وشهــــــــــابه في كل أمرٍ مشكل
من لـــــم يكن في صومه متقرباً                 بل للآلــــــــــه، فصـــومه لم يقبل
فرض مؤكد
ليهنك أنَّ الصـــــوم فــــــرض مؤكد                 مـــــن الله مفروض على كل مسلم
فهنــــئته يا مـــــــــن الله قــــــــــابل                 مـــــــــن الخلق فيه كل نسك مقدم
ولا زلت منصوراً على فرض صومه                 ومعـــــــــتصماً بالله من كل محرم
تعدّوا على الصيام
قد تعدوا على الصيام فقالوا:                 حرم الصب فيه حسن العوائد
كذبوا في الصيام للمرء مهما                 كـــــــان مستيقظاً أتم الفوائد
موقف بالنهار غـــــير مريـب                 واجتماع بالليل عند المساجد
نحييها إلى الفجر
سمــــوت إلى العلياء، يا ليلة القدر                 فقد خصك الرحمن في محكم الذكر
تجـــــلى بـــك الروح الأمين مبشراً                 بأنك أمن، بل سلام مــــن الـــــشر
وتحمل قرآنـــــا كريـــــــــماً مقدساً                 يكون دليل النّاس للخـــــير والـــبر
فقد سنه الرحمن للـــــناس شرعـة                 وبلغة جبريل في لـــــيلة القـــــــدر
وفي هذه الأيام كـــــــــان نـــــزوله                 لذاك سنحييه إلى مطلع الفــــــــجر
فنحظى بعفو الله حـــــين نقـــــيمها                 صلاة وتسبيحاً وبالحمد والشــــكر
هلال العيد
ولما انقضى شهر الصيام بفضـــله                 تجلى هلال العيد من جانب الغرب
كحاجب شيخ شاب من طول عمره                 يشــير لنا بالرمز، للأكل والشرب
هلال شوال
وهلال شوال يقول مصــدقاً                 بيدي غصبت النون من رمضان
العيد
وهنيت من شهر الصيام بزائرٍ                 مناه لو أن الشهر عندك أشهر
وما العيد إلاّ أنـت فانظر هلاله                 فـــــما هو إلاّ في عدوك خنجر
أهلاً بفطر
أهلاً بفــــطر قد أتاك هلاله                 فالآن فاغد إلى السرور وبكِّر
فكأنما هو زورق من فضه                 قـــــد أتلفته حمولة من عنبر
الصوم لي
يا صائمي رمضان فوزوا بالمنا                 وتحقــــــقوا نيل السعادة والغنا
وثقوا بوعد الله إذ فيه الهــــــنا                 أو ليس هذا القول قول إلا هُنا؟
(الصوم لي وأنا الذي أجزى به)
من صام نال الفوز من رب العلا                 وبوجـــهه أضحى عليه مقبلاً
يا من يروم توّسلاً وتوصّلاً                 صـــــم رغبة في قول ربِّ قد علا:
(الصوم لي وأنا الذي أجزى به)
التسحير
أيها النّوام قوموا للفـــــــلاح                 واذكروا الله الذي أجرى الرياح
إنّ جيش الليل قد ولىّ وراح                 وتـــــــدانى عسكر الصبح ولاح
اشربوا عجلى فقد جاء الصباح
معشر الصوام يا بشراكموا                 ربّـــــكم بالصوم قد هنّاكموا
وجوار البيت قد أعطاكـموا                 فافعلوا أفعال أرباب الصلاح
اشربوا عجلى فقد جاء الصباح
التشهير بالمفطرين
جــــــــــاء الكتاب بأعــــــــــمال لها حِكمٌ                 إنْ ظل يعملها الأعــــــــمى تبصّــــــــــره
منها الصلاة، ومنها الصوم، هل سقطت                 عنك الصلاة لعــــــــــذرٍ أنـــــــــت ذاكره؟
صام الأفاضل شهر الصــــوم، وانسكبت                 دموعهم لشهود لســــــــت تحضــــــــــره
وأنت ســـــاهٍ ولاهٍ غــــــــــير مرتـــــكب                 إلاّ الذي كاتـــــــب الأوزار يحــــــــــصره
أطعت بطـــــنك كالأنــــــــــعام تطعــــمها                 ما تشتهــــــــــيه إلاّ نهـــــــــــيٌ تحاذوه؟
لهِّم بطنك مـــــا لا حظــــــــــت عاقـــــبة                 يا من تصاغر، والدنــــــــــيا تكــــــــــبّره
وهل ترى الصـــــوم، إلاّ فـــــرط مرحمة                 يهدي لها العبد فضلاً ثــــم يأجــــــــــره؟
أهل الكمال فـــــي الصــــــوم مصلـــــحة                 تخفى على من لــه بطــــــــــن تـــــباكره
فيا بطين، ومـــــن تدعـــــوه شهـــــــوته                 إنْ يمضي شهر التهــــــاني وهو مفطره
لا أصلح الله حـــــــــال المفـــــسدين ولا                 بمبغض الدين يوماً ســــــــــرّ زائــــــــره
* من كتاب حديث رمضان

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
1