ليلة القدر هي ليلة من وحي الإله، منحها الله -عزّ وجلّ- لعباده المؤمنين في الأرض، فإنّ في دُنياهم نفحات، وخير النفحات خُصَّت في خير شهور السّنة، وهو شهر رمضان، وفي ليالي العشر الأواخر من رمضان ليلة أفضل من ليالي العشر الأوائل من ذي الحِجّة؛ ففيها تنزّل القرآن الكريم من اللوح المحفوظ إلى بيت العِزّة في السماء الدنيا، ولذلك اصطفاها الله -سبحانه وتعالى-على سائر ليالي العام، وهي فرصة للمسلم حتّى يُقبل على الله تعالى، ويُجدّد توبته ورجوعه إليه، ويزيد حسناته وأعماله الصالحة.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0